ارشيف منتديات عالم حواءارشيف منتديات عالم حواء

العودة   ارشيف منتديات عالم حواء > القسم العام > التغذية والصحة
المنتدى البحث المشاركات الجديدة التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في هذا الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 21-04-2006, 17:28   1
mona shabani
عضوة نادرة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ mona shabani
التسجيل 02-04-2003
البلد : kuwait
المشاركات 789

أخواتي في الله :

نقلا عن موقع طبيي وحبا في نشرالوعي وكسب الاجر .
أنشر لكن يوميا موضوعي عن موسوعة الامراض الشامله التي تتالف من شرح للمرض واعراضه واسبابه وطرق العلاج.
وسيكون العرض حسب الترتيب الابجدي يومي في كل يوم حرف .

واسال الله ان يجعله في ميزان حسناتي وتستفيد منه جميع اخواتي في المنتدى .
واطمع في دعواتكن الطيبه لي براحة البال واصلاح الحال.

جزاكن الله خيرا.
اختكم في الله منى


****************************** *****************************
****************************** *********************

بسم الله الرحمن الرحيم
-----------------------------------------



الأرتيكاريا
الأرتيكاريا أكثر أنواع أمراض حساسية الجلد انتشارا وقد وجد أن سدس البشر يصابون بالأرتيكاريا مرة أو أكثر فى أحد أطوار حياتهم وتظهر الأرتيكاريا عند تعرض الشخص لمادة - طعاما كانت أو غيره - سبق أن تعرض لها فنبهت جهاز المناعة ليفرز أجساما مضادة لتلك المادة المسببة للحساسية وإنما عند التعرض لها فى المرات التالية:
أعراض الأرتيكاريا:
تظهر على شكل أجزاء حمراء مرتفعة قليلا عن سطح الجلد تحيطها هالة حمراء وتصحبها حكة شديدة.
وإصابات الأرتيكاريا تظهر فجأة وتختفي سريعا من مكان لتظهر فى مكان آخر من الجلد وقد يصحب الأرتيكاريا ضيق فى التنفس أو صعوبة فى البلع ويلاحظ فى الحالات الشديدة وجود تورم فى بعض المناطق مثل العين والشفتين والأصابع والأعضاء التناسلية.

أسباب الأرتيكاريا:
مئات من المواد قد تسبب الحساسية ويختلف السبب من شخص لآخر وقد تكون تلك المواد:
* أطعمة : مثل البيض والسمك والجمبرى والألبان ومنتجاتها والموز والفراولة والمانجو والشيكولاتة والمواد المضافة للأطعمة مثل المواد الحافظة ومكسبات اللون :
* أدوية : مثل الأسبرين والبنسلين والأمبيسلين وصبغات الأشعة والأمصال مثل مصل التيتانوس .
* مواد تستنشق وتصل إلى الدم عن طريق المسالك التنفسية : مثل حبوب اللقاح وجراثيم الفطريات .
* لدغات بعض الحشرات : مثل النحل والنمل .
* الإصابة ببعض الميكروبات والطفيليات : مثل الإسكارس .
* التوتر النفسى : لوحظ ظهور أرتيكاريا فى بعض الأشخاص عند تعرضهم لتوتر نفسى أو مواقف محرجة وقد تكون الحالة النفسية هى السبب الرئيسى أو قد تزيد من شدة الحالة الموجودة فعلا .
* وعند تعرض الشخص الحساس للمادة المسببة للحساسية تتفاعل تلك المادة مع الأجسام المضادة التى يفرزها جهاز المناعة وينتج عن ذلك التفاعل إفراز مادة الهستامين التى تسبب الأرتيكاريا.
التشخيص:
لا توجد صعوبة فى تشخيص المرض حيث إن أعراضه واضحة وتكمن المشكلة أساسا فى معرفة المسبب ويحتاج ذلك إلى تعاون وثيق بين الطبيب والمريض فى محاولة تذكر المواد التى تعرض لها المريض قبل ظهور الحالة والتى قد تكون هى المسبب.
* ثبت أن اختبارات الحساسية لا تفيد كثيرا فى التشخيص .
العلاج:

- علاج إسعافي وقت ظهور الحالة مثل حقن الأدرينالين ومضادات الهستامين .
- وفى الحالات الشديدة قد يلجأ الطبيب إلى استخدام حقن الكورتيزون .
- معرفة السبب وتجنبه هو الخطوة الأهم فى العلاج .
- العلاج بمضادات الهستامين والتى تسبب - كأثر جانبى - الميل إلى النعاس ، ويجب على المريض الذى يعالج بتلك المركبات الامتناع عن قيادة السيارات وعدم ممارسة الأعمال التى تحتاج إلى الانتباه الكامل وفى السنوات الأخيرة ظهرت فى الأسواق بعض مضادات الهستامين التى لا تسبب نعاسا أو وخما .

الأرتيكاريا الحبيبة
تظهر الأرتيكاريا الحسية أو الحشرية عند بعض الأشخاص ذوي الاستعداد كنتيجة للحساسية ضد لدغات بعض الحشرات مثل البعوض والبراغيث ويصيب المرض الأطفال من عمر 6 أشهر إلى سبع سنوات.
تظهر الإصابة على هيئة جزء أحمر متورم مكان اللدغة سرعان ما يتحول فى خلال يوم إلى حبيبة صغيرة قطرها حوال 2 مم تسبب حكة شديدة خاصة فى الليل وغالبا ما ترى الإصابات على الأطراف فى حالة الحساسية ضد البعوض وعلى البطن - خاصة منطقة الوسط - فى حالة الحساسية ضد البراغيث وهناك اعتقاد شائع خاطئ بأن هذا النوع من الحساسية يتسبب عن بعض الأطعمة وقد ثبت عدم صحة ذلك.
العلاج:
مضادات الهستامين مع استعمال مراهم تحتوى على مشتقات الكورتيزون وغالبا ما تستمر الحالة بين ظهور واختفاء حتى سن سبع أو ثماني سنوات حيث تختفي تماما بعد ذلك .


****************************** ****************************** ***************************


الأكزيما
الإكزيما التهاب سطحى بالجلد ينتج عن حساسية أو عن تعرض الجلد لمهيجات كيماوية أو طبيعية ومسببات الإكزيما عديدة حتى قيل فيها إن كل ما تحت الشمس قد يكون من مسببات الإكزيما بما فيها الشمس ذاتها ويتضح من تلك المقولة تنوع الأسباب وتفرقها ويختلف السبب حسب الشخص واستعداده.
والصور الإكلينيكية لحالات الإكزيما متشابهة رغم تعدد الأسباب ومنها الحاد وتحت الحاد والمزمن.
ويمكن للطبيب تمييز الأنواع المختلفة وأسبابها عن طريق فروق بسيطة فى الشكل الإكلينيكى والمسببات والمناطق المصابة والتاريخ المرضى وبعض الفحوصات الأخرى .
- أنواع الإكزيما حسب الشكل الإكلينيكي:

قد تظهر الإكزيما بصورة حادة فيكون الجلد المصاب أحمر اللون متورما قليلا وترى على سطح المنطقة الملتهبة حبيبات وفقاعات مختلفة الحجم وقد تتطور الحالة لتصبح إكزيما حادة نازة حيث يرتشح من الجلد مادة صفراء فاتحة اللون ويصحب الالتهاب الحاد حكة شديدة مع حرقان.
أما الإكزيما فى طورها تحت الحاد فتتميز باحمرار أقل وظهور قشور ويصحبها أيضا حكة وفى الطور المزمن يكون الجلد أكثر سمكا وأغمق لونا من الطبيعى وقد تظهر به شقوق مؤلمة ويلاحظ أن الحكة تكون شديدة فى هذا الطور.
وقد تمر حالة الإكزيما بالأطوار الثلاثة فتبدأ حادة لتتحول إلى تحت حادة وتنتهى بالصورة المزمنة وقد تبدأ بالصورة المزمنة أو تحت الحادة من البداية ويحدد ذلك كل من شدة المؤثر وطبيعة الاستجابة لدى المريض.
وفى بعض الأحيان يأخذ المرض شكلا حادا أو تحت حاد فى منطقة ما من الجلد بينما يأخذ شكلا مزمنا فى منطقة أخرى.
وللإكزيما أشكال عديدة وأطوار مختلفة تتراوح بين احمرار خفيف مع قشور بسيطة إلى ارتشاح إلى زيادة فى سمك الجلد وتشققات وقد تصيب جزءا محدودا من الجلد مثل اليد أو الوجه أو القدم أو تنتشر لتشمل الجلد كله.

[SIZE="3]- أنواع الإكزيما حسب مسبباتها:[/size]

هناك عدة أنواع للإكزيما تختلف حسب المسببات وفى بعض الحالات حوالى 40% من الحالات لا يستطيع الطب الوصول إلى السبب الرئيسى للمرض.

[SIZE="3]- - إكزيما الملامسة::[/size]
تعتبر إكزيما الملامسة أكثر أنواع الإكزيما انتشارا فى العصر الحديث وهناك نوعان رئيسيان:
أ- نوع ينتج عن ملامسة الجلد لمواد مهيجة مثل القلويات والأحماض والصابون والمنظفات الأخرى وهذا النوع يصيب أى إنسان ما دامت المادة المسببة قد لامست الجلد لفترة كافية تختلف من شخص لآخر وما دام تركيز تلك المادة كافيا لإحداث الالتهاب.
وينتمى لهذا النوع ما يطلق عليه إكزيما ربة المنزل وفى تلك الحالة يكون الجلد جافا أحمر اللون وتتطور الحالة حتى تصل إلى الطور المزمن فيتشقق الجلد مسببا آلاما شديدة وتنتمى إلى نفس النوع الإكزيما التى تصيب المتعاملين مع الكيماويات الشديدة التأثير فتصيب الجلد المعرض لتلك المواد ويتميز هذا النوع بتحسن الحالة بعد الامتناع عن التعرض للمواد المسببة كما أن علاج تلك الحالات لا يجدى إن لم تتم حماية الجلد من المسببات.
ب- والنوع الآخر يسمى إكزيما حساسية الملامسة ويصيب الأشخاص ذوى الاستعداد لتكوين حساسية لبعض المواد التى لا تسبب أى أضرار سواء للآخرين أو للمريض نفسه فى بادئ الأمر إذا لامست الجلد؛ إذ أنها ليست من المواد المهيجة، وأشهر المواد التى تسبب حساسية الملامسة هى معدن النيكل الموجود فى الحلى المعدنية والساعات ومكونات مستحضرات التجميل ومصبغة الشعر والروائح العطرية وأصباغ الملابس وبعض النباتات وتدخل تلك المواد فى إطار المواد العادية المستخدمة يوميا وعند ملامستها تتحد مكوناتها بسطح الجلد مكونة مادة جديدة يتفاعل معها جهاز المناعة بالجسم تدريجيا وببطء إلى أن يصير الجلد حساسا لتلك المادة وتسمى المرحلة من بداية التعرض للمادة حتى حدوث الحساسية مرحلة التحسس وتستغرق مدة طويلة قد تصل إلى سنوات عديدة لا يلاحظ المريض خلالها أى أعراض عن استخدامه للمادة المسببة للحساسية وبانتهاء مرحلة التحسس يصبح الشخص حساسا لتلك المادة بذاتها بحيث يتفاعل معها إذا تعرض لها بعد ذلك ويكون التفاعل فى صورة إكزيما فى إحدى صورها.
وتتميز إكزيما الملامسة بظهورها على مكان الملامسة مما قد يوحي للطبيب بالتشخيص وبالسبب.
والحل هنا هو الابتعاد عن كل ما يحتوى على ذلك المعدن حيث لوحظ أنه بمجرد تكوّن الحساسية لمادة ما فإنها تبقى لسنوات طويلة ولا توجد وسيلة لتغيير ذلك.

[SIZE="3]- الإكزيما التأتبية الوراثية:[/size]
الإكزيما التأتبية نوع من الاستعداد الشخصى تسرى فى عائلات بعينها أى أن لها أرضية وراثية فنجد فى أقارب المريض من هو مصاب بنفس نوع الإكزيما أو بالربو الشعبي أو بحساسية الأنف فيما يعرف بحمى القش ويتصف المصاب بهذا النوع من الإكزيما التأتبية بثلاث مراحل:
* المرحلة الأولى : إكزيما الرضع وتحدث بين عمر شهرين إلى سنتين.
* المرحلة الثانية : إكزيما الأطفال من عمر سنتين وحتى عشر سنوات.
* المرحلة الثالثة : إكزيما البالغين وتسمى الإكزيما العصبية المنتشرة وتبدأ فى فترة المراهقة وقد تمتد حتى سن الثلاثين أو أكثر.
وليس بالضرورة أن تمر الحالة بتلك المراحل الثلاث فقد تبدأ بمرحلة الرضاعة ثم تختفى إلى الأبد أو تبدأ أول ما تبدأ بالمرحلة الثانية مرحلة الطفولة أو بالمرحلة الثالثة دون أن تسبقهما مرحلة الرضع وتتميز الإصابة بجفاف الجلد وميله إلى الخشونة كما أن المصاب لا يتحمل الجو البارد الجاف أو الحار الرطب حيث يؤدى ذلك إلى تهيج الحالة والمصاب بهذا المرض يكون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الجلدية خاصة الفيروسية منها كما أنه يعانى خلال المراحل الثلاث من وجود حكة شديدة خاصة فى الليل.

[SIZE="3]-أ إكزيما الرضع:[/size]
وتظهر فى عمر شهرين وتصيب الوجه خاصة منطقة الخدين على هيئة احمرار تغطيه حبيبات وحويصلات وقشور صمغية وقد تنتشر لتصيب الجبهة والعنق وفروة الرأس وفى الحالات الشديدة قد تصيب سطح الجلد كله.
وعادة ما تتراجع أعراض إكزيما الرضع فى عمر سنتين أو قبلها بقليل وقد لوحظ تدهور الحالة بعد تناول بعض الأطعمة مثل بياض البيض ولبن البقر والبرتقال والشيكولاتة كما أن بعض المواد المستنشقة كالصوف والريش وشعر القطط والكلاب قد تستثير حدة المرض إضافة إلى أن التسنين والتطعيم قد يؤديان إلى تفاقم الحالة.
وقد تصحب إكزيما الرضع أعراض حساسية فى أجهزة أخرى بالجسم مثل الشعب الهوائية كربوٍ، أو الأمعاء حيث يلاحظ حدوث قيء ومغص بعد تناول بعض الأطعمة المسببة للحساسية مثل البيض أو لبن البقر.

[SIZE="3]ب- إكزيما الأطفال:[/size]
وهذه المرحلة قد تسبقها إكزيما الرضع أو يبدأ المرض بها مباشرة فى حوالى الرابعة أو الخامسة من العمر ويستمر ظهورها حتى سن العاشرة وتمر هذه الإكزيما بفترات نشاط وفترات ركود يكون المريض خلالها طبيعيا تماما وتميل الإكزيما فى تلك المرحلة لأن تكون من النوع الجاف ويصبح الجلد فى المناطق المصابة أكثر سمكا وتصيب مناطق محددة هى ثنايا الذراع والركبة والمعصمين كما تصيب جانبى العنق والجفون وتحدث حكة شديدة فى المناطق المصابة مما يساعد على زيادة سمك الجلد الذى يتسبب بدوره فى زيادة الحكة وهكذا تدخل الحالة فى دائرة مفرغة إن لم تعالج.

[SIZE="3]ج- إكزيما البالغين:[/size]
نسبة قليلة من مرضى الإكزيما التأتبية هى التى تصل إلى مرحلة إكزيما البالغين ذلك أنه قد لوحظ أن المرض يميل إلى التحسن ثم الاختفاء فى معظم الحالات إما بعد مرحلة الرضع أو مرحلة الطفولة.
فى هذه المرحلة يكون الجلد سميكا متحززا فى المناطق المصابة تغطيه قشور بسيطة مع حكة شديدة قد تؤدى إلى ارتشاح المناطق المصابة وتقيحها.
ويلعب التوتر النفسى دورا هاما فى التهاب الجلد التأتبي خاصة عند البالغين وعادة ما يكون المصابون منهم متوتري الأعصاب وذوى ميل إلى الاكتئاب وقليلي التحمل ولذا يجب تدريبهم على الاسترخاء النفسى وتجنبهم الاضطرابات العاطفية والتوتر العصبى.

[SIZE="3]الإكزيما الميكروبية:[/size]
تفاعل إكزيمي يحدث بالجلد المجاور للنواسير النازة والتى تفرز صديدا وفى هذه الحالة يصاب الجلد القريب من الناسور بالحساسية للنواتج البروتينية للميكروبات ويأخذ فى التأكزم.

- إكزيما خلل التعرق:
تظهر بأسفل الساقين فى الأشخاص المصابين بدوالى الساقين نتيجة لبطء رجوع الدم من المناطق السفلى للساق وقد تحدث أيضا بدون وجود دوالي إذا كان المريض مصابا بانخفاض كفاءة الأوردة وفى كلتا الحالتين يحتقن الجلد نتيجة تراكم كميات أكبر من الدم به وبعد مدة يبدأ حدوث تغيرات إكزيمية فى الجلد الذى يغطي الثلث السفلي من الساق وفى هذه الحالة يميل لون الجلد إلى اللون الأزرق ويصحبه احمرار وحكة وقشور وقد يتقرح بسهولة نتيجة لأية إصابة أو خبطة بسيطة.
ومن المعروف عن قرح الدوالى بطء التئامها إن لم يلتزم المريض بالراحة التامة مع رفع الساقين.

- إكزيما خلل التعرق ( بومفولكس ):
نوع من الإكزيما يصيب الأصابع وراحة اليدين وأخمص القدمين ويتميز بظهور فقاعات صغيرة تبدو عميقة للناظر إليها بسبب سمك طبقة القرنية فى تلك المناطق وتظهر الفقاعات فى فترات نشاط المرض على هيئة دفعات تمكث عدة أيام ثم ينتهى الأمر بجفاف الفقاعات وتقشير الجلد لتظهر دفعة جديدة وهكذا حتى تنتهى فترة النشاط التى قد تستمر لأسابيع عديدة ويصحب ظهور الفقاعات حكة قد تكون شديدة.
ويظهر المرض عادة فى فصل الصيف لذا ساد الاعتقاد بأن لزيادة العرق علاقةً سببيةً بالحالة، غير أن الأبحاث الجديدة أثبتت عدم صحة هذا الرأى وقد لوحظ أن للتوتر النفسى علاقة بالبومفولكس وفى بعض الحالات وجد أيضا ارتباط بين ظهور البومفولكس ووجود تينيا نشيطة بالقدمين بحيث تتحسن الحالة بعد معالجة التينيا.

- الإكزيما النمية:
تظهر الإكزيما النمية على شكل بقع مستديرة فى حجم العملات المعدنية وتكون حمراء نازة تغطيها قشور صمغية أو حبيبات وفقاقيع صغيرة وتصيب الإكزيما النمية عادة الذراعين والفخذين وقد تصيب الجذع.


- الإكزيما الجافة ( حكة الشتاء ): :
والجلد الجاف يكون عرضة لحدوث نوع من الإكزيما تعرف بالإكزيما الجافة يبدو فيها الجلد وقد تشقق شقوقا سطحية تشبه فى مظهرها الأرض الزراعية المتروكة لمدة طويلة دون رى كما يصاحب التشقق احمرار بسيط فى المناطق المصابة مثل الساقين والبطن والفخذين والساعدين ويشعر المريض بالحكة قبل النوم وعدم الانتقال من جو بارد إلى جو دافئ وقد أطلق على الإكزيما الجافة حكة الشتاء لظهورها فى هذا الفصل حيث تتوافر العوامل المهيأة لجفاف الجلد مثل انخفاض نسبة الرطوبة وقلة العرق والإفرازات الدهنية وقد لوحظ أيضا حدوث الإكزيما الجافة مع استعمال المدفئة مما يساعد على خفض نسبة الرطوبة فى الجو المحيط.
وينصح دائما باستعمال الكريمات المرطبة فى فصل الشتاء خاصة لكبار السن وذوى الجلد الجاف كما ينصح أيضا باستعمال أنواع خاصة من صابون الحمام تحتوى على نسبة عالية من الزيوت وأن يقلل المرضى من عدد مرات الاستحمام لأن الاستحمام أكثر من مرة يوميا وباستعمال الصابون العادى قد يؤدى إلى جفاف الجلد.
وهكذا يشكل استخدام الكريمات المرطبة والصابون الدهنى والإقلال من عدد مرات الاستحمام ركنا مهما فى العلاج والوقاية من الإكزيما الجافة.

- إكزيما ربات البيوت:

نوع من الإكزيما يصيب اليدين وينتشر بين ربات البيوت وهى من الحالات الشائعة وتنتج من تعرض الجلد للصابون والمنظفات والماء بكثرة وعلى فترات طويلة وتبدأ الإصابة بجفاف الأصابع واحمرارها ثم تظهر القشور فى نهاية الأصابع ويتشقق الجلد عند تحريك الأصابع مسببا آلاما.
وقد لوحظ ظهور نفس نوع الإكزيما فى المشتغلين ببعض المهن التى تتطلب الإسراف فى استخدام الماء والصابون مثل السقاة فى المطاعم والطهاة والأطباء.
- ولإكزيما ربات البيوت ثلاثة أنواع:
أ- إكزيما الملامسة الناتجة عن المواد المهيجة وهى أكثر الأنواع شيوعا.
ب- إكزيما الملامسة الناتجة عن تحسس الجلد ببعض المواد التى تستخدمها ربات البيوت مثل الطماطم والثوم والبرتقال والجبن كما تحدث نتيجة لتحسس الجلد ببعض المواد الداخلة فى صناعة القفازات وهى الجوانتى أو الأوعية البلاستيكية أو بعض نباتات الزينة.
ج- النوع التأتبى وهنا تحدث الإكزيما دون وجود إسراف فى استخدام المواد المهيجة أو دون تحسس.

-إكزيما الثدي:

تصيب إكزيما الثدي الحلمة والمنطقة المحيطة بها وهى أكثر حدوثا فى الإناث خاصة الحوامل والمرضعات وتكون عادة من النوع الناز تغطيها قشور صمغية ويتشقق الجلد مسببا آلاما خاصة عند إرضاع الطفل.
وهناك نوعان أساسيان لإكزيما الثدى : نوع ينتج عند حدوث تحسس لأنسجة رافع الصدر أو للمنظفات المستخدمة فى غسيله ونوع آخر لم تعرف أسبابه بالتحديد غير أنه يرجح ارتباطه بالتغيرات الهرمونية المصاحبة للحمل والإرضاع وعادة ما يستجيب كلا النوعين سريعا للعلاج بمراهم الكورتيزون.
وهناك مرض يشبه إكزيما الثدي يدعى مرض باجيت ويختلف عنها فى بعض العلامات المرضية أهمها إزمانه واستجابته الجزئية للعلاج بمراهم الكورتيزون وتنبع أهمية مرض باجيت من أنه يعتبر علامة جلدية من علامات سرطان الثدي فى مراحله المبكرة وينصح أي مصاب بإكزيما الثدى بسرعة مراجعة الطبيب لأخذ عينة من الجلد المصاب للفحص الباثولوجى حيث إن تلك الطريقة هو الوسيلة الوحية المؤكدة للتفريق بين الحالتين: الإكزيما الحميدة ومرض باجيت الخبيث.
- علاج الإكزيما:
ينقسم علاج الإكزيما إلى شقين أساسيين أولهما : تحديد العامل أو العوامل المسببة بحيث يمكن تجنبها ويعتبر ذلك حجر الزاوية ليس فقط فى علاج الإكزيما بل فى علاج كافة أمراض الحساسية الأخرى وهو الضمان الوحيد لمنع الانتكاسات والوصول إلى الشفاء بمفهوم الكلمة.
وثانيهما : استعمال العلاجات التى تؤدى إلى زوال التغيرات الجلدية والالتهابات وغالبا ما يركز المريض وبعض الأطباء على الجزء الثانى الخاص بالأدوية مع إهمال الجزء الأول الخاص بتحديد السبب وتجنبه مما يؤدى إلى استمرار الحالة أو انتكاسها بعد العلاج بفترات قد تكون قصيرة.
- أولا : التعرف على العوامل المسببة للحالة:
تعتبر هذه الخطوة من أهم الخطوات فى العلاج وأصعبها أيضا وتتطلب تعاونا وثيقا بين المريض والطبيب المعالج وتشمل عدة مراحل تبدأ بالتاريخ المرضى ثم فحص الحالة وتنتهى باختبارات الحساسية ولا تغنى إحدى هذه المراحل عن الأخرى؛ إذ أن البعض قد يتصور أن المشكلة قد تحل جذريا بإجراء اختبارات الحساسية بينما أثبتت الخبرة الإكلينيكية الطويلة أن أكثر تلك المراحل أهمية هى أخذ التاريخ المرضي بدقة.
ويبدأ الممرض مهمته فى البحث عن السبب بتوجيه عديد من الأسئلة للمريض تتعلق بمهنته ونشاطه اليومى وهواياته وما إذا كان المريض قد لاحظ علاقة ما بين ظهور الحالة وبين ارتداء بعض الملابس أو استعمال بعض مستحضرات التجميل أو العطور أو تناول أصناف معينة من المأكولات أو الأدوية أو بعد التعرض للشمس.
ويتطلب أخذ التاريخ المرضى فى حالات الحساسية وقتا طويلا وجلسات عديدة حتى يحقق النتيجة المرجوة وعلى الطبيب أن يكون ملما بكافة الاحتمالات وعلى المريض أن يكون دقيق الملاحظة صبورا صادقا وكم من حالات كان فيها التاريخ المرضى مفتاحا لمعرفة السبب.
ويلى التعرف على التاريخ المرضى مرحلة الفحص الإكلينيكى الذى قد يعطى أيضا مؤشرات على الأسباب المحتملة فإكزيما الجفون على سبيل المثال تنتج عن تحسس الجلد لبعض مستحضرات التجميل مثل الظلال السوداء أو البنفسجية والإكزيما التأتبية تصيب مناطق معينة مثل ثنايا المرفق والركبة وجانبى الرقبة والأشكال المستديرة التى تشبه قطع العملة ما هى إلا إكزيما نمية والجلد الجاف المتشقق سطحيا يشير إلى احتمال الإصابة بالإكزيما الجافة وهكذا.
وقد تساعد اختبارات الحساسية فى معرفة السبب ولكنها لا تغنى عن التاريخ المرضى الدقيق والفحص الإكلينيكى الجيد النوعى واختبار الحساسية المفضل فى حالات الإكزيما هو ما يطلق عليه اختبار الرقعة وفكرته تقوم على وضع قطع صغيرة من الشاش مشبعة بالمواد المعروف أنها تسبب الحساسية فوق ظهر المريض وتثبت بواسطة شريط لاصق وتترك لمدة 48 ساعة ترفع بعدها ويلاحظ تفاعل الجلد مع تلك المادة حسب التغيرات التى تحدث تحت كل رقعة ويعتبر الاختبار إيجابيا إذا احمر الجلد وظهرت عليه حبيبات أو فقاقيع مكان الرقعة ويراعى أن يكون تركيز المادة المختبرة ضئيلا بحيث لا يتسبب فى تهيج الجلد ومِن ثَمّ التهابه كما يراعى ألا يجرى هذا الاختبار أثناء نشاط المرض وعادة ما يتم اختبار العديد من المواد قبل التوصل إلى المادة المسببة ويفيد اختبار الرقعة فى حالات إكزيما الملامسة الناتجة عن التحسس فقط ولكنه لا يفيد فى باقى حالات الإكزيما.
وفى نسبة معينة من الحالات لا يمكن التوصل إلى السبب وقد تتراوح تلك النسبة بين 30 - 40% وهنا لا يبقى أمام الطبيب سوى استعمال الأدوية التى تسيطر على الأعراض وتخفف من شدة المرض.
- ثانيا : العلاج الدوائى:
ينقسم العلاج الدوائى إلى علاج جهازى يعطى عن طريق الفم أو بالحقن وعلاج موضعى يوضع مباشرة على مكان الإصابة مثل الغسولات والكريمات والمراهم.
أ- العلاج الجهازى :
ويشمل الأدوية التى تقلل من الإحساس بالحكة مثل مضادات الهستامين كما تستعمل المضادات الحيوية فى حالة حدوث مضاعفات للإكزيما فى صورة التهابات ميكروبية وما أكثر حدوثها.
أما فى الحالات الشديدة المنتشرة والتى لا تستجيب للعلاج الموضعى بمفرده فإن استعمال عقار الكورتيزون هو الحل الوحيد ولا مناص من استخدامه ولكن ينبغى أن يكون استعمال الكورتيزون تحت إشراف طبى منعا لحدوث مضاعفات ولكن للكورتيزون آثارا جانبية خاصة إذا استخدم فى غير مجالاته ودون استشارة الطبيب.
ب- العلاج الموضعى : تستعمل فيه الغسولات أو الكريمات أو المراهم ويفضل استخدام الغسولات فى الإكزيما الحادة والكريمات فى الإكزيما تحت الحادة والمراهم فى الإكزيما المزمنة أو الجافة وأشهر الغسولات المستخدمة فى حالات الإكزيما هى غسول برمنجانات البوتاسيوم وغسول الكلامينا أما الكريمات والمراهم فأهمها وأكثرها فاعلية تلك التى تحتوى على نسبة من مركبات الكورتيزون


****************************** ****************************** **************************


الالتهاب اللوزي الحاد
هو مرض حاد متعدد الأسباب وتعتبر البكتريا خصوصا المجموعة (أ) من المكور السبحى من أهم أسباب الالتهاب اللوزى يليها الفيروسات وذبحة فنسنت والحمى الغددية والكانديدية.
وأهم أعراض المرض: - ارتفاع درجة الحرارة وقشعريرة .
- ألم فى الزور .
- صعوبة فى البلع .
- قد يحدث آلام تحت الفك .
وأهم علامات المرض:
- تضخم اللوزتين مع وجود حبيبات بيضاء اللون على اللوزتين وقد تتشابك هذه الحبيبات وتحدث ما يسمى اللبخة على اللوزتين والتى يسهل إزالتها وقد يوجد تضخم مؤلم فى الغدد الليمفاوية تحت الفكين وفى عنق المريض.

ويجب تفريق المرض من:
- الدفتريا : وجود غشاء سميك ملتصق رمادى اللون أو أبيض متسخ ذى أحرف محددة تاركا سطحا داميا عند إزالته .
- ذبحة فنسنت : وجود قرحة سطحية على لوزة واحدة مع حدوث خشكريشا فى قاع القرحة .
- الحمى الغددية : وجود التهاب بالحلق قد يكون مصحوبا بوجود غشاء على الحلق مع حدوث تضخم فى الغدد الليمفاوية بالرقبة .
- الكانديدية : وتحدث غالبا فى الأطفال الضعاف ويكون على شكل التهاب طحلبى منتشر فى جميع أجزاء الفم بما فيه الحلق .
- أمراض الدم : خصوصا حالات انعدام كرات الدم البيضاء متعددة النوايا أو سرطان الدم وغالبا ما تكون اللوزتان ملتهبتين مع وجود غشاء باهت .


****************************** ****************************** ***************************


الأنفلونزا
الأنفلونزا مرض حاد بالجهاز التنفسى شديد العدوى ومسبب المرض هو فيروس الأنفلونزا اكتشف عام 1933 بواسطة سميث وآخرين، ويحدث المرض على صورة أوبئة عالمية أو أوبئة عادية أو تفتيشات محدودة كحالات متفرقة وأهم الأوبئة العالمية تلك التى حدثت عام 1889 و 1918 و 1957 و 1968 وتتراوح معدلات الإصابة أثناء الأوبئة من 15 - 25% فى المجتمعات الكبيرة وتصل إلى حوالى 40% أو أكثر فى المجتمعات المحصورة وتميل الأوبئة الكبيرة إلى حدوثها دوريا فقد ظهرت أوبئة الأنفلونزا نمطا فى الولايات المتحدة الأمريكية على فترات من 2 - 3 سنوات والأنفلونزا نمط ب على فترات عادة لا تقل عن 4 - 6 سنوات وتميل الأوبئة إلى الحدوث فى فصل الشتاء وذلك لمكافحة الأمراض السارية فى الإنسان.
مسبب المرض:
يوجد ثلاثة أنماط من فيروس الأنفلونزا : أ - ب - ج، والنمطان أ ، ب مرتبطان بالأوبئة منذ مدة طويلة أما نمط ج فيحدث فى تفشيات صغيرة أو حالات متفرقة ويتم تمييز الأنماط الرئيسية من فيروس الأنفلونزا أ - ب - ج بواسطة اختيار تثبيت المتمم مع الأمصال المضادة للمجموعات واعتبارا من 1/1/1972 أقرت منظمة الصحة العالمية نظاما معدلا لتسمية سلالات الفيروس نمط (أ) على أساس مصدرها الجغرافى ورقم السلالة والسنة التى عزلت فيها بالإضافة إلى مؤشر يبين خاصية ملزن الكرات الحمر (ج) وخميرة نيوراميندزن.
- وأهم أوبئة الأنفلونزا التى اجتاحت العالم كل حوالى عشر سنوات الأنفلونزا الآسيوية سنة 1957 والأنفلونزا هونج كونج والأنفلونزا البرازيلية والأنفلونزا الروسية .
- وقد اجتاح أوروبا فى نهاية 1989 وباء أنفلونزا سببه فيروس شنغهاى القادم من الصين والذى أصاب عدة ملايين من المواطنين .
- ويزور فيروس الأنفلونزا مصر عادة فى الشتاء ويقدم كل سنة أعراضا جديدة ولقد زار مصر فى شتاء 1989 فيروس (ب) فيكتوريا المسمى بالأنفلونزا الاسترالية وقد اكتشف هذا الفيروس بقسم بحوث الأنفلونزا بهيئة المستحضرات الحيوية واللقحات بالعجوزة بالقاهرة بعد أخذ عينات من حلق 250 شخص مصاب بأعراض الأنفلونزا .
- والأنفلونزا الاسترالية تصيب جميع الأعمار ولكن لها تأثير كبير على صغار وكبار السن.
- وزار مصر فى أواخر سنة 1991 فيروس كورى وساعد فى انتشار هذا الفيروس البرودة والرياح الشديدة التى لم تشهدها مصر منذ حوالى اثنى عشر عاما.
وتؤثر الأنفلونزا بشكل خاص على مرضى حساسية الصدر لأنها تعرضهم لنزلات رَبْوية متكررة ومتتابعة.
- كذلك تؤثر الأنفلونزا على الحوامل خصوصا فى الشهور الأولى من الحمل أثناء تكوين الجنين وقد يصيب فى بعض الأحيان الجهاز التنفسى للطفل كما أن الأنفلونزا قد تؤدى إلى إصابة الأم بالنزلة الشُّعَبية والكحة الشديدة قد ترهق عضلات البطن وتؤثر على عضلات عنق الرحم .
- كذلك تؤثر الأنفلونزا على مرضى القلب لأن النزلات الشعبية والالتهابات الرئوية المصاحبة للأنفلونزا تؤثر على الدم المغذى لعضلة القلب كذلك فإن ارتفاع درجة الحرارة يؤدى إلى زيادة سرعة ضربات القلب وبالتالى إلى إجهاد القلب .
- وتصيب النزلات البردية والأنفلونزا حوالى 10% من السكان كل شتاء وتؤدى إلى خسارة ملايين الجنيهات سنويا نتيجة أيام الغياب ومصاريف العلاج .
- وتتراوح مدة حضانة المرض من 24 - 72 ساعة وطريقة نقل العدوى بالمخالطة المباشرة عن طريق رذاذ المرضى .
وأهم أعراض المرض:
- ارتفاع مفاجئ فى درجات الحرارة وزفزفة .
- صداع وآلام فى الظهر والمفاصل والعضلات .
- رشح من الأنف ودمعان من العين .
- فقد الشهية للأكل وغثيان أو قيء.
- سعال مستمر .
- قد يحدث للمريض بحة فى الصوت .
- قد يحدث للمريض تهيجات سحائية .
وأهم علامات المرض:
- ارتفاع مستمر فى درجة الحرارة ولا يوجد فرق كبير بين درجة الحرارة صباحا ومساءً.
- احتقان بالوجه .
- زيادة فى سرعة النبض والتنفس .
- علامات النزلة الشعبية فى الصدر .
وأهم مضاعفات المرض:
هو حدوث الالتهابات الرئوية الشعبية وهبوط الدورة الدموية وتزداد نسبة الوفيات فى كبار السن والذين لديهم أمراض مزمنة قلبية أو كلوية.
ويعتمد تشخيص المريض على:
- عزل فيروس الأنفلونزا من إفرازات الأنف والبلعوم أثناء ارتفاع درجة الحرارة وذلك بحقن هذه الإفرازات فى أجنة بيض الدجاج أو مزرعة الأنسجة .
- حدوث تفاعل مَصْلى نوعي أثناء ارتفاع درجة الحرارة وفى دور النقاهة .
ويعتمد علاج المريض على:
- حسن تهوية مكان المريض والعناية بغذائه وإعطاء المسكنات وعلاج المضاعفات فور ظهورها .
- والتحصين الفاعلى مفيد عندما يكون اللقاح فعالا ويحتوى على مولدات تمثل بدرجة كبيرة سلالة الفيروس السائدة فى ذلك الوقت .
- وجد أن عقار أمنتدين هيدروكلوريد بجرعة 100 ملليجرام مرتين يوميا له وقاية كيمائية ضد الأنفلونزا نمط (أ) ودرجة الوقاية تقارب التى يعطيها لقاح فعال .
وللوقاية من المرض:
- عدم تكدس طلبة المدارس فى الفصول مع حسن تهوية أماكن الدرس .
- عدم التعرض المفاجئ لدرجات برودة عالية .
- عدم الإفراط فى التدفئة فى حجرات النوم لأن الحرارة الشديدة تؤدى إلى الجفاف وبالتالى إلى جفاف الأغشية المخاطية للأنف والجهاز التنفسى مقللا كفاءتها فى مقاومة الأنفلونزا .
- إعطاء جرعة واقية لرفع جهاز المناعة فى الجسم للمرضى الذين لديهم مناعة منخفضة أو المعرضين للإصابة بالأنفلونزا عدة مرات فى السنة .


الالتهاب الدهنيه
التهاب سطحى يصيب المناطق الدهنية من الجلد مثل فروة الرأس والحواجب وعلى جانبى الأنف وخلف الأذن وقد يصيب منطقة القفص الصدرى وأوسط الظهر فى المنطقة التى يحدها لوحا الكتفين وفى المناطق المصابة يكون الجلد محمرا تغطيه قشور بيضاء يميل لونها إلى الاصفرار ويشعر المريض بحكة بسيطة أو حرقان فى مناطق الإصابة ويعتبر ذوو البشرة الدهنية هم الأكثر استعدادا للإصابة بالالتهاب الدهنى حيث يساعد ذلك على نمو بعض الفطريات التى تعيش بصفة دائمة على سطح الجلد والتى إذا زادت كثافتها العددية أدت إلى ظهور الالتهابات الجلدية.
وهناك نوع خاص من الالتهاب الدهنى يصيب الأطفال الرضع حتى الشهر الخامس فيصيب الوجه والرأس والسرة بالإضافة إلى منطقة الحفاض وهى المنطقة التى يغطيها الحفاض أو الكافولة وتشمل أعلى الوركين والمقعدة والثنايا الواقعة بين الفخذ والجهاز التناسلى ويستمر ظهور الالتهابات الدهنية فى الرضع حتى الشهر الخامس ثم تختفى بعد ذلك إلى غير رجعة.
تعالج الالتهابات الدهنية بمركبات الكورتيزون الموضعية وقد يضاف إليها بعض مضادات الفطريات غير أن المرض قابل للانتكاس على فترات قد تطول أو تقصر.


****************************** ****************************** *************************


الالتهاب السحائي
الالتهاب السحائى ينتج عن التهاب أغشية الأم الحنونة والعنكبوتية المبطنة للمخ والنخاع الشوكى وأهم أنواع الالتهاب السحائى:
- الالتهاب السحائى الوبائى أو الحمى المخية الشوكية أو الالتهاب السحائى المنجوكوكى .
- الالتهاب السحائى النيوموكوكى .
- الالتهاب السحائى الهيموفيلس أنفلونزا .
- الالتهاب السحائى الدرنى .
- الالتهاب السحائى الفيروسى .
- التهيج السحائى .

ولا يمكن تشخيص أى نوع من هذه الأنواع إلا بفحص عينة بذل النخاع بكتريولوجيًّا وكيماويا وفيزولوجيا.
- وأهم هذه الأنواع وأكثرها انتشارا هو الحمى المخية الشوكية .
- ويجدر الإشارة أن الالتهاب السحائى الصديدى يعتبر مرضا غير وبائى وحيث إنه يُحدث مضاعفات التهابات الأذن الداخلية وبعد العمليات الجراحية فى النخاع الشوكى وبعد الإصابة بالالتهابات الرئوية فى حالة ضعف مقاومة المريض .
الحمى المخية الشوكية أوالالتهاب السحائى الوبائى أوالالتهاب السحائى المنجوكوكى :
هو مرض خطير معد نتيجة التهاب حاد بالسحايا المغلفة للمخ والنخاع الشوكى ومسبب المرض ميكروب اسمه المكور الثنائى السحائى ويوجد هذا الميكروب فى البلعوم الأنفى للأصحاء بنسبة تختلف من 5 - 20% وتزيد هذه النسبة عند حدوث وباء إلى 60 - 80 فى المائة.
ويوجد عدة أنواع من ميكروب المكور الثنائى السحائى أهمها : أ - ب - ج - ي - ز .
وتنتقل العدوى مباشرة من شخص إلى آخر نتيجة للرذاذ من أنف أو إفرازات حلق حامل الميكروب الذى لا يظهر عليه أية أعراض إكلينيكية ويصل الميكروب من البلعوم الأنفى إلى الدم ومنه إلى السحايا التى يحدث بها التهابا حادا.
هذا ولا يحدث عادة عدوى من حالة مريض إلى مريض آخر وتزيد الإصابة بالمرض فى الشتاء والخريف من شهر ديسمبر إلى مايو كل عام وتسبب هذه الزيادة الطبيعية قلقا بين الناس خصوصا إذا حدثت بعض الحالات فى المدارس ولوحظ ذلك القلق فى شتاء 87 - 1988 و 88 - 1989 والمعدل العادى لإصابات الحمى المخية الشوكية هو 3 - 5 حالة لكل مائة ألف من السكان فإذا ظهرت عشرون حالة مخية شوكية لكل مائة ألف من السكان فى أسبوع اعتبر المرض وباء.
وتأخذ الزيادة فى معدلات الإصابة بالحمى الشوكية شكل موجات كل خمس سنوات.
وبالنسبة لمعدلات سن الإصابة فى مصر فقد وجد أن 15% من حالات الحمى المخية الشوكية أقل من 5 سنوات و 60% بين 5 - 15 سنة و 25% أكثر من 15 سنة وكذلك وجد أن نسبة إصابة الذكور إلى الإناث هى 2 : 1.
أعراض المرض:
- ارتفاع فى درجة الحرارة مع حدوث قشعريرة .
- قيء غير مصحوب بغثيان .
- صداع شديد خصوصا فى الجهة الخلفية للرأس وغالبا نجد المريض معصبا رأسه بمنديل للحد من شدة الصداع وعند وجود ثلاثة أعراض: ارتفاع درجة الحرارة والقيء والصداع يجب عرض المريض فورا على أقرب مستشفى للحميات أو أخصائى حميات .
- عدم القدرة على مواجهة الضوء وحدوث زغللة بالعين .
- تصلب عضلات العنق وقد يحدث انثناء الرأس للخلف وتقوس للظهر .
- قد يحدث للمريض تشنجات أو غيبوبة .
علامات المرض:
- عدم القدرة على وضع ذقن المريض على صدره ويحدث ألم شديد عند محاولة ذلك .
- إيجابية علامة كرنج : ثنى إحدى الساقين على البطن بزاوية قائمة وعند محاولة فرد الساق يحدث ألم شديد فى بطن الرجل .
- إيجابية علامة برودزنكسى : عند ثنى إحدى الساقين على البطن يحدث ثنى للساق الأخرى وعند ثنى الرأس على الصدر يحدث ثنى لكلتا الساقين .
وجود أربعة أنواع من الطفح الجلدى .
* البقع الحمراء المرتفعة عن الجلد .
* طفح نزفى .
* طفح مدمم نزفى قد يعم معظم الجسم يشبه وقوع زجاجة حبر أحمر على الجسم .
* هريش فى زوايا الفم والأنف .
- حدوث غيبوبة .
- قد يحدث للمريض هبوط حاد فى الدورة الدموية .
وعند حدوث ثلاثة علامات: ارتفاع درجة الحرارة والغيبوبة والطفح الجلدى فى شخص كان طبيعيا تماما منذ ساعات أو أيام يستدعى عرضه فورا على أقرب مستشفى حميات أو أخصائى حميات .
الإجراءات المؤداة عند وصول مريض مشتبه بالحمى المخية إلى مستشفى الحميات:
- عند الاشتباه إكلينيكيا فى تشخيص الحمى المخية الشوكية يجب إرسال المريض فورا إلى أقرب مستشفى للحميات .
- وعند وصول المريض إلى مستشفى الحميات يتم عمل بذل نخاعى للمريض فورا .
ويحدث للسائل النخاعى التغيرات التالية :
* يكون اللون عكرا .
* يكون ضغطه مرتفعا .
* تكون نسبة السكر منخفضة وقد تصل إلى معدل الصفر .
* تكون نسبة البروتين عالية .
* وجود زيادة كبيرة فى عدد خلايا السائل النخاعى ومعظمها الخلايا البيضاء متعددة أشكال النوايا .
- وجود ميكروب المكور الثنائى السحائى إما بفحص السائل النخاعى على شريحة مصبوغة بصبغة الجرام تحت الميكروسكوب أو بزرع السائل النخاعى .
- ولمعرفة سلالة ميكروب الحمى المخية الشوكية يجب الاستعانة بالوسائل السيرولوجية للتشخيص ويتخوف أهل بعض مرضى الحمى المخية الشوكية خصوصا فى الريف من بذل نخاع المريض ويعتقدون خطأً أن بذل نخاع المريض عملية خطيرة والحقيقة أن إجراء بذل النخاع ليس له أية آثار جانبية ولا يحدث أي ألم أو مشقة للمريض .
- وبذلك يكون النخاع له نوعان من الأهمية:
* أهمية تشخيص مسبب المرض .
* أهمية علاجية حيث إنه يقلل الضغط على المخ والنخاع الشوكى مؤديا إزالة الصداع والقيء والتشنجات .
أهم مضاعفات المرض:
- شلل بأعصاب العين والوجه .
- شلل نصفى أو فى أحد أطراف اليدين أو الرجلين .
- الاستسقاء السحائى وخصوصا فى الأطفال مؤديا لتضخم الرأس .
- التهاب صديدى بالمفاصل .
- التهاب بعضلات القلب وغشاء التامور .
علاج المرض: - يعطى مريض الحمى المخية الشوكية العلاج اللازم فور عمل بذل النخاع له ويتكون العلاج من البنسلين والكلورامفينكول أو الأمبيسلين بالإضافة إلى محاليل الجلوكوز والملح والعقاقير المعاونة لحين ورود نتيجة مزرعة وحساسية عينة بذل النخاع، ويندر استعمال مركبات الكورتيزون إلا فى الحالات الحرجة .
- وقد يستخدم عقار سيفتريكسون ولكنه غالى الثمن .
- وتصل نسبة الشفاء فى حالات الحمى المخية الشوكية إلى حوالى 90% بشرط التشخيص المبكر وتصل نسبة الوفاة إلى حوالى 10% فى حالة التشخيص المتأخر .
طرق الوقاية من المرض: - التهوية الجيدة فى أماكن التجمعات مثل المدارس ومعسكرات الجيش والبوليس والمدن الجامعية ودور السينما والمسارح .
- عدم استخدام المتعلقات الشخصية للأفراد مثل المناشف .
- أي مريض يشكو من ثلاثة: ارتفاع درجة الحرارة وقيء غير مصحوب بغثيان وصداع شديد أو ثلاثة: ارتفاع درجة الحرارة وغيبوبة وطفح جلدى فى شخص كان طبيعيا تماما منذ ساعات أو أيام يجب عرضه على أقرب مستشفى حميات أو أخصائى حميات .
ما هو دور التطعيم فى الوقاية من المرض ؟
- وجد أن معظم المواطنين يكتسبون مناعة طبيعية ضد المرض بعد مرحلة الطفولة نتيجة لتعرضهم أو إصابتهم بالفعل ببعض فصائل الميكروب السحائى الثنائى .
- وعلى ذلك يجب تطعيم أفراد التجمعات الكبيرة الأكثر تعرضا للعدوى مثل :
* طلبة السنة الأولى الابتدائية المستجدون بالمدارس .
* المجندون فى القوات المسلحة والأمن المركزى .
* الوافدون الجدد فى المدن الجامعية .
* نزلاء المساجين الجدد .
* المسافرون لأداء فريضة الحج أو العمرة .
وقد تم تطعيم حوالى مليونين من أفراد التجمعات الكبيرة فى مصر.
لماذا كان التطعيم العام لكل المواطنين خطرا ؟
- هناك عشر سلالات من ميكروب السحائى الثنائى وليست سلالة واحدة والطعم الموجود فى مصر يصلح لسلالتين فقط.
- لا يعطى الطعم حماية مطلقة ضد الميكروب حيث لا تزيد نسبة الحماية عن 70 فى المائة.
- بالرغم من أن التطعيم يحمى المواطنين من العدوى ولكنه يزيد عدد حاملى الميكروب وقد يزيد من السلالات الشرسة .
- فاعلية الطعم لمدة 6 - 24 شهرا فقط .
- إعادة التطعيم قبل عامين من التطعيم الأول قد يعرضهم للحساسية .
ما هى الإجراءات المؤداة لمخالطى المريض ؟
- الحماية الكيمائية هى أكثر الوسائل فاعلية فور اكتشاف إحدى حالات الحمى المخية الشوكية ويعطى المخالط عقار الريفامبيسين 10 ملليجرام لكل كيلوجرام من وزن المريض مقسمة 2 - 4 مرات يوميا لمدة يومين فقط أو عقار المينوسيكلين 100 ملليجرام مرتين يوميا لمدة يومين للبالغين أو عقار الأمبيسلين للأطفال .
لماذا لا يطعم مخالطو المرض ؟
- إما أن المخالط تحول إلى حامل ميكروب والتطعيم لا يفيد حيث إن التطعيم يحمى فقط ولكنه لا يقتل الميكروب .
- أو أن المخالط أصيب بالفعل بالمرض عن طريق العدوى وفترة حضانة المرض قصيرة لا تتعدى الأسبوع بينما التطعيم لا يعطى تأثيره فى منع العدوى قبل أسبوعين .
ما هى جرعة الطعم ؟
- يعطى الطعم الواقى من الحمى المخية الشوكية فى مصر عند أنواع أ - ج بجرعة نصف سنتيمتر مكعب تحت الجلد مرة واحدة .
- ولا يحدث هذا الطعم أية أثار جانبية للمريض مثل السخونة أو الرعشة .
- والطعم معبأ فى زجاجات تكفى كل زجاجة خمسين شخصا وقد تمكنت هيئة المستحضرات الحيوية واللقاحات بالعجوزة من إنتاج هذا الطعم فى مصر .
- ولا يجوز إعطاء الطعم قبل سن الستين .
- أنسب وقت للتطعيم فى الخريف فى شهر أكتوبر .

****************************** ****************************** ***************************


الالتهاب السحائي (1)
الالتهاب السحائي مأخوذ من كلمة السحايا، والسحايا هى الأغشية التى تغلف المخ والنخاع الشوكى، ويوجد ثلاثة أنواع من السحايا:
- الأم الجافية : وهو نسيج ليفى يغلف عظام الجمجمة والفقرات .
- العنكبوتية : وهو غشاء رقيق جدا .
- الأم الحنونة : وهو غشاء يبطن المخ والنخاع الشوكى .
- ويتكون السائل النخاعى عن طريق الرشح من ضفائر وعائية فى البطينين الجانبيين والبطين الثالث والبطين الرابع ويملأ السائل النخاعى المسافة بين غشاء الأم الحنونة والعنكبوتية بالإضافة إلى البطينات المخية .
- وتتراوح كمية السائل النخاعى من 100 - 150 سنتيمتر مكعب وهو سائل مائى شفاف وضغطه من 100 - 200 ملليمتر ماء وتتراوح كمية الزلال به من 20 - 35 ملليجرام لكل 100 سنتيمتر مكعب وكمية السكر من 50 - 80 ملليجرام لكل 100 سنتيمتر مكعب وعدد الخلايا من 1 - 5 لكل ملليمتر مكعب معظمها خلايا ليمفاوية ولا يحتوى السائل النخاعى على أية ميكروبات .
- وترجع أهمية السائل النخاعى إلى أنه لا يمكن تشخيص التهابات الجهاز العصبى إلا عن طريق أخذ عينة من السائل النخاعى من القناة الفقرية بين الفقرتين القطنية 3 و 4 بواسطة إبرة خاصة ويجب فحص عينة البذل النخاعى بكتريولوجيا وكيماويا وفيرولوجيا .


****************************** ****************************** ****************************** *****


-الالتهاب السحائي (2):

الالتهاب الكبدى الوبائى - اليرقان - الصفراء
تصيب أمراض الكبد حوالى ثلث سكان جمهورية مصر العربية ويعتبر مرض البلهارسيا والالتهاب الكبدى الفيروسى أكثر الأمراض انتشارا فى مصر وتصيب البلهارسيا حوالى عشرين مليون فرد وتقلل الإنتاج القومى بحوالى الثلث كما أن مرض الالتهاب الكبدى الفيروسى الحاد يصيب حوالى سبعين فردا لكل مائة ألف من السكان وحاملو الفيروس ب هم الأشخاص الأصحاء الذى يحملون الفيروس فى دمائهم وينقلونه إلى الآخرين ويبلغ عدد حاملى الفيروس الكبدى ب حوالى خمسين لكل مائة من السكان.
وتمثل البلهارسيا التربة الخصبة للفيروسات الكبدية خصوصا الفيروسات التلصصية ب و س.
ويؤدى هذان المرضان المنتشران الخطيران إلى حدوث التهاب الكبد المزمن وتليف الكبد والفشل الكبدى واستسقاء البطن ونزيف من دوالى المريء وسرطان الكبد. وتحدث هذه المضاعفات القاتلة لأمراض الكبد غالبا فى سن الشباب وفى مراحل العمر التى تتميز بالحيوية والإنتاج مما يسبب خسارة فادحة لمصر ويشكل مشكلة قومية.
ولقد وجد أن حوالى نصف وفيات الإنسان المصرى بين سنى 25 - 50 سنة ترجع إلى الأمراض التى تصيب الكبد.
ويتصدرها الالتهاب الكبدى الفيروسى والبلهارسيا ثم زيادة نسبة التلوث فى الماء والهواء والإسراف فى استعمال المبيدات الحشرية التى تحوى السموم الكيماوية والتى تصل عصارة الخضروات والفواكه وزيادة السموم فى الفطريات الموجودة فى الحبوب الغذائية وانتشار المعلبات والأغذية المحفوظة لوجود مكسبات اللون والطعم والرائحة بالإضافة إلى أن بعض المنتجات الحيوانية والألبان قد تم تغذيتها على أعلاف مصابة بفطريات سامة وسوء استخدام الأدوية بدون إشراف الطبيب خصوصا المضادات الحيوية والمهدئات.
وأمراض الكبد غالبا ما تكون موجودة دون أن يشكو منها المريض أو الشكوى عن أعراض عامة مثل فقدان الشهية والإعياء البدنى والاكتئاب النفسى لكنها تكتشف عند الفحص الإكلينيكى على هيئة حدوث مخلط مدمم من الأنف واصفرار بالعين وتورم القدمين أو انتفاخ بالبطن.
ويوجد خمسة أنواع من فيروسات الالتهاب الكبدى الوبائى.
- فيروس أ .
- فيروس ب : نوع 1 ، نوع 2.
- فيروس س .
- فيروس د ( دلتا ).
- فيورس هـ .
فيروس أ : سببه فيروس معوي تحدث عداوه غالبا عن طريق تلوث الأكل والشراب ويصيب عادة الأطفال ولا يترك بصمات أو مضاعفات فى الكبد ولا يتبعه حالات مزمنة أو حامل ميكروب مزمن وتبلغ نسبة فيروس أ فى مصر حوالى 15% من حالات الالتهاب الكبدى الفيروسى.
فيروس ب : يعتبر من أخطر أنواع الالتهاب الكبدى الفيروسى وقد لوحظ أن نسبة انتشار الالتهاب الكبدى الفيروسى ب تختلف من بلد لآخر وسبب الاختلاف نتيجة عوامل كثيرة منها عوامل سلوكية وعوامل بيئية وتغيرات بالكبد نتيجة لمرض البلهارسيا أو مرض غذائى وتنتقل العدوى عن طريق الدم أو طرق أخرى من تلوث الأطعمة والمشروبات والاتصال الجنسى وانتقال الرأس من الأم الحاملة للميكروب إلى الطفل واستعمال أدوات حاملى الفيروس من المخالطين ويوجد نوعان من فيروس الالتهاب الكبدى الوبائى ب وهما: نوع 1 ونوع 2 ، ثبت وجود 2 فى السنغال.
ولقد وجد أن حوالى 10% من المصابين بالالتهاب الكبدى الوبائى ب لديهم أمراض كبدية مزمنة وهم معرضون للإصابة بتليف الكبد وسرطان الكبد.
وتبلغ نسبة فيروس ب فى مصر الآن حوالى 3% من حالات الالتهاب الكبدى الفيروسى والملاحظ هو حدوث نقص فى نسبة فيروس ب فى مصر نتيجة لفحص متطوعى نقل الدم وعلاج البلهارسيا بالفم واستعمال الحقن البلاستيك ذات الاستعمال الواحد وزيادة الوعى الصحى بين المواطنين.
فيروس س : فيروس مخادع حيث إنه يسبب أعراضا خفيفة تستمر لفترة طويلة وتنتقل العدوى غالبا عن طريق نقل الدم ومشتقاته ولقد وجد أن حوالى نصف المصابين بفيروس س يصابون بتليف الكبد وسرطان الكبد وتبلغ نسبة فيروس س و هـ فى مصر حوالى 45% من حالات الالتهاب الكبدى الفيروسى.
فيروس د : اكتشف عندما لوحظ تجمع حالات متشابهة للحمى الصفراء فى أفريقيا وأثبتت التحاليل الفيروسية وجود فيروس للالتهاب الكبدى د هذا يتبع فيروس د دائما فيروس ب فى تحركاته ومضاعفاته وتبلغ نسبة فيروس د فى مصر حوالى 5% من حالات الالتهاب الكبدى الفيروسى.
فيروس هـ : تنتقل عدواه عن طريق تلوث الأغذية والمشروبات ولقد حدثت أوبئة من هذا الفيروس فى الهند وباكستان والمكسيك ونسبة الوفيات فى المرضى الحوامل عالية إلى حد ما.
الصورة الإكلينيكية للمرض:
- تتراوح مدة حضانة المرض من أسبوعين إلى خمسة أشهر حسب نوع الفيروس المسبب للمرض .
ويوجد ثلاث صور إكلينيكية للمرض فى مصر:
أ- الصورة الإكلينيكية المشابهة للأنفلونزا على هيئة ارتفاع فى درجة الحرارة وتكسير فى الجسم وفقد الشهية للأكل وغثيان وآلام بالبطن خصوصا الجهة العليا من البطن وهذه الصورة الإكلينيكية تحدث فى حوالى 85% من الحالات فى مصر.
ب- الصورة الإكلينيكية بلا أعراض للمريض وتحدث فى حوالى 10% من الحالات فى مصر وفى هذه لحالة يلاحظ أحد أقرباء المريض أو معارفه وجود اصفرار فى عينه أو جسمه.
ج- الصورة الإكلينيكية على هيئة مغص مرارى فى حوالى 5% من الحالات فى مصر.
والملاحظ دائما أنه عند حدوث اصفرار بالعين أو تغير لون البول بما يشبه لون العرقسوس أو الشاى الثقيل أو تغير لون البراز مثل لون الصينى فإن درجة حرارة المريض تنخفض إلى المعدل الطبيعى.
- وأهم علامات المرض :
اصفرار العين خصوصا تحت الجفنين وقد تتضخم بعض الغدد بالليمفاوية بالعنق ووجود تضخم فى الكبد مع حدوث ألم عند الفحص وقد يوجد تضخم فى الطحال .
تشخيص المرض:
- أخذ عينة بول المريض فى أنبوبة زجاجية ورجها بشدة يلاحظ وجود رغاوى صفراء فى أعلى الأنبوبة وعند وضع بضع نقط من صبغة اليود على جدار الأنبوبة يلاحظ وجود حلقة خضراء فى منتصف الأنبوبة .
- وجود زيادة ملحوظة فى معدلات وظائف الكبد خصوصا البيليروبين الكلي والمباشر وغير المباشر وأنزيم جلتاميك بيروفيك ترانس أمينيز وأنزيم الفوسفاتيز القلوى .
- وحيث إن الفحص الإكلينيكى لا يستطيع تحديد نوعية فيروس الالتهاب الكبدى الفيروسى فإنه يجب عمل دلالات فيروس الالتهاب الكبدى الفيروسى الخمسة أ - ب - س - د - هـ إن أمكن ذلك .
- ويلاحظ أنه ليست كل حالة يرقان التهابا كبديا فيروسيا لأن هناك أسبابا أخرى لاصفرار العين وتضخم الكبد منها: أ- بعض أدوية الروماتزم والملاريا وبعض المضادات الحيوية قد تحدث يرقانا وتغيرات فى وظائف الكبد.
ب- حالات تكسير كرات الدم الحمراء لوجود خلل وراثى فى تلوين كرات الدم الحمراء أو الهيموجلوبين.
ج- وجود حصوات أو أورام فى القنوات المرارية وهذه الحالات قد تحتاج للتدخل الجراحى.
مضاعفات المرض:
- حدوث الفشل الكلوى المتطور الحاد ومن أهم أعراضه وجود الرائحة الكبدية فى التنفس التى تشبه رائحة التفاح المعطن والرعشات المرتخية والوحمات العنكبوتية والقابلية لحدوث نزيف من الأنف والفم وبقية أجزاء الجسم وبفحص المريض يلاحظ الطبيب حدوث انكماش بالكبد بدلا من تضخمه .
- قد يحدث للمريض بعد فترة طويلة من حدوث الالتهاب الكبدى الفيروسى تليف بالكبد ونزيف من دوالى المريء وتورم القدمين والبطن .
علاج المرض:
- التزام الراحة الجسمية والنفسية لمدة شهر على الأقل .
- تجنب تناول الدهنيات فى الطعام مثل الزبد والقشطة واللبن والسمن والزيت والجبنة النستو وصفار البيض وكذلك يجب عدم إجبار المريض على تناول كميات كبيرة من السكريات مثل العسل الأسود وعصير القصب وعصير الليمون والمربات لأنها قد تحدث بعض الاضطرابات فى البطن والهرش .
ويحسن أن يتناول مريض الالتهاب الكبدى الفيروسى الوجبات التالية:
* وجبة الإفطار : خبز بلدى وجبنة قريش وفول مدمس من غير زيت وعسل أبيض .
* وجبة الغذاء : خبز بلدى وخضار ني في ني من غير سمن وصدر فرخة أو أرنب وفاكهة من أى نوع.
* وجبة العشاء : خبز بلدى وجبنة قريش ولبن زبادى بعد نزع السطح (الوش) ومربى مصنوعة فى المنزل.
ويلاحظ عدم استعمال المعلبات أو المربات أو العصائر المعلبة لوجود مواد حافظة بها قد تؤثر على حالة الالتهاب الكبدى الفيروسى.
- عدم أخذ أية عقاقير أو منشطات للكبد أو فيتامينات لأنها قد تجهد الكبد الذى هو أصلا منهك بالالتهاب الكبدى الفيروسى.
- تجنب إعطاء عقار الكورتيزون الذى بالرغم من فوائده فى تحسين حالة المريض العامة إلا أن له آثارًا جانبية ومضاعفات على الكبد على المدى الطويل.
- الإنترفيرون هو أحد النواتج الطبيعية للجسم وأحد خطوط دفاعه الأول فى مواجهة عدد من الفيروسات ويوجد نوعان من الإنترفيرون الأول طبيعى ويحضر من الخلايا الليمفاوية البشرية والثانى صناعى ويحضر بأساليب الهندسة الوراثية ويعطى الإنترفيرون لحالات الالتهاب الكبدى المزمن أى لمدة تزيد على ستة أشهر بعد الإصابة الحادة بفيروس ب ، س على أن تكون الإنزيمات الكبدية مرتفعة بمعدل لا يقل عن ضعف المعدل الطبيعى ويكون الفيروس فى حالة تكاثر نشط.
طرق الوقاية من المرض:
- النظافة هى العامل الأساسى فى الوقاية من هذا المرض الخطير والنظافة الشخصية أساسا بغسل اليدين جيدا قبل وبعد تناول الوجبات الغذائية .
- غسل الخضروات والفواكه قبل تناولها جيدا لأن التلوث الغذائى من الأسباب الهامة لنقل العدوى .
- عدم تناول الأغذية والمشروبات خارج المنزل إلا بعد التأكد من الشروط الصحية الواجب توافرها فى هذه الأغذية والمشروبات .
- يجب التأكد من أن نقل الدم ومشتقاته خالٍ من فيروسات الالتهاب الكبدى الفيروسى بعد عمل الاختبارات اللازمة لذلك وكذلك يجب استعمال الحقن البلاستيك ذات الاستعمال الواحد للحد من انتشار المرض .
- يجب استخدام فرشاة أسنان وماكينة حلاقة لكل شخص لمنع انتشار المرض .
- رفع مستوى الصرف الصحى لأن طفح المجارى يساعد على انتشار المرض .
دور التطعيم فى الوقاية من المرض:
تبذل فى الوقت الحاضر جهود كبيرة لإنتاج اللقاح الواقى من الالتهاب الكبدى الفيروسى ب فى الهيئة العامة للأمصال واللقاحات بوزارة الصحة المصرية .
- وحيث إن المشكلة الرئيسية أن هذا اللقاح غالى الثمن (حوالى مائة جنيه) فإنه يحسن إعطاؤه للأشخاص الأكثر تعرضا للعدوى بالفيروس ب وهم :
* الأطفال المولودن لأمهات حاملة فيروس ب .
* العاملون بالحقل الطبى خصوصا فى مستشفيات الحميات ومراكز غسيل الكلى .
* تطعيم أفراد الأسرة إذا كان أحد أفرادها مصابا بالمرض أو حاملا للفيروس الكبدى ب .
* المصابون بأمراض مزمنة تضعف من جهازهم المناعى مثل الفشل الكلوى والسرطان والدرن .
* لا داعى لتطعيم حاملى الميكروب حوالى 5% وحاملى الأجسام المناعية حوالى 50% لأن التطعيم قد يزيد من حاملى الميكروب ولا يفيد حاملى الأجسام المناعية لأن عندهم الأجسام المناعية الكافية للوقاية.
ويعطى الطعم على ثلاث جرعات الأولى 1 سنتيمتر عضلى فى أعلى الذراع الأيسر والثانية بعد شهر والثالثة بعد ستة أشهر.
والأعراض الجانبية للتطعيم قليلة مثل بعض الآلام الموضعية مكان الحقن وارتفاع بسيط فى درجة الحرارة وشعور بالغثيان وبعض حالات الإسهال.


الالتهابات الحادة
يلاحظ أنه فى حالة احتمال حدوث مرض السكر عند شخص، أى فى حالات الاستعداد أو حالات ما يسمى بالسر الخفى أنه إن حدث التهاب شديد للشخص أو عدوى مكروبية ظهرت عليه علامات المرض وظهر السكر فى البول وهذا هو ما نسمع عنه من آن لآخر أن فلانا أصيب بالسكر وشفى منه لعل ذلك يكون راجعا لأنه عولج من الالتهاب الذى حل به فاختفى السكر من البول إلى حين ثم يظهر ثانية عند إصابته بأى التهاب آخر أو يظهر فى سن معينة أى بعد الخمسين أو الستين إذ أن 80% من حالات المرض تظهر بعد سن الخمسين وأن أعلى نسبة لحدوث حالات جديدة تلاحظ بين الستين والسبعين.

****************************** ****************************** ***************************


الالتهابات الرئوية



SIZE="2"]- يوجد نوعان من الالتهابات الرئوية : [/size]
الالتهاب الرئوى الفصى والالتهاب الرئوى الشعبى.
1- الالتهاب الرئوى الفصى:
هو التهاب حاد فى فص أو أكثر من فصوص الرئتين سببه فى معظم الحالات المكور الثنائى الرئوى ومتوسط مدة حضانة المرض يومان.
وأهم أعراض المرض ارتفاع مفاجئ فى درجة الحرارة مصحوبة برعشة وقد يحدث تشنجات وتصلب فى العنق فى الأطفال إذا كان الالتهاب الرئوى فى قمة الرئة ويشكو المريض غالبا من آلام فى الصدر مكان الفص المصاب ويصبح التنفس سريعا ويشكو المريض من سعال جاف متتابع عَسِر فى البداية ثم يكون السعال مصحوبا ببصاق لزج مدمم ابتداء من اليوم الثالث للمرض.
وعند حدوث التهاب بالغشاء البللورى يشكو المريض من ألم شديد بالصدر خصوصا عند التنفس أو الكحة.


- وأهم علامات المرض:
- الحرارة المستمرة .
- نهجة أو نتّه أو صعوبة فى التنفس خصوصا فى الأطفال تظهر على هيئة حركة مستمرة لفتحتي الأنف .
- تغير فى نسبة النبض إلى التنفس من 5 أو 4 : 1 فى الشخص الطبيعى إلى 3 أو 2 : 1 فى حالة الالتهاب الرئوى الفصى .
- بطء حركة الصدر مكان الفص المصاب مع قلة درجة الرنين عند طرق الفص المصاب، كذلك يكون صوت التنفس ضعيفا ومعه بعض الفراقع فى اليومين الأولين للمرض وبعد ذلك يكون التنفس شعبيا أو أنبوبيا نتيجة لحدوث تصلب بالفص المصاب .
- وعند حدوث التهاب حاد بالغشاء البللورى يسمع صوت يشبه صوت المشى بالحذاء الجديد على الجهة المصابة بواسطة السماعة وعند حدوث انسكاب بللورى مصلى أو صديدى لا يوجد رنين بالمرة عند طرق الجزء المصاب مع انعدام صوت التنفس.
- تظهر أشعة الصدر وجود علامات الالتهاب الرئوى الفصى .
- وأهم مضاعفات المرض هى حدوث الانسكابات البللورية وهبوط القلب والالتهاب السحائى .



-الالتهاب الرئوى الشعبى:

هو التهاب حاد بالرئتين يحدث فى أجزاء صغيرة من فص أو أكثر من فصوص الرئتين وهو نوعان:
- الالتهاب الرئوى الشعبى الأولى ويحدث غالبا فى الأطفال ومسببه المكور الثنائى الرئوى فى معظم الحالات .
- الالتهاب الرئوى الشعبى الثنائى ويحدث غالبا كمضاعفات لأمراض كثيرة ومسببه ميكروبات بكتيرية وفيروسية متعددة .
وأهم أعراض المرض:
هو ارتفاع مفاجئ فى درجة الحرارة وسعال قصير جاف مع حدوث نته أو نهجة .
وأهم علامات المرض:
- الحرارة مترددة .
- سرعة وصعوبة فى التنفس وحركة مستمرة لفتحتى الأنف وتورد بالخدين وحدوث زرقة بالشفتين خصوصا فى الأطفال وبطء حركة الصدر وسرعة وخشونة فى التنفس مع وجود فراقع فى أجزاء متفرقة من الرئتين .
- تظهر أشعة الصدر وجود علامات التهاب رئوى شعبى .
· وأهم مضاعفات المرض هى حدوث هبوط بالقلب وانسكابات أو صديد بللورى .



الالتهابات الكلوية
الكلى تعتبر من أكثر الأعضاء تعرضا للالتهابات الميكروبية فى الجسم البشرى وذلك لأن الدم الوارد لهما من جميع أنحاء الجسم بغزارة شديدة وبمعدل سريع جدا قد يكون محتويا على ميكروبات مختلفة وخصوصا من البؤر الصديدية الموجودة فى الجسم البشرى مثل الجلد أو اللوزتين أو التجويف الأنفى والحلق واللثة والأسنن وقد تصل الميكروبات المختلفة إلى الكلى عن طريق آخر وهو الأوعية الليمفاوية التى ترد إليها من البروستاتا فى الرجل أو عنق الرحم فى المرأة وقد يكون التهاب الكلى عارضا بسيطا يزول مع العلاج العادى ولكنه فى حالات كثيرة يكون شديدا ومزمنا وغير قابل للشفاء بسهولة وخصوصا إذا أهمل فى مراحله الأولى والالتهابات الكلوية تشكل نسبة عالية من الأمراض التى تؤدى إلى فشل الكليتين خصوصا إذا أزمن أو أهمل علاجه أو تكرر حدوثه ولهذا فإننا يجب أن نقى أنفسنا من خطر الفشل الكلوى بالمبادرة باستشارة الطبيب المختص عند حدوث أي من الأعراض المرضية التى تشير إلى التهاب الكلى أو المسالك البولية وعلى الطبيب المختص ألا يألو جهدا فى عمل الأبحاث المعملية والإشاعات الخاصة بالكلى والتى تشير إلى سبب حدوث هذه الالتهاب حتى يتسنى بعد ذلك علاجه والقضاء عليه وعلى مسبباته .
الالتهاب الكلوى الحاد عند الأطفال:
يحدث هذا المرض بكثرة للأطفال من سن 2 إلى 6 سنوات وهو أكثر شيوعا عند البنات فى هذا السن ويحدث على شكل ارتفاع مفاجئ فى درجة الحرارة مع رعشة متكررة وقيء شديد مع فقدان للشهية وهزال واضح وسريع ومن النادر أن يحدث مع هذه الأعراض الحادة أى علامات تشير إلى إصابة الكلى أو الجهاز البولى مثل التغير فى لون البول أو نزول دم معه أو ألم فى منطقة الكليتين أو كثرة فى التبول وإنما تظهر هذه الأعراض بوضوح فى مرحلة متأخرة من المرض وعندما يبدأ فى الأزمان وفى هذه الحالات يحدث للطفلة أو الطفل هزال شديد مع فقر دم وهى أنيميا واضحة وفى مثل هذه الحالات فإن على الطبيب المعالج أن يفحص الجهاز البولى بكل دقة وبكل الإمكانيات المتاحة لأنه قد ثبت أن أغلب هذه الحالات تحدث نتيجة عيوب خلقية فى الجهاز البولى ومن الطبيعى أن هذه الالتهابات لن تنتهى بالعلاج التحفظى بالمضادات الحيوية وإنما يجب علاجها جراحيا عن طريق إصلاح هذه العيوب الخلقية حتى لا يتكرر حدوث الالتهابات التى تنتهى بالفشل الكلوى.
الالتهاب الكلوى الحاد فى البالغين:
وهذا المرض يحدث أيضا فى السيدات أكثر من الرجال خصوصا فى مرحلة الشباب الأولى ومع مرحلة النشاط الجنسى النشط فى شهر العسل أو أثناء الحمل أو فى سن اليأس والكلى اليمنى أكثر تعرضا للالتهابات من الكلى اليسرى ولو أن حدوث الالتهاب فى الكليتين هو الأمر الغالب وتبدأ الأعراض حادة وشديدة حيث تبدأ بحمى شديدة وصداع غير محتمل مع رعشة متكررة وكذلك غممان شديد مع قيء متكرر وقد يتأخر ظهور الأعراض البولية لمدة يوم أو يومين حيث يحدث ذلك على صورة حرقان شديد فى البول وألم فى مجرى البول مع ظهور الآلام الحادة فى الجنين وإذا أهملت الحالة أو لم تأخذ حقها فى العلاج الصحيح فقد تحدث أعراض الفشل الكلوى مع نقص ملحوظ فى كمية البول وخصوصا فى الحالات التى تكون مصحوبة بضيق فى الحوالب أو انسداد فى مجرى البول .
التهابات الكلى أثناء الحمل:
يعتبر من أكثر أمراض المسالك البولية حدوثا للسيدات وأكثر الأوقات التى يحدث فيها ما بين الشهر الرابع والسادس فى فترة الحمل والسيدة التى يحدث لها مثل هذا الالتهاب فى الحمل الأول تكون معرضة للإصابة به فى كل مرات الحمل التى تحدث لها وخصوصا إذا كانت تعانى من التهابات مزمنة فى عنق الرحم أو مجرى البول ويجب على كل سيدة يحدث لها هذا الالتهاب فى الحمل الأول أن تعرض نفسها للكشف بمعرفة طبيب أخصائى بالمسالك البولية فى كل فترات الحمل التى تحدث لها بعد ذلك سواء حدث لها أى أعراض أو ألم يحدث وكذلك فى فترة النفاس ومن الأفضل أن تحلل البول بانتظام لفترات طويلة بعد ذلك حتى تتأكد تماما من انتهاء المرض .


يتبع غدا ان شاء الله >>>>>



اخر تعديل كان بواسطة » mona shabani في يوم » 21-04-2006 عند الساعة » 17:43.
mona shabani غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 23-04-2006, 00:05   2
نهنس
محررة برونزية في عالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ نهنس
التسجيل 22-10-2004
المشاركات 2,595

الله يعطيك العافية


نهنس غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 23-04-2006, 12:26   3
mona shabani
عضوة نادرة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ mona shabani
التسجيل 02-04-2003
البلد : kuwait
المشاركات 789

شكرا لمرورك وجزاكي الله خيرا.


mona shabani غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 23-04-2006, 12:36   4
mona shabani
عضوة نادرة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ mona shabani
التسجيل 02-04-2003
البلد : kuwait
المشاركات 789

حرف الباء




البلهارسيا البولية
تعتبر إصابة الجهاز البولى بالبلهارسيا من أكثر أسباب الفشل الكلوى فى مصر وذلك لأن البلهارسيا البولية ما زالت منتشرة انتشارا خطيرا فى ريف مصر سواء فى الدلتا أو فى الصعيد وآخر الإحصاءات الرسمية تذكر أن حوالي 20% من المصريين يعانون من مرض البلهارسيا وهى نسبة عالية جدا وإذا وضعنا فى حسباننا أن الإحصاءات الرسمية تكون أقل من الواقع دائما نجد أن الوضع الصحى العام فى مصر ما زال خطيرا بالنسبة لهذا المرض المتوطن فى مصر منذ أيام الفراعنة .
ولقد تم اكتشاف هذا المرض فى مصر فى العصر الحديث فى سنة 1850 ميلادية وكان الفضل فى اكتشافه يرجع إلى العالم الألماني تيودور بلهارس وفى نفس العام 1850 عثر عالم آخر يدعى جورج إيبرس على بردية مصرية قديمة فى مدينة الأقصر تعرف حتى الآن ببردية إيبرس .
ويرجع تاريخ كتابة هذه البردية إلى عام 1550 قبل الميلاد وهى من أكبر وأهم البرديات الطبية حيث يصف فيها الطبيب المصري القديم (الذى كتبها بدقة علمية مذهلة) مرض البلهارسيا البولية بالتفصيل كما وصف أعراضه ومضاعفاته وكذلك وصف دودة البلهارسيا وصفا تفصيليا وقد سماها قدماء المصريين دودة Hrrw ولم تقتصر هذه البرديات المحيرة للعقول على وصف المرض والطفيل المسبب له وإنما تطرقت إلى موضوع طبي هام جدا وهو طرق الوقاية من هذا المرض وأهمها عدم الاستحمام أو الوقوف فى المياه الراكدة وكذلك فقد كان القدماء المصريون أول من استعملوا أملاح الأنتيموني الذى عرفناه فى القرن التاسع عشر باسم الطرطير المقيء فى علاج البلهارسيا وقد كانوا صادقين كل الصدق إذ ذكر الطبيب فى برديته المشهورة أن هذا الدواء وإن كان مؤثرا فى القضاء على البلهارسيا إلا أنه ليس خاليا من الآثار الجانبية فى عام 1910 نشر العالم الإنجليزي الشهير الدكتور أرموند روفر بحثا رائعا فى المجلة الطبية البريطانية عن اكتشافاته المتعددة حيث أثبت بالميكروسكوب بويضات البلهارسيا المتكلسة فى كلاوي كثير من المومياوات التي يرجع تاريخها إلى سنة 1200 قبل الميلاد ثم توالت الاكتشافات بعد ذلك عن مضاعفات البلهارسيا البولية فى الحالبين والمثانة فى المومياوات المصرية القديمة.
ومما يجدر ذكره أن الإصابة بالبلهارسيا سواء المعوية أو البولية لا تنتج عن شرب المياه الملوثة بالسركاريا على عكس الاعتقاد السائد عند العامة إذ أن هذه السركاريا إذا وصلت إلى الجسم عن طريق الجهاز الهضمي فإنها تموت تماما من حموضة المعدة وإنما الطريق للإصابة بالبلهارسيا يكون عن طريق الاستحمام أو الوقوف مدة طويلة فى البرك والمستنقعات أو المياه الراكدة أو الأجزاء الساكنة من النيل وبهذه الطريقة تجد سركاريا البلهارسيا طريقها عن طريق أي تشقق جلدي خصوصا بين أصابع القدمين لتبدأ رحلتها فى الجسم البشرى عن طريق الأوردة البابية حيث تؤدي إلى تليف الكبد الكامل أما الأماكن الأخرى التى تستقر فيها حالات البلهارسيا البولية الخطيرة فنجد أنها تستقر فى حالبي الكليتين أو الحويصلة والبروستاتا المنوية والمثانة ونسيج الكليتين.

كيف تؤدي البلهارسيا للفشل الكلوى؟
مع الإصابة بالبلهارسيا فى أي مكان من الجهاز البولي يحدث تليف والتهابات ميكروبية بالحالبين والكليتين والمثانة ومجرى البول ومع تكرار الإصابة أو عدم العلاج يؤدي ذلك إلى ضيق بالحالبين وعنق المثانة ومجرى البول وقرح متعددة بالمثانة ومع تطور المرض وإهماله وتكرار الإصابات الميكروبية المتعددة يحدث ضيق شديد فى الحالبين وعنق المثانة ويؤدي هذا إلى تكيس ميكروبي فى الكليتين ينتهي بالفشل الكلوي ولعل من أخطر مضاعفات البلهارسيا فى مصر حدوث أورام سرطانية شديدة الشراسة فى المثانة وأسفل الحالبين وهذا يؤدي إلى فشل كلوي فى مراحل العمر الأولى للمريض وللأسف فإن علاج هذا الفشل مع علاج الورم الخبيث من أعقد المشاكل الصحية فى مصر ولا يوجد له حلول جراحية مُرضِيَة أو علاج كيميائي مفيد ومن المؤسف أن أكثر من نصف مليون فلاح مصري يموتون سنويا من الفشل الكلوى أو الأورام الخبيثة الناتجة عن البلهارسيا وإذا أضفنا إلى ذلك العدد الهائل من المصريين المصابين بالبلهارسيا والعاجزين تماما عن العمل نجد أن هذا الوباء الخطر يشكل مشكلة قومية صحية خطيرة فى مصر.
إن الأساس فى القضاء على مشكلة البلهارسيا فى مصر هو وقائي بالدرجة الأولى ويأتي عن طريق القضاء على السركاريا فى المياه وليس عن طريق صرف الملايين فى استحداث طرائق جراحية أو كيميائية للعلاج.



****************************** ****************************** *************************


البهاق


هو مرض جلدي مزمن يتميز بظهور بقع بيضاء محددة مختلفة فى الشكل والحجم تحدث نتيجة لاختفاء صبغة الميلانين من الخلايا الحاملة لها
الأسباب :-
ليس هناك سبب محدد معروف ولكن المتفق عليه أن الخلايا حاملة صبغة الميلانين تفقد هذه الصبغة كما تفقد القدرة على تكوينها وقد وضعت بعض النظريات لتفسير حدوث هذا المرض وهي :
- النظرية العصبية :-
حيث وجد أن المرض قد يحدث نتيجة الصدمات العصبية والأزمات النفسية الحادة
- نظرية الغدد الصماء :-
حيث يحدث البهاق بصورة أكثر من المتوقع فى المرضى المصابين بفرط إفراز الغدد الدرقية وكذلك فى المصابين بمرض أديسون
- نظرية المناعة الذاتية :-
حيث تم عزل أجسام مضادة للميلانين من مصل المرضى المصابين بالبهاق وكذلك المصابين بالأمراض الأخرى وقد تصيب مساحات كبيرة من الجسم والجذع وهذه البقع محاطة بهالة داكنة اللون ويتغير لون الشعر فى البقعة المصابة تدريجيا حتى يصير أبيض
العلاج :-
- تناول أقراص الميلادينين ثم التعرض لأشعة الشمس .
- المس بزيت البرجاموت ثم التعرض لأشعة الشمس .
- استعمال مركبات الكورتيزون موضعيا . - استعمال مركبات الكورتيزون عن طريق الحقن لوقف الانتشار السريع .




يتبع غدا ان شاء الله حرف الثاء >>>>


mona shabani غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 25-04-2006, 16:11   5
mona shabani
عضوة نادرة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ mona shabani
التسجيل 02-04-2003
البلد : kuwait
المشاركات 789

حرف التاء


التقرن الشعري

مرض وراثى شائع يتميز بظهور حبيبات حمراء أو رمادية خشنة على بعض سطوح الجلد مثل أعلى الذراعين والظهر والأفخاذ مما يكسب الجلد فى هذه المناطق خشونة ويصبح أشبه بجلد الأوزة بعد إزالة الريش وتنتج تلك الحالة من اضطراب فى عملية التقرن وتراكم الخلايا القرنية داخل مسام الجلد وفوهات الجريبات الشعرية ويظهر المرض عادة فى سن الطفولة ويزداد شدة خلال فترة المراهقة ثم يصل إلى التحسن مع اطراد العمر وتعالج تلك الحالات بمراهم تحتوي على حامض السلسليك الذى يساعد على إذابة التجمعات القرنية ويضفي نعومة على الجلد ويمكن أيضا استخدام كريمات تحتوى على 10% يوريا وحديثا أثبت مركب التربتوفين وهو حامض فيتامين أ فعالية فى علاج مرض جلد الأوزة .



****************************** ****************************** ********************



التهاب المخ
هو مرض حاد يصيب الجهاز العصبى للإنسان وله مسببات كثيرة ولكن أهمها الفيروسات بأنواعها الكثيرة وقد يحدث بعد الإصابة ببعض الحميات مثل الحصبة والنكفى.
وأهم أعراض المرض:
- ارتفاع فى درجة الحرارة .
- صداع شديد .
- قيء شديد .
- زغللة فى العين واضطراب فى النظر وتغريب العينين .
- حدوث تشنجات وتهيج للمريض .
- غالبا يدخل المريض فى غيبوبة .
وأهم علامات المرض:
- ارتفاع درجة الحرارة والغيبوبة فى شخص كان طبيعيا قبل المرض يستلزم إجراء بذل للنخاع الشوكى فورا .
- عدم إمكانية وضع ذقن المريض على صدره وإيجابية علامة كرنج أو برودزنكسى قد تحدث فى بعض الحالات .
- قد يحدث للمريض ضعف فى عضلات الأطراف أو الوجه وعند فحص السائل النخاعى نجد أنه:
- رائق .
- ضغطه شديد .
- كمية السكر طبيعية أو أكثر من الطبيعى .
- وجود زيادة طفيفة فى الخلايا الليمفاوية .
ولتشخيص الفيروس المسبب للمرض:
يجب عمل الفحوص السيرولوجية مثل اختبار التثبيت المكمل واختبار التجمع الدموى.



****************************** ****************************** ***************



التيبس الجلدي

وهو من أمراض الأنسجة الضامة والتى يرجح أن سببها بعض الاضطرابات فى الجهازالمناعى للجسم تؤدي به فى النهاية إلى إحداث تلف فى أنسجة الجسم ذاته وهو بذلك يندرج تحت قائمة ما اصطلح على تسميته أمراض المناعة ضد الذاتية . ومن الأهمية بمكان التمييز بين نوعين من هذا المرض: الأول منهما تقتصر أعراضه على الجلد أما النوع الآخر فيمتد ليشمل أعضاء الجسم المختلفة ولهذا يطلق على هذا الأخير اسم التحجر أو التيبس الجهازي .
ويتميز النوع الأول بظهور بقعة أو أكثر قد تختلف فى المساحة والشكل وتصيب أى مكان على سطح الجسم حيث يكتسب فيها الجلد قواما جامدا أو متحجرا بعض الشيء كما يلتصق الجلد بالأنسجة الواقعة تحته وتظهر المنطقة المصابة عاجية اللون ذات سطح أملس كما قد تحيط بها هالة بنفسجية باهتة ثم لا تلبث البقعة أن تنخفض قليلا عن سطح الجلد العادي نتيجة لحدوث بعض الضمور فى المنطقة المصابة وهذا النوع قد يختفي تلقائيا فى غضون أشهر أو أعوام أما الحالات المزمنة منه فإنه يمكن الإسراع بشفائها عن طريق إعطاء حقن الكورتيزون الموضعية .
أما النوع الآخر فهو ما اصطلح على تسميته بالتحجر الجهازي حيث يصيب التيبس الأنسجة الضامرة فى أجهزة الجسم المختلفة إلى جانب الجلد وأكثر مناطق الجلد إصابة بهذا النوع هو الوجه والأطراف حيث يكتسب الوجه مظهرا جامدا يخلو من الانفعالات كما تضيق فتحة الفم وهو ما يعرف بالشفة المذمومة ويبدو الأنف غائرا قليلا أما الأصابع فيصيبها فى البداية بعض التورم فتشبه قطع السجق ثم لا تلبث أن تضمر وتتصلب وتميل إلى الانثناء وهى الأصابع الخطافية كما تضعف الدورة الدموية بها مما يعرضها لنوبات من البرودة مصحوبة بتغيرات متلاحقة فى اللون تتكرر فى نوبات قصيرة وبخاصة عند التعرض للبرد .
كما يعاني المريض فى العادة من صعوبة فى البلع نتيجة لتيبس المريء وعسر فى الهضم وحرقان بفم المعدة مع ميل إلى الإمساك أو حدوث بعض الاضطرابات المعوية المختلفة نتيجة لتأثر الجهاز الهضمى وفى بعض الحالات الشديدة قد يشعر المريض بصعوبة فى التنفس نتيجة لحدوث تليف بالرئة أو ارتشاح بللورى كما قد تتأثر عضلة القلب بالمرض مما يؤدى إلى حدوث بعض الاضطرابات أو الضعف فى ضربات القلب .
وقد تتأثر الكلى نتيجة لضيق الأوعية الدموية المغذية لها أو كنتيجة مباشرة للتغيرات التليفية فى أنسجة الكلية نفسها وعادة ما يعقب ذلك ارتفاع فى ضغط الدم حتى قبل أن تختل وظائف الكلى ذاتها.
وبالإضافة إلى ذلك فقد يشكو المريض من أوجاع مفصلية مختلفة قد تصل إلى حد حدوث التهابات فى المفاصل أو الأربطة بالإضافة إلى بعض الضعف فى عضلات الجسم.
والمرض أكثر شيوعا بين الإناث وبخاصة بعد سن الثلاثين إلا أنه لحسن الحظ من الأمراض نادرة الحدوث.
وبالرغم من أنه تمت تجربة الكثير من الأدوية ذات التأثير المضاد لحدوث التليف أو الموسعة للأوعية الدموية إلا أن الاستجابة لهذه العلاجات غير مُرضِيَة ولا يوجد علاج ناجع لهذا المرض حتى الآن.



****************************** ****************************** **************************




التيتانوس

أ- التيتانوس الجراحى
تتراوح مدة حضانة المرض من 3 - 20 يوما ويحدث المرض بعد حدوث جرح صغير أو كبير أو عملية جراحية.

وأهم أعراض المرض:
- صعوبة وألم فى فتح الفم نتيجة لحدوث تقلص فى عضلات المضغ .
- تقلص فى عضلات الوجه مؤديا إلى سِحنة الوجه شبه المبتسم.
- صعوبة فى البلع .
- صعوبة فى الكلام .
- تقلص فى عضلات العنق مؤديا إلى ميل الرأس إلى الخلف .
- تقلص فى عضلات الظهر مؤديا إلى حدوث تقوس للمريض مع انبساط فى اليدين والرجلين .
- تقلص فى عضلات البطن .
- حدوث نوبات من التشنجات للعضلات الإرادية يعقبها نوبات من الاسترخاء وتزيد عدد ومدد نوبات التشنجات مع شدة المرض .
وأهم علامات رالمض: - عدم وجود ارتفاع فى درجة الحرارة .
- سِحنة الوجه شبه المبتسم أو تكشيرة الأسد .
- عدم القدرة على فتح الفم .
- حدوث تقلصات فى عضلات الوجه والعنق والظهر والبطن مع ملاحظة أن المرض لا يصيب عضلات اليدين والقدمين .
- حدوث تشنجات قد تؤدى إلى زرقة بالجسم .
- يكون المريض كامل الوعى حتى الوفاة .

ب- التيتانوس الذاتي:
تشبه صورته الإكلينيكية حالة التيتانوس الجراحى ولكن لا يوجد هنا جرح ظاهر وعادة يكون سبب العدوى جرح بسيط غير ظاهر.

التيتانوس عقب الولادة:
كزاز الأطفال - مرض اليوم الثامن

ويحدث هذا المرض نتيجة تلوث الحبل السُّرى للطفل أثناء قطعه بطرق غير صحية خصوصا فى الريف مثل استعمال بعض الدايات للأمواس والبوص فى قطع سرة الطفل كذلك وجود السباخ الملوث فى بيوت الفلاحين.
وأول أعراض المرض هو عدم قدرة الطفل على رضاعة ثدى أمه يعقبه غلق الفم ثم حدوث تشنجات غالبا ما تودي بحياة الطفل. ولقد سمى مرض التتانوس عقب الولادة بمرض اليوم الثامن لحدوث هذه الأعراض ابتداء من اليوم الثامن للولادة. ويعتمد تشخيص المريض على الصورة الإكلينيكية للمرض بعد مناظرته بواسطة أخصائى الحميات ولا يوجد دور للمعمل لتشخيص الحالات.
ونسبة الوفيات فى حالات التيتانوس عالية ويمثل التيتانوس عقب الولادة أعلى معدل للوفيات يليه التيتانوس الجراحى ثم التيتانوس الذاتى.

ويجب تفريق التتانوس من الالتهاب السحائى، التهاب المخ وتسمم الإستركنين ومرض التتانى.
ويعتمد علاج التيتانوس على:


- مصل ضد التيتانوس 20000 - 80000 وحدة حسب حالة المريض .
- جرعة كبيرة من البنسلين المائى بالحقن .
- عقاقير ضد التشنجات والتقلصات وأهمها الفاليوم والكلوروبرومازين .
- الراحة التامة للمريض مع تجنب أى إزعاج يؤدى إلى حدوث التشنجات .
- ويجب إعطاء الأطفال طُعم د . ب . ت فى المواعيد المحددة للتطعيم، ولقد وجد أن علاج المريض يتكلف حوالى مائتى جنيه خلال وجوده عشرة أيام فى المستشفى بينما يتكلف التطعيم 25 قرشا فقط.
- وعند حدوث أى جرح خصوصا بالطريق العام فيجب إعطاء الشخص مصلا ضد التيتانوس 3000 وحدة وقاية ضد المرض مع تطهير الجرح بالماء والصابون وصبغة اليود وماء الأكسجين أو برمنجات البوتاسيوم .



****************************** ****************************** **************************



التينيا الإربية

وتظهر على شكل التهاب فى الجلد أعلى الفخذين من الجهة الداخلية ولها حافة محددة مرتفعة قليلا عن سطح الجلد تغطيها حويصلات أو قشور صمغية صغيرة وتصحبها حكة قد تكون شديدة فى بعض الأحيان وقد يمتد الالتهاب إلى منطقة العجان وحول فتحة الشرج والأليتين ونتيجة للاحتكاك قد تتعرض المنطقة المصابة للتسلخات والالتهابات والعدوى بالميكروبات غير النوعية.
وتحدث العدوى نتيجة استعمال الملابس الداخلية لشخص مصاب كما يحدث فى المدارس الداخلية مثلا أو بين المترددين على حمامات السباحة نتيجة لاستعمال مناشف ملوثة بالفطر.

العلاج :-
- كما فى التينيا الحلقية .
- مراعاة الاحتياطات لتجنب تكرار العدوى وارتداء ملابس داخلية قطنية وكيها وتغييرها يوميا .

التينيا الحلقة
التينيا الحلقية ( تينيا الجسم)
تظهر على شكل حلقة حمراء محددة ومرتفعة قليلا عن سطح الجلد بها حويصلات أو قشور صمغية صغيرة على حافتها وتصحبها حكة وتميل هذه الحلقات إلى الانتشار التدريجي متخذة أشكالا دائرية كاملة أو أجزاء من دوائر متلاصقة.
وأكثر الأماكن إصابة هى الوجه والرقبة واليدان وقد تصاحب التينيا الحلقية فى الرقبة والجبهة القراع الإنجليزي فى الرأس.
وعادة تكون الإصابات صغيرة وذات عدد محدود إلا أنها قد تزيد كثيرا فى الانتشار والعدد فى مرضى السكر أو المرضى الذين يعالجون بعقاقير تحد من المناعة مثل الكورتيزون.
العلاج :-
- أقراص جريزيوفلفين لمدة 3 أسابيع .
- مضادات فطريات موضعية .

التينيا الملونة

التينيا الملونة ( النخالية الملونة )
تعتبر التينيا الملونة من أكثر الأمراض الجلدية انتشارا بين الشباب فى المناطق الحارة الرطبة بينما يكون انتشارها أقل فى البلاد التى يميل طقسها إلى البرودة وقد وجد أن المرض يصيب 40% من سكان المناطق الحارة وتقل تلك النسبة إلى 1% فى المناطق الباردة ويقل حدوث المرض فى شهور الشتاء عنه فى شهور الصيف ويظهر على شكل بقع مختلفة الألوان تتراوح بين الأبيض والبني الفاتح وتصيب الصدر والظهر والرقبة وعادة لا يسبب المرض حكة وبعد علاج المرض تتخلف بقع أفتح من لون الجلد فتكون أكثر وضوحا فى الجلد الأسمر عنه فى الجلد الأشقر وتسبب قلقا للمريض وتستغرق عدة شهور حتى يعود للجلد لونه الطبيعي.
وقد وجد أن المرض يصيب الأشخاص ذوي الاستعداد الطبيعي للإصابة فنجد على سبيل المثال فى أسرة مكونة من أب وأم وستة أبناء أن الأب واثنين من الأبناء مصابون بالمرض بينما تكون الأم وباقى الأبناء خالين من المرض .
وأدت تلك الملاحظة إلى دراسة ظاهرة العدوى فى التينيا الملونة وخلص العلماء إلى أن المرض لا ينتقل بالعدوى من شخص إلى آخر ويدعم هذا الرأى اكتشاف تم فى السنوات الأخيرة يثبت أن الفطر المسبب للمرض يعيش فى جلد جميع البشر لكنه موجود فى صورة غير نشطة ويكون الفطر فى صورته غير النشطة على هيئة خلايا أحادية بيضاوية تسمى بيتروسبورون وينشأ المرض إذا تحول الفطر إلى صورة نشطة على هيئة خلايا مستطيلة تسمى مالاسيزيا ووجد أن تحول البيتروسبورن إلى مالاسيزيا يسبب ظهور المرض لكن لم تعرف حتى الآن أسباب تحول الفطر من الصورة الكامنة إلى الصورة النشطة .
وتفسر تلك الظاهرة انتكاس المرض بعد العلاج خاصة فى فصل الصيف حيث تساعد الحرارة والعرق على تنشيط الفطر وتحوله من الصورة الكامنة إلى الصورة النشطة وقد أدت تلك الاكتشافات إلى تصحيح كثير من المفاهيم الخاطئة عن ذلك المرض حيث ثبت عدم وجود علاقة بينه وبين استخدام حمامات السباحة أو استعمال ملابس شخص مريض وبالتالى لا داعى لتعقيم ملابس المريض أثناء العلاج حيث إن المرض لا ينتج عن عدوى خارجية إنما عن عدوى داخلية.

العلاج :-

يسهل علاج التينيا الملونة باستخدام مضادات الفطريات أو محلول الهيبو وهو ثيوسلفات الصوديوم موضعيا أو باستخدام بعض الشامبوهات التى تحتوي على مادة سلفيد السلينيوم وقد تستخدم أقراص الكيتوكونازول لمدة 10 - 20 يوما فى الحالات الشديدة إلا أنه ينبغي استخدامها بحرص حيث يؤدى الاستخدام الخاطئ إلى تأثر خلايا الكبد.
ويمكن التغلب على مشكلة اللون الفاتح بتعريض الجلد لأشعة الشمس أو للأشعة فوق البنفسجية وعلى مشكلة الانتكاسات باستخدام علاج وقائي خلال أشهر الصيف.



****************************** ****************************** *************************



تقرن جلد القدمين و اليدين
يظهر على صورة زيادة في سمك الطبقة القرنية بأخمص القدمين أو براحة اليدين ويكون الجلد المصاب سميكا جافا يميل لونه إلى اللون الأصفر أو البني وقد يتشقق مسببا آلاما أثناء المشي والحركة وهناك العديد من أنواع المرض منها ما يصيب مساحة أخمص القدمين أو راحة اليدين كاملة ومنها ما يظهر على هيئة حبيبات متقرنة ويبدأ ظهور المرض بين سن الثانية والعاشرة من العمر وقد تظهر بعض الأنواع عند الولادة وهناك العديد من الأنواع تختلف في الشكل والشدة وطريقة الوراثة ففي الحالات التي تورث بواسطة جين سائد يكون أحد الوالدين مصابا بنفس المرض أما الحالات التي تورث عن طريق جين متنحي فيكون كلا الوالدين حاملين للمرض دون أن تظهر عليهما علامة المرض وغالبا ما يكون الوالدان من الأقارب حيث يزيد ذلك من فرصة حمل الجين المرضي .



****************************** ****************************** **************************



تينيا الأظافر


قد تصاب الأظافر أحيانا ببعض أنواع الفطريات وقد تكون مصحوبة بتينيا القدمين أو اليدين وهذا المرض يؤثر على نمو الأظافر كما يؤدي إلى خشونتها وحدوث حفر وتجعدات بها كلها تفقد لمعانها وهذا النوع صعب العلاج ويحتاج إلى مدة طويلة للعلاج بأقراص جريزيوفلفين حتى تتحقق النتيجة المرجوة .



****************************** ****************************** **************************



تينيا القدمين



وهى التهاب في جلد القدمين وخصوصا بين الأصابع يساعد على حدوثه ما يأتي:-
-انغماس القدمين في الماء لفترات طويلة وإهمال تجفيف القدمين بعد الغسيل والوضوء -
- فرط العرق .
- لبس الجوارب المصنوعة من النايلون وكذلك الأحذية لفترات طويلة .
- مرض السكر .

وينقسم الالتهاب إلى ثلاثة أنواع :-
أ- النوع البيني :

ويصيب الجلد بين أصابع القدمين وتصحبه حكة وتموت فيه الطبقة العليا من الجلد وتصبح بيضاء ورطبة وقد تصحبها رائحة كريهة في القدمين وهذا النوع هو أكثر الأنواع شيوعا وقد أثبتت الأبحاث أن بعض الميكروبات بخلاف الفطريات تسبب نفس المرض.
ب- النوع الحويصلي :
يتميز بظهور حويصلات محاطة بهالة حمراء على بطن القدم وقد تتحول إلى بثور.
ج- النوع القشري : يتميز بتكون قشور في بطن القدمين.
العلاج :-
- تجنب الأسباب المهيأة للمرض وذلك بالعمل على أن تبقى القدم حافية ما أمكن حيث أن الحرارة والرطوبة تساعدان على نموه .
- يجب الانتباه إلى أن الفطر قد يعيش في الجوارب غير المستعملة لمدة طويلة ولذلك يجب تطهير الجوارب والأحذية تجنبا لانتكاس المرض أو انتقال العدوى.
- استعمال مس صبغة يود 2.5% أو مس كاستيلانى .
- يجب أن يلبس المريض جوارب قطنية رخيصة حتى يمكن تنظيفها يوميا بغليها لمدة 10 دقائق قبل استعمالها .


يتبع غدا ان شاء الله حرف الثاء



اخر تعديل كان بواسطة » mona shabani في يوم » 25-04-2006 عند الساعة » 16:51.
mona shabani غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 26-04-2006, 17:54   6
mona shabani
عضوة نادرة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ mona shabani
التسجيل 02-04-2003
البلد : kuwait
المشاركات 789

حرف الثاء




الثعلبة
الثعلبة مرض غير نادر يتميز بظهور بقع مستديرة خالية تماما من الشعر ويكون الجلد طبيعيا فى المنطقة المصابة فلا يلاحظ به احمرار أو قشور ولا تسبب الثعلبة ألما أو حكة وتصيب الثعلبة أى منطقة من الجلد فقد تظهر فى الرأس أو الذقن أو الشارب أو الحواجب والرموش أو الجسم والأطراف وفى أغلب الحالات يظهر المرض على صورة بقعة أو أكثر محددة لا يتجاوز اتساعها بضعة سنتيمترات إلا أن هناك نوعا نادرا يبدأ فى منطقة محددة وسرعان ما ينتشر فى غضون بضعة أيام وأسابيع ليشمل الجسم كله وهذا هو ما يسمى الثعلبة الخبيثة والنوع الشائع سهل العلاج إلا أن النوع النادر وهو الثعلبة الخبيثة صعب العلاج.
وتصيب الثعلبة جميع الأعمار إلا أنها أكثر انتشارا بين عمر 10 و 14 سنة كما أنها تصيب الجنسين معا.
الأسباب:
ظلت أسباب الثعلبة غير معروفة حتى وقت قريب وكانت هناك نظريات عديدة تحاول تفسير ذلك المرض منها التعرض للتوتر النفسى الشديد ووجود بؤرة صديدية بالجسم واضطراب النظر إلا أن الأبحاث العلمية الحديثة أثبتت أن الثعلبة تنتمى إلى مجموعة أمراض المناعة ضد الذاتية حيث يهاجم جهاز المناعة فى الجسم بعض أعضائه وفى تلك الحالة تستهدف الخلايا المناعية جريبات الشعر باعتبارها أجساما غريبة عن الجسم وذلك دون سبب واضح.
العلاج:
تعالج الثعلبة البسيطة بواسطة الحقن الموضعى بمستحلب الكورتيزن المخفف أو بالدهان بمراهم الكورتيزون القوية المفعول إلى جانب استخدام بعض المهيجات الموضعية أو بجلسات الأشعة فوق البنفسجية وعادة ما ينمو الشعر مرة أخرى بالعلاج فى غضون ثمانية إلى عشرة أسابيع.
أما علاج حالات الثعلبة المنتشرة أو الخبيثة فهى مشكلة للطبيب والمريض وقد لوحظ أن العلاج بمركبات الكورتيزون عن طريق الفم فى تلك الحالات يؤدى إلى نمو الشعر مرة أخرى إلا أنه سرعان ما يعاود السقوط فور إيقاف العلاج مما يجعل العلاج غير عملى نظرا لاحتمال حدوث مضاعفات من استخدام الكورتيزون لعدة سنوات متصلة وفى أغلب الأحيان ننصح المريض بالتعايش مع الحالة إذا لم ينجح العلاج البسيط.



****************************** ****************************** *********************



حرف الجيم




الجديري


الجديرى مرض معدٍ يصيب غالبا الأطفال ومسبب المرض هو فيروس، وتنتقل العدوى عن طريق الرذاذ والطفح للمرضى وترجع أهمية الجديرى نتيجة لتشابه حالته الإكلينيكية مع مرض الجديرى ولذلك سمى مرض الجديرى باسم الجدرى الكاذب.
ولقد كان الجديرى مرضا خطيرا وقاسيا له مضاعفات ونسبة وفيات عالية ولكن تمكنت الهيئة الصحية العالمية من استئصال المرض من جميع أنحاء العالم وكانت آخر حالة فى الصومال فى 26 أكتوبر 1977م وتتراوح مدة حضانة الجديرى من 10 - 22 يوما .
وأهم أعراض المرض:
- ارتفاع فى درجة الحرارة وصداع وتكسير فى الجسم .
- حدوث طفح جلدى ثانى يوم من ارتفاع درجة الحرارة ويتكون الطفح من بقع حمراء سرعان ما تتحول إلى ارتفاعات جلدية مسطحة صغيرة صلبة الملمس تسمى الحليمات التى تتحول إلى أكياس صغيرة بها سائل رائق تسمى الحويصلات التى تشبه لحد ما فقاقيع الحروق وبعد ذلك يبدأ السائل الموجود فى الحويصلات فى التكدر أى يبدو عاتما بعد أن كان رائقا، وتسمى البثرات، وبعد ذلك يبدأ تقشر البثرات ويلاحظ أن هذه الأنواع الأربعة من الطفح وهى البقع الحمراء والحليمات والبثرات والقشر تحدث فى نفس المكان الواحد ويكثر الطفح فى البطن والصدر والظهر وتحت الإبط وبين الفخذين عنه فى الوجه والأطراف .
- قد يحدث الطفح فى الفم والحلق على شكل قرح سطحية.
وأهم علامات المرض:
- حدوث طفح جلدى ثانى يوم ارتفاع درجة الحرارة ويصيب غالبا الأطفال وبصورة فردية .
- الطفح الجلدى تظهر أطواره الأربعة : البقع الحمراء والحليمات والبثرات والقشر مرة واحدة فى المكان الواحد ولا يترك الطفح الجلدى آثارا واضحة بعد الشفاء .
- ومضاعفات الجديرى قليلة فى الوقت الحاضر، ويعتمد تشخيص المرض على الصورة الإكلينيكية للمرض وبعد استئصال مرض الجديرى الخطير زالت الحاجة لعمل فحوص معملية فى حالات الجديرى لاستبعاد ذلك المرض.
- ويعتمد علاج المرض على العلاج غير النوعى للمضاعفات ولا لزوم لعمل مس للطفح بمس الجنتيانا الأزرق أو مطهر آخر ويجب غسل وجه المريض بالماء والصابون كذلك يجب وضع قطرة كلورامفينكول للعين عند حدوث التهاب بها.



****************************** ****************************** ************************


الجذام

كان الجذام منتشرا انتشارا واسعا فى العالم خاصة فى الدول الفقيرة وفى الطبقات المطحونة من الدول الغنية وتدل نصوص التوراة والإنجيل والقرآن على وجود ذلك المرض منذ الأزل وانتشاره، وقد أدى ارتفاع مستوى المعيشة والرعاية الصحية إلى اختفاء الجذام من الدول المتقدمة إلا أنه لا يزال يمثل مشكلة صحية فى كثير من دول العالم النامى مثل الهند وإثيوبيا واليمن وجنوب الصين ولا تخلو مصر من وجود بعض الحالات خاصة فى محافظات الصعيد.
والجذام مرض معد تسببه ميكروبات عصوية تسمى عصيات هانسن أو عصيات الجذام وليست كل أنواع الجذام معدية. وتعتبر الحالات التى يحتوى جلد المريض أو إفرازاته المخاطية فيها على كمية كبيرة من عصيات الجذام مصدرا للعدوى ويحتاج انتقال العدوى من المريض إلى السليم إلى مدة طويلة يبقى فيها الشخص قريبا من مصدر العدوى وهناك من الأبحاث والملاحظات ما يدل على أن الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى وإذا ظهر المرض فى سنوات البلوغ فيكون قد اكتسب أصلا أثناء سنوات الطفولة وبقى كامنا حتى ظهوره بصورة واضحة فى الكبر وقد لوحظ أنه إذا كان أحد الزوجين مصابا بجذام من النوع المعدى فإن فرصة انتقاله لشريك الحياة لا تزيد على 5% فى حين أنه إذا كان أحد الأبوين مصابا بجذام معد تكون فرصة إصابة الأبناء كبيرة مما يؤكد أن الأطفال أكثر عرضة لالتقاط المرض بالمقارنة بالبالغين.
ولا يظهر الجذام على كل من يتعرض للعدوى فإذا أصيب شخص بالميكروب فهناك عدة احتمالات، تبعا لمقاومة الجسم، فإما أن تتغلب مقاومة الجسم على الميكروب وفى تلك الحالة لا تظهر أعراض المرض وإما أن تكون المقاومة ضعيفة فتبدأ الأعراض فى الظهور بعد فترة حضانة تمتد إلى سنوات عديدة أي خمس سنوات فى المتوسط ويستمر المرض فى الانتشار فيصيب الجلد والأعصاب والأعضاء الداخلية ويسبب تشوهات بالأطراف وفقدان البصر والأنيميا والعقم وتضخم الكبد وينتهى بإنسان محطم مشوه تتدهور حالته حتى الوفاة أما إذا كانت درجة مقاومة المريض متوسطة فإن الإصابة تتركز فى الجلد والأعصاب الطرفية بجانب إصابة بعض الأعصاب الطرفية مما يؤدى إلى فقدان الإحساس وشلل جزئى بالعضلات فى المناطق التى تغذيها تلك الأعصاب وقد قسمت حالات الإصابة بميكروب الجذام تبعا لدرجة مقاومة المريض إلى:
- الجذام الجذمومى :
ويصيب المرضى ذوي المناعة الضعيفة وهو أخطر الأنواع ويتميز بظهور عقد ودرنات منتشرة على الجلد وإذا كانت الإصابة شديدة فإن وجه المريض يصبح شبيها بسحنة الأسد - وفي الحديث النبوى الشريف: فر من المجذوم فرارك من الأسد. ويصيب هذا النوع - بالإضافة إلى الجلد - الأعصاب والكبد والطحال ونخاع العظم والعينين والخصيتين وتحتوى المناطق المصابة بالجلد والأغشية المخاطية على كميات كبيرة من ميكروب الجذام وبالتالى يعتبر الجذام الجذمومى مصدرا أساسيا للعدوى وإذا لم يعالج هذا النوع فإن حالة المريض تستمر فى التدهور وتظهر عليه المضاعفات الخطيرة للمرض مثل :
فقدان البصر والأنيميا ونقص المناعة والعقم وتدهور وظائف الكبد والكلى وينتهى الأمر بالوفاة .
- الجذام الدرنى : ويصيب ذوى المناعة المتوسطة ويعتبر نوعا حميدا نسبيا حيث تتركز الإصابة فى الجلد والأعصاب ولا يصيب الأعضاء الداخلية وقد تؤدى إصابة الأعصاب الطرفية إلى مضاعفات مثل فقدان الإحساس فى بعض مساحات من الجلد أو شلل فى عضلات اليد أو القدم إلا أنه لا يؤدى إلى الوفاة ولا يعتبر الجذام الدرنى معديا حيث لا يحتوى الجلد أو الأغشية المخاطية على ميكروب الجذام .
- حالات البين بين : وتصيب الأشخاص ذوى المناعة غير المستقرة أو المناعة المتوسطة بين النوعين سالفى الذكر وفى هذه اللحظة تظهر بعض الأعراض المشتركة بين النوعين السابقين وتميل تلك الحالات إن لم تعالج إلى التدهور ببطء حتى تنتهى إلى الجذام الجذمومى آخر المطاف .
- وقد يحدث ما يعرف بالتفاعل الجذامى فى أى من الأنواع الثلاثة ويتميز التفاعل الجذامى بأعراض حادة مع ارتفاع فى درجة الحرارة وإعياء وآلام بالجسم وتدهور سريع فى حالة المريض وقد يحدث التفاعل الجذامى أثناء العلاج أو بعد الإصابة ببعض الأمراض الأخرى أو تناول بعض العقاقير وقد ينشأ بدون سبب معلوم ويعتبر التفاعل الجذامى عرضا مهددا لحياة المريض إن لم يعالج فورا.
تشخيص المرض:
يعتمد التشخيص على الأعراض الجلدية ويؤكد التشخيص بأخذ عينة من الجلد لكل من الفحص الباثولوجى والبكتريولوجى واختبار اللبرومين وتساعد تلك الفحوص أيضا على تصنيف المرض إلى جذام جذمومى أو درنى أو بين بين حيث يعتمد العلاج على نوع خاص.
العلاج:
تمكن العلماء فى السنوات العشرين الأخيرة من اكتشاف عقاقير فعالة فى السيطرة على الجذام وقد أوصت منظمة الصحة العالمية باستخدام أكثر من دواء فى وقت واحد منعا لحدوث سلالات مقاومة من الميكروب.
والعقاقير المستخدمة حاليا هى الريفامبيسين والدابسون والكلوفازيمين وهى تعطى مجتمعة بنظام معين لمدة سنتين فى حالات الجذام الجذمومى ولمدة ستة أشهر فى حالات الجذام الدرنى وقد أدى استعمال ذلك النظام إلى السيطرة على المرض فى معظم الحالات ومن المأمول أن تقضي البشرية على ذلك المرض الخطير بحلول أوائل القرن الحادى والعشرين إذا تضافرت جهود الأجهزة الصحية والأجهزة الشعبية.
ولا يمكن أن نغفل أهمية الجانب الاجتماعى فى علاج تلك الحالات كما لا يمكن إغفال دور التأهيل فى الحالات التى أصابتها المضاعفات.



****************************** ****************************** ***************************



الجرب

الجرب مرض قديم قدم الإنسان ذاته جاء ذكره فى الكتب السماوية وفى الأشعار العربية القديمة حين تفاخر الشاعر بقوله أنا القطران والشعراء جربى ... وفى القطران للجربى شفاء وليس هناك مرض يثير اسمه امتعاضا لدى العامة مثلما يفعل الجرب فقد ارتبط هذا الاسم خطأ بإهمال النظافة فما إن يذكر للمريض أنه مصاب بذلك الداء الذى يسهل علاجه حتى يصيبه الدوار من فرط الانزعاج ويبدأ فى الدفاع عن نفسه مؤكدا حرصه على نظافة بدنه ومراعاة كافة الطرق الصحية فى حياته مشككا من هول المفاجأة فى إمكانية إصابته بذلك المرض ذي الاسم اللعين الذى يستخدم فى بعض الأحيان باعتباره سبة وكأنما الإصابة بالجرب مقرونة بالقذارة وهذا خطأ فقد ثبت أن الجرب مرض ينتقل بالعدوى ويصيب أي إنسان يتعرض لتلك العدوى وهو مرض ديمقراطي لا يفرق بين جنس أو لون أو شريحة اجتماعية فالكل سواء فى إمكانية الإصابة به وقد لوحظ انتشار المرض بصورة وبائية فى كل أنحاء العالم فى دورات كل 15 سنة ولا يوجد تفسير علمي لذلك بعد وكان آخر وباء فى نهاية الثمانينات وأوائل التسعينات .
ـ مسبب الجرب :
يتسبب الجرب عن الإصابة بطفيل صغير لا يرى بالعين المجردة ينتمى إلى الحشرات من فصيلة العنكبوتيات ويبلغ حجم الأنثى فيه 0.4 مم × 0.3مم والذكر 0.2 مم × 0.15 مم ويتقابل الذكر والأنثى على سطح الجلد حيث يتم الزواج وتبدأ الأنثى الملقحة بعد ذلك فى بناء عشها بحفر خندق صغير فى الطبقة القرنية لسطح الجلد حيث تضع فيه بيضها الذى يفقس منتجا عذارى وتترك الخندق لتنمو حتى تصل إلى مرحلة البلوغ وتتزاوج لتحفر خنادق أخرى جديدة وهكذا يتكاثر الطفيل وتنتشر الإصابة

ـ طرق انتقال العدوى :
تنتقل طفيليات الجرب من المريض إلى السليم إما مباشرة عن طريق الالتصاق والمصافحة أو عن طريق الملابس الملوثة وأغطية الأسِرَّة ولما كان الاقتراب الحميم يساعد على سهولة انتقال العدوى فإن الجرب يسهل انتشاره فى الأماكن المزدحمة مثل الملاجئ والمدارس وبين الأسر الكبيرة العدد التى تسكن مساحات محدودة وفى المناطق ذات الكثافة السكانية العالية

ـ الأعراض :
تبدأ الأعراض فى الظهور بعد الإصابة بالعدوى بفترة تتراوح بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع بحكة تزداد شدتها فى المساء خاصة قبل النوم وعند الاستيقاظ وتزداد شدة الحكة مع طول فترة المرض وتظهر حبيبات صغيرة فى أماكن مميزة وهى البطن حول السرة والجانبين وبين الأصابع وعلى الرسغ والإبطين والفخذين والأعضاء التناسلية وقد تؤدي شدة الحكة وإهمال العلاج إلى ظهور مضاعفات مثل التقيحات والتهاب الجلد.
ويعتمد الطبيب فى تشخيص المرض على الحكة الليلية وتوزيع الإصابة فى الأماكن المميزة وعلى إصابة أكثر من فرد فى الأسرة أو على وجود خندق الجرب وفى بعض الإصابات يواجه الطبيب صعوبة فى تشخيص المرض خاصة فى الأشخاص الذين يستحمون بكثرة حيث تختفي الخنادق المميزة أو يكون عددها قليلا إلى درجة أنه يصعب التعرف عليها .

ـ طرق الوقاية :
تجنب الأماكن المزدحمة وعدم استخدام ملابس الغير والتأكد من نظافة أغطية الأسِرَّة خاصة فى الشقق المفروشة والفنادق
ـ العلاج :
هناك مركبات عديدة أثبتت فاعليتها فى العلاج مثل مرهم الكبريت ومستحلب بنزوات البنزويل ومركبات اللندين ولا يستغرق العلاج أكثر من بضعة أيام لا تزيد على ثلاثة أو أربعة أيام على الأكثر يشعر بعدها المريض بالتحسن إلا أن الحكة قد تستمر بصورة بسيطة لمدة أسبوع أو أسبوعين بعد العلاج وينبغى الاهتمام بعلاج باقى أفراد الأسرة سواء المصاب منهم أو الذى يبدو سليما لاحتمال إصابته وعدم ظهور المرض عليه فى البداية



****************************** ****************************** ***************************



الجروح

فى حالة الجرح أو الخدش البسيط اغسل مكان الإصابة أولا بالماء والصابون ثم ضع مطهرا أي دواء يقتل الجراثيم إذا كان متيسرا وإذا كان الجرح أو الخدش فى مكان من الجسم يتطلب وضع الضمادات افعل ذلك لإبقائه نظيفا وإلا فاترك مكان الإصابة مكشوفا ونظيفا.



****************************** ****************************** *************************



الجمرة

وهو التهاب حاد فى الجلد يحدث نتيجة لإصابة عدد متجاور من الغدد الدهنية والبصيلات الشعرية والأنسجة المحيطة بها فى وقت واحد بنوع فتاك من الميكروبات العنقودية وتحدث هذه الحالة بصفة خاصة فى ضعاف البنية ومرضى السكر والمصابين بأمراض الكلى المزمنة وغالبا ما تكون الجمرة وحيدة وأكثر الأماكن عرضة لحدوثها هى الجزء الخلفى للرقبة والظهر .
وتبدأ الجمرة كورم صغير يصحبه احمرار فى الجلد ثم يزداد الورم فى الحجم تدريجيا حتى يصل قطره إلى حوالى ثلاث بوصات أو أكثر ثم تظهر بثرات عديدة عند منافذ بصيلات الشعر وتنفجر ليخرج منها سائل صديدى وبعد فترة من الوقت تتآكل الأنسجة فى وسط الجمرة وتنفصل وتظهر قرحة عميقة على سطح الجلد ثم تأخذ هذه القرحة فى الالتئام تدريجيا تاركة وراءها ندبة .
ويصحب ظهور الجمرة غثيان وصداع وارتفاع فى درجة الحرارة
المضاعفات
قلت مضاعفات الدمامل والجمرة بعد اكتشاف المضادات الحيوية ولكن إذا ما أهمل العلاج فإنها قد تؤدى إلى حدوث مضاعفات شديدة مثل :
- التسمم الدموى.
- التهاب الأوردة الدموية.
- خراريج فى الكليتين أو الأنسجة المحيطة بهما.
- التهاب الأغشية السحائية للمخ أو الأوعية الدموية داخل الجمجمة وذلك إذا كانت الجمرة فى الوجه.
العلاج
- الراحة التامة للمريض والعناية بتمريضه.
- تحليل البول للسكر والزلال فى كل حالة وعلاج الأسباب المهيأة لحدوث الجمرة والعمل على زيادة مقاومة الجسم.
- إعطاء جرعات كبيرة من المضادات الحيوية.
- استخدام مطهرات موضعية ومراهم مضادات حيوية وماء أكسجين وجلسرين.
- استشارة الجراح فى الحالات الشديدة.



****************************** ****************************** ***********************



جفاف الجلد المصطبغ
مرض وراثي ينتقل عن طريق الجينات المتنحية ولا بد لحدوثه من أن يكون كلا الوالدين حاملين للجين المرضي حيث لا تظهر أعراضه إلا بوجود اثنين من الجينات المرضية في المصاب وفى تلك الحالات فإن زواج الأقارب يزيد احتمالات الإصابة بدرجة كبيرة.
يظهر المرض في الطفولة المبكرة على هيئة احمرار وجفاف في المناطق المعرضة للشمس مثل الوجه وظهر اليدين يعقبه ظهور بقع بنية شبيهة بالنمش .
وبمرور الوقت تظهر على الجلد حبيبات تغطيها قشور جافة متقرنة تتحول فيما بعد إلى أورام خبيثة مثل القرحة الآكلة وسرطان الخلية القاعدية والملانوم الخبيث وتظهر تلك الأورام بصورة متكررة فما إن يستأصل أحدها حتى يظهر غيره وهكذا إلى أن تقضي على المريض في أوائل الشباب.
ويمتد المرض بآثاره إلى العين فيحدث بها تغيرات مرضية تنتهي بفقدان البصر وظهور أورام خبيثة بها.
ويعتبر التعرض لأشعة الشمس السبب الرئيسي للمرض حيث إن المصاب به يعاني من عيب خلقي في الجلد يجعله لا يتحمل الشمس وغير قادر على تصحيح التغيرات التي تحدثها الأشعة فوق البنفسجية في الحامض النووي للخلايا.
ومن سخرية القدر أن اثنين من أبناء أحد كبار علماء الجلد وكان متزوجا من ابنة عمه أصيبا بذلك المرض الخطير وقد ارتفع هذا العالم فوق آلامه وقام بإجراء سلسلة من الدراسات والبحوث المستفيضة عن هذا المرض أصبحت مرجعا عالميا لكل مهتم بمرض جفاف الجلد المصطبع.



****************************** ****************************** **************************



جلد السمكة

مرض وراثي يصيب الجلد نتيجة خلل واضطراب في عملية التقرن بطبقة البشرة ويتميز بظهور قشور جافة تغطى سطح الجلد وتلتصق به مما يعطيه شكلا شبيها بجلد السمكة ومن هنا اشتق الاسم السماك الجلدي أو جلد السمكة.
- السماك الشائع :
يظهر المرض بعد ثلاثة أشهر من الولادة وتكون القشور صغيرة وناعمة تصيب البطن والأرجل والذراعين بينما يبدو الجلد الذى يغطى الثنايا طبيعيا ويميل هذا النوع إلى التحسن التدريجي كلما تقدم العمر كما تهدأ الحالة في فصل الصيف حيث يساعد العرق على ترطيب الجلد وإخفاء القشور بينما تسوء في فصل الشتاء وقد وجد أن أنواع الكريم التي تحتوى على نسبة 10% يوريا وهى البولينا تساعد على ترطيب الجلد وإخفاء القشور ولكن ينبغي استعمالها بصفة مستمرة.
- السماك المرتبط بالجنس :
جاءت التسمية من طريقة الوراثة حيث تحمل الإناث المرض ولا تظهر عليهن أعراضه ويورثنه للأبناء الذكور فقط ويظهر المرض عند الولادة وقد يتأخر ظهوره في حالات قليلة إلى مدة قد تصل إلى سنة ويتميز بوجود قشور سميكة عريضة بنية اللون تغطى سطح الجلد وقد أثبتت الدراسات وجود نقص في أحد إنزيمات الجلد مما يؤدى إلى اختلال عملية التقرن ولا تميل الحالة في السماك المرتبط بالجنس إلى التحسن مع العمر بل قد تسوء في بعض الأحوال.
- السماك الصفاحي :
وهو النوع الثالث من أمراض السماك ويورث عن طريق جين متنحى ويتميز بوجود قشور عريضة مسطحة لونها غامق تصيب الثنايا والجذع وتظهر الحالة منذ الأيام الأولى من العمر وقد يولد الطفل وقد أحاطه غلاف شفاف بلاستيكي يشبه مادة تعرف باسم الكولوديون ويطلق عليه في هذه الحالة طفل الكولوديون.
- فرط التقرن الانحلالي :
تظهر الأعراض منذ الأيام الأولى بعد الولادة حيث يميل لون الجلد للاحمرار وتغطيه قشور صغيرة فاتحة اللون وقد يعانى المريض من ظهور فقاعات قليلة على سطح الجلد ويميل هذا النوع من السماك إلى التحسن تدريجيا مع تقدم العمر.



****************************** ****************************** ***************************



جلد الإوزة

مرض وراثي شائع يتميز بظهور حبيبات حمراء أو رمادية خشنة على بعض سطوح الجلد مثل أعلى الذراعين والظهر والأفخاذ مما يكسب الجلد في هذه المناطق خشونة ويصبح أشبه بجلد الإوزة بعد إزالة الريش وتنتج تلك الحالة من اضطراب في عملية التقرن وتراكم الخلايا القرنية داخل مسام الجلد وفوهات الجريبات الشعرية ويظهر المرض عادة في سن الطفولة ويزداد شدة خلال فترة المراهقة ثم يصل إلى التحسن مع اطراد العمر وتعالج تلك الحالات بمراهم تحتوي على حامض السلسليك الذى يساعد على إذابة التجمعات القرنية ويضفي نعومة على الجلد ويمكن أيضا استخدام كريمات تحتوى على 10% يوريا وحديثا أثبت مركب التربتوفين وهو حامض فيتامين أ فعالية في علاج مرض جلد الإوزة .


يتبع غدا ان شاء الله >>>>


mona shabani غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 26-04-2006, 19:18   7
أوراق الزمن
مشرفة قسم التغذية والصحة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ أوراق الزمن
التسجيل 21-06-2001
البلد : بريطانيــا
المشاركات 3,844

الله يعطيك العافيه ..


أوراق الزمن غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 26-04-2006, 20:00   8
mona shabani
عضوة نادرة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ mona shabani
التسجيل 02-04-2003
البلد : kuwait
المشاركات 789

الله يعافيكي اختي في الله ، جزاك الله خيرا.


mona shabani غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 27-04-2006, 07:34   9
طالبة الجنان 1
عضوة فعالة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ طالبة الجنان 1
التسجيل 09-11-2002
البلد : طابه
المشاركات 266

من جد موسوعة الله يجزاك بالخير لكن ممكن رابط الموقع الذي تتحصلين منه على هذه المعلومات او لو ممكن ان تسعفيني بمرض هشاشة العظام والكساح لأن احرفها بعيدة وانا احتاج لهذه الموضوعين ضروري في هذه اليومين وشكرا لك مقدما


طالبة الجنان 1 غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-04-2006, 14:38   10
mona shabani
عضوة نادرة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ mona shabani
التسجيل 02-04-2003
البلد : kuwait
المشاركات 789

شكرا لمروركن وجزاكن الله خيرا . بالنسبه للموقع اختي في الله ولا يهمك هذا هو الموقع http://www.******.com/almoudaress/amrad/amrad8.html#ha
وهو من موقع خيمه ولكن للاسف لا يوجد فيه عن هشاشة العظام ولكن ان شاء الله ساعمل جهدي على البحث عن هذ المرض ووضعه في حرف الهاء لك واسال الله ان يشفيني واياكي وجميع مرضى المسلمين.


mona shabani غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع البحث في هذا الموضوع
البحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة عرض الموضوع

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش .
الوقت الان » 20:04.

مواقع عالم حواء | اعلن معنا
جميع الحقـــوق محفــوظة لشبكـة مـــواقــــع عــالم حــواء

[الصفحة الرئيسية] [المنتديات] [الفتاوى الجامعة]


Powered by: vBulletin Version 3.7.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd