ارشيف منتديات عالم حواءارشيف منتديات عالم حواء

العودة   ارشيف منتديات عالم حواء > القسم العام > التغذية والصحة
المنتدى البحث المشاركات الجديدة التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في هذا الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 27-04-2006, 07:17   1
طالبة الجنان 1
عضوة فعالة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ طالبة الجنان 1
التسجيل 09-11-2002
البلد : طابه
المشاركات 266

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجوا مساعدتي في بعض الأفكار وطريقة العرض حيث لدي موضوع ( علاقة الكالسيوم بهشاشة العظام ) تستهدف طالبات متوسط وثانوي وبعض المعلمات
و العرض سيكون باستخدام الباور بونت واريد ان اقنع الموجودات بالتخلص من الأطعمة التي تسبب هشاشة العظام وخاصة الببسي وخلافة والقهوة ....الخ واقناعهم بالعودة الى تناول الطعام الصحي وخاصة الحليب ومشتقاته ؟.
, كما اريد ان اتحصل على مقابلة مع دكتور عظام فمن لديه خلفية عن هذا الموضوع فلا يبخل بها علي, كما احتاج لصور توضح هشاشة العظام واهمية الحليب ومواضيع تتكلم عن مضار المياه الغازية وهل يوجد فرق بين الببسي اوالكولا وبين السفن آب ام مضارهما واحد ؟ و اذا يوجد بعض الفلاشات .
وكيف اربط الموضوع بديننا الإسلامي
طلباتي زادت لكني واثقة من مساعدتي من قبل العضوات بأي خبرة في هذا الموضوع وجزاكم الله خيرا اخواتي .


طالبة الجنان 1 غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 28-04-2006, 19:30   2
طالبة الجنان 1
عضوة فعالة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ طالبة الجنان 1
التسجيل 09-11-2002
البلد : طابه
المشاركات 266

يا عالم يا اخوات فينكم لو سطر فقط يفيدني في هذا الموضوع او اذا لديكم بعض الروابط التي تتكلم عن هذا الموضوع وشكرا لكم مقدما


طالبة الجنان 1 غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-04-2006, 00:02   3
أوراق الزمن
مشرفة قسم التغذية والصحة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ أوراق الزمن
التسجيل 21-06-2001
البلد : بريطانيــا
المشاركات 3,844

شوفي هالمواضيع ان شاء الله تفيدك ..

هشاشة العظام ..

تصيب الأبيض والأصفر والشايب

د. نادية العوضي
اسلام اون لاين




بدأ الأطباء ينظرون لمرض هشاشة العظام Osteoporosis على أنه مرض يمكن تفاديه، وليس مجرد نتيجة حتمية لكبر السن.

وينتشرهذا المرض بصورة كبيرة وسط النساء في سن انقطاع الدورة الشهرية، فنجد 50% من النساء فوق سن الخمسين يصيبهن كسر نتيجة لهشاشة العظام، كما أن واحدة من كل خمس سيدات مصابات بكسر في عظمة الحوض لا يعشن لأكثر من عام.

- ما هو مرض هشاشة العظام؟

- عوامل تزيد فرص الإصابة
- الوقاية من هشاشة العظام
- التشخيص والعلاج
ما هو مرض هشاشة العظام؟

تحتوي عظامنا على 99% من كمية الكالسيوم الموجود بأجسامنا، ويوجد الباقي حرًّا في دورتنا الدموية، وهذا الجزء الحر هام للغاية لوظائف عدة من أول انقباض العضلات إلى عمل الأعصاب بشكل سليم إلى تجلط الدم.

ومصدر هذا الكالسيوم الحر هو تكسير العظام بشكل دوري عن طريق خلايا تسمى

[ ناقضات العظام osteoclasts.] وتقوم خلايا أخرى تعرف بخلايا التعظم osteoblasts تقوم بإعادة بناء تلك العظام.

وتعد دورة التكسير والبناء من الأهمية بمكان ليس فقط لإطلاق الكالسيوم في الدم، ولكن أيضًا من أجل عملية النمو و إصلاح الأضرار التي تصيب العظام من الإجهاد اليومي.

ففي سن الطفولة والمراهقة تتم عملية النمو وتزداد كثافة العظام ويرتفع معدل البناء عن معدل التكسير، وفي العشرينيات من عمرنا تزداد العظام كثافة حتى تصل إلى أعلى كثافة لها في سن الثلاثين. يحدث توازن بين التكسير والبناء حتى سن الخمسين؛ حيث يبدأ معدل التكسير في ازدياد عن معدل البناء تدريجيًّا؛ ليزداد سرعة بعد انقطاع الدورة الشهرية.

وهشاشة العظام مرض يسبب فقدانًا لكثافة العظام، وبالتالي تصبح هشَّة وقابلة للإصابة بالكسور عند أقل إجهاد.

وهي نوعان:

النوع الأول ويكون معدل التحول فيه سريعا ويصيب هذا النوع النساء ما بين سن 50 إلى 75 بسبب الفقدان المفاجئ لهرمون الإستروجين والذي يتسبب في فقدان سريع لكالسيوم العظام.

النوع الثاني ويكون معدل التحول فيه بطيئا؛ حيث يزيد معدل التكسير عن معدل البناء. وهذا النوع يصيب كبار السن من الجنسين، ويحدث في جميع الناس بدرجات متفاوتة.

يذكر هنا أن الشخص الذي لديه كثافة عظام عالية من البداية لا يفقد غالبًا ما يكفي من كالسيوم ليصاب بهشاشة العظام. أما الشخص الذي لديه كثافة عظام منخفضة فيصاب بهشاشة العظام سريعًا حتى لو لم يفقد إلا اليسير من الكالسيوم.



عوامل تزيد فرص الإصابة


السن: فكلما زاد سنك زادت فرصة الإصابة.

الأصل العرقي: الأجناس الآسيوية والبيضاء أكثر عرضة للإصابة بالمرض من الأجناس الأفريقية. ومع أن الإصابة بالمرض متماثل ما بين نساء اليابان ونساء أمريكا فإن اليابانيات أقل منهن إصابة بكسور عظمة الحوض، وربما يكون السبب في ذلك اعتياد السيدة اليابانية القيام من وضع الجلوس على الأرض، مما يقوي عضلات الفخذ ومهارات التوازن، وبالتالي يقلل من فرص الوقوع.

السجائر: كثافة عظام المدخنين أقل من غيرهم. كما أن التدخين يتسبب في تبكير سن اليأس ، مما يؤدي إلى فقدان كميات هرمون الإستروجين المهمة أثناء فترة نمو العظام. كما أن التدخين يقلل من امتصاص الجسم للكالسيوم، حتى بالنسبة لمن أقلع عن التدخين يظل عرضة للين العظام بسبب تأثير التدخين في النمو الطبيعي للعظام في سن البناء.

شرب أكثر من ثلاثة فناجين من القهوة يوميًّا.

الوزن القليل: فصاحبات الؤزن القلبل ليس لديهن ما يكفي من عضلات ودهون لحماية عظامهن، كما أنهن يفقدن الكالسيوم وبالتالي تكون كثافة العظام لديهن أقل من المطلوب، كما يصبحن أكثر عرضة للدخول مبكرا في سن اليأس ، وتأخير الدورة الشهرية مما يفقدهن هرمون الإستروجين الهام لبناء العظام.

عوامل متعلقة بالتغذية: نقص الكالسيوم وفيتامين ( د ) يؤدي بطبيعة الحال إلى الإصابة بمرض هشاشة العظام، كما أن نسبا عالية لفيتامين ( أ ) قد تسبب انخفاضًا في كثافة العظام. بالإضافة إلى أن هناك نوعا من أنواع الدهون النباتية معروف باسم n-6 PUFA ويتواجد في زيت عباد الشمس والوجبات السريعة يبطئ عملية نمو العظام. كما أن كميات كبيرة من الصوديوم في الغذاء قد تعرض الإنسان لهشاشة العظام، بالإضافة إلى الغذاء الذي ليس به ما يكفي من بروتين.

ممارسة الرياضة الزائدة عن الحد أو الأقل من اللازم: فالنساء الممارسات للرياضة الزائدة عن الحد يتعرضن لاضطراب في الدورة الشهرية، وبالتالي تصبح نسب الإستروجين لديهن غير كافية لنمو العظام.

وعلى العكس من ذلك فأن ممارسة الرياضة أقل من اللازم تنتج عضلات ضعيفة، لا تقوى على حماية العظام.

الاكتئاب: وينتج عنه نسب مرتفعة من الكوليسترول - هرمون الضغط العصبي - والذي يتسبب في كثافة عظام منخفضة.

قلة التعرض لأشعة الشمس: والتي توفر لنا الفيتامين ( د ).

عوامل وراثية منها.

الشعر الشايب: إذ أثبتت الدراسات أن الذين يشيب بعض شعرهم في سن العشرين أو نصف شعرهم في سن الأربعين عرضة للإصابة بلين العظام أكثر من غيرهم بأربع مرات. وقد يتعلق السبب في ذلك بالتدخين الذي يتسبب في الشيب المبكر للشعر، وأيضًا بانخفاض كثافة العظام.

بعض الأمراض: مثل الأمراض الناتجة عن إدمان الخمور وزيادة نشاط الغدة الدرقية وأمراض الكبد المزمنة والأسقربوط الناتج عن نقص فيتامين ( ج ) والتهاب المفاصل الرثياني وسرطان الدم والمرض الليمفاوي وأمراض الجهاز الهضمي وبعض الناس المصابين بحصوات الكلى.

بعض الأدوية: ومنها الكورتيكوستيرويدات المستخدمة لمدة طويلة،و نسب عالية من هرمون الدرقية، وبعض الأدوية المضادة للتشنجات، وبعض الأدوية المضادة للحموضة التي تحتوي على الألومنيوم، وبعض الأدوية المحبطة للمناعة، وبعض الأدوية المستخدمة لعلاج endometriosis، ودواء الكولستيرامين المستخدم لتخفيض نسبة الكوليسترول في الدم، وحبوب منع الحمل.

وعلى عكس المتوقع فإن الحمل والرضاعة لا يتسببان في مرض هشاشة العظام؛ إذ أن عملية تكوين العظام تبدأ لديهن فور الانتهاء من رضاعة الطفل، أما النساء اللاتي لم ينجبن قط، فيعتبرن أكثر عرضة لهشاشة العظام.


الوقاية من هشاشة العظام

يعتبر الأطباء سن المراهقة والعشرينيات من حياة أي امرأة مرحلة هامة جدًّا لبناء عظام سليمة وقوية، ويعلمون الآن ما ينبغي على أي امرأة عمله لتفادي هذا المرض. كما أن أي مرحلة من مراحل تدهور العظام يمكننا الآن إبطاؤها أو حتى عكسها من خلال:

ممارسة الرياضة: فممارسة الرياضة هامة جدًّا من أجل إبطاء تقدم مرض هشاشة العظام. ويفضل أن تبدأ النساء ممارسة الرياضة قبل سن المراهقة؛ حيث إن عملية بناء العظام وزيادة كثافتها تبدأ عند البلوغ، وتكون في قمتها ما بين سن 20 – 30، وأفضل أنواع الرياضة هي التي تمثل ضغطًا على العظام والعضلات مثل رياضة الجري أو صعود السلم؛ لأنها تشجع الجسم على مقاومة الضغوط على العظام بزيادة كثافتها بنسبة 2 - 8% كل عام. وبالنسبة لنساء ما فوق الخمسين فإن رياضة مثل رياضة المشي تعتبر مفيدة جدًّا لزيادة كثافة العظام، كما يفضل عمل بعض الرياضات التي تعلم الاتزان، وتقوي عضلات الظهر.

الكالسيوم وفيتامين ( د ):

ينصح بتناول الكميات الآتية من الكالسيوم يوميًّا:

التناول اليومي للكالسيوم (مجم)
لســـيدات

شابات 11 - 24
1200 - 1500

حوامل ومرضعات
1200 - 1500


25 - 49 (قبل سن اليأس)
1000


50 - 65 (سن اليأس ويتناولن الإستروجين)
1000


50 - 65 (سن اليأس ولا يتناولن الإستروجين)
1500


>66
1500


لرجــــال

شباب 11 - 24
1200 - 1500


25 – 65
1000


>66
1500




يحتوي كوب اللبن على 300 مجم كالسيوم، وكوب الزبادي على 250 مجم، وكوب الجبنة القريش على 138 مجم، ونصف كوب اللفت المطبوخ على 125 مجم من الكالسيوم.

وقد ينصح الطبيب بتناول كميات إضافية من الكالسيوم على هيئة أقراص لنساء ما فوق سن اليأس.

أما بالنسبة لفيتامين ( د ) فيحتاج الإنسان إلى 400 وحدة يوميًّا، ومن هو فوق سن 61 إلى 600 - 800 وحدة يوميًّا. ينصح الأطباء بالتعرض لأشعة الشمس لمدة 15 دقيقة يوميًّا.

والأطعمة التي تحتوي عليه هي صفار البيض، والكبد وأسماك السلمون . وقد يحتاج الإنسان إلى وصف الطبيب له بجرعات الفيتامين في حالة عدم حصوله عليه من مصادره الطبيعية.

بروتين الصويا: يهتم الأطباء حاليًا ببروتين الصويا الذي يحتوي على كميات كبيرة من الإستروجين النباتي المعروف باسم أيسوفلافون والذي اكتشفت إحدى الدراسات أنه يزيد كثافة العظام في نساء ما بعد سن اليأس.

تجنب التخسيس الزائد عن الحد.

عدم شرب كميات كبيرة من القهوة، وإذا كان لا بد من شربها ينصح بإضافة قليل من اللبن.

تناول الأغذية الغنية بالماغنسيوم مثل السبانخ والبطاطس والبنجر وسمك موسى.

الامتناع عن التدخين.

تجنب حدوث كسور العظام عن طريق ممارسة الرياضة ولبس الأحذية المريحة وترتيب المنزل بحيث لا توجد عوائق يحتمل الوقوع عليها.


التشخيص والعلاج

ينصح الأطباء بعمل اختبارات كثافة العظام لأي سيدة فوق سن 65، ، وتعتبر عرضة للإصابة بالمرض أو أصيبت بكسر، وأي سيدة تتناول هرمونات بديلة لمعالجة مرض ما.

العلاج بالهرمونات: فالإستروجين يزيد من كثافة العظام، ويقلل نسبة حدوث كسور، كما أنه يحسن الاتزان. ولكن له أيضًا آثار سلبية، منها زيادة نسبة حدوث سرطانات الرحم والصدر وزيادة حدوث تجلطات الدم. وعلى كل فهناك دراسات حديثة تقول: إنه يمكن إعطاء كميات ضئيلة من الهرمون تمنع حدوث هشاشة العظام دون إحداث آثار الهرمون السلبية.

هناك عدة أدوية صناعية جديدة تماثل الإستروجين في تركيبته تتجنب إحداث آثاره السلبية مثل التاموكسيفن والرالوكسيفين.

البسفوسفونات bisphosphonates: والتي تثبط نشاط ناقضات العظم، وتزيد كثافة العظام بفاعلية تماثل فاعلية الإستروجين. كما أن لديها خواص تمنع حدوث الأورام. ولكن من بين آثارها السلبية حدوث اضطرابات بالجهاز الهضمي؛ ولذا لا بد من تناولها حسب استشارة الطبيب.

الكالسيتونين الذي عادة يفرز من الغدة الدرقية ويعتبر بديلاً لمن ليس باستطاعته تناول البسفوسفونات والإستروجين. ويوجد على هيئة أمبولات للحقن وبخاخ للأنف.

حقن يومية من هرمون الجنب درقي parathyroid الذي يعتبر أكثر فاعلية من الإستروجين؛ إذ إنه يحفز تكوين العظام وليس له آثار سلبية معروفة حتى الآن.

جرعات قليلة من الفلوريد.


أوراق الزمن غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-04-2006, 00:05   4
أوراق الزمن
مشرفة قسم التغذية والصحة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ أوراق الزمن
التسجيل 21-06-2001
البلد : بريطانيــا
المشاركات 3,844

التغذية وهشاشة العظام




مرض هشاشة العظام هو مرض يصيب العظام وهي حالة من تخلخل التجاويف في العظم وهو ناتج من فقد الكالسيوم مما يجعل العظام تتكسر بسهولة شديدة. وتشير الإحصائيات إلى أنه هنالك حوالي 200 مليون امرأة مصابة بهذا المرض في العالم.
إن عظامنا تتقوى في مقتبل حياتنا (في مرحلة النمو) وتشتد في قوتها في أواخر سن المراهقة أو في العشرينات من العمر، لكن بعد ذلك تبدأ العظام بالترقق تدريجياً وتصبح اكثر هشاشة طوال الجزء المتبقي من حياتنا. والنساء عادة لديهن كتلة عظيمة أقل من الرجال وبالتالي عظامهن أضعف. وعادة أكثر ما يتعرض للكسر من العظام هي عظام الفقرات الظهرية وعظام الحوض والفخذ.

وتحدث هشاشة العظام عادة مع التقدم في العمر. واحتمال إصابة النساء بهذا المرض خمس أضعاف احتمالية إصابة الرجال بهذا المرض.

ويبدأ عادة النساء بهذا المرض بعد انقطاع الطمث حيث يتوقف إنتاج هرمون الإستروجين غير أن التغذية السليمة وممارسة الرياضة تقوم بتعويض العظام ما تفقده من كالسيوم. كما أن هرمون التستيرون لدى الرجال حين يقل مستواه يصاب الرجال بهشاشة العظام.

هناك عوامل عديدة قد تؤدي الى هشاشة العظام ومنها قلة تناول الاغذية المحتوية على الكالسيوم والفسفور وفيتامين د ومن العوامل أيضاً قلة ممارسة الرياضة، فالرياضة تؤدي بلا شك إلى زيادة قوة العظام وهناك عوامل أخرى كوجود تاريخ وراثي للمرض والتدخين و كثرة تناول المشروبات الغازية حيث إنها تحتوي على حمض الفوسفوريك مما يؤثر على عملية بناء العظام. فالمياه الغازية تؤدي الى نقص مستويات الكالسيوم وزيادة مستويات الفوسفات في الدم فعندما ينقص الكالسيوم ويزداد الفوسفات في الدم فإن الكالسيوم ينتزع نزعا من العظام. والمياه الغازية السوداء معروفة باحتوائها على نسبة عالية جدا من الفوسفات مع عدم احتوائها نهائياً على الكالسيوم. كما أن تناول الأطفال (في مرحلة النمو) لهذه المشروبات عالية الفوسفات خطر جداً وخاصة الدايت (الحمية) منها حيث إنه يؤثر على اكتمال نمو المخ.

ولكي يمكن تجنب حدوث هشاشة العظام لابد من اتباع نظام غذائي متوازن غني بالكالسيوم وفيتامين د، فالكالسيوم ضروري لعمل عضلة القلب وجميع العضلات في الجسم وهو مهم أيضا في نقل الإشارات العصبية ونقص الكالسيوم في الدم قد يؤدي إلى هشاشة العظام.

وبحسب العمر فإن حاجة الإنسان ما بين 1000- 1300 مج باليوم من الكالسيوم فإذا تعذر الحصول على كميات كافية فلا بد من الاستعانة بأدوية مكملة.

كم نحتاج من الكالسيوم في اليوم:








أما فيتامين د فإننا نحتاج إليه للمساعدة في امتصاص الكالسيوم من الجسم وبدون كمية كافية لا يمكن أن يمتص الكالسيوم من الطعام وبالتالي يضطر الجسم إلى أخذ الكالسيوم من العظام.

يمكن أن يؤخذ فيتامين د جراء التعرض لأشعة الشمس حيث إن ضوء الشمس يساعد جسمك على تصنيع فيتامين د، أو يمكن أن يؤخذ فيتامين د من تناول صفار البيض والأسماك والكبدة.

أيضا لكي نتجنب حدوث هشاشة العظام لا بد من ممارسة الرياضة فعلى الرغم من تناول كمية كافية من الكالسيوم فإن ذلك لوحده ليس كافيا فلا بد من ممارسة الرياضة 30 دقيقة يومياً.

كما أن التدخين له دور سيئ على العظام، فالمدخنون معرضون لقلة امتصاص الكالسيوم من الطعام. هناك بعض المشاكل الطبية التي تجعل صاحبها أكثر عرضة لمرض هشاشة العظام ومنها زيادة نشاط الغدة الدرقية ومرض الكبد وفقدان الشهية العصبي.

أيضا هناك بعض الأدوية قد تسبب فقداً في كثافة العظام مثل مركبات الكورتيزون وأدوية الغدة الدرقية لذا لابد من استشارة الطبيب عن الأدوية التي تستخدمها.

وينصح الأطباء بالابتعاد عن أي مسببات لهذا المرض ومراقبة أي تغير على لون الشعر لأنه من الممكن أن يكون مؤشراً على الإصابة بهذا المرض ولا بد من إجراء كشف على العظام والخضوع لعلاج مبكر لتقليل احتمالية حدوث أي مضاعفات.

هذا وقد حذر أطباء العظام من ارتفاع معدل انتشار مرض هشاشة العظام في الدول العربية التي تعاني من سوء التغذية خاصة بين النساء.



مشعل واصل سعود المطيري
٭ أخصائي تغذية علاجية

جريدة الرياض


أوراق الزمن غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-04-2006, 00:10   5
أوراق الزمن
مشرفة قسم التغذية والصحة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ أوراق الزمن
التسجيل 21-06-2001
البلد : بريطانيــا
المشاركات 3,844

الكالسيوم ... وهشاشة العظام

تعتبر هشاشة العظام مشكلة طبية واقتصادية هامة وواسعة الانتشار في كل دول العالم ، وتشير التقديرات إلى وجود أكثر من 150 مليون مصاب في العالم وهذا الرقم مرشح للازدياد في السنوات القادمة ، وفي أمريكا وحدها كان هناك أكثر من 10 ملايين مصاب بهشاشة العظام عام 2002م وسيرتفع هذا الرقم إلى 12 مليون عام 2010م وإلى 14 مليون عام 2020م. أما من الناحية الاقتصادية فإن مرض هشاشة العظام يستنزف يوميا 47مليون دولار من الخزينة الأمريكية ( 17 بليون دولار عام 2001م ) وهي تكاليف رعاية المصابين وعلاج الكسور الناجمة عن المرض ، حيث يعتبر مرض هشاشة العظام مسؤولا عن 1.5مليون كسر سنويا في أمريكا تشمل كسور الورك والفقرات والرسغ .
تنبع أهمية مرض هشاشة العظام من كونه مرضا غير قابل للشفاء وتلعب الوقاية الدور الأساسي في منع حدوثه ويجب أن تبدأ الوقاية منذ مرحلة باكرة من العمر في سنوات النمو والبلوغ .

فما هو هذا المرض وكيف يحدث وما هي أعراضه وما السبيل للوقاية منه وما أهمية الكالسيوم في الوقاية ...؟!



تعريف
يتميز مرض هشاشة العظام بنقص الكتلة العظمية وتدهور البنية المعمارية الدقيقة للعظم مما يجعل العظام هشة ضعيفة سهلة الكسر لا تتحمل الرضوض ولو كانت خفيفة ، وتحدث الكسور عادة في الورك والعمود الفقري والرسغ



كيف تحدث هشاشة العظام
تتكون العظام من مادتين رئيسيتين هما :

1. البروتينات وتشكل 50% من بنية العظم ويعتبر الكولاجين هو البروتين الرئيسي . وهذه البروتينات تعطي العظم هيئته وتديم مرونته .

2. المعادن وتشكل 50% من بنية العظم وهي تعطي العظم صلابته وقوته وأهم المعادن هي الكالسيوم والفوسفور .

ويعتبر العظم مصنعا فعالا نشيطا تتم فيه عمليات البناء والهدم ضمن توازن دقيق رائع يهدف إلى بناء العظام بناء قويا سليما يمكنها من القيام بوظيفتها على أكمل وجه . وتكون عملية البناء والنمو متسارعة عند الجنين والرضيع ثم تتباطأ نسبيا خلال مرحلة الطفولة وتتسارع ثانية في مرحلة البلوغ ويستمر توضع الكالسيوم في العظام حتى سن الثلاثين تقريبا حيث تصل الكتلة العظمية في الجسم إلى الحد الأعظمي المحدد وراثيا. وبعد عمر الثلاثين تقريبا تصبح عمليات الهدم أكثر من عمليات البناء ويبدأ الكالسيوم بالضياع من العظام تدريجيا وتتسرع هذه العملية بعد سن اليأس عند النساء وعندما يصبح مخزون الكالسيوم في العظام ناقصا بشكل كبير يحدث مرض هشاشة العظام .



العوامل المساعدة على بناء العظام1. التأثير الوراثي : يتحدد طول العظام وقوتها وبنيتها بعوامل وراثية تختلف من شخص لآخر .

2. التغذية الجيدة : إن الغذاء المتوازن الغني بالبروتينات والمعادن ( خاصة الكالسيوم ) وفيتامين د ضروري جدا لنمو العظام نموا سليما قويا والوصول بالكثافة العظمية إلى حدها الأعظمي .

3. النشاط الجسدي والتمارين الرياضية وهي هامة جدا لنمو العظام والمحافظة على شكلها وقوتها

4. الابتعاد عن العوامل المؤذية التي تسيء لنمو العظام وتنقص توضع الكالسيوم فيها مثل التدخين والإكثار من شرب القهوة والمشروبات الغازية



أعراض مرض هشاشة العظام
يدعى هشاشة العظام بالمرض الصامت لأن فقدان العظم يحدث بهدوء دون أن يسبب أي أعراض وقد لا يكتشف المرض إلا عند حدوث الكسور أو عند إجراء فحص روتيني دوري . قد تؤدي كسور الفقرات إلى حدوث الألم الظهري الشديد وانهدام الفقرات وحدوث تشوهات في العمود الفقري مثل تحدب الظهر وقصر القامة .



عوامل الخطورة للإصابة بهشاشة العظام1. التغذية السيئة وعدم تناول كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين د خاصة في سنوات النمو ومن هنا تنبع أهمية تناول كميات كافية من الكالسيوم عند الأطفال والتعرض لأشعة الشمس

2. قلة النشاط الحركي والميل للخمول والكسل وعدم ممارسة التمارين الرياضية

3. القصة العائلية : إن إصابة أحد أفراد العائلة خاصة الأم بهشاشة العظام يعرض الأبناء والبنات للإصابة بالمرض .

4. التقدم بالعمر : تحدث هشاشة العظام غالبا عند الكهول بعد سن 50 عاما لكن ذلك لا يعني عدم إصابة الأشخاص تحت عمر 50 عاما بل يمكن أن يصاب الشباب وحتى الأطفال .

5. استخدام أدوية معينة مثل الكورتيزون ومشتقاته ومضادات الاختلاج والهيبارين .

6. تصاب الإناث أكثر من الذكور خاصة بعد سن اليأس حيث يؤدي فقدان هرمون الأستروجين إلى تسريع ضياع الكالسيوم من العظام بعد سن اليأس وقد يحدث ذلك أيضا في حالات انقطاع الطمث لأسباب مرضية أو جراحية .

7. المشروبات الغازية والإكثار من شرب القهوة .

8. التدخين والكحول .

9. أمراض سوء الامتصاص المختلفة التي تعيق امتصاص فيتامين د والكالسيوم كذلك بعض الأمراض الغدية مثل زيادة نشاط الدرق .



التشخيص
1. تكون الفحوص الدموية المخبرية طبيعية عادة
2. تظهر صور الأشعة البسيطة نقص الكثافة العظمية والكسور في حال وجودها .

3. فحص الكثافة العظمية الذي يقيس الكثافة العظمية في مواقع مختلفة من الجسم ويكشف هشاشة العظام قبل حدوث الكسور ويمكن أن يتوقع فرصة حدوث الكسور في المستقبل .



الوقاية
إن بناء عظام قوية في مرحلة الطفولة والمراهقة هو أفضل وسيلة دفاعية ضد تطور هشاشة العظام لاحقا ويتم ذلمك من خلال ما يلي :

1. الغذاء المتوازن الغني بالكالسيوم وفيتامين د ، ويعتبر الحليب ومشتقاته أغنى المصادر بالكالسيوم حيث يحتوي كوب الحليب على 300ملغ من الكالسيوم كذلك من المصادر الهامة السردين المعلب ( والذي يؤكل مع عظامه ) والخضراوات مثل السبانخ والملوخية . وتبلغ الحاجة اليومية من الكالسيوم عند الأطفال 800 ملغ وترتفع في سن المراهقة حتى 1200ملغ ( راجع الجدول رقم 1 ) أما الفيتامين د فيتواجد في البيض والسمك والكبد ويكونه الجسم عند التعرض لأشعة الشمس .
2. ممارسة الرياضة والابتعاد عن الخمول والكسل
3. الابتعاد عن التدخين والمشروبات الغازية وعدم الإسراف بشرب القهوة
4. هناك بعض الأدوية التي يصفها الطبيب للوقاية من هذا المرض وتخفيف شدته مثل حبوب الكالسيوم وفيتامين د والكالسيتونين والمعالجة الهرمونية ( الأستروجين والبروجسترون ) ومركبات Bisphosphonates

برنامج الحليب المدرسيتبين مما سبق أن الوقاية هي الأساس في معالجة هذا المرض ومنع حدوثه وإن الاهتمام بالتغذية عند الطفولة وبناء الأجسام بصورة سليمة صحية أمر أساسي ومن هنا كانت أهمية التركيز على طلاب المدارس وتعويدهم العادات الغذائية السليمة مثل تناول وجبة الإفطار والابتعاد عن المشروبات الغازية وتناول الحليب بانتظام حتى يؤمن لهم حاجتهم اليومية من الكالسيوم الضروري لنمو عظامهم نمواً سليماً .
وإدراكاً من وزارة التربية والتعليم بأهمية موضوع الحليب فقد قامت ممثلة بالصحة المدرسية بتنفيذ برنامج الحليب المدرسي في مدارس المملكة الذي يهدف لتعويد الطلاب هذا السلوك الصحي بشرب الحليب يوميا لبناء أجسامهم وعظامهم ووقايتهم من أمراض عديدة منها هشاشة العظام




الجدول رقم (1) يبين الحاجة اليومية من الكالسيوم



الفئة العمرية
الحاجة اليومية

الأطفال 800 ملغ

المراهقون
1200 ملغ

النساء دون عمر الأربعين
1000 ملغ

النساء فوق عمر الأربعين
1500 ملغ

الرجال دون عمر 60عاما
1000 ملغ

الرجال فوق عمر 60عاما
1200 ملغ

الحوامل والمرضعات
1200 - 1500 ملغ




عافانا الله وإياكم



د.عماد محمد زوكار

مدير الوحدة الصحية المدرسية

في حريملاء


"من ليس له وقت لصحته، فسيكون من الإلزامي عليه أن يكون له الوقت لمرضه"



اللهم يامثبت القلوب ثبت قلبي على دينك
اللهم يامصرف القلوب صرف قلبي على طاعتك
أوراق الزمن غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-04-2006, 00:15   6
أوراق الزمن
مشرفة قسم التغذية والصحة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ أوراق الزمن
التسجيل 21-06-2001
البلد : بريطانيــا
المشاركات 3,844

القهوة تضر القلب والكولا تسبب هشاشة العظام

في أحدث دراستين نشرتهما المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، حذَّر الباحثون من مخاطر الكافيين المتواجد بشكل رئيسي في القهوة ومشروبات الكولا الغازية.

فقد وجد الباحثون أن الكافيين الموجود في المشروبات الغازية يزيد آثارها الكربونية بصورة أسوأ، وخاصة فيما يتعلق بأضرارها على العظام.

واكتشف الباحثون في جامعة "كرايتون" في "أوماها" بولاية "نبراسكا" الأمريكية من خلال متابعتهم لحوالي 30 سيدة، بلغ متوسط أعمارهن 31 عامًا، ممن يفرطن في شرب المرطبات الغازية - أن السيدات اللاتي شربن المشروبات الكافيينية فقدن عنصر الكالسيوم الضروري للعظام بشكل كبير، في حين لم يسبِّب عصير الليمون أو المشروبات غير الكافيينية مثل هذا الأثر، وهو ما يعرف بهشاشة العظام.

ويرى الباحثون أن المشروبات الكربونية حلَّت محل الحليب في أنماط الغذاء الحديثة، مزيلة بذلك أحد أبرز المصادر الرئيسة للمعادن البانية للعظام.

أما الدراسة الثانية التي أجريت في النرويج على 183 شخصًا، فقد ربطت بين شرب القهوة المفلترة وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، حيث لاحظ الباحثون أن الأشخاص الذين توقفوا عن شرب القهوة شهدوا انخفاضًا كبيرًا في مستويات الكوليسترول، وزيادة في مستويات حمض الفوليك المفيد لصحة وسلامة القلب.

وقدَّر الباحثون أن بإمكان الأشخاص الذين يشربون أربعة فناجين من القهوة يوميًّا تقليل خطر إصابتهم بالأمراض القلبية الناتجة عن ارتفاع الكوليسترول بنسبة 15% إذا توقفوا عن شربها.


اسلام اون لاين
.............................. .............................. .............................. .




المشروبات الغازية
د. ضحى محمود بابللي




المشروبات الغازية هي مشروبات صناعية مضاف إليها مواد حافظة وغازات ونكهات تعطيها الطعم المميز الذي يختلف من نوع لآخر حسب النكهة المضافة.

تختلف المشروبات الغازية حسب النكهة المضافة للمكونات الأصلية التي هي عبارة عن ماء وسكر ومواد حافظة وغازات، وهذه النكهات هي:

- الكولا وهي النكهة المضافة للبيبسي والكوكاكولا.

- الليمون ويضاف إلى السفن أب والسبرايت.

- البرتقال ويضاف إلى الميرندا والفانتا.

- العنب ويضاف إلى مشروب الفيمتو.

- الفواكه المشكلة.

إن جميع المشروبات الغازية تعتبر ذات قيمة غذائية منخفضة، لا تحتوي على البروتين أو الدهون أو الفيتامينات والمعادن، وإنما هي عبارة عن سائل يحوي كميات كبيرة من السكريات الخاوية (أي الخالية من القيمة الغذائية)، وكمية قليلة جداً من الأملاح.

أما بالنسبة للمشروبات الغازية الخاصة بمرضى السكري والحمية الغذائية (الدايت)، فتركيبها مشابه للمشروبات الاعتيادية، غير أن السكر استبدل بمركب صناعي يسمى "الأسبرتام" وهو عبارة عن مركب من حامضين أمينيين هما: حامض الأسبارتيك وفينيل_الانين، اللذان يولدان الطعم الحلو عند اتحادهما. وهذا المركب لا يصلح لفئة من الناس (الذين يعانون من مرض الفينيل كيتون يوريا).

إن المشروبات الغازية كما بينا عبارة عن سوائل تحوي سعرات حرارية خاوية، أي خالية من القيمة الغذائية، وبالإضافة إلى ذلك فهي ذات آثار وتفاعلات سيئة مع الأغذية الأخرى، وتسبب حرمان شاربيها من الفائدة المرجوة عند تناول الأطعمة المفيدة معها.

وسنحاول هنا أن نتطرق إلى بعض التفاعلات والآثار التي تحدثها المشروبات الغازية.

إن علبة واحدة من المشروبات الغازية تحتوي على ما يعادل 33 جم من سكر المائدة (السكروز) وهذا النوع من السكر سريع الامتصاص، وبالتالي يرفع سكر الدم بشكل سريع، وهذا بدوره يؤثر سلباً على التحكم في داء السكري. ولحل هذه المشكلة يمكن أن ستبدل بالمشروبات الغازية العادية تلك التي تحوي المحلي الصناعي (الدايت)، والأفضل عدم تناولها.

إن للمشروبات الغازية تأثيراً سيئاً على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء، وذلك بسبب وجود حامضي الفوسفوريك والستريك اللذين يتحدان مع الكالسيوم الموجود في الغذاء الذي يتناوله الإنسان مصاحباً للمشروبات الغازية، وهذا يمكن أن يسبب نقصاً في كمية الكالسيوم التي تصل إلى الدم، وبالتالي إلى العظم، ومعروف أهمية الكالسيوم في بناء العظم، وخاصة في سن الطفولة والمراهقة التي تعتبر وقت بناء العظام ونموها، أو فيما بعد سن الأربعين، عندما تبدأ مشكلات داء "المسامية" أو ما يسمى "هشاشة العظام".


إن مشروبات الكولا (البيبسي كولا والكوكاكولا) تحوي مادة الكافيين التي قد تؤثر سلباً على امتصاص الحديد، ومن ثم قد تسبب فقر الدم الذي يعتبر من المشكلات الصحية المنتشرة بين الأطفال والمراهقين، وتسبب لهم ضعفاً عاماً في الصحة وقلة في النشاط ونقصاً في الشهية.

إن من المعتقدات الخاطئة المنتشرة بين الناس أن المشروبات الغازية تساعد على الهضم، لكن للأسف هذا غير صحيح. ويمكن تفسير الشعور الذي يحس به شاربها والغازات التي يخرجها بعد الشرب بأنه بسبب الغازات التي يحويها المشروب ذاته وليس جراء هضم الطعام الموجود في المعدة.

إن أفضل حل هو الابتعاد تماماً عن المشروبات الغازية وأن يستبدل بها الفواكه الطبيعية والعصائر الطازجة، وإن كان لابد من استعمالها فهناك بعض النصائح نسوقها للمُصرِّين على شربها، وهي:

- استبدال المشروبات الغازية المحلاة بالسكر بتلك المحلاة بالسكر الاصطناعي (الإسبرتام) لدى من لا يعانون فينيل_كيتون_يوريا (phenylketonuria).

ـ تجنب تناول المشروبات الغازية مع الطعام؛ وذلك لمنع تأثيرها السيئ على امتصاص المعادن المهمة مثل الكالسيوم والحديد.



منقول من لها اون لاين


أوراق الزمن غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-04-2006, 00:31   7
أوراق الزمن
مشرفة قسم التغذية والصحة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ أوراق الزمن
التسجيل 21-06-2001
البلد : بريطانيــا
المشاركات 3,844











أكدت متخصصة مصرية أهمية بذور الكتان وفول الصويا وجذور الجينسينغ في المحافظة على النسيج العظمي ضد هشاشة العظام لاسيما في سن الشيخوخة. وأوضحت الاستاذة في قسم الهرمونات بالمركز المصري القومي للبحوث الدكتورة هناء حمدي أن مرض هشاشة العظام يقسم إلى نوعين أولهما يشمل اختزالا سريعا في كتلة العظام ويحدث لدى السيدات بعد انقطاع العادة الشهرية نتيجة لنقص هرمون الاستروجين في الجسم. وقالت إن النوع الثاني يسمى هشاشة العظام في سن الشيخوخة ويحدث نتيجة طبيعية للتقدم في العمر، مضيفة إنه يحدث اختزالا تدريجيا في كتلة العظام كما يرجع إلى حدوث اختزال في عدد ووظيفة الخلايا التي تبني العظام وكذلك في نشاط عملية بناء العظام في سن الشيخوخة. وأن التجارب أثبتت أن النباتات الطبية كبذور الكتان وفول الصويا وجذور الجينسنغ تسهم في حدوث ارتفاع ملحوظ في مستوى الهرمونات التي تدل على معدل بناء العظام فضلا عن حدوث ارتفاع في مستوى فيتامين (د) والكالسيوم والفوسفور، بحسب وكالة الأنباء الكويتية. وحول التأثير الإيجابي لبذور الكتان أشارت حمدي إلى احتوائها على نوع من الأحماض يسمى (أوميغا) يستطيع أن يقلل من إنتاج السيتوكينات الضارة التي يعتبر وجودها دليلا على حدوث هدم للعظام فضلا عن خواص بذور الكتان المضادة للأكسدة. وقالت إن فول الصويا يؤدي إلى تنشيط المبيض لينتج هرمون الاستروجين الطبيعي دون المساس بمستوى هرمونات الغدة النخامية فضلا عن فعالية بروتين الصويا في زيادة امتصاص الكالسيوم من الأمعاء بالإضافة إلى دور فول الصويا في زيادة الخلايا التي تبني العظام وتثبيط الخلايا الهادمة للعظام. وحول دور جذور الجينسينغ في المحافظة على العظام ضد الهشاشة خاصة في سن الشيخوخة لفتت حمدي إلى فعالية الجينسينغ في تحفيز الجينات المسؤولة عن إنتاج الاستروجين في الجسم ومنع إنتاج البروتينات المسببة لهدم العظام. وذكرت أن الجينسينغ يقوم بتنشيط الأنزيمات المضادة للأكسدة في مختلف الأنسجة ويعمل على زيادة المدد الدموي للمبيض مما يؤدي إلى تنشيط وظيفة هذا العضو في إنتاج الاستروجين. وأن للجينسينغ خواصا مضادة للالتهابات مما يؤدي إلى خفض إنتاج السيتوكينات التي تسبب هدم العظام فضلا عن دوره في تحسين وظائف الجسم كله.


أوراق الزمن غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-04-2006, 00:38   8
ام زيتونه
عضوة نشيطة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ام زيتونه
التسجيل 20-10-2005
المشاركات 121

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزتي طالبه الجنان
هذا الموضوع منقول وجدت فيه تجارب على اضرار البيبسي والكوكاكولا
اتمنى ان يفيدك

حقائق مخيفه حول البيبسي والكوكاكولا

--------------------------------------------------------------------------------

بســـــــــــــم اللــــــــــه الرحمــــــــــــــــن الرحيــــــــــــم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين و بعد :

فانني هنا اقدم لكم معلومات قيمة ، و نتائج موثقة ، اما بتجارب يمكنكم القيام بها او ملاحظتها و سؤال اهل الخبرة فيها ، و لعلي لا أطيل عليكم فما سوف أتحدث عنه هو :

﴿نتائج خطيرة حول البيبسي و الكوكاكولا...دراسة وافية..و نتائج موثقة﴾

و سوف أدرج لكم هنا بعض التجارب و الحقائق التي لا يختلف عليها اثنان لا سيما و إن جربت ، و بعض ما سأذكره يسهل تجربته و بدون تكاليف أو أدوات تجارب مكلفة ، و حتى لا أطيل عليكم أترككم مع الحقائق و التجارب :

© الحقيقة الأولى :
((جــــــــــرب بنفســــــــك..ليعتبـــــر غيـــــــــرك))

*منذ فترة تمت مسابقة بجامعة دلهي بالهند ، و من يشرب أكبر كمية من الكولا هو الفائز!!،
و كان الفائز قد شرب ثمان علب من الكوكاكولا ، ثم مات في نفس اللحظة ، لارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في دمه ، مما أدى إلى عدم تمكنه من الحصول على الاوكسيجين اللازم للتنفس ، و نتيجة لذلك قرر مير الجامعة منع بيعها بالجامعة!!!
©
الحقيقة الثانية :
((تكتـــــــــم و احتكـــــــــــــاااار ....لمــــــــــاذا؟؟؟!!.))

*سؤال؟؟:
هل تعرفون ما هي تركيبة البيبسي كولا ؟؟؟
جواب:
إنها تركيبة لا يعلمها سوى ثلاثة أشخاص فقط!!،و هؤلاء من الشركة المصنعة , و قد وضعت هذه التركيبة في خزانة أحد البنوك ، و قد قال أحد العلماء : أن هذه التركيبة محجوبة عن الجميع لأسباب أخرى غير الأسباب التي في الحقوق التجارية ، و هي تحتوي على مركبات محرمة دينيا من لحوم الخنزير و خلافه!!!.

© الحقيقة الثالثة :
((جــــــــــــــــــرب بنفســـــــــــــــــــــــك!! !!))

• وضع بعض الأشخاص سنا مكسورة داخل زجاجة بيبسي كولا و خلال عشرة أيام فقط كانت السن قد تحللت تماما !!!!، و لمعلوماتكم فإن الأسنان و العظام هي آخر من يتحلل في جسم الإنسان بعد موته بعدة سنوات و لكن المياه الغازية أذابتها في أيام قليلة فتخيلوا ما يمكن أن تفعل في الأوردة و الخلايا الطرية.
© الحقيقة الرابعة :

((خمـــ 5 ـــسة تجــــارب هامـــة بإمكانكـــــم إجراؤهـــــــا)):

* التجربة الأولى :
ضع بيضة في كأس به مشروب بيبسي كولا و اتركها فيه لمدة (7) سبع ساعات ثم أخرجها من الكأس ستجد لون البيضة قد تغير اللون إلى اللون البني!!!!!!!!.

* التجربة الثانية :لتنظيف دورة المياه ((أكرمكم الله)) اسكب علبة البيبسي كولا في المرحاض و اتركها لمدة ساعة واحدة فقط ثم اسحب السيفون ستلاحظ أن جميع البقع قد زالت لأن حمض الستريك قد أزالها بفاعلية و قوة كبيرة!!!!!!!.

* التجربة الثالثة :لإزالة الصدى عن سيارتك أو معدن آخر ادعك ما تريد تنظيفه بقطعة قماش مبلله من البيبسي كولا أو الكوكاكولا و سيقوم المشروب بالمهمة و هذه منافسة لأقوى مواد التنظيف الكيميائي الخاص!!!!!!!!!!.

*التجربة الرابعة :و لتنظيف أصابع البطارية من التآكل اسكب الكوكاكولا على أصابع و لاحظ تفاعلات الغاز و هي تعمل بفعالية على تنظيف التآكل و تفتيته .

* التجربة الخامسة :
لإزالة البقع الدهون على الملابس أضف مقدار علبة الكوكاكولا إلى مواد الغسيل و لاحظ اختفاء بقع الزيت .


©© لمحـــــــــــــات هامـــــــــــــــة :

الحموضة كافية لإذابة الأسنان و العظم مع مرور الوقت!!. أجسادنا تتوقف عن النمو و بناء العظام بعد سن الثلاثين ، و تبدأ بعد ذلك بالتحلل بنسبة /8-18%..حسب كمية الأحماض التي نستهلكها في غذائنا –الكالسيوم المذاب يتراكم في العروق و خلايا الجلد و الأعضاء الحيوية مما يؤثر في وظائف الكلى و يسبب حصوة الكلية –المشروبات الغازية لا توفر للجسم أي فائدة غذائية بل تحتوي على المزيد من السكر و الأحماض إضافة إلى المواد الحافظة الملونة لذلك قامت الكثير من دول العالم بحظر منعه و بيعة في المدارس و الجامعات بعد أن ثبت ليس فقط عدم فائدتها بل أضرارها و خطورتها على الأجيال ... إنك عندما تشرب المياه الغازية فإنك تبتلع كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون .

*سؤال؟؟؟:

هل ترغب في تناول زجاجة بيبسي كولا بعد تناول الطعام !!!...حسنا اقرؤوا هذا :
يفضل بعض الأشخاص تناول مشروب غازي بارد بعد تناول و جبة الطعام ، و هذا التصرف يؤثر على عمل الأنزيمات الهاضمة ، حيث أنه يخفض درجة الحرارة فتفقد الأنزيمات الهاضمة قدرتها على العمل حيث أن درجة الجسم الطبيعية هي الدرجة المناسبة لعمل الأنزيمات فلا تهضم الطعام جيدا مما يؤدي تكون الغازات و بعض أنواع السموم التي تنقل مع الدم إلى خلايا الجسم و تؤدي في النهاية إلى العديد من الأمراض!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!.


وفي الختام أقدم هنا تجربة قامت بها امرأة و قررت بعده قائلة و من يومها و أنا لا أعطي لأولادي هذا المشروب الأسود اللعين!!)) و تجربتها هي :

تقول :
لقد سمعت كثيرا عن البيبسي كولا و الكوكاكولا و المياه الغازية فأخذت قطعة من لحم الغنم الطازج و وضعتها في كأس ثم ملأت الكأس بيبسي كولا و تركته لمدة 10 عشرة ساعات تقريبا و بعدها حصلت المفاجأة حيث انقسم لون البيبسي كولا إلى ثلاثة أقسام :
الأول : (( في الأعلى )) دم اللحم وحده !!!!!!!!!!!!!!
الثاني : ((في الوسط)) ماء لونه أصفر !!!!!!!!!!!!
الثالث : ((في القاع)) قطعة اللحم و قد بدت كأنها مطبوخة!!!!!!!!!!.

وفي الختام هل من نظرة بعيدة للأمام!! ...
هل من تفكير و لو للحظة!!...
أتمنى ذلك!!...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..




[IMG]C:\Documents and Settings\Administrator\My Documents\My Pictures[/IMG]
ام زيتونه غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-04-2006, 00:43   9
أوراق الزمن
مشرفة قسم التغذية والصحة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ أوراق الزمن
التسجيل 21-06-2001
البلد : بريطانيــا
المشاركات 3,844









وهذي الصورتين توضح كيف الظهر ينحني بسبب هشاشة العظام





أوراق الزمن غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-04-2006, 00:51   10
أوراق الزمن
مشرفة قسم التغذية والصحة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ أوراق الزمن
التسجيل 21-06-2001
البلد : بريطانيــا
المشاركات 3,844

اما المشروبات الغازية ..


تحتوي العلبة الواحدة على ما يعادل 10 ملاعق سكر كافية لتدمير فيتامين ( ب ) والذي يؤدي نقصه إلى سوء الهضم وضعف البنية و الاضطرابات العصبية والصداع والأرق والكآبة والتشنجات العضلية .


- كما تحتوي على غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يؤدي إلى حرمان المعدة من الخمائر اللعابية الهامة في عملية الهضم وذلك عند تناولها مع الطعام أو بعده وتؤدي إلى إلغاء دور الأنزيمات الهاضمة التي تفرزها المعدة وبالتالي إلى عرقلة عملية الهضم وعدم الاستفادة من الطعام .


- تحتوي على الكافيين الذي يؤدي إلى زيادة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم والسكر وزيادة الحموضة المعدية وزيادة الهرمونات في الدم مما قد يسبب التهابات وتقرحات للمعدة والاثناعشر كما يعمل على أضعاف ضغط صمام المريء السفلي والذي بدوره يؤدي إلى ارتداد الطعام والأحماض من داخل المعدة إلى المريء مسببا الألم والالتهاب .


- كما تحتوي على أحماض فسفورية تؤدي إلى هشاشة وضعف العظام وخاصة في سن المراهقة مما يجعلها أكثر عرضة للكسر .


- تحتوي على أحماض الفوسفوريك والماليك والكاربونيك التي تسبب تآكل طبقة المينا الحامية للأسنان .
- تحتوي الدايت منها على المحليات الصناعية التي تهدد المخ وتؤدي إلى فقدان الذاكرة التدريجي وإصابة الكبد بالتليف . - معدل الحموضة في المشروبات الغازية ph مثلا بيبسي كولا أو كوكاكولا ph = 4 و3 ، هذه الدرجة من الحموضة كافية لإذابة الأسنان والعظام مع مرور الوقت . أجسادنا تتوقف عن بناء العظام بعد الثلاثين ، وتبدأ بعد ذلك بالتحلل 8 – 18% سنوياً بحسب كمية الأحماض التي نستهلكها في غذائنا . ( نسبة هذه الأحماض لا تعتمد على مذاق طعامنا ولكنها تعتمد على نسبة كل من البوتاسيوم ، الكلور ، المنغنيز ، وغيرهم إلى الأملاح الفسفورية ) .
- الكالسيوم المذاب يتراكم في العروق ، خلايا الجلد ، الأعضاء الحيوية ، مما يؤثر في وظائف الكلى ويسبب حصوة الكلية .
- المشروبات الغازية لا توفر للجسد أي فائدة غذائية ، بل تحتوي على المزيد من السكر والأحماض بالإضافة للمواد الحافظة والملونة .
- بعض الأشخاص يفضل تناول مشروب غازي بارد بعد وجبة الطعام . هذا التصرف يؤثر على عمل الأنزيمات الهاضمة حيث أنه يخفض درجة الحرارة فتفقد الأنزيمات الهاضمة قدرتها على العمل حيث أن درجة حرارة الجسم الطبيعية هي الدرجة المناسبة لعمل الأنزيمات ، فلا تهضم الطعام جيدا مما يؤدي إلى تكون الغازات وبعض أنواع السموم التي تنتقل مع الدم إلى خلايا الجسم وقد تؤدي في النهاية إلى العديد من الأمراض .
- إنك عندما تشرب المياه الغازية فإنك تبتلع كميات من ثاني أكسيد الكربون (( CO2 .
- قبل فترة بسيطة تمت مسابقة في جامعة دلهي في الهند " من يشرب أكبر كمية من بيبسي كولا " . الفائز شرب ثمان علب من الكوكاكولا وتوفي في نفس المكان لارتفاع نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون في دمه مما أدى إلى عدم تمكنه من الحصول على الأكسجين اللازم ..
- وضع أحد الأشخاص سناً مكسوراً داخل زجاجة بيبسي وخلال عشرة أيام فقط كانت السن قد تحللت !!!
- الأسنان والعظام آخر ما يتحلل من جسم الإنسان بعد موته بعدة سنوات ولكن هذه المياه الغازية تذيبه خلال أيام قليلة ، فتخيل ماذا يمكن أن تفعله في باق الخلايا الطرية .


.............................. .............................. .............



المياه الغازية·· ووهم الانتعاش


إذا عرفناان المشروبات الغازية، التي تقتحم عالمنا وتحتل معظم موائدنا كمرافق لا غنى عنه مع كل وجبة تقريباً أو حتى دون وجبة، هي عدو حقيقي لنا وأداة مدمرة لكثير من المعادن التي تحتاج إليها أجسامنا، ولم نتخذ القرار بالتخلي عنها، فنحن بلا شك لا نبالي بصحتنا·
فهذه المشروبات التي يطلق عليها الاطباء وإخصائيو التغذية اسم الاغذية الفارغة، هي المسؤولة بلغة التجار والسوق عن تراجع اسهم المياه والعصائر الطبيعية إلى الوراء لأنها باتت تحل مكانها في المناسبات وعلى طاولات المطاعم وتستحوذ على نسبة كبيرة من مشتريات الأسرة·· وليس هذا فحسب بل ان الكولا بمشتقاتها ومسمياتها العديدة والتي تدفع ملايين الدولارات سنوياً على اعلاناتها وأبطالها من المشاهير حيث تخاطب فئة الشباب على وجه الخصوص، باتت أشبه بداء لا شفاء منه اسمه الادمان·

فهنالك الكثيرون ممن أدمنوا عليها فعلاً وهم يجدون صعوبة في التخلي عنها، ولا سيما المراهقين الذين يعتبرونها شرابهم المفضل وترافقهم في البيت والمدارس والملاعب وأوقات الترفية· والمؤسف بحق أن أثر هذه المشروبات الساحرة تسلل إلى الأطفال الذين ولعوا بغازياتها الباردة· وأصبح من المألوف أن نرى أما لم تجد وسيلة لاسكات طفلها الرضيع أفضل من أن تفرغ له الكولا في زجاجة الرضاعة ليمتصها بدلاً من الحليب·
أضرار بالجملة

الحديث عن أضرار المشروبات الغازية على جسم الانسان وصحته بات أمراً ملحاً تتداوله أكبر المراكز الطبية في العالم وتحذر من سلبياتها في العيادات بمختلف اختصاصاتها· وقد خصصت لها شبكة المعلومات العالمية نحو 733 موقعاً باللغة الانجليزية و48 موقعاً باللغة العربية تتناول كلها وبشكل تفصيلي أضرار هذه المشروبات، وما تتسبب به مكوناتها من أرق ومشكلات الجهاز الهضمي وتسوس في الأسنان وتكسير في العظام وحصى في الكلى وأعراض أخرى·
وتتطابق الأرقام التي تعلنها الاحصائيات المختلفة عن أضرار الكولا ومثيلاتها، مع كلام الأطباء وأخصائيي التغذية ممن التقينا بهم والذين حذروا مجدداً من الافراط في تناولها ناصحين بالاقلال منها قدر المستطاع ان لم يكن الامتناع عنها كلياً·
أول زجاجة كولا

من المؤكد أن جوزيف برستلي الكيميائي الانجليزي الذي أراد في القرن السابع عشر تقليد مياه الينابيع الغازية لم يكن يعلم أن الأمر سينتهي به إلى اختراع الخلطة الأساسية للكولا· فهو كان يعتقد أن للمياه الغازية أثراً علاجياً، لذلك قام باضافة الصودا والكربونات للماء، ومن بعدها تطورت صناعة المشروبات الغازية وتمت تحليتها بالمواد ذات النكهة وصنعت أول زجاجة كولا عام 1886 وكان ذلك في جورجيا بالولايات المتحدة الأميركية·
أكثر من 116 عاماً مرت على هذه المشروبات لكن هذا الاختراع العجيب لم يتعرض بزمانه للجدل الصحي كما هو الحال في السنوات العشر الأخيرة حيث تؤكد الدراسات العلمية ومعظمها من أميركا والمكسيك أن أضرار المشروبات الغازية تفوق التصور بحيث تؤدي في كثير من الأحيان إلى أمراض يصعب التداوي منها·
بالاشارة أولاً إلى مكونات المشروبات الغازية، فهي مزيج من المياه بنسبة 85 في المئة، والسكر وحمض الستريك والطرطريك والفوسفوريك، بالاضافة إلى مواد كثيرة أخرى تضاف إليها بحسب النكهة المطلوبة وتكون اما طبيعية واما صناعية·
وتدخل المواد الملونة في المشروب الغازي وهي في معظمها كيميائية، وكذلك الكافيين وثاني أكسيد الكربون· وهذه كلها تسبب الأذى للجسم مع كل رشفة نظن انها تنعشنا ولكنها في الحقيقة تترك فينا آثارها السلبية·
هذا ما يؤكده أخصائي الرعاية الأسرية الدكتور سمير غويبة الذي شدد على ضرورة تفعيل دور الأسرة في الاقلال من اعتماد الاطفال والشباب على المشروبات الغازية لما تحتويه من مساوىء عديدة لو أدركها المستهلك لما أقدم على شرائها مجدداً· ولأن المهمة صعبة على الأهل في زمن باتوا فيه عاجزين عن السيطرة على مشتريات ابنائهم، خصوصاً مع وجود هذا الزخم الاعلاني في الترويج لأصناف الكولا، ينصح الدكتور غريبة الوالدين بالتحدث عن أضرار هذه المشروبات على الأطفال والمراهقين وما يمكن ان ينتج عنها من أمراض مستقبلية كهشاشة العظام ولاسيما عند الفتيات، وما تحتويه من اضافات غير صحية ثبت ضررها علمياً· أما الحل بالنسبة له فهو ايجاد بدائل منعشة لهذه المشروبات مثل العصائر الطبيعية وترغيب الأطفال بها عن طريق الاعلانات· وفي حال الإلحاح فمن الأفضل تناول الاصناف ذات السعرات الحرارية المخفضة وذلك أقل ضرراً·

الأطفال والحوامل·· ضحاياها

عند تفنيد الأضرار الأكثر وضوحاً لهذا النوع من المشروبات، نجد أن العلبة الواحدة مثلاً تحتوي على ما يعادل 10 ملاعق سكر كافية لتدمير فيتامين (ب) الذي يؤدي نقصه إلى سوء الهضم وضعف البنية، وثاني أكسيد الكربون فيها يلغي دور الأنزيمات الهاضمة التي تفرزها المعدة· وبالتالي فإن تناولها مع الطعام يفسد الافادة الغذائية المرجوة· أما بالنسبة للأحماض الفسفورية التي تتضمنها فهي تساهم في داء هشاشة العظام، واحتوائها على كميات كبيرة من الكافيين يؤدي الى تزايد ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم والسكر·
ويجمع العلماء في هذا المجال أن الأطفال والمراهقين هم الأكثر عرضة لخطر المشروبات الغازية، والسبب يوضحه طبيب الأطفال الدكتور مهند جودي الغازي إذ أن أجسام الصغار في هاتين المرحلتين من العمر تكون في طور النمو وتكوين العظام· وكما هو معروف فان المشروبات الغازية تحتوي على نسبة عالية من المواد الحمضية التي تؤثر سلبا على العظام، عدا عن مادة الكافيين الموجودة فيها والتي تتسبب في حالات أرق للأطفال وهي بلا شك مضرة· وكذلك الأمر بالنسبة لكونها تساعد في تخلص الجسم من المياه والأملاح عن طريق البول وهذا خطير على الأطفال· هذا بالاضافة الى تأثيرها السلبي على الأسنان لأن تراكم السكريات عليها بدون تنظيفها سيعرضها للتسوس·
وبحسب موقع العلوم الإسلامية بجعلان على الإنترنت فقد اتضح بناء على إحدى الدراسات التي أجريت على النساء الحوامل أن زيادة كمية الكافيين لدى المرأة الحامل عن 300 ملليجرام تتسبب بنقص وزن الجنين ويزيد من إمكانية الاجهاض التلقائي· دراسة أخرى أجريت في المكسيك على 33 نوعا من المشروبات الغازية و15 نوعاً من عصائر الفواكه، تبين أنها كلها ذات طابع حمضي تتراوح درجة حموضتها بين 2,26 و3 في حين أن نسبة حموضة المعدة تقدر ما بين 1و·2
وبالنظر الى الاحصائيات عن تزايد الاستهلاك على المشروبات الغازية، نجد مثلا ان استهلاك الفرد لها في الولايات المتحدة الأميركية زاد من 45 لترا في السنة عام 1960 الى 149 لترا عام 1982 وزاد كذلك بنسبة 13,5 في المئة بين عامي 1989 و·1994 وقد بلغ استهلاك العالم عام 1997 (2820) مليار لتر من المشروبات الغازية بلغت قيمتها 320 مليار دولار· ومن الملاحظ كذلك أن الكثير من الدراسات العلمية جمعت بين أضرار المشروبات الغازية وأضرار الكحول والتدخين والمخدرات·
معلومة خاطئة

تعليقاً على هذه الدراسات العلمية تقول رئيسة قسم التغذية في الرعاية الصحية بدبي الدكتورة وفاء حلمي عايش ان المشروبات الغازية بمعظم أشكالها مضرة لما تتضمنه من نكهات واضافات كيميائية وصودا وسكر ومواد حمضية مؤكدة أنها خالية من أي فائدة غذائية، إلا أن اصنافا محدودة منها يمكن وصفها للمريض أثناء تعرضه لفقدان الأملاح المعدنية نتيجة الاسهال على ألا تكون باردة مطلقا·
وتشرح السبب بأن درجة حرارة الجسم هي بحدود 37 درجة مئوية في حين ان هذه المشروبات غالبا ما تقدم باردة جدا مما يؤدي عند شربها الى خدش جدار المعدة واحتمال كبير ان تتسبب مع الوقت بحدوث التقرحات· وتصحح عند الناس معلومة خاطئة، فالمشروبات الغازية لا تساهم في عملية الهضم كما يعتقد كثيرون بل على العكس تعرقل الهضم بفعل الغازات التي ينشرها ثاني أكسيد الكربون في الجهاز الهضمي·
من جهتها تنصح اخصائية التغذية بالإدارة المركزية لرعاية الأمومة والطفولة الدكتورة زينب الطه بالإقلال قدر المستطاع من المشروبات الغازية لأنها معدومة القيمة الغذائية، والاستعاضة عنها بالعصائر الطازجة التي يتم تحضيرها في البيت لما فيها من فيتامينات وأملاح معدنية مفيدة للجسم· وبدورها تذكر بالأضرار التي تتسبب بها المواد الحافظة والملونة الموجودة بالمشروبات الغازية وخصوصا على الأطفال الذين يتأثرون بمفعولها السيىء على أسنانهم وعدم القدرة على النوم باكرا بسبب مادة الكافيين فيها والتي تضر كثيراً بالمرأة الحامل· وتتعجب الدكتورة زينب الطه من السلوك الذي تنتهجه بعض الأمهات بوضع الكولا للأطفال الصغار في زجاجة الرضاعة وكأنها تشربهم فنجان قهوة تلو الآخر، في حين أن على الأهل أن يكونوا القدوة لأبنائهم حتى لايعودوهم على ما هو ضار بصحتهم·
ويوصي أخصائيو التغذية كذلك بالاستعاضة عن المشروبات الغازية بالمياه ويحذرون حتى من الإفراط في تناول تلك التي تحتوي على سعرات حرارية مخفضة لأن الإكثار منها يعني إدخال كميات كبيرة من الصودا والماء الى الجسم وهذه مشكلة أخرى·


.............................. .............................. ..........


أوراق الزمن غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع البحث في هذا الموضوع
البحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة عرض الموضوع

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش .
الوقت الان » 20:56.

مواقع عالم حواء | للإعلانات
جميع الحقـــوق محفــوظة لشبكـة مـــواقــــع عــالم حــواء1998
تلفون 0096612410808 - فاكس: 012417400 - الصندوق البريدي: 85571 , الرياض 11612
[الصفحة الرئيسية] [المنتديات] [دليل الطبخ العربي] [البيت] [طفلي] [جمالك] [وقاء] [الفتاوى الجامعة] [رحالة] [اسماء المواليد] [المرشد النسائي]


ترقية وتطوير » تحميل دوت كوم
Powered by: vBulletin Version 3.7.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd