**مــــعـــا نــصــنـــع الحــيـــاة **حلقات مكتوبة - صفحة رقم 3 - ارشيف منتديات عالم حواء
ارشيف منتديات عالم حواءارشيف منتديات عالم حواء

العودة   ارشيف منتديات عالم حواء > القسم العام > المشاكل الإجتماعية
المنتدى البحث المشاركات الجديدة التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في هذا الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 02-05-2004, 21:47   21
شام
مستشاره بعالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ شام
التسجيل 25-07-2000
البلد : usa
المشاركات 7,863


الحلقة التاسعة : تحمل المسؤولية ومحارية المكيفات ( لا للخمور والقات )




الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
كنا قد تحدثنا في الحلقة الماضية عم موضوع تحمل المسؤولية، وذكرنا لِما الشباب لا يطيق أن يتحمل المسؤولية، بل ويخاف من ذلك. وذكرنا أيضاً أن الهدف من تحمل المسؤولية هو، إيجاد جيل جديد متحمل للمسؤولية. ولكي يتحقق ذلك فعليك أولاً بخمسة أشياء:ــ
1- نفسك.
2- أهلك.
3- عملك.
4- بلدك.
5- المسلمين والأرض كلها.


فجميعاً سنُسأل عن أحوال الأرض يوم القيامة، وكيف كان حال الإسلام و بلادنا؟ كيف كان حال مصر؟
كيف كان حال السعودية ، اليمن، تونس، الجزائر، الخ... من البلدان؟؟ تخيل معي كيف سيكون ردك أمام الله تبارك وتعالى؟
ولن يكون مقبولاً لو كان الرد أننا كنا نصلى ونعبد الله فقط، وليس لدينا أي اهتمام بأحوال الأرض. وسنُسأل لِما لم نحاول أن نُصلح بقدر استطاعتنا؟؟
إن الأرض كلها ملكاً لله تبارك وتعالى، ومن يسعى ويجاهد من أجل الإصلاح فيها، سيجازيه الله كل خير، وسيُساعده ويُعينه على ذلك، وينصُره ويُعزه.

فكُلنا مسئولون، وهذا ما حاولنا شرحه في الحلقة الماضية، .بجانب ذكرنا شيئاً غاية في الأهمية ألا وهو، يجب التشديد على التطبيق العملي لتحمل المسؤولية,فلن نتحرك فقط بالكلام النظري والنصح .
وبذلك يتفتت القيد من علينا خطوة بخطوة. القيد الذي يمنعنا من تحمل المسؤولية.
فهيا نستبدل الكلام النظري بفعل عملي نصنعه في خلال هذا الأسبوع.
فالحل بأيدينا و نقدر على فعله. فالكلام العملي الذي قصدناه هو المساهمة في مشروع محاربة المُكيفات الخمس وهم:ــ السجائر,الشيشة,القات,الخمور,وأ خيراً المخدرات.


وقد بدأنا في الحلقة الثانية باثنين منهم,ألا وهم السجائر والشيشة
. وذكرنا المهمة المطلوبة منا لتحجيم السجائر والشيشة,هي رفع شعار لا للتدخين في الأماكن العامة والتي تؤذى الآخرين.
أما بالنسبة في البيت, فأرجو من الأهالي بعدم التدخين في البيت,فإن ذلك سيؤذى أهل البيت من نساؤنا وأطفالنا.
بجانب أيضاً المواصلات العامة,وأماكن العمل,وإذا أردت التدخين,فأختار مكاناً تُدخن فيه بعيداً عن الآخرين حتى لا تتسبب في أذيتهم.

فهيا نحاول أن نُعلق لوحات مكتوباً عليها,لا للتدخين في الأماكن العامة,لا تؤذِنا الدُخان.
نرفض أن تكون الشيشة هي محور الحركة الاجتماعية لنا.فليس من المعقول لكي نجتمع مع أهلنا أو أقاربنا أو أصدقائنا,لابد من توافر الشيشة لنلتف حولها.وإذا أردت,فأفعل بمفردك لكي لا تؤذى غيرك.
فهيا نحاول أن ننصح الغير ممن يُدخنون,وذكر مساوئ التدخين من تدهور في الصحة,وإهدار للمال والوقت,الخ من المساوئ والأضرار..
فكل ذلك اتفقنا على فعله في الأسبوع الماضي. فتُرى ماذا حدث؟؟
هيا بنا لكي نتعرف على النتائج . فالنتائج الأولية تُبشر بأمل كبير جداً جداً.
وسأحكى لكم بعضاً من هذه النتائج.

نتائج حملة محاربة التدخين :


فأولاً,قد اتفقنا في الحلقة الماضية على توزيع الشريط الخاص بمنع التدخين عن طريق الموقع و نشره على الغير ممن حولنا. فتخيلوا معي كم عدد المرات التي تم فيها إنزال الشريط للتحميل من الموقع لنسخه ونشره على الآخرين خلال ستة أيام من عرض الحلقة؟
لله الحمد تم تحميل 75 ألف شريط..أي 75 شاب وفتاة,رجل وامرأة, تحركوا جميعاً لتحقيق هذه المهمة..و كل واحد منهم قام بنسخ النسخة إلى خمس نسخات أخرى لتحقيق الانتشار السريع.
إنه حقاً مجهود غير عادى لتحقيقه.إن الرقم 75 ألف في حد ذاته رقم ضئيل و لكن نحمد الله على تلك الخطوة الإيجابية..ولكننا نريد أكثر من ذلك..
الاستقصاء الخاص بالشيشة,طُبع منه 50 ألف نسخة.

هناك أخبار سارة أخرى,تم التعرف عليها من وزارة الصحة في مصر.فطلبت مِنا نُسخة من ذلك الشريط,كرسالة إلى المُدخنين, لتوزيعه في مراكز الشباب,والوحدات لتابعة لوزارة الصحة.
بجانب ذلك,أصدر وزير الصحة في مصر قراراً بمنع التدخين في الوحدات التابعة لوزارة الصحة. والمهم الآن هو التنفيذ الفعلي من المواطنين لهذا القرار.

أيضاً,نشرت جريدة الأهرام في تاريخ 17 أبريل 2004,أن هناك مجموعة من الندوات الطبية الدينية لمقاومة ومكافحة الإدمان, سيقوم بها مجموعة من العلماء والأطباء, في الأندية و وحدات مراكز الشباب في مصر.
أيضاً,المركز الثقافي في أوكرانيا,حدد موضوع مكافحة التدخين والإدمان وباقي المُكيفات الخمسة,كموضوع رئيسي في خُطب يوم الجمعة لعدة أسابيع قادمة. بل سيقومون أيضاً بتوزيع الشريط على الجاليات الإسلامية في أوكرانيا.
أيضاً, قام رئيس جمعية مكافحة التدخين بمصر بنشر مقالاً بجريدة الأهرام أيضا بتاريخ 15 أبريل 2004ً بعنوان "هذه الشيشة أكرهها",وذكر أن الشيشة بها 50 مادة مُسببة لمرض سرطاني.هذا أيضاً بجانب عدد كبير من المقالات التي كُتبت لمكافحة الشيشة والتدخين.

هناك جريدة الرأي الأردنية قادت حملة عامة لمكافحة التدخين في وسائل المواصلات,فأُصدر بياناً من وزارة المواصلات الأردنية قراراً بمنع التدخين في وسائل المواصلات, ومن يُخالف هذا القرار سواء كان السائق أو أحد الرُكاب سيُطلب منه دفع غرامة مالية.
استقبلنا أيضاً عبر البريد الإلكتروني آلاف من الرسائل من شباب ورجال ونساء, يقولون أنهم قد إمتنعوا عن التدخين. وهذه نتيجة سارة جداً, بالرغم من أن الحملة كان هدفها منع التدخين فى الأماكن العامة...
وهذا يدل على تفاعل الأفراد معنا تفاعلاً إيجابياً.

أيضاً من الأخبار التي وصلت إلينا,أن بعض المقاهي في مصر وسوريا والأردن ,أعلنوا توقفهم عن تقديم الشيشة,وعلقوا لائحات على مقاهيهم مكتوباً عليها "نحن لا نتعامل في الشيشة على الإطلاق" بالرغم من أن الشيشة كانت تُدر عليهم أكثر من 40% من دخل المقهى, من بينهم أكبر مقهى توجد في الإسكندرية بميدان كبير.
أيضاً, هناك طفلين في دولة الإمارات, يبلغون من العمر13 عاماً, كتبوا خطاباً إلى وزارة الصحة في الإمارات,يطلبون منها أن تتدخل في المدارس لمنع الطلاب الذين يُدخنون.

أيضاً,طفل في الصف الخامس الإبتدائى, تعمد فعل شيء أمام والده الذي يُدخن عن طريق لُعبة يلعب بها اسمها " مونوبلى",وهى اللعب بأوراق نقدية غير حقيقية طبعاً,وكلما كان يرى أبيه يُشعل سيجارة,قام الطفل بإشعال النار في ورقة بنكنوت الغير أصلية أمام والده.
فسأله الأب: ماذا تفعل؟
فيرد الطفل قائلاً:أفعل مثلك يا أبى.
فتخيل معي تفكير هذا الطفل كم هو بارع..
فأرسل إلينا الأب بعد ذلك يقول:أنه توقف عن التدخين بعد هذا الموقف من ابنه و يشكرنا أيضاً على هذه الحملة.


النتيجة والحمد لله مُبشرة,ولكننا نحتاج إلى ضعف هذا العدد حقاً لكي تكون النتيجة مؤثرة أكثر من ذلك للتقليل من ظاهرة التدخين والإدمان.
فهيا لنصل إلى النتيجة المرجوة من ذلك,ألا وهى تحمل المسؤولية.

هناك مجموعة من الشباب في جامعة بمصر, يبلُغ عددهم 20 شاباً, بدءوا معنا منذ بداية حلقات "صُناع الحياة", وشعروا معنا بالمسؤولية, وأكملوا معنا وأعلنوا أنهم يجب أن يكونوا مسئولون عن شيئاً ما في بلدهم.

فبحثوا عن حي من الأحياء الفقير جداً والُمنتقص لموارد كثيرة جداً.
إنه حي في مصر القديمة ذهبوا لذلك الحي, وقاموا بتقسيم أنفسهم على شوارعه.أي كل ثلاثة مسئولون عن شارع .
وفى البداية كان هدفهم هو محاولة كسب ثقة الناس إليهم, لكي يضعوا أيديهم في أيدي بعض للعمل سوياً.وكانت النتيجة حقاً مُبهرة..
فقاموا بتوفير الأدوية والأطعمة والملابس التي يحتاجُها الحي. وأعلنوا مسؤوليتهم عن بعض الحالات الاجتماعية للأرامل والأيتام,وبلغ عدد الأرامل 56 حالة..بجانب سعيهم لتحسين حالة البنية الأساسية للحى.
كل ذلك تحقق بعشرين شاب فقط,,فتخيل معي قدر الثواب لما فعلوه عند الله عز وجل, فهيا معي نشاهد هذه اللقطات لهؤلاء الشبان لكي تتحرك قلوبنا و نعتزم على أن نحذو حُذوهم..
فهيا بنا لتحمل مسؤولية إسلامنا وبلادنا وأرضنا..ونُذكر أنفسنا دائماً بأننا سنُسأل يوم القيامة عن ذلك من الله تبارك وتعالى..


والآن هيا نستكمل حملتنا في القضاء على باقي المُكيفات..
هناك حديثاً للنبي صلى الله عليه وسلم يقول فيه" إن الملائكة تتأذى ممن يتأذى منه بني آدم".فالملائكة لا يُمكن أن تتواجد في أماكن بها دخان أو شيشة,وإنما تتواجد الشياطين في تلك الأماكن. فلما نجعل الملائكة تتأذى منا بالله عليكم؟

أتعلم أن تشييد المباني والمصانع أسهل وأيسر بكثير مما نفعله نحن الآن؟
فما الذي نفعله الآن هو محاولة لتغير العادات السيئة و أناساً يتبعون هذه العادات. فحقاً ذلك يتطلب مجهود غير عادى لصحوة البلاد والمسلمين,فإياك أن تقلل من ذلك.
أي واحد بعشرة, وهذه كلمة القرآن الكريم. أقرأ معي قول الله تبارك وتعالى" إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مِائتين"
تعنى أن المسلم في أحسن حالته يقدر على أن يغلب عشرة بمفرده,وفى أقل حالته يغلب اثنين.

أتدرى أن سيدنا عمر بن الخطاب,عندما جاء عمرو بن العاص لفتح مصر وأرسل له طالباً جيشاً لفتح مصر,فسأله عمر: كم العدد الذي تريده؟ فقال عمرو:أريد 4آلاف من المحاربين. فأرسل له عمر 4 أفراد فقط.. فتعجب عمرو بن العاص وأرسل مرة أخرى إلى عمر قائلاً:أريد 4 آلاف ,فلما أرسلت لي 4 أفراد؟؟
فغضب عمر وقال له: أرسلت إليك 4أفراد,الفرد منهم بألف. فقال عمرو: كيف يا أمير المؤمنين؟ فقال عمر: والله لصوت القعقاع بن عمرو في المعركة بينهم لخير من ألف رجل. فالقعقاع كان من بين الأفراد الأربعة.
وتبدأ المعركة و المسلمين محاصرين بحصن وغير قادرين على الدخول,وبدأت تهبط معنوياتهم.
عند ذلك قام القعقاع بن عمرو بالصراخ بأعلى صوته مردداً بكلمة "الله أكبر الله أكبر" وبدأت ترتفع الروح المعنوية لدى المسلمين, وتزلزل من كان بداخل الحصن، ويُفتح الحصن ويدخل المسلمين. فيبكى عمرو ويقول"صدق عمر,هو أدرى مني بالرجال, ذلك الرجل هو خير من ألف رجل".
فنحن حقاً بحاجة إلى فرد يقدر على أن يدفع بقاطرة إلى الأمام..

نبدأ الآن معاً المشروع الخاص بباقي المُكيفات,,ونبدأ بالقات,

الــقـات
وهو نبات مثل ورقة الملوخية يُضع في الفم ويُمضغ ثم تُمتص عصارته,فيُولد لديك حالة من الانتعاش والقوة والنشاط,ثم ينتقل بك بعد ذلك إلى حالة من الضعف والصمت الشديد,ثم الاكتئاب الشديد والضيق بكل من حولي وما حولي.
إنه يُستخدم في عدد من الدول العربية, ويصل عدد الذين يقومون بتخزينه في العالم العربي إلى ما يقرب من 18 مليون فرد بمعدل خمس ساعات كل يوم.
قد يكون هناك خلافاً بين العلماء بالنسبة للقات إذا كان حلالاً أو حراماً,ولكنى فقط أريد أن أوضح أن هناك 3مليون فرد يقومون بتخزين القات,كل فرد يحصل على 2 دولارمقابل التخزين
فهل تعلم كم ننفق في اليوم الواحد من أجل هذا التخزين؟ 6 مليون دولار يوميا.
وأتسأل كيف سنواجه الله؟ وماذا سنقول إليه؟
فتخيل معي هذا المبلغ كان من الممكن أن يُنفق في بناء المستشفيات,وعلاج المسلمين وتعليمهم أيضاً,وإنقاذهم والخير ينتشر في الأرض كلها..
فتخيل 5 ساعات يومياً في 3مليون فرد يقومون بالتخزين, أي يُبذل 15 مليون ساعة يومياً فقط للتخزين...
أي كأننا أخرنا على الإسلام 15 مليون ساعة من التقدم .. وللأسف البعض يقول, هل الساعة التي سأقضيها مثلاً على القهوة هي التي ستؤخر أو ..أو..الخ من التعليقات.. ولكن ماذا ستقول لله تبارك وتعالى عن هذا الوقت الذي ضيعته؟؟ لقد أخرت الإسلام بفعلتك هذه.
أتعرف أن زراعة القات في بعض الدول تحتاج إلى 800 مليون متر مكعب من المياه لزراعة القات؟؟ فلما لا نفترض أن يغضب الله ولم يُنزل علينا المطر,فماذا سنفعل؟
يقول الله عز وجل" قل إن رأيتم إن أصبح ماؤكم غوراً فمن يأتيكم بماءٍ معين".
فالأب الذي يقضى 5 ساعات في التخزين بعيداً عن أولاده أو الأم,,أو الأولاد أنفسهم يقضون ذلك الوقت في التخزين, فكيف سيكون حال الأمة والمسلمين؟ فهل سيُرضى الله ذلك؟ هل يُرضى الله الجمع بين الصلوات للإلحاق بالتخزين؟
أتدرى أن زراعة القات تتطلب من المزارعين استخدام 320 مبيد حشري, وبذلك تنتشر أمراض السرطان والتليف الكبدي, والله عز وجل يقول " ولا تقتلوا أنفسكم".
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم " لا تزول قدم عبداً يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع: عُمره فيما أفناه, عن شبابه فيما أبلاه,عم ماله من أين أكتسبه وفيما أنفقه,و عن علمه فيما عمل به"..
لما لم تنصح غيرك عندما علمت بشيء يضُره؟ لما لم تنشر الخير؟ إن ذلك يحتاج منا توبة ورجوع إلى الله..فنحن غير قادرين على تحمل المواجهة مع الله يوم القيامة حينما نُسأل عن التقصير منا تجاهه..

فما هو المشروع؟ "

لا لوصول القات إلى الأطفال و إلى الشباب" لعل يكون هناك أملاً في الجيل الجديد إذا كنا لم نلحق بما مضى.

والمطلوب منا الآتي:ــ
1- أن ينصح الآباء وأمهات أن يحذروا أبناءهم من القات, حتى الذين يعملون في تخزينه,يجب أيضاً عليهم النصح بذلك,بجانب الإلحاح عليهم وحثهم.فيجب أن نُفهمهم أن ما نصنعه خطأ ولا نريد لهم الوقوع في مثل ذلك الخطأ ومعصية الله,لعل الله يغفر لنا بسببهم.
2- يُرفع شعارات في كل مكان,في المدارس والجامعات عن طريق الطلبة, أن القات لا يصنع الحياة,القات لا يبنى المسلمين بل يُضيعهم. القات حسابه شديد يوم القيامة.
سنساعدكم أيضاً على ذلك من خلال الموقع www.amrkhaled.net
ونضع شروطاً,لا للقات بين الشباب,لا نريده أن يصل إلى الشباب.
سنبذل جميعاً كل الجهد سواء كنا آباء أو أمهات أو المدرسين في المدارس, الطلبة الذين لا يخزنون, من أجل حملة غير عادية "فالجيل القادم,جيل بلا قات".
ومساعدتنا ستكون عن طريق ذكر أضرار القات, وأنه ليس حلالاً,على الأقل في ناحية صُنع الحياة, وسنجمع إحصائيات عنه,ونقول فيها كيف نتوب من القات إلى الله؟؟

إذن: أنظر معي إلى الجدول الذي نسير عليه:ـ
الهدف : هو تحمل المسؤولية.
المشروع : هو محاربة المُكيفات الخمسة. وفدمنا المساعدة إليكم من خلال الشريط الذي يتم توزيعه على أكبر قدر من الناس.
الشيشة: نرفض أن تكون الشيشة هي محور حياتنا الاجتماعية.
نرفض التدخين أيضاً في الأماكن العامة وننصح الغير بذلك ونرفع الشعارات في كل مكان.
نرفض وصول القات إلى الشباب. ستجد كلمة على الموقع عن القات, قم بطبعها وتوزيعها على أكبر قدر من الناس أيضاً مثلما فعلنا مع التدخين والشيشة.
هذا هو المشروع الخاص بالقات,ولكن تنبه أن هناك علاقة خطيرة بين الشيشة والقات.
لقد انتشر القات بصورة كبيرة للأسف,لأن بعض من الأفراد بدءوا في بناء حياتهم عن طريقه,أي من خلال العلاقات الاجتماعية.
فلكي نجتمع أهل, أصدقاء أو أقارب,يجب أن يوجد القات,إلى أن يصير جزءاً من بنيتهم الاجتماعية و لا يستغنون عنه.
فالشيشة أيضاً أكثر خطراً,لأنها أقصر طريق إلى تعاطي المخدرات. فما هو الحل؟
تحرك عن طريق شريط,ستجده على الموقع. فنحن نتحرك في الثلاث مُكيفات معاً,التدخين,الشيشة والقات. ونبذل كل جهودنا بصورة غير عادية,لأننا مسئولون عن بعضنا البعض.
يقول الله تبارك وتعالى:" وقفوهم إنهم مسئولون" أي سيُسألوا أولاً قبل دخولهم الجنة أو النار. فماذا سنقول لله يوم القيامة؟
يا من سكت و قلت لنفسك لا شأن لي بشيء, ماذا ستقول لله؟ لما لم تتحمل المسؤولية؟
ماذا ستفعل حين تسمع هذه الآية" فوربك لنسئلنهم أجمعين عما كانوا يعلمون فأصدع بما تؤمر" أي تحرك وتحمل المسؤولية إلى أن تصل بعملك لدرجة أن تُشقق الحوائط,وتُغير في الدنيا من شدة حركتك وأثرك.

هناك صحابي يدعى أسعد بن مبارك,حينما رفض أهل مكة وعدة قبائل أن يؤمنوا بالله ورسوله,فوجد النبي حينئذ مجموعة من الشباب تتراوح أعمارهم بين 18 و 19 عاماً كلهم من الخزرج,عند الحلاق الخاص بهم. فذهب النبي إليهم وتحدث معهم. فنظروا إلى بعضهم يتساءلون: هذا هو النبي؟ فأتبعوا النبي وعزموا على تحمل المسؤولية. فقال أحدهم إلى النبي: لما لا تأتى معنا لأرضنا؟
فقال أسعد وكان عمره 19 عاماً في وقتها: لا تأتينا الآن,فإنك إن آتيتنا الآن ,فصرنا الخزرج وحدنا,ونحن نريدك نبي الأوس والخزرج. أبقى حتى نعود,ونصلح ما بيننا وبين إخواننا من الأوس. كان بينهم حرباً لمدة 40 عاماً. ووعده بالصلح,وأن نأتيك العام القادم بإخواننا من الأوس حتى تأتى إلينا وتكون نبي المدينة. وحقاً,فذهبوا إلى النبي في العام القادم و كان عددهم 12 فرداً,في الميعاد بدون أن يُذكرهم أحد,9خزرج و 3أوس.ويحث أسعد الناس في الدخول في الإسلام ,ويفتح بيته للمسلمين,و تُقام أول صلاة جمعة في الإسلام في بيت أسعد,لأن لم يكن هناك مسجداً أُقيم وقتها.
وجاء النبي إلى المدينة,وأصبح أسعد من أحد الأسباب التي ساهمت في دخول الإسلام إلى المدينة . وبعدما وصل النبي إلى المدينة مات أسعد وكان عمره22 عاماً. فأراد الله أن يريحه,فلقد أدى ما عليه من واجبات وأراد الله أن يُدخله جنته جزاءاً بما فعل لخدمة الإسلام. فهذه هي المسؤولية التي نريد أن نتحملها.

سننتقل الآن إلى الخمور,كانت الخمور من قبل غير منتشرة مثلما هي الآن,فبدأت تنتشر إعلاناتها للترويج وتحريض الناس على شرب الخمر بشكل يستفز أي فرد لشُربها,وبخاصة الشباب في سن المراهقة أو مرحلة الثانوي.
تخيل معي أنه مدون في إعلانات الخمر هذه الجملة" كن رجل وجرب". وانتشار إعلاناتها أيضاً في المجلات وللأسف موجودة في بلادنا,بجانب انتشار الأماكن التي تُقدمها,على الرغم من وجود قوانين في كل بلادنا تمنع هذا.
إنها تمثل مشكلة للغرب ويريدون حلها ولكنهم غير قادرين,وفشلوا فشل ذريع. تخيل أنه قد تم ظهور حملات تشكيكية في تحريم الخمر,للتقليل من الوازع الديني عند الشباب.
يقول الله تبارك وتعالى في تحريم الخمر: "يأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجساً من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تُفلحون إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم مُنتهون؟ وعند نزول تلك الآية ,ردد الصحابة قول: انتهينا يا رب ..انتهينا يا رب.
يقول النبي صلى الله عليه وسلم: أُبايعكم على ألا تُشركوا بالله شيئاً ولا تسرقوا ولا تزنوا ولا تشربوا المُسكرات..فبالله عليك,ماذا ستقول للنبي؟؟
أُتصدق أن هناك إحصائية تقول,إن 22,5 % من الطلبة في مرحلة الثانوي في أحد البلاد الإسلامية الكبرى يشربون الخمور؟

؟ فيجب علينا أن نحارب بأنفسنا هذا الأمر..وسنتفق على المشروع سوياً,ألا وهو"" لا لوصول الخمور والبيرة إلى الشباب أبداً أبداً أبداً"""وسنبذل قصارى جهودنا للمحاربة.
يقول النبى صلى الله عليه وسلم: لعن الله الخمر وشاربها وساقيها وحاملها والمحلولة إليه وعاصِرُها وبائعها..أرأيت؟؟إنها لعنة.
يقول أيضاً النبي: من شرب الخمر وزنا فكأنما خلع الإيمان,كما يخلع أحدكم قميصه..ربط النبي بين الخمر والزنا,لأن ذلك ما هو يحدث دائماً..
فكيف ستواجهون الله يا من تبيعون الخمور و تُقدمونها في الحفلات والأفراح؟؟؟
يقول عمر بن الخطاب: يا رب بيّن لنا في الخمر بيانا شافياً,,وكان ذلك قبل تحريم الخمر..
فنزلت الآية تقول: يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس.. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: عهد على الله,من شرب الخمر في الدنيا,سقاه الله في الآخرة من طينة الخبال.
قيل: وما طينة الخبال يا رسول الله؟
قال:صديد أهل النار.
أرأيت ماذا تفعل فينا هذه الكبيرة؟؟ إن الغرب يُعانى معاناة شديدة بسبب الخمور..هناك إحصائية تقول عن آثار الإدمان في الغرب,يوجد في ألمانيا 25 مليار مارك يُصرف على حجم الإنفاق الطبي لعلاج الإدمان.
في أمريكا,يتوفى 100 ألف شخص سنوياً بسبب الخمور,وخُمس الأمريكيون يُعانون من السمنة الشديدة بسبب الخمور.
في إنجلترا,يتوفى 200 ألف شخص سنوياً بسبب الخمور,بجانب 2بليون جنيه قيمة الخسائر,ونصف عدد الجرائم يقوم بها مخمورون,هذا بجانب إلى حوادث الانتحار و حوادث السيارات والاعتداءات الجنسية على الأطفال بسبب الخمور.
في اسكتلنده,خُمس المرضى في المستشفيات سنوياً بسبب الخمور.
لقد حاولوا كثيراً ولكنهم فشلوا..لأنهم لا يملكون ما نملُكه من إرادة وعزيمة لدينا في الإسلام. أمريكا والإسلام, وضعت أمريكا 3 محاولات للقضاء على الخمر و الإسلام قد وضعها من قبل...
فقد قررت أمريكا وضع دستور في تحريم الخمور نهائياً في 1919.
في 1920,تم تطبيق القانون. ونتيجة ذلك حدث فوضى عامة,و بيع خمور مغشوشة,وحالات تسمم,مما دفع بالحكومة في إلغاء هذا القرار في عام 1933 .
الإسلام فعلها أيضاً على 3 مراحل,وبدأ بالتهيئة النفسية " يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير"..
الثانية:" لا تقربوا الصلاة وانتم سُكارى"..
الثالثة: تحريم نهائي..
النتيجة:: نجاح مُبهر.
ووقتها وجد الصحابة جميع الطرقات مُلطخة كما لو كان هناك مطراً شديداً,,فلقد استجاب الناس جميعاً بعد نزول الآية,و أسكبوا كل ما لديهم من خمر خارج بيوتهم..

إن الفرق هنا في دين عظيم جداً و إرادة قوية نستمدها من ذلك الدين...لذلك فشل الغرب...واضطروا إلى الموافقة على السماح بشرب الخمور,والترويج لمنافعها كذباً..

فهل نقبل الآن أن يُضيع أحداً منهم شبابنا؟؟
يا شباب,أين التوبة؟أتدرى أن قطرة خمر ستأتي في كف السيئات يوم القيامة لتُسقطه,فيغضب الله غضباً شديداً,ويُدير النبي وجهه عنك؟
فهيا ننصح كل من يشرب الخمر ونتكلم معه عن التوبة,وان الله يقول:" وسارعوا إلى مغفرة من ربكم"." ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده",,الله هو غافر الذنب وقابل التوب..إن الله يفرح بتوبة عبد...إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار,ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل....


ن شروط التوبة ثلاث:ــ الندم على الذنب,والإقلاع عن الذنب,وأخيراً العزم على عدم العودة..وثق أن كل ذنوبك ستُمحى بإذن الله...
فهيا نُذكر الناس برحمة الله وغُفرانه..وأن النبي قال لأحد الصحابة: أبشر في خير يوم طلع عليك منذ أن ولدتك أمك..تاب الله عليك..
يقول الله:" يأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحة."
فهيا نساعد أنفسنا هذا الأسبوع لكي يكون أسبوع توبة,ونُعلق لوحات في كل مكان به تجمعات من الشباب "" لا للخمور""..كل منا يتحدث إلى من يعرفه و يشرب الخمور...أي إعلان في الشوارع عن الخمور,نقوم برفع قضية على صاحبه وسنكسبها,لأن الحق معنا..فلا لنشر الخمور في بلادنا..وأرسلوا لنا بأسامى المجلات التي تُروج للخمور لنشرها على الموقع لمقاطعتها..والتحدث مع الآباء الذين يشرب أولادهم الخمور لتحذيرهم وحثهم على منعهم..
ومثلما فعلنا مع الشيشة والتدخين,فستجد على الموقع أيضاً شريطاً,قم بتحميله وتوزيعه على أكبر عدد من الأفراد...حتى عندما نُسأل يوم القيامة من الله,نجد الرد الملائم..
يقول النبي صلى الله عليه وسلم: مثل القائم في حدود الله والواقع فيها كمثل قوم في سفينة كان بعضهم في أعلاها وبعضهم في أسفلها فكان الذين في أسفلها إذا أرادوا أن يشربوا صعدوا,ولكنهم فكروا في عمل ثقب بالسفينة لكي يشربوا من أسفل..يقول النبي: فإن تركوهم وما أرادوا والمقصود هنا الأعلى من القوم,,هلكوا جميعاً,فإن مسكوا على أيديهم,نجوا جميعاً..
فهيا نأخذ بأيدي الشباب,ولكن برفق و أدب..


تعلم أن هناك علاقة شديدة بين الخمور و الشيشة والتدخين؟ في كل مصانع السجائر,التبغ الذي يستخدم,يُعقم لمدة 24ساعة في كحول..مع وضع مواد ملونة بها خشية من اختلاس العاملين لها.
أتدرى أن الفاكهة الموجودة في الشيشة غالباً ما تُخمر؟؟ فكلا من السجائر والشيشة بهما شُبهة في علاقتهم مع الخمور.

نتقل الآن إلى المخدرات,والتي ستُضيع شبابنا مع الأسف. فكل أب وأم يخشى على أولاده المراهقين من إدمان المخدرات. فماذا سنقول لله يوم القيامة؟؟

سأذكر لكم الآن إحصائيات عن وضع المٌخدرات في العالم العربي,ولكن في البداية أٌُحب أن أتوجه بالشكر إلى البوليس المصري لمهمته في الصعيد للقضاء على المخدرات و أُناس تزرع المخدرات بكثافة..وكانت مهمة أشبه بالمعركة,ومات فيها العديد من رجال البوليس,ولكنهم في النهاية استطاعوا القضاء على قرية النخيلة ومن يُصنعون المخدرات بها..فجزاهم الله خيراً..
ولكن الموضوع حقاً في غاية من الصعوبة..لأنه يجب أن تكون المسؤولية مُشتركة,لن يستطيع أحداً بمفرده أن يفعل كل شيء..
فالوضع في العالم العربي في منتهى الخطورة,وطبقاً للإحصائيات,,البانجو في مصر عام 1993 كان 10 طن..
عام 1997 بلغ حوالي 100 طن.
عام 2002 بلغ حوالي 600 طن..
المُصادر منهم 30% فقط,وغير مصرح بمُصادرة ما هو أكثر من ذلك..والباقي يفسد جيل الشباب..تخيلوا حجم الكارثة؟؟؟
الكمية المًصادرة من الأقراص المُخدرة في مصر بلغت 100 ألف قرص..أيضاً بلغت عدد القضايا الخاصة بالمخدرات 21ألف قضية...و22 ألف و 800 فرد متهم بالمخدرات..16 مليار جنيه تُنفقهم مصر في الإنفاق على الإدمان سنوياً..
تخيل 30% من طلبة المدارس يتعاطون البانجو؟
تخيل 20% من طلاب الإعدادي يتعاطون البانجو؟
94% من المُتعاطون للبانجو,يفعلون أشياء أخرى غاية في الخطورة..
في الأردن,يوجد 905 قضية مخدرات عام 2002
في الإمارات 12 ألف و500 مدُمن للمخدرات عام 1996
في الكويت يوجد 1323 ,وهم عدد المرتكبين للجرائم نتيجة تعاطي المخدرات..1999,,,هناك 15% من طلبة الكويت يتعاطون المخدرات.
يجب أن يكون هناك وقفة....
فتخيل معي حال المسلمين يوم القيامة,وبهم ملايين متعاطون للمخدرات,,و مُدخنين للشيشة والقات...وملايين من الأسر المُفككة....كل ذلك أمام الله يوم القيامة. ويُدير النبي ظهره عنا , يذهب إلى جيل صلاح الدين و محمد الفاتح...فتخيل مدى صعوبة ذلك الموقف؟؟
فتخيل لما يسألُنا الله ويقول أقرأ كتابك؟؟
و تقرأ أنك في مرحلة شبابك قد شربت الخمر,,أو المخدرات,وأنك قد أهدرت أعظم نعمة وهى العقل؟؟
شربت القات حتى ضيعت صحتك؟؟
شربت الخمر وضيعت أسرتك؟؟ضيعت على المسلمين كل فرصة للنجاح؟
أقرأ يا من لست بمُدخن,انك سكت و لم تنصح ولم تفعل شيء؟؟
ويسألك النبي: لما لم تتحمل المسؤولية؟؟
أُنظر إلي,ألم يُغرز في خدي الحديد في غزوة أحد وذلك من أجل الإسلام؟؟
و كذا وكذا...فماذا فعلت أنت؟؟
كان عمر بن الخطاب يمر على أهل قرية,ورأى أم تحاول أن تُشّرب ابنها اللبن غصباً لكي تفطمه سريعا والولد يبكىً,,فسألها عمر:لما يبكى؟ فقالت أنها سمعت أن عمر لا ينفق على الأمهات إلا بعد الفطام..
فبكى الرسول وقال أقتلت كل هؤلاء الأولاد من أمة محمد يا عمر...
أما نحن,فكم نفساً قتلناها بسكوتنا؟؟


هناك على الموقع شريط التوبة عن المخدرات,,حملوه وانشروه أيضاً..ولكن هذا لا يكفى...فعلينا من الآن وحتى الأسبوع القادم واجبين علينا أن نفعلهم..

الواجب الأول : خاص بالقات والشيشة والسجائر والخمور,وقد اتفقنا سوياً على ما سنفعله.. أما المخدرات,أرجو منكم أن تُفكروا وأرسلوا إلينا عن ماذا نفعل للقضاء على المخدرات..لكي نعمل سوياً..ونتفق على التنفيذ...
أرجو من الناس جميعاً, حتى الآباء والأمهات,أرسلوا إلينا..
تخيلوا معي أنفسنا أمام النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول لنا,,لقد أسلمتكم الأمة أمانة فى أعناقكم,فماذا فعلتم بها؟ لما ضاع أولادنا؟
أخيراً,المطلوب منا,,بالنسبة للسجائر,رفع اللوحات الخاصة بلا تؤذينا بالسجائر فى الأماكن العامة,وتوزيع الشريط في كل مكان..
أما الشيشة,فلا تجعلها بنية المجتمع ..وأشربها بمفردك..
القات كذلك,قم بتوزيع الشريط,و اللوائح الخاصة بمنع القات..
فكل واحد من المكيف له شريط على الموقع,,قم بتوزيعه...ومعه أيضاً كلمة,قم بطبعها ونسخها..وتوزيعها..
أما الخمور,فلن نرضى بضياع أولادنا..ونقاطع المجلات والصحف التي تُروج لذلك.ونرفع القضايا و سنكسب إن شاء الله..كل ذلك بأدب وأخلاق..أي متجر يبيع الخمور لأقل من 18 عاماً,قم بالتبليغ عنه..
توزيع الشريط الخاص بالتوبة من الخمور...على قدر المستطاع..
أخيراً,هناك مسابقة اختيار أحسن صورة لشعار "لا للتدخين",,فأرسلوا إلينا على قدر المُستطاع...وهذا هو الواجب الثالث...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...





لمشاهدة الحلقة : اضغط هنا


شام غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 06-05-2004, 18:12   22
شام
مستشاره بعالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ شام
التسجيل 25-07-2000
البلد : usa
المشاركات 7,863


الحلقة العاشرة : تحمل المسؤولية (محاربة المخدرات )





بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم, نستكمل معاً حملتنا وهى"لا للمُكيفات الخمسة", السجائر, الشيشة, القات, الخمور والمُخدرات.
واليوم سنتحدث عن المُخدرات, وكيف نتعامل مع المخدرات؟

وسنبدأ بالمشروع أولاً, وكيف تشارك معنا فى "صناع الحياة".
كيف يكون دورك لو كنت قاضياً؟ فالرجاء تحقيق السرعة فى تنفيذ الأحكام والتشدد فى العُقوبات, وخاصة الأحكام المُتعلقة بالإعدام.
وماذا لو كنت ضابط شرطة؟ نرجو منك سرعة الإستجابة إلى البلاغات المُقدمة من الأفراد.
ماذا لو كنت مُحامياً؟ نطلب منك رفض القضايا المُتعلقة بالمخدرات, وإن كانت بها أى ثغرة لتبرئة صاحبها.
وماذا لو كنت أباً؟ فإياك أن تُدخن أو تشرب الشيشة أمام أولادك, لأنهم بالقطع سيفعلون مثلك, لأنك قدوتهم.
يجب أن تكون واعياً لأولادك, حتى يسهل اكتشاف إن كان أحدهم مدمن أم لا.
ماذا لو كنت صاحب مال أو رجل أعمال؟ نرجو منك تشييد مراكز إعادة تأهيل للشباب الذى يتعاطى المخدرات.
وماذا لو كنت رجل الشارع العادى؟نرجوك أن تُبلغ عن أى فرد علمت أنه يُروج للمخدرات أو يبيعُها لغيرة.
ماذا لو كنت شاباً وتريد أيضاً ان تشارك معنا فى "صناع الحياة"؟ أن تجمع عدداً من أصدقائك و تُراسلنا من خلال الموقع بأنك تريد أن تُساهم معنا فى حملتنا ضد المخدرات فى هذه الأماكن وهى, المدارس والجامعات و الأندية و مراكز الشباب.. وسنُسمى هذه المجموعة "بحُماة المستقبل", وسنُوفر لهم المعلومات الطبية اللازمة من خلال بعض الأطباء, حتى يتم تدريبهم جيداً من أجل العمل بعد ذلك , وكل ذلك سيكون مُتوافر على الموقع .

سنتعرف الآن على نتائج الحملات ضد المُكيفات الخمس التى قمنا بها خلال الأسابيع الماضية:


1. تم تحميل الشريط الخاص "برسالة إلى المُدخنين", ونُسخ منه 121298شريط و تم توزيعه.

2. تم تحميل الشريط الخاص "بالتوبة من الخمور والمخدرات", ونُسخ منه 26109 شريط و وزع أيضاً على الأفراد.

3. أيضاً, تم نسخ الإستقصاء الخاص بالشيشة عدد 181266ورقة.

4. والمفاجأة الكبرى, هى الورقة الخاصة"برسالة إلى المدخنين" تم نسخ منها 762 ألف ورقة و وزعت وكل فرد قام بنسخ كل ورقة إلى عدد آخر من النُسخ,
فتخيل معي كم فرد وصلت إليه هذه الورقة؟ إن هذا خير دليل على أننا نملك طاقات و يمكن أن نضيف لبلادنا.

5. أيضاً تلقينا من خلال الموقع العديد من الرسائل من مختلف الجامعات فى البلدان العربية, بأن شبابهم قد وزعوا تلك الرسائل, واذكر منهم في سوريا, و عجمان, ومصر والمغرب..

6. أيضاً, وكيل كلية الصيدلة بجامعة الأسكندرية فى مصر, أصدر قراراً بمنع التدخين داخل حرم الجامعة بكلية الصيدلة., وذلك نتيجة كم الملصقات الهائلة التى وجدها داخل الكلية .

7. وكيل كلية الطب بالقصر العينى فى مصر, بدأ حملات تفتيشية بنفسه على الطلبة الذين يُدخنون داخل الجامعة لمنعهم من حضور المحاضرات إذا لم يُقلع عن التدخين داخل الجامعة.

8. أعلنت جامعة الفاتح بلبيا عن طريق "اللجنة الشعبية للصحة", عن تنظيم مسابقة للإقلاع عن التدخين لمدة شهر, والجائزة هي تذكرة أداء فريضة الحج.

9. كلية العلوم بجامعة المنوفية فى مصر, أصدرت قراراً بمنع التدخين فى يوم الخامس عشر من كل شهر,وذلك لكل من الأساتذة والعاملين والطلبة. ووافق عميد الكلية على ذلك القرار.

10. قامت جامعة عجمان بتنظيم حملة بالإتفاق مع إدارة الطب الوقائى بالشارقة, لمنع التدخين ليس بالجامعات فقط, و لكن في كل البلدة.

11. أعلنت كلية العلوم الإدرارية فى دولة الكويت, و كلية الصيدلة جامعة حلوان بمصر, وجامعة عمر المختار بليبيا, وكلية الحقوق المُحمدية بالمغرب, عن تنظيم حملات داخل الكليات لمنع التدخين,و بفضل الله إستجاب عدد كبير من الطلبة لتلك الحملات.

12. أما على مستوى الأندية و المدارس: • اتفقت مجموعة من الفتيات فى مصر , وعددهم خمس فتيات, على تنظيم حملة فى بعض المدراس والأندية للإقلاع عن التدخين,وكانت أول حملة لهن يوم 22 أبريل فى نادى الصيد بمصر بالإتفاق مع عدد من الأطباء,وكان موضوع ندوتهم الإقلاع عن التدخين,وقد حضرها عدد كبير من الأفراد و تم توزيع الشريط الخاص بالإقلاع عن التدخين . وبدأت حملتهم تتنقل فى بعض المدارس.
• أما على مستوى المدارس الابتدائية, فبدأت مدرسة ابتدائي في دمشق,فقام المدرسين بإجراء إتفاق مع كل طالب على أن يحاول أن يُساعد أبويه على الإقلاع عن التدخين أو الشيشة.و الطالب الذى سينجح فى ذلك, سوف يحصل على درجات إضافية فى شهادتة و ستُسمى بدرجات الإيجابية.
• وكانت نتيجة ذلك نجاح مُبهر, واستجاب عدد كبير من الآباء والأمهات.
• هناك أيضاً, فتاة في الثالثة عشر من عمرها, نسخت من على الموقع ورقة"رسالة إلى المدخنين", وقامت بتعليقها في كل حجرات المدرسين بمدرستها. وجاء نتيجة ذلك أن خمسة من المدرسين, أقلعوا عن التدخين وذلك لخجلهم من الفتاة.

13. أما على مستوى الشركات:
• أرسلت إلينا 100 شركة بأنها أصدرت قراراً إدارياً بمنع التدخين داخل الشركة, ومن بينهم شركة أصدرت هذا القرار الآتى:"أصدرت الشركة قراراً بمنع أى فرد من العاملين بالشركة من التدخين داخل المكتب, ومن يرغب في التدخين فيذهب إلى الخارج,وعلى من يُخالف غرامة خمس جنيهات عن كل سيجارة يُدخنها داخل الشركة".
أرأيتم معي كل تلك النجاحات؟؟ وسأُعاود وأُذكركم"من يعيش من أجل هدف ما ويبذل جهداً لتحقيقه, إلا و سيُحققه".

14. أما على مستوى الشارع العربي:
• جريدة الرأي الأردنية,نشرت مقالاً بتاريخ 4/21 بعنوان الاتى:"شركة أردنية تُقدم حوافز لموظفيها بالإقلاع عن التدخين,فقد أقلع رئيس الشركة عن التدخين بعد مشاهدة برنامج "صناع الحياة",وأقلع معه عدد 85 موظف".
• نشرت جريدة الأهرام المصرية بتاريخ 4/17 قرار وزارة التموين بإلزام دفع غرامة مالية لأى مصنع للحلويات يصنع حلويات للأطفال على شكل سجائر.
• أيضاً ,نشرت الأهرام فى نفس التاريخ,حملة فى مجلس الوزراء يقوم بها صندروق مكافحة الإدمان بمجلس الوزراء لزيارة جميع مراكز الشباب فى مصر من أجل توعيتهم ضد التدخين والإدمان.
• نشرت جريدة الخليج العربى بتاريخ 10/20 خبر وقف تراخيص الملاهى الشعبية التى تُقدم الشيشة فى مدينة المحرق,تمهيداً لمنع الشيشة فى كل المدينة.
• هناك حملات تفتيشية فى مدينة المنصورة فى مصر على أى ميكروباص به مُدخن أو إذا كان السائق يُدخن,بدفع غرامة مالية لتدخينه داخل وسيلة المواصلات,مما يضر بالغير.
• إدارة مكة المكرمة أصدرت قراراً بتاريخ 4/ 17" نُريد مكة بلا دخان".

إن البشر ثلاثة أنواع:ــ
1. نوع يصنع الأحداث.
2. وآخر يُشاهد الأحداث.
3. والأخير لا يدرى بالأحداث.
ولقد بدأنا بهذا الجهد أن نصبح من النوع الأول.يقول الله تبارك وتعالى" إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ".
فحقاً هناك أمل كبيراً جداً..
والآن, نريد ان نقلل من أثر المخدرات بين الشباب.


وفى البداية سأقرأ عليكم بعض الإحصائيات من مراكز مكافحة المخدرات:
فالمجلس القومي للطفولة والأمومة فى مصر قدم إحصائية تقول "أن من بين كل 100 شاب, بينهم 16 شاب يُجربون شرب المخدرات و 4 يُدمنون". وأن عدد مدمني الهيروين في مصر يصل إلى ما بين 20 إلى 30 ألف مُدمن.

ووصل حد الإنفاق فى مصر خلال العشر سنوات الأخيرة 178 مليار جنيه كتكلفة علاج و أجهزة مكافحة المخدرات, أي أكثر من عوائد قناة السويس والسياحة فى مصر, أو أي معونة لمصر.

وصل الإنفاق علىالمخدرات فى مصر, عام 2001 إلى 23 مليار جنيه
فى عام 2002 وصل إلى 25 مليار
فى عام 2003 وصل إلى 26 مليار
فى عام 2004 تعدى 26 مليار وذلك كحد تقديري.

أما في الخليج العربي, إن أحد دول الخليج الصغيرة بها 20 ألف مُدمن.
15% من الطلبة يتعاطون المخدرات,حتى الفتيات.
22 % من طلبة إعدادى فى الوطن العربى يتعاطون المخدرات.
30% من طالبات المدراس يتعاطون البانجو.

إن أحد دول الخليج فى رمضان الماضي, مات أكثر من 40 فرد نتيجة تعاطى جرعات زائدة من المخدرات.

هناك قصة أعرفها لمجموعة من الأصدقاء يتعاطون سوياً, والخمور والسجائر بجانبهم, وعندما نفذت الكمية ,قام أحدهم ليُحضر غيرها, فوقعت له حادثة بالسيارة.
وبالتالى تأخر عن الباقي, فقام أحد منهم ليبحث عنه فوجد أثناء سيره عربة صديقة وهو مُلقى على الأرض ونطق معه وقال:أنا لست بقادر؟فسأله الآخر:على ماذا ؟ فرد وقال: على مقابلة الله عز وجل, ثم مات.
وبعد هذه الحادثة أراد الله أن يهتدى هذا الصديق الذى رأى الحادثة ويتوب.

وآخر حاول سرقة والدته, فحاولت أن تمنعه فقتلها,,
وآخر باع شرف زوجته من أجل الحصول على جرعة مخدر,
وآخر يبيع أمانته ويخون بلده لجهة أجنبية أو عدو لبلده من أجل الحصول على مال لشراء المخدرات, وغيرها من الحالات المأسوية التى تحدث بسبب إدمان المخدرات.

بثت قناة العربية الأسبوع الماضى عن العملاء الذين سيطر عليهم العدو لتجنيدهم للخدمة معه ضد بلادهم, وذلك عن طريق ثلاثة أشياء:ــ
1- المخدرات.
2- الجنس.
3- المال.
أتعلم أن وفاة الشيخ أحمد ياسين و الدكتور عبد العزيز الرنتيسى ,كانت بسب خيانة من تلك العملاء.


إن الدول التي تنوى محاربة دول أخرى, أول شيء تقوم بفعله هو نشر المخدرات على الحدود, لكي تُدمر الشباب لكي لا يقدر على المحاربة.
لقد تم ذلك فى مصر على الحدود ما بين حرب 67 و حرب 73 لتدمير الشباب من قِبل العدو.

ولذلك, كلنا سنُسأل يوم القيامة, لما لم نحاول النصح؟
لما اكتفينا بالمشاهدة؟ لما لم نحاول المساعدة؟

إن الذى يُدمن المخدرات سيتحول بعد ذلك إلى تاجر, لأنه سيحاول الحصول على النقود, فيقنع غيره بأنه يريد ان يشترى له المخدرات ليقبض الثمن و يُدمن هو الآخر.

هناك إحصائية صدرت من المجلس القومى للطفولة والأمومة بأن الأماكن التى يتناول فيها الشباب المخدرات هى مع بعضهم البعض.
الأصدقاء مع بعضهم حوالى 82 %
فى السيارات حوالى 45%
فى الحفلات حوالى 40%
فى دورات المياه حوالى 25%
فى النوادى الليلية حوالى 15%

هناك أربعة أسباب تدفع الشباب إلى الإدمان:ــ

1- أصدقاء السوء.
2- التفكك العائلى,او غياب الأهل أو عدم إهتمامهم الكافى بأولادهم.
3- البطالة و الفراغ.
4- ضعف الإيمان فى القلوب.


أتعلم أن 99% ممن يُدمنون المخدرات,بدأوا عن طريق السجائر.
إن 73% ممن أدمنوا المخدرات كانوا يُريدون التجربة لمرة واحدة فقط.
إن 94% من مدمنوا البانجو, اتجهوا الآن إلى المخدرات الثقيلة.

هناك بعض من الأصدقاء يعلمون أن احدهم يُدمن المخدرات و لا يُخبر أهل المدمن ويعتبرون ذلك من باب الشهامة مع الصديق, ويضيع صديقهم أمام أعينهم وهم مازالوا سلبيين..

إن المتعاطي المبتدئ يتحول تدريجياً إلى مدمن كامل, فتجد بعض الأهالي يُفضلون حبس المدمن من أولادهم فى البيت, عن أن يذهبوا به إلى مصحة لتلقى العلاج, خشية من الفضيحة ...

أوجدت معظم دول العالم و الأمم المتحدة, ثلاثة إتجاهات لمحاربة المخدرات:ــ

الإتجاه الأول:ــ
منع العرض, أي منع التجار من جلب أو زرع أو تهريب أو بيع المخدرات للغير, وهذا دور الحكومات والشرطة والأفراد العاديين بالتبليغ عن هؤلاء التجار.
الإتجاه الثاني:ــ
تخفيض الطلب, أي خلق روح وعزيمة شديدة جداً بين الناس لرفض المخدرات و عدم الإقبال على شراؤها.
الإتجاه الثالث:ــ
تشديد العقوبات, من خلال القضاء والتشريع للترهيب من الإتجار فى المخدرات.

وسنبدأ بتشديد العقوبات, فالمُشرع في مصر طالب بالإعدام لمن يُتاجر فى المخدرات عن طريق الجلب من الخارج, لأنها متاجرة بأرواح الأمة من أجل المال تطبيقاً لقول الله تعالى:"وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ". والحكم بالمؤبد لمن يُتاجر ويُوزع فى الداخل.
ولكن للأسف تم تنفيذ أحكام بالإعدام قلقلة جداً,لإن رجال القضاء يترددون فى الإصدار بالحكم بالإعدام.
ونتيجة ذلك يصدر حكم بالمؤبد على تاجر المخدرات.
فنحتاج لدور شديد من رجال القضاء, التشدد في الحكام و سرعة تنفيذها.
رجال الشرطة أيضاً لهم دور معنا, عن طريق منع وصول المخدرات إلى الأفراد, وسرعة الاستجابة لأي بلاغ مُقدم من المواطنين عن المخدرات, وذلك أولا ً وأخيراً من أجل إرضاء الله تبارك وتعالى..

أتعلم أن الأمم المتحدة أصدرت تقريراً مُدون فيه أنه مهما بذلت الدولة جهود, وبلغ الأمن قوة, فلن يستطيعوا مصادرة أكثر من 30% فقط من إجمالى المخدرات, فالدولة وحدها غير قادرة على ذلك بمفردها, فيجب من معاونة الأفراد أيضاً.

أيضاً, اكتشف الخبراء بعد جهد كبير أن أى إستراتيجية تقوم على الضبط فقط, أي منع العرض و الطلب, فهي إستراتيجية غير كاملة, وأنه لا يُمكن فعل ذلك إلا بجهود الشعوب وأن تُشارك فى تحمُل المسؤلية.
فالجهود الحكومية لا يُمكن أن تكفى وحدها و يجب من مشاركة الجهود الشعبية و الجمعيات الخاصة. وهذا ما أصدرته الأمم المتحدة فى بيانها عام 1998.

إذاً, إن الحل بأيدينا, وأننا ركن أساسي فيه, فإياك أن تستقل بنفسك.
أتعلم أنه فى القرت الماضي, كانت المنتجات الصينية أقوى تأثيراً فى الشعوب الأوروبية, و الأوروبيون لا يجدون ما يُصدرونه للصين, فقرروا بإجراء حيلة مع دولة الصين ألا وهى تصدير الأفيون إلى شعب الصين.
فقررت الصين من التحقق من المُستورد إليها وقامت بحرق 20 ألف صندوق أفيون وطرد التجار. فقررت أوروبا شن حرب على الصين وأخضعت الصين إلى اتفاقية شديدة, وأرجعت المخدرات والأفيون أكثر من ذى قبل.
فقامت الصين بتعيين مُتطوع فى كل مدرسة وجامعة ومصنع , يعمل على تذكير الأفراد وتوعيتهم بأضرار المخدرات بجانب المُلصقات, فجاءت النتيجة مذهلة, وبدأت معدلات الإدمان فى إنخفاض مُذهل, بسبب جهود الأفراد و المُتطوعين أيضاً .

يوم غزوة الخندق, أحاط الكفار وكان عددهم 10 آلاف بالمسلمين, إلا من جهة الجنوب ناحية اليهود, حيث كان هناك إتفاقاً بين المسلمين و اليهود بترك تلك الجهة مفتوحة.. فاتفقت قريش مع اليهود بالدخول على المسلمين من جهة الجنوب, وبذلك سيُسهل إبادة المسلمين وهزيمتهم.
فجاء رجل من الكفار وأعلن إسلامه للنبى صلى الله عليه وسلم, وطلب أن يبقى مع المسلمين. فقال له رسول الله:أنت رجل واحد, فماذا ستفعل معنا؟ فيُمكنك أن تساعدنا من الخارج.
فتخيل ماذا فعل ذلك الرجل؟ ذهب إلى يهود بنى قُريظة الذين كان بينهم وبين المسلمين اتفاقا, وقال لهم:ستجيء قريش عن طريقكم ثم ستعقد صلح مع محمد.
فأنصحكم عندما تجىء إليكم قريش أن تأخدوا منهم 70 فرداً كرهينة عندكم حتى يكونوا ضماناً لكم من هذا الصلح. ووافقوه على ذلك. ثم ذهب إلى قريش وقال لهم أن بنو قريظة تخشى العداء مع محمد و أنهم عقدوا إتفاقاً معه لكى يرضوه, ألا وهو أن يأخذوا من الكفار 70 رهينة و يُعطوهم لمحمد.
فتشككت قريش في كلام الرجل و عزمت على التفاوض مع اليهود لكى يتحققوا من كلام الرجل, فوجدته صحيحاً, وقالوا صدق كلام الرجل. وفشلت خطتهم ورجعوا عن المدينة..
أرأيت ماذا فعل رجلاً واحد؟؟

يقول النبى صلى الله عليه وسلم:"كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته, الحاكم راع ومسئول عن رعيته, والرجل راع في أهل بيته مسؤل عن رعيته, والمرأة راعية في بيتها ومسئولة عن رعيتها, والخادم راع في مال سيده ومسئول عن رعيته, وكلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته".

أرأيت؟ من الحاكم إلى الخادم, مروراً بالمرأة والرجل, ثم أعاد قول "كلكم راع مسؤل عن رعيته",لتأكيد المعنى والتشديد عليه.

هناك تجربة رائعة للمسلمين فى أمريكا, فهم من السود, في بلدة بروكلين بولاية نيويورك, بحي جامايكا, فكل من يعيشون بهذا الحى هم سود, ونتيجة اضطهادهم من الأمريكيين والتفريق العنصري, دخل عدد كبير منهم فى الإسلام, لأنهم وجدوا المساواة بين كل الأفراد.
أيضاً ,مُنتشر بينهم إتجارهم للمخدرات, وجرائم أخرى. فقرر 100 شاب من الذين أسلموا أن يقوموا بحملة لمدة 40 يوم بتوزيع لافتات"لا نريد المخدرات فى هذا الحي". و نشرات بأضرار المخدرات وصور لبعض الناس ماتوا بسبب المخدرات. فجاءت نتيجة مُشرفة بإغلاق 15 محل مخدرات بذلك الحي, وأرسل إليهم البوليس الأمريكى خطاب شكر, ذاكرين أنهم أفلحوا فيما فشلوا هم كشرطة فى أدائه..

لقد تلقينا مجموعة حلول من خلال الموقع, منها إجراء تحاليل طبية للطلبة فى المدارس كل 3 أشهر, وفصل من يوجد بدمه أى أثر لمُخدر, ولكننا وجدنا ذلك شاق, لأنه لا يتناسب مع بلادنا وثقافتنا.
ولكن فى نفس الوقت, هذا دور كل أب وأم, ونُطالب من مراكز التحاليل والأطباء بتخفيض قيمة الكشف أو إجراء التحاليل.

وصلنا حل آخر, بإقناع المُحاميين بعدم قبول القضايا المُتعلقة بالمخدرات. وذلك عن طريق كلمة بعنوان"نداء إلى المُحاميين الشُرفاء",وتم وضعها فى الموقع ,ويمكنكم نسخها وتوزيعها.

حل آخر, نرجو من رجال الأعمال بالمساهمة المادية لتشييد وبناء مؤسسات لإعادة التأهيل للمُدمن, يقضى بها سنتين, يدرس و يعمل حتى يشعر بقيمته وأنه مسؤل وقادر على إفادة بلاده.
وبالفعل يوجد هذا المشروع بوادى النطرون فى مصر, وأنشأته الكنيسة المصرية, بذلت مجهود كبير من اجل إنجاح ذلك المشروع وبالفعل حقق نجاحاً كبيراً فى إعادة التأهيل للمُدمنين.

والنداء الآن إلى رجل الشارع, بضرورة التبليغ عن أي فرد يقوم بتوزيع أو بيع المخدرات, ومتوفرة خدمة التبليغ أيضاً عبر الإنترنت.

يبقى الآن مشروع "حُماة المستقبل", وهو أن يتفق مجموعة من الشباب والأصدقاء على حماية الكلية و المدرسة و النادى و مراكز الشباب, من المخدرات, عددهم 4 أو 5 من الشباب. ويُعاهدوا الله بأن يكون ذلك المشروع هو "مشروع عمرهم", الذى سيُقابلون به الله عز وجل يوم القيامة.
وستجد على الموقع صفحة خاصة لهذا المشروع بعنوان"حُماة المستقبل", لتسجيل البيانات اللازمة للبدء فى ذلك المشروع.
ودورهم يتلخص فى مسؤليتهم عن مشروع "لا للمُكيفات الخمس",من خلال الموقع www.amrkhaled.net
إلى أن يكبر المشروع لتكرار تجربة مسلموا أمريكا, وتجربة الصين, وذلك في المصانع والأندية والمدارس, وسنوفر لكم جميع الوسائل التى ستحتاجون إليها عبر الموقع, سواء ملصقات أو شرائط.
بجانب التدريب والإتفاق مع بعض الأطباء لشرح كيفية التعامل مع المدمن, وحل مشاكله.

إذاً المطلوب:ــ
1- المسؤلية عن مشروع لا للمُكيفات الخمس.
2- توعية الكلية أو المدرسة بأكملها ضد المخدرات, وستجدون الترحيب من مدير المدرسة أو عميد الكلية.
فهذا كلام ليس نظرياً, بل تحقق عملياً عن طريق جمعية الإتحاد العربى لمكافحة الإدمان, المُستشارة لجامعة الدول العربية.
وقامت بتدريب 100 شاب من مدرسة الأورمان الثانوية كمُتطوعين على التعامل مع المدنيين وكيف يمكن محاربة المخدرات.
وبدأوا فى إعلان مسؤليتهم عن المدرسة, وحققوا نجاح مذهل, من خلال التوعية بأضرار المُكيفات بدءاً من التدخين إلى المخدرات. وبدأت عدة مدارس أخرى أن تحذو حذوهم..
ويُمكن أن تشاهدهم من خلال تسجيل معهم عن طريق الموقع.
3- التذكير المستمر للغير بأضرار المُكيفات الخمس. لذا أرجو من أى طبيب أُعجب بالفكرة ويريد أن يُشارك معنا, أن يرسل إلينا عبر الموقع ببياناته لسرعة الإتصال به, والوقت المتاح لديه للتدريب.
يقول الله تعالى:" رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ "...فهيا نتحمل المسؤولية, وإياك أن تضعف و تمل من المسؤولية ..لأن ذلك سيكون عهد مع الله تبارك وتعالى أولاً وأخيراً.
فيقول الله تعالى:" وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ".

فمن سيتحمل المسؤولية مثل سيدنا يوسف عندما خرج من السجن,وتولى مسؤولية الاقتصاد في مصر.
من سيتحمل المسؤولية مثل سيدنا على بن أبى طالب فى حفظه للإسلام و للنبى صلى الله عليه وسلم.


أخيراً هناك مسابقة, وآخر ميعاد لها يوم الجمعة القادم, وهى فكرة مُرفق خاصة"بلا للتدخين", وأدعو من الله ان يُوفقنا و ننجح جميعاً..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.




لمشاهدةالحلقة : اضغط همنا


شام غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 10-05-2004, 13:06   23
شام
مستشاره بعالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ شام
التسجيل 25-07-2000
البلد : usa
المشاركات 7,863


الحلقة الحادي عشرة : المحافظة على الموارد





أنهينا ثلاث حلقات عن المسئولية، ونبدأ حلقة اليوم عن "المحافظة على الموارد" لتستمر معنا عدة حلقات.
وليتذكر الناس موقعنا من خريطة البرنامج، نذكركم بأننا نريد عمل نهضة للمسلمين..
ومعقول نحقق ذلك من خلال برنامج مدته ساعة؟؟


بالطبع لا.. هذا البرنامج قائم على جماهير، وناس، والشارع، والرأي العام، لابد أن يتحركوا كلهم.. وكلهم يتغيروا من الداخل ونساعدهم نحن بدورنا من خلال المشاريع التي يقدمها البرنامج ونوجههم بها.. فينجحوا..
ا

النهضة تحتاج مراحل.. ونحن الآن في مرحلة فك القيود التي تعوق كل الأمة.. الشباب والسيدات والرجال..
وقمنا بفك أربعة قيود: السلبية، وعدم الإتقان، وعدم الجدية، وعدم تحمل المسئولية.. وأنا أرى من كل الأعداد التي تحركت في الحلقات السابقة أن القيود قاربت كلها على الانفكاك..
لقد وصلنا لنصف مرحلة فك القيود تقريبا.. بحلقة اليوم "المحافظة على الموارد" نكون قد قاربنا على الانتهاء من المرحلة الأولى.. هذه هي الخريطة الخاصة بالبرنامج
..

النتائج للآن جيدة جدا.. آخر حلقة تحدثنا عن المكيفات الخمسة.. وآخرهم الحلقة الماضية عن المخدرات.. واتفقنا في نهايتها على عدة أمور:
 أن نبلغ عن تجار المخدرات
 طلبنا من المحامين ألا يترافعوا في قضايا المخدرات
 مشروع "حماة المستقبل": في كل مدرسة وجامعة وكلية ومركز شباب.. يتفق أربعة أو خمسة أو حتى شخص واحد حتى يزيد العدد.. ويقوموا جميعا بعمل توعية لكل الشباب.. بخصوص كل المكيفات الخمسة.. ومن ناحيتنا نساعدهم بكل الوسائل وندربهم على العمل في هذا المشروع.. وطلبنا من الأطباء التقدم لنا بمؤهلاتهم والتبرع بجزء من وقتهم لتدريب الشباب.. ودور هؤلاء الشباب سيكون محاربة المكيفات الخمسة من خلال كل مدرسة وجامعة وناد.

وإليكم النتائج:
1. اشترك معنا للآن عدد 4943 من الشباب ليتدربوا على برنامج حماة المستقبل وعدد 570 طبيب تقدموا للتدريب.. (كل طبيب يقوم بتدريب 9 من الشباب)... وقمنا بعمل رسم بياني للبلاد التي تقدم منها الشباب.. بالترتب حسب العدد هم: مصر- سوريا- المغرب- السعودية- الجزائر- فلسطين- لبنان.
2. تصورنا أن يشترك معنا 3 أو 4 من كل كلية أو مدرسة.. ولكن ما حدث تعدى كل توقعاتنا فقد أصبح الناس إيجابيين.. فوجئنا بوجود مدارس كاملة وكليات كاملة (شاملة المدرسين والعمداء والطلبة) تريد أن تشارك في المشروع.. على سبيل المثال: مدرسة الشيخ زايد الثانوية المشتركة- طلاب مدرسة ضاحية رشيد بالأردن- كلية الهندسة جامعة المنيا- شباب من كندا في الجامعات اتفقوا أن يقوم اتحاد الطلبة المسلمين بتولي المشروع- نادي بلدية المحلة في مصر.
3. عدد كبير من الشباب قاموا بالإبلاغ عن تجار المخدرات بعد أن كانوا يشترون منهم المخدرات ثم توقفوا عنها وتابوا إلى الله- عدد كبير جدا من الشباب على الموقع قاموا بكتابة قصصهم مع الإدمان وكيف تابوا.. وكيف أبلغوا عن تجار المخدرات.
4. لم يعد الموضوع مجرد 3 أو 4 أشخاص- المركز الثقافي بأوكرانيا، أرسلوا لنا أنهم مسئولون عن مشروع "حماة المستقبل".
5. المركز المصري لأبحاث مكافحة التدخين، أرسلوا يخبروننا أنهم سيقومون بعقد مؤتمر إقليمي لمكافحة المكيفات الخمسة.
6. مستشفى جامعة الملك عبد العزيز بجدة، أرسلوا يخبروننا أنهم سيقومون بعمل مشروع لحماة المستقبل.
7. وزارة الصحة في قطر، أعلنت في جريدة الوطن ( بتاريخ 30/4) عن مسابقة "امتنع واربح" والجائزة تذكرة سفر لأوروبا أو تذكرة عمرة.
8. كلية طب جامعة بنها- اتفقوا مع العميد إنه لن تقترب من الكلية أي نوع من المكيفات الخمسة- نفس الشيء: كلية صيدلة جامعة طنطا- مشروع قامت به جمعية خيرية في المدينة المنورة – كلية تربية قسم إنجليزي جامعة صنعاء.
كل هذه المشاريع كانت مفاجأة لنا.. بداية رائعة لمشروع حماة المستقبل. وأنا أؤكد لهم أنني سأواصل معهم حتى تأتي إجازة الصيف ويكون التدريب العملي على المشروع بمساعدة الأطباء.

آخر شيء أقوله قبل أن نترك موضوع المكيفات الخمسة وننتقل لموضوع المحافظة على الموارد يتعلق بالمسابقة التي أعلنا عنها لتصميم ملصق لمحاربة التدخين ليتم نشره في كل مكان. .وصلنا حتى الآن 580 فكرة منها أفكار جميلة جدا.. ولكننا رأينا أن نقوم بمد فترة المسابقة أسبوعين إضافيين لأن الجائزة تذكرة عمرة وهي فعلا جائزة تستحق والموضوع كبير.

ننتقل الآن لموضوع المحافظة على الموارد:

كلمة "الموارد" كلمة صعبة وتريد بعض الشرح... فكرة البرنامج إننا نريد أن نقوم بنهضة.. والعلماء يقولون إن النهضة نوعان:
 نهضة تراكمية: كل جيل يقوم ببناء جزء ويسلمه للجيل الذي يليه وهكذا حتى تحدث نهضة بعد 150 سنة مثلا نتيجة لتراكم العمل.
 نهضة حاشدة: تحشد كل الطاقات والبشر والموارد بسرعة جدا وفي وقت قليل فتقوم النهضة في وقت قليل مثل: الصين واليابان وماليزيا.



نريد في البرنامج نهضة حاشدة.. مثلما فعل الرسول (صلى الله عليه وسلم).. ففي 30 سنة تغيرت الأرض تماما على يد الرسول (صلى الله عليه وسلم) والصحابة (رضي الله عنهم).. هذا هو ما نريد تحقيقه في البرنامج.. حشد كل الموارد؛ حصرها ثم حشدها.. ولم تحصل نهضة من قبل إلا بحصر وحشد الموارد: الفراعنة- الفرس- الرومان- الإسلام.
الموارد نوعان:
1. موارد بشرية: العقول.
2. موارد طبيعية: الماء – الهواء – المعادن – البترول – الأرض الزراعية – الحيوانات - النبات.

سنأخذ الموضوع خطوة خطوة لأنه موضوع كبير ونريد أن نستوعبه جيدا...

لابد من حصر الموارد جيدا وحشدها، فتحدث النهضة..
سيدنا عمر بن الخطاب كان يفهم جيدا موضوع الموارد وكان يعي أهميتها للنهضة.. ويعي أن الموارد البشرية أهم من الموارد الطبيعية..
ففي مرة كان يجلس مع الصحابة فقال لهم: "تمنوا.. كل منك يطلب أمنية"...
فقال أحدهم: أتمنى أن يملأ هذا البيت مالا (موارد) فنستخدمها في نصرة الإسلام..
فرد عليه سيدنا عمر: "لا ليست هذه"..
فقال الآخر: "أتمنى أن تملأ هذه الدار خيلا فنسيرها في سبيل الله فينتصر الإسلام"..
فرد أمير المؤمنين: "لا ليست هذه"..
فقالوا له: "فقل لنا أنت يا أمير المؤمنين"..
فقال: "أتمنى أن تملأ هذه الدار رجالا كأبي عبيدة بن الجراح وأسامة بن زيد وخالد بن الوليد وبلال فيمتلكون المال والخيول فيسيرونها لنصرة الإسلام".. وهذا أكبر دليل على أن الأمر كان واضحا جليا لسيدنا عمر والصحابة.


وقامت نظريات تقيس مدى غنى البلاد..
نظريات تقول: متوسط الدخل القومي..
ونظريات تقول: متوسط دخل الفرد..
أما أحدث نظريات فتقول: إن غنى البلد يتوقف على مدى الموارد المتاحة لها ومدى استغلالها لهذه الموارد..
ومن هنا فمشكلتنا هي أننا بما نحن فيه لن تقوم لنا نهضة أبدا..
الموارد لدينا أحد أمرين: إما غير مستغلة على الإطلاق... أو يساء استغلالها تماما..

60% من موارد العالم كله يمتلكها الوطن العربي.. ومع ذلك فنحن أفقر شعوب العالم.. لماذا؟؟
بسبب عدم قدرتنا على استغلال مواردنا..
مثال: مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية الصالحة غير مستغلة (مثل السودان).. (مثل العقول المهاجرة التي تسافر وتهاجر لكي تنجح).. لدينا أقوى الموارد على الإطلاق وهي غير مستغلة تماما (الشباب)...

ولدينا موارد أخرى يساء استغلالها مثل: المياه – الكهرباء – الأموال التي تدفع في رسائل المحمول لاختيار ملكة جمال العالم، أو أفضل لاعب، أو أفضل أغنية ..
أموال تنفق وتهدر ولا ندري عنها شيئا.. أموال تهدر في الكماليات، ومستحضرات التجميل، والموضة التي تتغير كل سنة، والملابس التي لا يتوقف تغييرها، والسيارات التي لا يتوقف تغييرها..
ثروات تستنزف ولو ظل الحال هكذا فلا فائدة.. لابد أن نفيق..
مواردنا إما إننا نلقي بها بأيدينا، أو إنها تسرق منا..
نريد أن نتفق كيف نحافظ ونتعلم كيف نحافظ على مواردنا.

عند بداية خلق الكون أنزل الله موارد كثيرة وأسماها (النعم).. وهي: الماء – الهواء – المعادن – البترول – الحيوانات – النبات.. إلخ.. كلها بميزان إلهي رباني متناهي الدقة والتوازن.
يقول الله سبحانه وتعالى:
((إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ))
((وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا ))
((وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ ))
((وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ ))


وهكذا كل شيء بميزان دقيق: الإنسان يحتاج للأكسجين ويخرج ثاني أكسيد الكربون..
النبات يأخذ ثاني أكسيد الكربون، لعدم حدوث تلوث ويخرج أكسجين..
الشمس تشرق، وتقوم ببخر المياه من البحار.. تتكون سحب، وتسقط المطر، ليأخذه النبات..
ثم يأكل الحيوان من النبات، وتتكون من مخرجاته الأسمدة التي يتغذى عليها النبات..
ومن هنا فانقراض أي كائن في الكون، يعني انقراض سلسلة من الكائنات معه كانت تقوم عليه..
الطائر الذي يقوم بنقل الرحيق من الزهور تموت الزهور..
فسبحان من خلق الكون بالتوازن..
هذا التوازن يظل قائما طالما كان الإنسان عادلا ولا يطغى.. أما لو تحول الإنسان للظلم، والطغيان، والجشع، يختل الميزان في الكون كله، وتتلف الأرض.

لم تكن هناك مشكلة في الموارد حتى القرن 17.. لم يكن أحد يتخيل أن ينتهي الماء.. أو يتلوث الهواء.. أو تتلوث مياه البحار.. كيف حدث هذا؟؟؟

في القرن الــ 17، تم اختراع الآلة البخارية.. وهو شيء جميل نفرح به كلنا..
ولكن مع هذا الاختراع، ظهرت مجموعة من الناس لديهم جشع.. يريدون أن ينالوا كما هائلا من الأموال، والثروات بصرف النظر عن أي شيء..
ومن هنا كانت الرأسمالية.. وهي باختصار زيادة الإنتاج، وحث الشعب على الاستهلاك، وبالتالي زيادة الثروات لدى هذه الفئة من الرأسماليين، بغض النظر عن القيم الإنسانية، أو الفقراء، أو الناس.. يظل بهذا القوي قويا.. ويظل الضعيف ضعيفا..
وقامت أمامها فكرة الشيوعية تنادي بحق العمال.. وظلت الفكرتان في تنازع حتى سقطت الشيوعية.. أما الرأسمالية ففي طريقها للسقوط هي الأخرى..
ولكن ماذا يريد الله.. الله يريد العدل في الأرض.. التوازن بين المادة وبين الروح..

لنر كيف قمنا بتضييع مواردنا..

عندما تدخل الإنسان بظلمه، وجشعه، وطغيانه، وقامت فكرة الرأسمالية على زيادة الإنتاج، كان يجب أن تقوم على الصعيد الآخر.. زيادة الاستهلاك..
وكنا نحن المستهلكين.. قاموا بتعليمنا كيف نصبح استهلاكيين عن طريق الإعلان..
في عام 1996 قامت أمريكا بصرف 84 مليار دولار على الدعاية والإعلان.. لكي تقنعنا نحن أننا لو لم نشتر السلعة المعلن عنها فسنصبح إما رجعيين أو بخلاء.. ونحن نيام..
هم جشعون ونحن نيام.. ونتصور أننا أذكياء.. في الوقت الذي يضحكون هم علينا..
وبدأنا نستهلك.. وتتغير السيارات والموضات..

أحكي لكم قصة إعلان مضحك: ثلاث بنات واقفات مع ولد.. هذا الولد يعرض عليهم رنة التليفون المحمول الخاص به.. رنة جديدة.. ثم يجيء ولد آخر، ويعرض على البنات رنة أجدد.. فما يكون من البنات إلا أنهم يتركوا الولد الأول ويذهبوا جميعا من الولد الثاني.. ولد جدع.. كسب البنات.. وهكذا يضحكوا علينا كلهم.. يغسلوا عقولنا بأي شيء يجعلنا نستهلك بأي شيء.

المجتمعات ثلاثة:
1. مجتمع ما قبل الصناعة: نحن
2. مجتمع صناعي
3. مجتمع ما بعد الصناعة: أنهى الصناعة ولديه طاقة إنتاجية يريد أن يجعلها تعمل.. فيمن تعمل؟؟ فينا نحن

منذ ثلاث أو أربع سنوات انتشرت في مصر موضة عبارة عن حذاء بوت مستورد من إيطاليا..
هذا البوت له احتياج في بلده.. حيث الجليد، والمطر، والمياه..
لا حاجة لنا إذا له.. ولكن لم يفكر أحد في هذا كله.. قام الكل بشراء الحذاء.

جعلوا صلاحية المنتجات أقل لكي لا تظل فترة طويلة من العمر... جعلوا التكنولوجيا الخاصة بالمنتج لا يتم تنزيلها على مرحلة واحدة ولكن على عدة مراحل.. حتى نضطر لتغيير المنتج كله في كل مرة.. هكذا يفكرون بكل جشع وبلا أية رحمة..

الأكثر من هذا.. قاموا بعمل اتفاقيات (مثل اتفاقية التجارة العالمية).. لكي تدخل السلع كل الدول بلا جمارك ويحصدوا هم الثروات.. وكل من لا يدخل الاتفاقية يحرم من امتيازات كثيرة.. كل هذا استنزاف للموارد.. موارد الأرض ومواردنا.. فكل هذا الكم من الإنتاج، يحتاج أكثر مما تنتجه الأرض..

يا شباب.. مش هي دي الجدعنة.. لو سمحتم وصلوا هذا الكلام للكل..

والأسوأ من هذا أنهم بعد كل هذا لم يتوقفوا بل توجهوا لمواردنا..
إما عن طريق شرائها بأقل الأسعار أو بسرقتها..
بأقل الأسعار عن طريق شراء المواد الخام بأقل الأسعار ثم إعادتها لنا في شكل منتج نهائي بعشرات أضعاف الثمن الأصلي..
وطبعا بما أن الجشع لا يتوقف بدأوا في سرقة الموارد.. بدأت الحروب والاستعمار والاحتلال..
احتلوا بلاد المسلمين.. احتلوا إفريقيا وآسيا والهند.. لم تكن لديهم أية ثقافة عندما احتلونا في القرن الــ 18 و 19 يجيئوا لنا بها.. ولم تكن لديهم منتج نستفيد منه.. ولكنه كانوا يستنزفون مواردنا..

في الهند مثلا عندما احتلتها إنجلترا، أجبرتهم على زراعة محاصيل تلزم لعمل منتجات نهائية ضرورية لهم في إنجلترا.. خاصة صناعة الغزل في مانشستر..
وعندما حاول الهنود أن يغزلوا منعوهم وقطعوا أصابع كل من حاولت أن تغزل من الفتيات..

أفيقوا يا جماعة.. كل هذا بسبب خطأنا نحن..

****************************** ****************************
لماذا احتلت أوروبا قارة إفريقيا؟؟ كان فيها قبل الاحتلال: ماس – ذهب - رجال تم بيعهم مثل العبيد.. استنزفت تماما حتى ماتت.. الخطأ ليس من اللص ولكن من النائم.. نحن نيام..
واللصوص يسرقوننا.. هل نحن بلاد نايمة أم بلاد نامية؟؟ لا أعرف!


أكثر من هذا... زاد إنتاجهم في بعض السلع حتى خافوا أن تنزل أسعارها.. فما كان منهم إلا أن تخلصوا من الزيادة في الإنتاج عن طريق إلقائها.. القمح مثلا ينتج منه كميات رهيبة.. ولكي لا ينزل سعره العالمي يتم التخلص منه بإلقائه في البحر.. وهناك شعوب تموت من الجوع.. لا تجد ما يسد جوعها..
حتى المعونات يتم إرسالها من أجل التبعية لا من أجل الإطعام..

يا لجمال الإسلام.. انظروا كلام الله: "وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا".. هل ترى الفرق بين المنهجين؟

أكثر من هذا.. حدث سباق التسلح لمزيد من السيطرة بالقوة من أجل الجشع ومزيد من المال.. هذه الأرقام تتحدث عن سباق التسلح:
 12 مليون دولار ثمن طائرة أباتشي واحدة.. تساوي ثمن 80000 مضخة مياه في العالم الثالث
 7 مليار دولار حجم الإنفاق العالمي في التسلح كل 3 أيام... تساوي القضاء على مرض الملاريا في العالم كله الذي يتسبب في وفاة مليون طفل سنويا.. أو تساوي تمويل الغابات الاستوائية لمدة 5 سنوات
أكثر من هذا قاموا بسرقة كل العقول المفكرة الموجودة في العالم الثالث.. ونحن نيام..
نقوم نحن بالصرف عليهم.. ثم يأخذونها جاهزة ويستفيدون منها..
انظروا هذه الأرقام من تقرير الأمم المتحدة الخاص بتنمية الموارد البشرية لعام 2003:
 عام 1996 من أصل 300000 من خريجي الجامعات العربية غادر نحو 25% إلى أمريكا الشمالية ودول السوق الأوربية
 بين عام 1998 و عام 2000 غادر أكثر من 150000 طبيب عربي للخارج
 خسرت الدول النامية بسبب كل ما أنفقته على تعليم هؤلاء 42 مليار دولار
 في مقابل وفر 8ر1 مليار دولار حققتها أمريكا في الإنفاق على التعليم

كل هذا ونحن نيام وكل ما نحلم به هو رنات محمول..

نتيجة كل هذا أن الغرب أصبح مثل نموذج قارون: "إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ".. "وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ"..
كل الوصف في الآيات ينطبق على الرأسمالية وكيفية تحركها.. يقولون له: "وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ " ..
النتيجة: "فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ"..
نتيجة ما فعلوه:
1. التصحر: نتيجة قطع الغابات لتحقيق الثروات.. وبسبب كمية المبيدات الحشرية التي تساعد على نمو الزرع سريعا
2. ارتفاع درجة جرارة الأرض والاحتباس الحراري: نتيجة دخان المصانع والنفايات
3. ثقب الأوزون: نتيجة كثرة ثاني أكسيد الكربون من دخان المصانع
4. فقر شديد في الأرض: بسب أن 20% من سكان الأرض يتمتعون بــ 90% من ثروات الأرض والباقي تحت خط الفقر... 1/5 من سكان العالم دخلهم اليومي أقل من دولار واحد.. 70 مليون نسمة في الوطن العربي يعيشون تحت خط الفقر.. هل تتخيل؟؟

أرانا أشبه بمجموعة ركاب في أتوبيس لكن سائقه لا يعرف كيف يسوق أو سكران..
والمضحك في الأمر أن الركاب في غاية السعادة بهذا.. ولا نبالي.. حتى لو كان الأتوبيس سيقع من البحر..

الغرب يثيرون الشفقة.. فهم قوم ضلوا بسبب ضلال من سبقوهم وقاموا على أفكارهم بغير أن يجربوها أولا.. وهم على هذا متعبون جدا.. اكتئاب.. انتحار.. تفكك أسري.. إدمان..
أتمنى لهم أن يعودوا للفكرة الصحيحة.. فكرة الله..
هذه الفكرة هي أن الموارد ليست ملكا لأحد ولكنها ملكا لله.. يقول الله سبحانه وتعالى: "وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ "..

ثم يأتي الإسلام بفكرة العدل والزكاة وتوزيع الثروات..
في عصر عمر بن الخطاب وبينما كان يسير في الطريق وجد شيخا يهوديا يشحذ فسأله عن سبب هذا فرد عليه: "لكي أدفع الجزية"..
فما كان من عمر إلا أن قال: "أخذناها منك شابا ونمنعها منك شيخا؟؟ والله لا يكون هذا"
ثم يأمر له أن يصرف له راتب من بيت مال المسلمين.. هو كل الشيوخ من النصارى واليهود..


ثم يأتي عمر بن عبد العزيز بفكرة الترشيد في الاستهلاك وعدم الإسراف ويطبق هذا الأمر على نفسه كنموذج.. فيقلده الكل.. فتحدث أكبر رفاهية في العصور الإسلامية..
فجاءت لهم أموال الزكاة بكثرة.. أنفقوها على الفقراء والمساكين وظل منها مال كثير جدا..
فقال لهم ينفقوا من هذا المال على جيش المسلمين.. فبقي مال كثير بعد هذا أيضا..
فقال لهم أن يقضوا الديون عن كل الفقراء والمساكين.. فبقي أيضا مال كثير..
فقال لهم أن يقضوا الديون عن كل النصارى واليهود.. فبقي أيضا مال كثير..
فقال لهم أن يشتروا قمحا وينثروه على رؤؤس الجبال حتى تأكل الطيور من بلاد المسلمين..
هل ترى الفرق بين الجشع والإسراف وبين الترشيد وتوزيع الثروة.


ما كل هذا الإسراف يا مسلمين؟؟ ألم نقرأ الآيات التي تتحدث عن الإسراف:
(( وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ))
(( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ المسرفين ))
(( إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ ))
(( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا))
(( وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا))


والرسول (صلى الله عليه وسلم) يرى سعد بن أبي وقاص يتوضأ في النهر فيقول له "يا سعد لا تسرف في الماء" فيرد عليه سعد "يا رسول الله أوفي الماء سرف". . فيرد عليه الرسول (صلى الله عليه وسلم): "يا سعد .. لا تسرف في الماء ولو كنت على نهر جار".. وكأنه يرانا.. وكأنه كان يقولها لنا هنا في هذا العصر.

سيدنا عمر رأي يوما رجلا يشتري لحما أعجبه.. فسار خلفه فوجده يشتري غيره وغيره من السلع التي تعجبه فقال له: "أو كلما اشتهيت اشتريت؟؟".. فقال الرجل: "نعم" فأخرج عمر عصاه وضربه بها ضربة وقال: "ما هكذا علمنا رسول الله"...


مواردنا تضيع بسبب نومنا، وبسبب إسرافنا، وبسبب نكران حقوق الفقراء..
أريد أن نفيق ونحصر مواردنا التي نسرف فيها ونضيعها.. وأعرف أنه موضوع صعب وكبير..


مشروع الحلقة :

أول مشروع نبدأ به هذه المرة لن يحافظ على الموارد بشكل كبير.. ولكنه بداية لتعليمنا.. مجرد خطوة..
المشروع بدأ مع شاب من المنتدى.. مهندس شاب.. أرسل لنا يقول أن اسمه أحمد إمام وأنه قد شاهد حلقات صناع الحياة وأثارت فيه الحلقات الأمل في أن يعمل عملا إيجابيا.. ففكر في مشروع سهل يستطيع أن يقوم به.. وهو جمع الملابس القديمة وتوزيعها على الفقراء في الصعيد..

قمت أنا بالاتصال به وأبلغته أن الفكرة جيدا جدا وأني كنت أفكر فيها.. ومستعد لتشجيعه ومساعدته.. وفكرت أن هذا المشروع مناسب جدا لموضوع الموارد .. لأننا ننقل موردا قيمته صفر في بيتنا، لمكان آخر يكون قيمته فيه 100 في الــ 100.. كم من الملابس لا نستخدمها في الدواليب؟؟ تصوروا لو قمنا بجمع كل ما نحتاجه وأوصلنا لمن هم تحت خط الفقر.. أليس هذا تدريب بسيط للمحافظة على الموارد؟

لم لا نعمم هذا المشروع في كل البلاد العربية؟؟ ثم وجدت أحمد يتصل ليخبرني أنهم قد وجدوا بالفعل مكانا لتجميع الملابس وتجمع لهم أكثر من 200 حقيبة ملابس كبيرة.. واستأذنني في استخدام شعار البرنامج على هذه الشنط.. وطبعا أبلغته أن الشعار هذا ليس ملكا لي ولكنه ملك للكل.. وها هي الفكرة أمامكم.. لم لا ننفذها كلنا.. مثل أحمد إمام ومجموعته؟؟

بصراحة أعجبتنا الفكرة ثم قمنا في الموقع بوضع نداء لكل البلاد العربية أن يتقدموا لنا بأي مكان متوفر لديهم في أي بلد لجمع الملابس حتى نضع العناوين على الموقع لكي ترسل عليها الملابس القديمة.. فوصلت لنا عناوين من كل الدول العربية وكل المحافظات.. أخبرونا بأي مكان لم تجدوا فيها عنوانا حتى نقوم بملئه.. كل العناوين موجودة في الموقع.. من لا يستطيع أن يدخل للموقع، يتصل بالتليفون .. المشروع جاهز، ولا يبقى سوى أن نفتح الدواليب، ونرسل الملابس.

الفوائد من المشروع:
1. نتعلم كيف نحول موردا قيمته صفر إلى مائة في المائة
2. استغلال الموارد البشرية في أعمال لها قيمة 3. الثواب

يقول الرسول (صلى الله عليه وسلم): "مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر"
ويقول: "من أدخل السرور على أهل بيت من المسلمين لم يكن له من جزاء سوى الجنة"
ويقول: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"


ونحن الآن نمر بذكرى مولد الرسول (صلى الله عليه وسلم) وما أحب إلى الرسول (صلى الله عليه وسلم) من أن تأخذ بسنته.. ففي أحد الأيام الباردة في المدينة والنبي (صلى الله عليه وسلم) يرتعد من البرد.. تجيء له امرأة من الأنصار بعباءة من الصوف كهدية فيفرح بها، ويلبسها، ثم يخرج للصلاة وهو بالعباءة، ولم يلبسها سوى مرة واحدة، فيراه رجل فيقول له: "ما أجمل هذه العباءة.. اكسنيها يا رسول الله" فيخلعها الرسول (صلى الله عليه وسلم) ويلبسه إياها.. فسأل الناس هذا الرجل كيف يفعل هذا فقال: "أردت أن أجعلها في كفني".

عندما جاء المهاجرون للأنصار.. قام الأنصار بفتح بيوتهم للمهاجرين، واقتسموا معهم الملابس والطعام.. ونحن لا نطلب منكم كل هذا.. فقط نطلب منكم الملابس التي لا تحتاجونها لكي نوزعها على الفقراء..

وعندما طلب الأنصار من الرسول (صلى الله عليه وسلم) أن يكون جزاؤهم الجنة نظير تقسيمهم الملابس والطعام والثمر مع المهاجرين.. قال لهم (صلى الله عليه وسلم): "قد وفيتم خيرا.. قد وفيتم ولكم الجنة"..

أخرجوا بسخاء لتقتدوا برسول الله..

ونحن نقترح أن يتم المشروع على ثلاث مراحل:
1. المرحلة الأولى: جمع الملابس في الأسبوعين القادمين.. نريد جمع آلاف الأكياس
2. المرحلة الثانية: مرحلة الفرز
3. المرحلة الثالثة: مرحلة التوزيع في القرى والكفور من خلال معارض نقوم بتنظيمها ونتفق عليها سويا

والحمد لله أن المرحلة الأولى ليست صعبة ولا تتعارض مع الامتحانات.. الكل يشترك.. رجال.. بالذات السيدات.. حتى الأطفال.. وكل العناوين متوفرة على الموقع.. وكل من لديه مكان يخبرنا به في الموقع حتى نضيفه.. لنتحرك جميعا.. وجزاه الله خيرا أحمد إمام عن هذا الثواب والأجر ونراكم الأسبوع القادم بأفضل نتائج إن شاء الله..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..





لمشاهدة الحلقة : اضغط هنا


شام غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 12-05-2004, 00:26   24
ورود بيضاء
المساعدة الاولى
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ورود بيضاء
التسجيل 16-02-2004
المشاركات 2,185

جزاك الله خير عن كل وحده راح تقرا هالموضوع وجعله في ميزان حسناتك يا أختي شام


لا إله إلا أنت سبحانــــــــــــك إني كنت من الظالمين
ورود بيضاء غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 25-05-2004, 04:07   25
شام
مستشاره بعالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ شام
التسجيل 25-07-2000
البلد : usa
المشاركات 7,863


الحلقة الثانية عشر : المحافظة على الموارد (2)







بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله.

في آخر حلقة كنا قد تكلمنا عن " المحافظة على الموارد" قيد ثقيل جداً ويوجعنا في أيدينا. عندنا موارد ولا نعرف كيف نحافظ عليها. وتوقفنا في الحلقة السابقة عند ذكر أن الموارد نوعان، تتذكرون؟

1- موارد بشرية.
2- موارد طبيعية.


وذكرنا أن أهم شيء في الموارد البشرية هو عقل الإنسان؛ الطاقة المعطلة التي تسمى عقولنا، عقول الشباب والناس، والأمة الغنية بشبابها. وبلادنا الغنية في شبابها وعقولها، هذه العقول معطلة، إما نتيجة عدم تأهيل، أو إما نتيجة عدم تشغيل، أو نتيجة للبطالة. فعندنا طاقة بشرية رهيبة، وعندنا موارد بشرية رهيبة، وعندنا موارد طبيعية ضخمة جداً جداً جداً، فــ 60% من الموارد الطبيعية في العالم موجودة في بلادنا. فعندنا موارد في باطن الأرض، وعندنا مياه، وعندنا إمكانيات ضخمة جداً بشرية وطبيعية ومع ذلك نحن غير ناجحين. لماذا؟
رغم أن الموارد الموجودة في العالم كله موجودة عندنا نحن بكثافة، سواء بشرية، أو موارد طبيعية
.

لماذا نحن غير ناجحين بعد ذلك كله؟
لأن عندنا قيداً كبيراً ومشكلة كبيرة في الموارد، ما هي هذه المشكلة؟
إما أننا لا نعرف كيف نستغل مواردنا، وإما أننا نسيء استغلال مواردنا.


لا نعرف كيف نستغل مواردنا، مثل عقولنا نحن المعطلة، أو مثل الأراضي الزراعية التي تصلح للزراعة ولا يوجد أحد يزرعها، مثل أرض السودان.
عندنا موارد ضخمة ولا نستغلها، للأسف، أو نُسيء استغلالها. كيف نُسيء استغلالها؟
مثل الوقت الذي يضيع منا، أليس هذا أعظم مورد عندنا؟ وقتنا الذي أصبح ليس له قيمة، فشبابنا والصيف عندما يجيء، ماذا سيفعل شبابنا في الصيف؟ فوقت يُهدر، ومياه تُهدر، وملابس مُهدرة وهو المشروع الذي نتكلم فيه الآن، طاقات تُهدر.

إهدار في الموارد البشرية والوقت، وإهدار في الموارد الطبيعية. فماذا أريد من ذلك؟
أريد صحوة وأن نفيق، وكل واحد ينظر إلى نفسه وعائلته وبلده، والموارد الموجودة فيها، ولابد أن أُغير في سلوكياتي، ولكنك ستسأل: هل بذلك البرنامج سأُغير سلوكيات الناس؟ وهل سيهتمون بمواردهم؟
وأقول: سنُحاول مع بعض، ولكن كيف؟ سنبدأ بمشروع صغير وسهل، ما هو؟ سهل جداً جداً وبدون أي تعقيد، ولو حصل مثلما نريد، فسوف نرى أثره ضخما جداً، ويُدرك الناس قيمة الموارد، ويشعروا أن الموارد شيء غال جداً، وأنها أغلى شيء نمتلكه.

يا جماعة، تقييم الدول العالمية الآن في تحديد أغنى دولة عالمية، يُقاس بكم الموارد عندها، وكيفية استغلالها لهذه الموارد.


ونحن عندنا كل شيء، ولكن لا نستغله، فما هو ذلك المشروع السهل الذي أدعو أن نتدرب فيه على المحافظة على الموارد، ولا يكون كلامنا نظرياً، ولكي لا يكون كل كلامي عن الموارد، ومحاضرة والسلام عليكم فقط.
فلو قلت فقط: يا جماعة حافظوا على مواردكم، فما الاستفادة؟ لا شيء.

إن فكرة البرنامج مختلفة.. هيا نعمل، فنتعلم المحافظة على الموارد.
ما هو المشروع؟

مشروع الملابس. فتعالوا لتحويل أشياء توجد في الدولاب قيمتها صفر، إلى شخص آخر يحتاجها، فتكون قيمتها كم؟ 100%

المشروع له ميزات جميلة جداً، ولذلك اخترناه، وهي:

1- ستقوم بإخراج ملابس من دولابك توصلها لمكان آخر، مخزن أو جمعية خيرية، سنتفق عليهم لتخزين هذه الأشياء، فالموضوع بسيط جداً.

2- الموضوع أيضاً بجانب سهولته، سريع النتائج أيضاً، أي في خلال 3 أسابيع من اليوم سنقول جمّعنا كذا كيس، وسنوصل للفقراء والمحتاجين كذا كيس، فتبدأ الناس وتقول (يانهار أبيض)، معقولة تمكنا من إخراج هذا العدد الرهيب من الأشياء، أي هناك 2 أو 3 مليون شخص استطاعوا الحصول على ملابس جيدة؟

فيبدأ الموضوع يشغل أذهاننا عندما نراه بأعيننا، فالناس عندما تجد شيئاً تحرك أمام أعينها، تبدأ في الفهم. ونحن سنفعل ذلك.

3- ميزة أخرى، بالرغم من أننا في وقت امتحانات، فليس مطلوباً من الطلبة سوى أن يفتحوا الدولاب ولن يأخذ ذلك أكثر من 10 دقائق، في أي وقت فراغ خلال هذا الأسبوع بالذات، ويذهب لتوصيلها، فالموضوع سهل.

4- كل الشرائح تستطيع أن تعمل فيه، فالمرأة أكثر وأهم فئة تقدر تشتغل في هذا الموضوع، وكذلك الأطفال. ولكن المهم أن يقوم بنفسه بإخراج ما لا يحتاجه من دولابه وليس أنت، المسلمون و المسيحيون والسُنة والشيعة، كله يقدر على أن يشارك فيه، فالموضوع سهل جداً، كلنا نقدر نشارك فيه، فيصنع لدينا نوعاً من الوحدة الجميلة المطلوبة.

هذه كانت ميزات المشروع، والآن كيف سنعمل في المشروع؟ ما هي مراحله؟

المشروع يا جماعة 3 مراحل:ــ 1-

المرحلة الأولى:ــ جمع الملابس والذي نحن فيها الآن، والمطلوب منك أن تفتح دولابك وتخرج جميع الملابس التي لا تحتاج إليها، وتجمعها، ثم تدخل على الموقع www.amrkhaled.net وتتعرف على الأماكن القريبة من بيتك. إن كل بلد وكل محافظة في الوطن العربي والحمد لله حتى في أوروبا، أصبح لهم مكان تُجمع فيه الملابس.
وإذا كنت لا تعرف الدخول للموقع، فيمكنك أن تتصل على تليفونات البرنامج، وتطلب منهم أنك تريد أن تعرف أقرب مكان إليك، فسيقولون لك، مثلهم مثل الإنترنت تماماً.
فعندك الوسائل سهلة جداً، والأماكن موجودة، هذه الأماكن إما إنها مخازن شركات، أو جمعيات خيرية، فالموضوع متاح وسهل.

2- المرحلة الثانية:ــ لن تكون الآن، وهي مرحلة الفرز، فكل المطلوب منك أن تُوصل الملابس وتكون مغسولة ومفرودة بالمكواة.

3- المرحلة الثالثة:ــ ستقوم الجمعيات والشركات والأماكن التي استلمت الملابس بضبطها وفرزها حسب الأعمار السنية تمهيداً لتوزيعها، فالموضوع أصبح سهلا جداً وواضحا أمامنا.

ولو أردنا الدخول في الموضوع أكثر من ذلك، فهذا المشروع ليس بجديد، ويوجد أناس كثيرون؛ جمعيات أو مؤسسات جزاهم الله خيراً. حتى آباءنا وأمهاتنا في كل شتاء وكل صيف يقومون بإخراج الملابس القديمة ثم توزيعها، وسيقول البعض: (أنا لماذا مكبّر الموضوع هكذا؟)
أنا أقول: الموضوع جديد جداً، فهذا المشروع يتم على مستوى الوطن العربي كله، فالعالم كله في نفس الوقت، أي سيكون الأثر ضخماً جداً، فتخيل كل العالم العربي، كل البلاد، ليس العالم العربي فقط، فكل من يريد المشاركة معنا في هذا المشروع سواء من بلاد مسلمين أو غير مسلمين، فكل المطلوب البحث عن مكان ونكتبه على الموقع، بجانب تليفونات البرنامج، وسنقول للأفراد أن يجيئوا لتوصيل الملابس عندك.

فالموضوع يحصل في أسبوع واحد وفي نفس الوقت أن ملايين القطع تُجمع، فيبدأ الناس وتقول: (ما هذا؟) مواردنا لها قيمة، فيحصل نقلة غير عادية وأثر عند الناس غير عادي، وأمل غير عادي، لأن الناس عندما تشعر أن كل هذه الكميات تم حصرها، فسيحصل أمل غير عادي، وسيقولون (نحن نقدر على عمل حاجة ونقدر ننجح).

لذلك يا جماعة سأقول إليكم وبصراحة وبمنتهى القوة، وبدون أي خجل من الرقم الذي سوف أذكره المستهدف والمطلوب تجميعه، فالمستهدف بمنتهى البساطة أن يشارك معنا في موضوع جمع الملابس مليون أسرة. فأنا أريد أن يرى الناس جميعاً ويتأثروا، والفقراء في العالم العربي يهتزوا ويشعروا بالوحدة والانتماء، والأغنياء يشعروا بقيمة المورد الذي عندهم، أريد فعل صحوة وإفاقة، فالهدف في الأصل، نريد أن يصحوا الناس ويفيقوا وتزيد الثقة، فنريد الرقم أن يكون ضخماً لكي يؤثر تأثيراً شديداً، فمن الذي سيفعل ذلك؟ أنتم. فبعد هذه الحلقة ستكون قد انتهت المهمة وهيا اعملوا، فالمطلوب مليون أسرة، أي تقريباً نصف مليون كيس، أي كل أسرتين في كيس، والمطلوب جمعهم. وستسأل: من أين أتيت بهذا الرقم الرهيب؟ أهذا رقم فقط؟
سأقول: لا، فعندي دلائل تؤدى إلى هذا الرقم، وهي:

1- الدليل الأول:ــ البرنامج الآن مضى عليه 3 أشهر، لذلك قمت بعمل رسم بياني ترون من خلاله مدى تطور ونمو مشاريع البرنامج:

أ‌- مشروع الإيجابية حقق 15 ألفاً.
ب‌- مشروع صيانة جسد المرأة 75 ألفاً وعلى مشارف الوصول إلى 100 ألف.
ت‌- مشروع محاربة المكيفات الخمس وصلنا إلى 300 ألف، وهم من الأفراد الذين أرسلوا إلينا عبر الموقع وعبر الهاتف والفاكس، فهذه كانت الوسائل المتاحة للوصول إلى البرنامج وحققوا 300 ألف، بجانب الذين لم يتصلوا.


لذلك يا جماعة هذا ما حدث في البرنامج من قبل، وبالتالي فذلك التطور الطبيعي، فمشروع الملابس لابد أن يكون من الطبيعي بناءاً على باقي الرسم أن يؤدى إلى المليون.

تعالوا نرجع ونقول شيئا آخر، أنا ذكرت رقم المليون لشيءً آخر، فنحن بدأنا المشروع في الأسبوع الماضي، وتكلمنا عنه قليلاً، فكانت النتيجة أن موضوع حلقة اليوم كلها يتكلم في مشروع الملابس وأننا يجب أن ننجح في ذلك المشروع.

فعندما تحدثنا عنه في الأسبوع الماضي، وقلنا للناس هيا ابدأوا، والفكرة لم تبدأ منى، وإنما بدأت مثلما تعلمون بشاب اسمه"احمد إمام"، مهندس مصري، وقام بالاتصال بالبرنامج واقترح الفكرة، فصممناها وعممناها على الوطن العربي كله. فبدأ أحمد إمام بمفرده بــ 200 كيس، وتطورت الأمور وتبنينا المشروع وبدأنا، فحصلت أشياء عجيبة جداً في الأسبوع الماضي، تعالوا نراها.
1- إجمالي الأفراد الذين أرسلوا إلينا للتبرع بالأماكن وعلى استعداد للتخزين فيها، فتخيلوا وصل عدد الأمكنة إلى 3200 مكان في أربعة أيام.

2- أيضاً في 26 دولة، كل الدول العربية فيما عدا الصومال وموريتانيا، وكل دولة عربية تذكرها موجود فيها المشروع، وكثير من دول أوروبا، ألمانيا وأمريكا وفرنسا وكندا وإنجلترا وأوكرانيا وسويسرا، وبلد عجيبة جداً هونج كونج، دخلت معنا ونحن سعداء جداً بدخولها في المشروع وأنه وصل إليهم هناك.

3- بعض الدول شاركت بأكثر من مكان، فمصر شاركت بــ 55 مكان، في حوالي 25 محافظة، الإمارات 7 أماكن، سوريا 10 أماكن، اليمن 10 أماكن، الأردن 8 أماكن، المغرب 16 مكان، تونس 5 أماكن، لبنان 7 أماكن، الجزائر 8 أماكن، هونج كونج مكان واحد،، فالرقم ليس بمستحيل، أرأيتم كم كان التفاعل في خلال أسبوع واحد؟؟

4- والأكثر من ذلك يا جماعة، الذي جمع في الأربعة أيام منذ لحظة إذاعة الحلقة السابقة حتى التصوير لليوم40 ألف كيس، ومن الأشياء العجيبة أن فرداً بمفرده وهو أحمد إمام جمع هو والفريق من الأولاد والفتيات الذين يعملون معه 6500 كيس.

ومن بين الـ 3200 مكان، اخترنا 161 مكانا حتى يسهل التعامل، وقمنا بإنزالهم على الموقع لكي يتعرف الناس عليهم في ال 26 دولة، بجانب أرقام التليفونات. ومن بين ال 161 مكان، جمعية قطر الخيرية ،الهلال الأحمر البحريني، في السعودية- هيئة الإغاثة الإسلامية، أصحاب شركات كبيرة في مصر والوطن العربي.

يا جماعة الموضوع نجح. وسنقدر على تحقيق الرقم، والمهم هو أنه بمجرد انتهاء هذه الحلقة، افتح دولابك على الفور.


إن الفكرة تظل فكرة إلى أن نراها مجسدة في صورة إنسان، فتراه بعينيك وتقول: (ما هذا؟) فيعمل عقلك وتقول، أنا أيضاً. فكل المشاريع التي مضت نحن الذين كنا نقترحها في البرنامج، ولكن هذه أول مرة أنتم الذين تقترحون ونحن الذين ننفذ، ونقول إليكم حاضر وجزاكم الله خيراً.
فنحن عندما وضعنا الشعار، كنا لا نضحك عليكم، فكان شعارنا "معاً نصنع الحياة".
وعندما قلت: فكرتك على فكرتي لا تصنع فكرة ثالثة، وإنما تصنع عدداً لا نهائياً من الأفكار، مثل الفرد الذي يقف بين مرآتين، فيرى نفسه عشرات المرات، أحمد إمام فعل معنا ذلك.فأتى إلينا بالاقتراح بعد ما بدأ في تنفيذه ونجح فيه، ولذلك اخترنا أن يجيء معنا هنا ويتحدث بنفسه لأنه هو " صاحب المشروع".
فتعال يا أحمد احك للناس عن مشروعك حتى يشعر كل شاب أنه قادر على النجاح وعلى تحقيق مشروع ما. فقال أحمد: السلام عليكم، أحب في البداية أن أشكر الأستاذ عمرو خالد على استضافتي في برنامج"صناع الحياة"، وعلى الترحاب الشديد.

أنا لم أجئ لكي أقول إن عندي فكرة جديدة، وإنما أريد أن أروي لكم عن إحساس "طعم النجاح"، وأن الواحد منا يمكن أن يعمل شيئاً ويرى نتيجته في وجه الآخرين، وكيف يقدر على مقابلة الله تبارك وتعالى بشيء فعله ويكون له نصيب في الثواب إن شاء الله.
أنا إحساسي كان طوال حياتي أن الإنسان لا يمكن أن يعيش بمفرده، فحاصل ضرب واحد في واحد يساوى واحد، فلو الإنسان عاش لنفسه، فلا يمكن أن ينفع أحداً يوماً ما، وسيضر نفسه، ففكرت في مشروع نأخذ منه ثوابا، ويحيا منه المجتمع والمسلمون وجيراننا وكل الناس في الشارع. ونفعل شيئاً يستفيد منه كل الناس. فعندما شاهدت برنامج"صناع الحياة" للأستاذ عمرو خالد، تأثرت جداً بالبرنامج، ولن أنسى أول حلقة عندما قال:" إنه صنع هذا البرنامج ليحقق النتائج المطلوبة ويتفاعل معه الناس التفاعل المطلوب، ويواجه الله تبارك وتعالى بشيء فعله لمرضاته"، فحتى الآن لم أنس هذه الجملة وسأظل أتذكرها، وسألت نفسي: ماذا صنعت أنا؟ وهل سأقابل الله وأقول: "يا رب أنا شاهدت البرنامج وأعجبت بحلقاته جداً واستفدت جداً، ولكن لم أفعل أي شيء، ولا يوجد أي تطبيق أو تنفيذ لما سمعت. وقلت لنفسي: إنني يجب أن أفعل شيئاً ويؤثر في نتيجتي في الآخرة.
ففكرت أنا وأصدقائي في عمل شيء يفيد إسلامنا ومجتمعنا، واتفقنا على فكرة بسيطة جداً، وقمنا بطبع 20 ألف كيس تقريباً، مطبوع عليهم شعار البرنامج "معاً نصنع الحياة"، مكتوباً عليه "شارك معنا في صنع الحياة وأحضر ملابس نظيفة ومكواة على العناوين التالية"، ووضعنا عناوين وأرقام تليفونات.
فالفكرة ببساطة أننا نريد أن نفعل شيئاً لله تبارك وتعالى، وليس مجرد أي فكرة أو مشروع ملابس أو فكرة بسيطة، فنفعل شيئاً (عشوائياً) أي غير منظم. فحاولنا تنظيم أنفسنا، ومجموعات كبيرة جداً جزاهم الله خيراً شاركت معنا، فأفراد مسئولة عن الصور والملصقات، وأخرى عن الإدارة والموارد البشرية، فقمنا بالتقسيم، فكل واحد فيهم مسئول عن مجموعة شباب وفتيات، فأنا أريد أن أقول أن هناك أفراداً موجودة في العالم كله وليس فقط في مصر، تعمل أفضل منا، وشغلها كبير جداً، فهي نقطة خاصة بالنية والإخلاص، وليست مسألة الكاميرات والأضواء وأنني فقط أرغب في الظهور على التلفزيون، لا والله فالمسألة هي قبول وربنا يتقبلها بالعمل.
حاجة أخرى أريد أن أضيفها وهي، كيف تفاعل الناس مع الفكرة؟ فهناك أمهات وشباب يأتون إلينا باكين، فيا جماعة أرجوكم نريد المساعدة، وما هو الشيء الذي نساعد فيه؟ نقود أو مجهود.
• فهناك أفراد عرضوا المساعدة واستعمال عرباتهم الشخصية في نقل الحاجات.
فيا ليت الناس تساعدنا على قدر مقدرتها، والشباب عندما ينتهون من امتحاناتهم، سنبدأ المرحلة الثانية إن شاء الله فور الانتهاء من المرحلة الأولى إن شاء الله، فيا ليت تتوصلوا إلينا، ونحن بمجهوداتكم وبتوفيق من الله نُكون مع بعض مجموعات لاستكمال المشروع.

الحاجة الأخيرة، ماذا أضاف إلي هذا المشروع؟
أضاف إلي:ــ
1- ثقة بالنفس كبيرة جداً.
2- التعرف على أساليب إدارة كثيرة، لم أكن أعرفها من قبل.
3- التنوع، بمعنى تعرفنا على بعض وكيف تكون قلوبنا على بعض، فأصبح لا يوجد لدينا وقت ضائع، ففي الصباح الشغل الخاص بكل منا، وفي الليل هذا المشروع، بجانب الإحساس بالمسئولية.
ولكن صدقوني، لن نشعر بطعم النجاح أو بطعم المجهود الذي بُذل إلا عندما نرى تلك الملابس موزعة والناس فرحانة بالحاجة التي صنعناها.
فأشكركم وأسأل الله أن يتقبل منا إن شاء الله.


الحقيقة يا جماعة أحمد إمام ذكرني بكلمة أنا كنت أقولها من أول البرنامج، فاكرينها؟ "لا أحد يضع في دماغه فكرة ويعيش لأجلها، إلا ويحققها".
فالله تبارك وتعالى يقول: " وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا "، فالله وعد، فلو حذفت كلمة الدنيا والآخرة، ستكون الآية من يرد يؤته، فالله وعد، والمهم إرادة تتحقق وحركة صحيحة.
فأنا أُحيي نموذج أحمد إمام الذي جمع 3500 كيس، هو والشباب الذين معه جزاهم الله خيراً.

تعالوا نرجع لمشروع الملابس، ونقول مليون، وسنصل إليه ونستكمل في الأسبوع القادم المليون إن شاء الله. لكن في الحقيقة أريد أن أضع للمشروع أبعاداً أخرى، ليس فقط موضوع الموارد، أو موضوع المحافظة على الموارد، رغم أنه موضوع أصلي، لكن هناك أبعاداً أخرى للمشروع. ما هي؟

1- الفقراء في بلادنا، يا جماعة من الذي سيساعد الفقراء في بلادنا ويقف بجوارهم؟ فوضع الفقر في بلادنا أصبح في منتهى الخطورة.
إن عدد الناس في الوطن العربي تحت خط الفقر 70 مليون، منهم 28 مليون في مصر والسودان، عارفين يعنى 70 مليون؟ هل تعرفون ما يعني خط الفقر يا جماعة؟

يعنى هناك حد أدنى من مستوى المعيشة في 3 أشياء:ــ
أ‌- المأكل.
ب‌- الملبس.
ت‌- المسكن.

والذي يقل عن الحد الأدنى الإنساني، أي يستهلك الحد الأدنى، يسمى "بتحت خط الفقر"، مثلما تُعرّفه منظمة الأمم المتحدة.
أي هناك 70 مليون بين الثلاثة (المأكل، والملبس والمسكن)، ونحن نمسك بثاني موضوع وهو الملبس، فالموضوع له بعد آخر، ليس فقط المحافظة على الموارد، بل بعد آخر هو أنك تنقذ الفقراء.
فتخيل لو قلنا مليون عائلة تشارك، ونصف مليون كيس سيشارك، يعني نتكلم في 3 أو 4 مليون وصل إليهم ملبس جديد.
تخيل الموارد التي تغيرت وتخيل الفقراء الذين شعروا بهذا الموضوع؟
يا جماعة هناك تناقض ضخم موجود في الوطن العربي، بين أفراد تعيش في رفاهية شديدة وأفراد لا تجد المأكل.
* عندك ناس موجودة، بملبس واحد فقط تجده مرتديه طوال السنة، ويغسله ويقوم بلبسه مرة أخرى، ونحن نقف أمام الدولاب نصف ساعة ومحتارين في اللبس الذي نرتديه.
* عندك ناس ملابسها مقطعة وأحذيتها مخرمة، وأنت لا تدرى كيف تتصرف في ملابسك.
* عندك ناس تموت في الشتاء من البرد، وأنت تلبس 3 أو 4 أشياء فوق بعض.

فهل سيرضى الله عنا هكذا؟ وهل هذا هو الإسلام؟ وهل هكذا يا جماعة الناس التي يوجد في دوالايبهم ملابس كثيرة، وأنا أقول الملبس هو ثلث الموضوع، هل يكون هكذا راضيا الله عنا؟

هناك حديث في صحيح البخاري، عندما ستسمع هذا الحديث، والله ستتحرك بعد الحلقة مباشرة وستملأ شنطا وليس شنطة واحدة.
****************************** ****************************
يقول "أحد الصحابة كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم، فجاء ناس حفاة،عراة، يظهر عليهم أثر الفقر، فتمعر وجه النبي غضباً منا، أي احمر وجهه من شدة الغضب، يقول الراوي: فرأيت وجنتي النبي وقد انتفختا ووجه النبي وقد احمر، فالنبي كان عنده عرق بين وجنتيه، فكان عندما يغضب ينتفخ هذا العرق بالدماء، فاحمر وجه النبي وقال يا بلال: أذن في الناس (أريدك أن تتخيل هذا الحديث وكأنك أنت المخاطب) فقال بلال: فجمع الناس.
فقام النبي وصعد على المنبر وقال: يا أيها الناس، اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفسٍ واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالآً كثيرا ونساءاً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام وقرأ الآية كلها.
ثم قال النبي: اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: لينفق كل منكم من تمره من صاعه من درهمه من ثوبه حتى يأكل إخوانكم.
يقول فظل النبي يرددها حتى قال: ولو بشق تمرة ولو بشق تمرة ولو بشق تمرة.
يقول: فانطلق الناس يجرون إلى بيوتهم، يقولون: وما ترك النبي المنبر حتى يعود الناس.


فالموضوع كبير جداً، فيا جماعة، يا من يسمعني الآن، والله هذا الحديث شاهد علينا يوم القيامة، يقولون، فجاء الناس، يأتي رجل بالصرة، والثياب، والتمر حتى وضع بين يدي النبي كومان أي جبلان كبيران من الثياب والطعام. فتهلل وجه النبي كأنه قطعة قمر، ثم نظر النبي إلينا وقال: من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة، ثم نظر إلينا وقال: هكذا كونوا.

سامعين يا جماعة؟ الموضوع ليس فقط موارد، الموضوع الفقراء ومقابلة الرسول صلى الله عليه وسلم.
فتمعر وجه النبي من ملابس مكدسة وأناس حافية. فالنبي من كثرة حرصه على الفقراء، الذين أصبحنا ننساهم، على أهل الصُفّة، وهم فقراء المهاجرين الذين لا يجدون مأوى، فيسكنهم في أعشاش بمنطقة نائية! فأسكنهم خلف بيته، فأراد أن يسكنوا بجواره، صلى الله عليه وسلم.
أيضاً، عندما كان يجيء إليه ملبس أو طعام، كان يعطيهم.

يحكي أبو هريرة؛ من أهل الصُفّة؛ الصحابي الجليل: كنت أجوع حتى أُصرع من شدة الجوع ويغشى علي، يظن الناس بي الجنون وما هو الجنون ولكنه الجوع، فيمر علي الرجل فأقول له: دعني أقرأ عليك آيات أُسمعها، فيُسمعه آيات الإنفاق، حتى يصعب عليه، فهو خجلان من السؤال.
يا جماعة البطالة التي نحن فيها، كان هناك أناس كثيرون أعزة، يخجلون من السؤال، وأبو هريرة كان من تلك النوعية من الناس، فيقول له الصحابي: أسمعني. فيبدأ أبو هريرة في القراءة، " يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات إلى آخر الآية، ويمر عليه عمر بن الخطاب، فيسمعه آيات الإنفاق، فيقول جزاك الله خيراً وينصرف.
ويمر عليه أبو بكر الصديق، فيقرأ عليه آيات الإنفاق، فينظر إليه ويبتسم ويقول:والله يا أبا هريرة ما عندي في البيت شيء وينصرف.
فيمر علي النبي، فينظر إليه ويبتسم ويقول: تعال يا أبا هريرة، فيأخذه إلى بيته ويسأل زوجته، هل عندك شيء؟
فتقول: قدح من لبن. فيأخذه النبي وينظر إلى الإناء،
ويقول: يا أبا هريرة، ناد أهل الصُفة.
فيقول: يا رسول الله إنهم مائة.
فيقول: يا أبا هريرة، لا نأكل وحدنا، ولا نشرب وحدنا
يا جماعة اسمعوا لنبينا..
يقول أبو هريرة فذهبت وناديت عليهم، فأجلسهم النبي، ثم نظر إلي وقال: يا أبا هريرة، اسقهم.
يقول فآخذ الإناء وأعطيه للرجل يشرب ثم يعطيه لي فأرجها لأرى إن كان ما بداخله بقي شيء، فأعطيه للرجل، ويقول: فوالله فشربوا جميعاً. معجزة من معجزات النبي، ثم قال لي النبي وهو يبتسم: اشرب يا أبا هريرة، فأخذت وشربت حتى امتلأت، ثم قال النبي: اشرب، فشربت حتى امتلأت، فقال لي اشرب يا أبا هريرة، فقلت يا رسول الله، ما عدت أجد له مسلكاً.
قال يا أبا هريرة: انظر لما أطعمناهم، شربنا معهم، ثم أخذ النبي الباقي وشرب.



يا جماعة، كونوا هكذا مع الفقراء. فهذا بعد خطير جداً.


2- الثواب الكبير، فأنت تتصدق بشيء، أتتخيل معي الثواب؟
* يقول النبي: من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب ولا يقبل الله إلا طيباً، فإن الله يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه حتى تصير اللقمة كجبل أحد.
فتخيل تقابل الله يوم القيامة والأشياء الصغيرة التي تصدقت بها، تكون كجبل أحد يوم القيامة بالحسنات.
* يقول النبي: والصدقة تطفئ غضب الرب كما يطفئ الماء النار.
بمعنى مجرد فتحك للدولاب وإخراج الملابس، فالله سيغفر لك كل الذنوب التي ارتكبتها، لأنك تصدقت وأنفقت.
* يقول النبي: ما منكم من أحد إلا وسيكلمه ربه ليس بينه وبينه تُرجمان، فينظر أيمن منه، فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشمل منه، فلا يرى إلا ما قدم، فينظر أمامه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه. فما الحل يا رسول الله؟ فاتقوا الله ولو بشق تمرة، أي تقسم التمرة نصفين، تأكل نصفها وتتصدق بنصفها، فتنجيك من النار.
هذا المشروع ظهر لكي نشعر بمواردنا، وموضوع الفقر.
* يقول النبي: من كفا مسلماً حفظه الله تبارك وتعالى إلى أن يبلى الثوب.
* يقول النبي: ما من يوم يصبح العباد فيه إلا وملكان ينزلان يقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفا خيراً منها، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً.


با جماعة هناك نقطة أخرى غافلة عنكم في الثواب، أنك ستكسى يوم القيامة، سيجيء أناس يوم القيامة حفاة عراة، رجال ونساء، فهل يا ترى أنت مكسو أم لا؟ فهيا، أخرج بهذه النية، بنية ( يا رب، ألا أتعرى يوم القيامة)، وتخيل الناس كلها واقفة تكسى من حسناتها، وأنت ما أنفقت؟ يا رب أنا اليوم الفلاني، أخرجت لكي يكسى الناس، اكسني يا رب مثلما كسيت عبادك في الدنيا.

سيدنا عمر بن الخطاب كان جالساً يوماً وجاءه أعرابي وقال له: يا عمر الخير، اكس بناتي وأمهن. أقسم بالله لتفعلن.
فقال له عمر: إن لم أفعل، سيكون ماذا؟
فقال الرجل: إذاً أبا حفص لأمضيّن.
فقال عمر: وإذا مشيت، يكون ماذا؟
فقال الرجل:إذا مشيت، والله لعنّهن لتُسألن يوم تُساق، إما إلى نار أو إما إلى جنة.
فبكى عمر رضي الله عنه وأرضاه وجرى وبحث عن الملبس في بيته، فسأل زوجته: هل عندنا ملابس؟
قالت: والله ما عندنا ثياب.
فخلع عباءته وخرج للرجل وقال له: خذ هذه لعلي أساق لا إلى نار ولكن إلى جنة.



أرأيت الإحساس المرهف بفقير؟ الثواب يا جماعة. لكن هناك بعد ثالث، هو بعد الأمل، وهذا هو الفارق بيننا وبين من جمعوا ملابس من قبل؛ أنه في نفس اللحظة كلنا نجمع مليون قطعة تصل عندما نجيء لعمل المعارض إلى 3 أو 4 مليون فقير، فتحصل نقلة، فماذا يحدث بداخلك؟
ماذا يحدث لأخينا أحمد إمام الذي بدأ المشروع وأخذ ثوابنا كلنا وجمع بمفرده 6500 قطعة؟
يا جماعة الأمل، ولذلك هناك بعض الناس منا يقولون (لم أجمع من خلال الأماكن التي وضعتموها على الإنترنت أو التليفونات، أنا سأعطي لأي أحد، فماذا سيكون الفارق؟) الفارق أننا نريد أن ندفع الأمل، كيف؟
بأن تجميع الأشياء مع بعضها يعطي طاقة نفسية هائلة، إحساس الناس بأننا اشتغلنا مع بعض، فتحصل طاقة غير عادية، فيبدأ الناس ويقولون (نحن نجحنا) فاهمون الفكرة يا جماعة؟
هذا هو أسلوب الإسلام والنبي.
* فالحج ماذا غير تجميع المسلمين في عرفة في نفس الوقت بالرغم من الزحام الشديد.
* وصلاة العيد ماذا غير تجميع المسلمين في وقت واحد وبملبس واحد.
* زكاة الفطر ماذا غير إخراج المال في نفس اللحظة للفقراء فتعم السعادة ونشعر أننا شيء واحد.
فكرة الإسلام تقوم على ذلك، وهذا هو الجديد في المشروع، فيعطي أملا وطاقة هائلة كيف؟
انظر إلى النبي والصحابة وهم ذاهبون لأداء العمرة، فكل واحد يلبي في سره (لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك) فينزل جبريل من السماء ويقول: يا محمد، مال أصحابك لا يرفعون أصواتهم في التكبير والتهليل والتلبية؟ فيبدأ الصحابة في رفع أصواتهم حتى تبح الأصوات. أتدرون ماذا حدث؟ حدث البح من كثرة التهليل والتلبية في نفس الوقت بصوت مرتفع، نتيجة فعل شيء مع بعض، فحدثت طاقة هائلة.
من أجل ذلك نقول: يا جماعة ضعوا كلكم في نفس الوقت وتحركوا وافتح دولابك وسوف نحضر المليون أسرة والنصف مليون كيس، لأن ذلك سيحدث طاقة هائلة وأملا نحن في أشد الاحتياج إليه.
نحن في وضع بلادنا والمسلمون يحتاجون أملا، فساعدونا في تحقيق هذه الفكرة؛ "أمل غير عادى".

فهيا نفعل مثلما فعل النبي صلى الله عليه وسلم، يوم غزوة العسرة (غزوة تبوك)، والمعركة صعبة ومحتاجة دعم،
ماذا يفعل النبي؟
يقف على المنبر: من يجهز جيش العسرة؟ ويكررها النبي 3 مرات، فوقف واحد وسط الجميع والكل كان صامتاً، مثلما فعل أحمد إمام من بيننا وقال أنا سأشتغل، فالناس كلها جالسة، وقام سيدنا عثمان بن عفان وقال: علي 100 بعير بكل التجهيز الخاص بها. فابتسم النبي وقال: من يجهز جيش العسرة؟ فهو يريد حشد الروح المعنوية للناس.
فقام سيدنا عثمان وقال: علي بــ 100 بعير أخرى بتجهيزاتها.
ويعاود النبي السؤال: من يجهز جيش العسرة؟ فيقوم عثمان ويقول: علي بــ 100 بعير ثالثة بتجهيزاتها.
فينزل النبي من على المنبر ويقلب كفيه ويقول: ما ضر عثمان ما فعل بعد اليوم. والناس تنظر إلى ذلك ويخلع النبي عباءته ويفردها وسط المسجد ليضع كل واحد فيها شيئاً فيراه الآخر، فتحدث طاقة هائلة، فهذا كان أسلوب النبي.
فتكون النتيجة أن يقول سيدنا عمر لأبى بكر، والله لأسبقن أبا بكر، فيذهب ويحضر نصف ماله ويضعه، فيسأله النبي: ماذا أبقيت لأهلك؟ فلماذا سأله النبي؟ لكي يشعر الناس كلهم بالإنتاج، فقال: تركت لهم النصف الآخر.
ويجيء سيدنا أبو بكر ويسأله: ما أبقيت لأهلك؟
فيقول:أحضرت لك كل مالي يا رسول الله، أبقيت لهم الله ورسوله.
فسيدنا عمر يقول: والله لا أسبقك يا أبا بكر أبداً.
فيقوم الناس ويجرون إلى بيوتهم ويجمعون ما لديهم من تمر ومأكل وقطعة ثوب واحد.
فسيدنا عبد الرحمن بن عوف يحضر 1000 درهم، وتبدأ الكومة تكبر وتكبر، فهذا هو المعنى. ويبدأ الناس في تشجيع بعضهم وإفاقة بعضهم ويستيقظون، فينتصر المسلمون بالجيش وبمجموعة الأشياء الصغيرة التي جمعت.
يقول الله تبارك وتعالى:" وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ "، فطالما يا جماعة سنعمل مشروعاً مع بعض فهيا نتنافس مع أحمد إمام
.

* أنا أعرف امرأة في السعودية ربنا يكرمها، جمعت بمفردها 120 كيس.
* شباب في الإسكندرية جمعوا بمفردهم 1300 كيس.
* شباب من دمشق عملوا مشروعا وأسموه " حفظ النعمة" للمحافظة على الملابس.
* شباب من الإمارات عملوا المشروع في كل مكان في الدنيا.
* شباب من جامعة تعز نقلوا الموضوع في كل مكان.

فهذه فرصة هائلة:ــ
1- المحافظة على الموارد.
2- الأمل الذي نحتاج إليه.
3- الفقراء الذين نحتاج إلى أن نقف بجوارهم.
4- الثواب العظيم.

أرأيتم أبعاد المشروع؟
هناك بعد رابع أيضاً، هو تحقيق الوحدة والتكامل بين المسلمين، الوحدة التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم: " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد" فكرة التكامل فكرة إسلامية.
يقول النبي: "من كان معه فضل ظهر، يعد به على من لا ظهر له، ومن كان معه فضل زاد فليعد به على من لا زاد له".
أي لو عندك مكان خال في سيارتك، فادع غيرك لكي يركب.
والله سنسأل عن ذلك الكلام، الموضوع ليس فقط صلاة وصوم يا جماعة، الموضوع فين أياديك البيضاء بين المسلمين، في بلدك، في مجتمعك.

لقد نجح الغرب أكثر منا في ذلك الموضوع، ونحن عندنا الفكرة الأصيلة العظيمة ولكنك في الغرب تجد مثلاً:ــ
في إنجلترا، كل يوم أحد (سوق الأحد) أي كل واحد عنده حاجة قديمة في بيته، يحضرها في ذلك السوق وتباع بأرخص الأسعار، وسوق منتشر والناس لا تجد عيب في الشراء ويتبادل المجتمع ويتكافل. فلم لا نفعل ذلك؟
فالفكرة أصلاً في ديننا، وقالها نبينا.
يقول النبي: "نعم القوم الأشاعرة (من قبيلة سيدنا أبي موسى الأشعري؛ الصحابي الجليل) ما كان عندهم حاجة أو فقر أو ضيق أو جوع إلا بسطوا ثوباً وجمعوا طعامهم أو ثيابهم ووضعوها قسموها بينهم بالسوية، فالكل يأخذ.
فيقول النبي: فأنا منهم وهم منى.
يا جماعة، هيا نقابل النبي يوم القيامة وقد نفذنا الذي قاله.

المشروع سهل يا جماعة، لنأخذ الثواب الكبير. هناك نقطة أخيرة يجب أن تقال، هي أدبيات المشروع وهي:ــ
1- أن لا تخرج أسوأ ما عندك، أي لا تبحث عن أسوأ ما عندك والذي كنت تنوى بعمله (كممسحة للأرض) وتخرجها.
انظر معي للآية التي تكلمت عن الأدب، " وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ"، لن ترضوا أن تأخذوه لو عرض عليكم، فلم تقبل أن تعطيها لغيرك؟
فيا ليت نراعي، فلو كانت الملابس مقطعة، نرجوا أن نخيطها قبل إخراجها.
2- ما رأيك أن تختار حاجة واحدة وتكون جديدة لتخرجها؟ لكي تحقق قول الله تعالى: "لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ". قطعة واحدة فقط، وأنت والثواب الذي تريد أن تأخذه.
أحد الصحابة سيدنا أبو الدحداح، عندما سمع هذه الآية، أخرج بستانا بأكمله يملكه وقال هو لله..هو لله. ليس بدلة أو قميصاً.
وقال له النبي: ربح البيع ربح البيع.. ويذهب إلى البستان فيجد زوجته بداخله تطعم ابنها، فيقول لها: يا أم الدحداح إن البستان لله، فتخرج الثمرة من فم ابنها فهو لله...
3- لا تبخل وأنت واقف أمام الدولاب، فتجد نفسك تشد مجموعة ملابس ثم تقول: لا سأتركهم، فيمكن أن أحتاج إليهم ولكن ليس الآن.
يقول النبي للسيدة عائشة: يا عائشة لا تحصي الإنفاق فيحصي الله عليك.
حديث النبي: "السخي قريب إلى الله قريب إلى الجنة والبخيل قريب إلى النار بعيد عن الله".
فأخرج بسخاء ولا تقل (3 قطع كثير جداً).
4- الإخلاص، أخرج بنية (يا رب نجني بهذه القطعة القادمة، اكسني يوم القيامة بهذه القطعة ) ولكي يشعر كل المسلمين في كل الأرض بالأمل ولكي نقول في الحلقة القادمة إننا فعلنا كذا. أو بمجموعة نوايا فتثاب على كل النوايا..الإخلاص..الإخلاص...

يبقى لنا آخر شيء في المشروع "مشروع المليون كيس من الملابس". فنحن نريد طلباً مهما جداً بالذات من النساء، يجب أن تتحرك وتقول لغيرك، حتى نصل إلى المليون، عن طريق:ـ مدرستك، كليتك، جامعتك، شركتك، جيرانك، أصحابك، العمارة التي تسكن فيها. فلن ينفع أن تكون بمفردك وتأخذ ثواب "والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه.. لأن يمشي أحدكم في حاجة أخيه خير له من اعتكاف 60 عاماً. رواه الحاكم. أي قضاء حوائج المسلمين، الثواب في حد ذاته كبير جداً. أنك تبدأ حضرتك وإخوانا وآباءنا وبناتنا. تبدأ تتحرك وتبحث بين كل من حولك وتقول لهم، أنا سأوصل عنكم، ولكن أعطوني.

فأطلب منكم بعد الحلقة مباشرة:ــ
1- أخرج ملابسك.
2- اتصل بأصحابك وجيرانك وأقاربك وقل: ابعثوا وأنا سأوصل عنكم، لكي تكون أكثر إيجابية وثواباً، ولكي ينجح المشروع وتلقى النبي بهذا الأمر.

لذلك أنا تأثرت ببعض الناس فعلوا ذلك:ــ
1- المدرسة العُمارية في الأردن، أرسلت الإدارة 40 ورقة إلى أولياء الأمور لكي يرسلوا إليهم الملابس وهم سيقومون بتوزيعها. نقلة غير عادية، فأحضروا 500 كيس بمفردهم.
2- جمعيات خيرية في الإسكندرية والإسماعيلية.
3- جامعة قطر وتعز، ألصقوا صورا في كل مكان: أبعثوا إلينا.. ووضعوا العناوين.
4- في اليمن.
لذلك وضعنا في المنتدى في الموقع ورقة بها ثواب جمع الملابس وأحاديث النبي، فقم بطبعها ونشرها في كل مكان.
فنريد أيضاً من التجار وأصحاب شركات الملابس والمصانع أن يساعدونا ويشتركوا معنا. أعرف رجلا في الفيوم صاحب محل ملابس، أرسل إلى 150 صاحب محل بإخراج الملابس المخزنة وانتهت الموضة الخاصة بها ليشاركوا معنا.
ليس ذلك فقط، فالمشروع ليس للمسلمين فقط، ففرحت جداً بدخول شباب مسيحيين على الموقع متبرعين بملابس وأماكن.
يا جماعة المشروع لنا كلنا وسنعمله وإن شاء الله سننجح وسنقابلكم في الأسبوع المقبل ونحن حققنا رقم المليون، ونزيد مواردنا والأمل إن شاء الله. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.










لمشاهدة الحلقة :اضغط هنا


كل ما يتعلق بالمشروع من لأماكن لجميع الملابس وخطة العمل تجدونها هنا



اخر تعديل كان بواسطة » شام في يوم » 25-05-2004 عند الساعة » 05:09.
شام غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-05-2004, 18:59   26
شام
مستشاره بعالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ شام
التسجيل 25-07-2000
البلد : usa
المشاركات 7,863


الحلقة الثالثة عشر : حــــدد هــــــــــدفـــــــــــــك





(( حلقة مهمة جدا))


بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.
نحن فرحون بالتواصل معكم من خلال "صناع الحياة"، ونشعر بفرحة وأمل. وكنا قد تكلمنا في الحلقة السابقة عن موضوع "المحافظة على الموارد"، وتكلمنا عن مشروع جمع الملابس وتحدثنا في الحلقة الماضية كلها عن "كيف ندفع بالمشروع؟"، وفي الحقيقة أنا أبدأ في كل حلقة بسرد النتائج، وحصل كذا وفعلنا كذا،

ولكنني في هذه المرة لن أحكي، لأن النتائج أكبر بكثير من أن تُحكى ولن تحتاج منى أن أحكيها، لأن جميعكم قد رآها و عاشها، فجزاكم الله خيراً كثيراً كثيراً وتقبل الله منا ومنكم. فأنا سعيد بالأشياء العظيمة الهائلة التي نُحققها سوياً، والحقيقة مرحلة جمع الملابس مازالت مستمرة لمدة أسبوع ولذلك لن أحكى عن النتائج الآن، وقبل أن نصل للأسبوع المُقبل، أنا أرجو بشدة من كل من لديهم مستودعات كبيرة أن يساعدوا الأفراد أو الجمعيات الخيرية في إيجاد وتوفير أماكن لتخزين الملابس نظراً لنفاد الأماكن وقلة الاستيعاب للملابس وأصبح هناك مشكلة في تخزين الملابس، لأن كميات الملابس رهيبة وأكبر من قدرات الأماكن المحدودة التي خصصت لها، فأرجو منهم الدخول على الموقع وكتابة الأماكن المتوفرة لديهم للتخزين.

في الحقيقة أود أن أشرح عن خط سير البرنامج، لأن بعض الناس تتساءل عن استمرارية موضوع الملابس وعن كيفية التوزيع، وأنا أقول لهم: يا جماعة سنستمر في مرحلة جمع الملابس حتى 31/5 ، حتى يتسنى لمن يريد المشاركة أن يشارك ويذهب إلى الأماكن المبينة على الموقع أو من خلال تليفونات البرنامج. وشهر يونيو كله سيكون خاصاً بمرحلة الفرز للملابس وتجهيزها حسب الأعمار، حتى نصل لشهر يوليو وبالتحديد الأسبوع الأول في يوليو -إن شاء الله- وسنبدأ مرحلة التوزيع. في الحقيقة كنا نفكر في كيفية التوصيل، ومن الذي يستحق؟ أهم الأيتام أم طلاب الجامعات أم الأفراد الفقراء في الأحياء الفقيرة أو القرى أو النجوع؟ فلدينا أماكن كثيرة نريد أن نوزع فيها ولذلك أطلب منكم، وبالذات الجمعيات الخيرية، و من السادة المشاهدين أن يرسلوا إلينا إذا كانت لديهم فكرة عن التوزيع على الموقع أو على هواتف البرنامج حتى نجمع الأفكار كلها ونشارك معكم.

وأن أطلب ممن جمعوا الملابس أن لا يقوموا بعملية التوزيع الآن، وأن ينتظروا حتى نتحرك كلنا في وقت واحد في التوزيع في أول شهر يوليو بإذن الله، لكي يكون حدثاً ضخماً، فالهدف من التوزيع ليس التوزيع، وإنما الهدف إشاعة التراحم والحب في المجتمع وأن نربت بأيدينا على أكتاف الفقراء والمحتاجين، ونشعر جميعاً أننا مجتمع واحد، وأننا جميعاً نحب بلادنا و نريد أن نشارك في وضع البسمة في كل مكان فيها، وذلك سيتحقق في الأسبوع الأول من شهر يوليو إن شاء الله، بعد الاتفاق على أحسن طرق للتوزيع، حتى نستمر في الانتقال من نجاح إلى نجاح، ومن مرحلة إلى مرحلة.

وبمناسبة الانتقال من مرحلة إلى مرحلة، أود أن أشرح عملنا الآن في البرنامج؟ البرنامج يا أحبائي ليس حكايات، أقول فيها فكرة ثم بعد ذلك السلام عليكم,، لا، فالبرنامج عبارة عن مراحل، مرحلة تنتهي فنقول: الحمد لله، وهيا بنا ننتقل إلى المرحلة التي تليها، ونحن الآن مازلنا في المرحلة الأولى وعلى مشارف الانتهاء منها.

كنا نقول أن عندنا عشرة قيود وتم فك سبعة قيود حتى الآن من العشرة، ونحن على مشارف الانتهاء من المرحلة الأولى وتم فك القيود بنجاح فاق ما توقعناه، سواء:

أ‌- الإيجابية.

ب‌- الشعور بالمسؤولية.

ج‌- الجدية.

د- استشعار قيمة الموارد كما لاحظتم من مورد اسمه " الملابس" قيمته صفر إلى مورد قيمته 100% وعدد ضخم من الملابس في عدد من المستودعات لا تقدر منازل أو جمعيات خيرية على استيعابه.


فبدأنا نشعر بالمرحلة الأولى وننجح، ولو لاحظتم أنتم والسادة المشاهدون وأنا نفسي كيف يتولد الأمل و يزيد من حلقة إلى حلقة، ومن قيد إلى قيد حتى يتم فكه وننتقل لما بعده. فنحن على مشارف الانتهاء من المرحلة الأولى وأنا أقول هذا الكلام وأنا فرحان، وذلك لأننا في بعض الأحيان نقول: مازال أمامنا 100 سنة مثلاً لكي نصل وننجح، وأنا أقول يا جماعة، نحن في نهاية المرحلة الأولى وبنجاح فوق المتوقع، وبقيت خطوة وتنتهي المرحلة، فنبدأ في البحث عن التي تليها لتحقيقها.

أنا في أول حلقة من البرنامج كنت أقول: سننجح يا جماعة، ولكن في الحقيقة لم أكن متخيلاً أننا سننجح بهذه الطريقة، وأن الشباب والفتيات والنساء سيشاركون مثلما شاركوا في مشاريع الموارد والتدخين والمخدرات، ولا تؤذنا بدخانك، فما حدث فاق التوقعات والقدرات على تخيله، ولذلك أنا أُبشركم بقرب الانتهاء من المرحلة الأولى بنجاح.، ولم يبق لنا إلا خطوة أو اثنتان.

ما هو خط سير البرنامج ؟


منذ بداية البرنامج، شرحنا فكرته من خلال فيلم وضعناه في أذهاننا، وطلبت منكم أن تخيلوا معي هذا الفيلم:

" شاب حزين جالس بمفرده في حجرة مظلمة وبها عنكبوت، قد يكون فيها سجادة صلاة، فربما كان يصلى، وقد يكون فيها (كوتشينة) وأدوات لعب وأشياء أخرى ليست لها قيمة، ولكنه في النهاية شاب حزين جالس بمفرده في حجرة. ودخلنا عليه وسألناه: لماذا أنت جالس بمفردك والحجرة مظلمة؟ وأشرنا له إلى النور، فأقنعناه أن يخرج معنا و ينطلق في الحياة وينجح ويساعد معنا في "صناعة الحياة"، وهذه كانت مقدمة الحلقات الثلاثة الأولى.

فعندما أراد الشاب أن ينهض لم يقدر، فوجد يديه مقيدتين بقيود السلبية وعدم تحمل المسؤولية، ورجليه مقيدتين بقيد ثقيل، هو عدم الجدية, ووجد قيداً ثقيلاً جداً في رقبته هو غياب وجود الهدف في الحياة. فقلنا له: إنك لن تقدر على النهوض إلا بعد فك هذه القيود، وبدأنا المرحلة الأولى التي نحن فيها الآن بفك القيود، وبدأت القيود تنحل، فوقف وفك يديه ووجد نفسه يتحرك حتى أراد أن يخرج من حجرته، فاستوقفناه، وهذه هي المرحلة الثانية، فكيف سينجح في الحياة و يزرع الثقة في نفسه، وكيف يكتشف موهبته؟ فبدأ ينطلق بالأمل والإصرار والشعور بالنجاح، حتى كسر باب حجرته بدلاً من فتحه وخرج، فوجد الدنيا منيرة، وبها بلد تحتاج إلى البناء، ففرح بنفسه كثيراً ولكنه وجد نفسه بمفرده، وفجأة وجد شباباً وفتيات كانوا مثله تماماً خارجين من حجرات مظلمة و شاركوا هم أيضاً معنا في "صناع الحياة"، وقلنا لهم: أن يضعوا أيديهم في أيدي بعض وأن يتعايشوا كفريق عمل واحد و ينجحوا سوياً وهذه كانت هي المرحلة الثالثة، وهكذا نصنع الحياة.


هذا هو البرنامج مثلما صممه فنان هو أيضاً من صناع الحياة ويمكن أن تشاهدوه، ونحن نشكره وهو الأستاذ هاني بيومي، وأتركه الآن للتحدث:

الأستاذ هاني بيومي يتحدث:

((بسم الله الرحمن الرحيم. طبعاً الفكرة كانت محددة من الأستاذ عمرو خالد، وأنا أردت فقط أن أجسد هذه الفكرة بإظهار نفسية الشخص المقيد من خلال ألوانه التي تعبر عن شخصيته، والشخص الآخر الذي دخل عليه ليختفي الضباب ويظهر النور، ولكن ليس بمجرد ظهور النور يخرج الشخص، إذ لابد من وجود عزيمة أكثر لفك قيوده، ونجح في تكسير قيد إثر قيد، حتى تغيرت ألوان الشخص كما سترون في الفيلم، وصارت عنده عزيمة وخرج إلى الناس، وللأسف أمثال هذا الشاب موجودون بكثرة في مجتمعاتنا، فبمجرد رؤيته لباقي الشباب مثله تشجع، ورأينا أبنيةً لمصانع كانت حطاماً، وأصبحت عملية عمل متكامل، لا شخص يعمل بمفرده، وأنا أشكر الأستاذ عمرو خالد و جزاه الله خيراً عنا)).

الأستاذ عمرو خالد يكمل:

هدفنا يا جماعة أن ننجح في بلادنا وهذا من برنا ببلادنا. وننتقل الآن للحديث عن مشروع اليوم، والقيد الذي نريد فكه، فقد بقي لدينا قيدان فقط, والقيد الذي نقصده اليوم هو قيد" الهدف في الحياة"، والمشروع الذي سنتفق و نعمل عليه هذا الأسبوع والأسبوع المقبل أيضاً هو أن نتفق على أن يكون لدينا هدف في الحياة. فحلقة اليوم بأكملها ستخدم هذا المشروع, وتقنعك على المشاركة في هذا المشروع.

يا جماعة هذا المشروع مناسب لفترة الامتحانات، وأنت جالس في بيتك تحدد هدفك في الحياة، وهذا ما سوف يساعدك على الإكثار من المذاكرة والفهم بصورة أكبر.

تعالوا نعيش في موضوع الهدف ونتحدث عنه. وسأبدأ بسؤالك: ما هو هدفك؟ في الحقيقة كان من المفترض أن يكون هذا هو موضوع الحلقات الأولى، ولكننا وجدناه موضوعاً ثقيلاً وصعباً، أن نسأل من البداية: ما هو هدفك في الحياة؟ فكنا نريد من الناس أن تتحرك وتشعر بالأمل وأنها بالفعل بدأت تنجح، وفي هذه اللحظة يمكننا أن نطلب منهم أن يكتبوا أهدافهم.

أتدرون لماذا كان يفترض أن تكون هذه أول حلقة؟ فلو كان عندك هدف في الحياة، فإن ذلك سيدفعك لأن تتقن عملك وتشعر بالمسؤولية، وهذا ما ذكرناه في كل الحلقات السابقة. فلو كان لديك هدف، ستكون جاداً وستحافظ على وقتك. وقررنا أن نبدأ بالعكس، بتنشيط الناس حتى نصل إلى نهاية المرحلة الأولى لتحديد الهدف، ولذلك أنا أسألكم مرة ثانية: يا جماعة ما هو هدفكم؟ فوالله يا جماعة لا يصلح أن نعيش في هذه الدنيا بدون هدف، وأن تترك الدنيا هكذا تُسيرك. يا جماعة يوجد آلاف بل ملايين من المسلمين يعيشون في هذه الدنيا لكي يأكلوا ويشربوا ويتزوجوا وينجبوا ثم يموتون، ولا يمكن أن تكون قد خلقت فقط من أجل ذلك؟ فوالله أتمنى أن أصرخ في كل فرد قائلاً: لابد أن يكون لديك هدف، فأنت إنسان،أتدرى ما معنى إنسان؟

أتدرى ما الفرق بينك وبين المخلوقات الأخرى؟ إن المخلوقات الأخرى تعيش يومها من أجل أن تأكل وتشرب وتتناسل فقط. الفرق الأساسي أيها الإنسان بينك وبين الكائنات الأخرى أنك عندك عقل وتستطيع أن ترسم خطة للمستقبل، فأرجوك أثبت إنسانيتك، أثبتي إنسانيتك بوجود هدف عندك، فما يميزك أنت عن أي شيء آخر؟ أنت عندك هدف وتريد أن تحققه و لكنهم هم يعيشون يومهم. فإياك أن تعيش في هذه الدنيا من أجل أن تأكل وتشرب وتتزوج وتنجب ثم تموت وتنتهي قصة حياة الإنسان على هذا النحو.


سأحكي لكم قصة حياة إنسان،

هو دخل المدرسة، لأن أباه وأمه طلبوا منه ذلك وكان صغيراً، المهم دخل المدرسة وواصل فيها حتى وصل إلى الثانوية العامة، وقال له أبوه وأمه يجب أن تذاكر من أجل الحصول على مجموع كبير حتى تستطيع الالتحاق بكلية مناسبة، فذاكر وذاكر حتى انتهى من الثانوية العامة وظهرت النتيجة، وقالوا له مجموعك يناسب هذه الكلية، فقدم أوراقه للالتحاق بها، ودخل هذه الكلية حتى وصل إلى آخر سنة و قالوا له:حاول أن تحصل على تقدير مناسب آخر العام لكي تقدر على الالتحاق بشركة مناسبة للعمل بها، فذاكر على قدر جهده حتى تخرج، فقالوا له مجموعك يناسب شركة معينة للالتحاق والعمل بها، فذهب ليعمل في هذه الشركة، حتى قال لهم أنه يريد أن يتزوج، فسألوه: بمن تريد أن تتزوج؟ فرد وقال: زوجة بنت حلال و تعجبني، فتزوج، وبعد فترة أنجب منها أولاداً، وظل يعمل ويعمل من أجل الحصول على نقود من أجل الأولاد.... ثم مات.....

انتهت القصة. أليست هذه قصة معظم الناس؟ جاء ومشى وانتهى موضوعه على ذلك.

ماذا أضاف؟ ماذا فعل؟ ماذا كان دوره؟ ماذا كانت أهدافه؟ ماذا أضاف لهذه الدنيا؟ ماذا فعل ولما خطط؟

أريدك أن تتخيل شيئاً يا من ليس لك هدف، تخيل معي هذا المنظر: بفرض أنك مت الآن، وجاء ناس ليحملوك في نعشك, و أقرب أربعة من أصدقائك يتكلمون عنك الآن، وأنت بداخل النعش وهم يتحدثون عن إنجازاتك، وماذا عملت في الدنيا. يا ترى ماذا سيقولون؟ أتسمع ما يقولون؟

"لم يفعل شيئاً". يا ترى ماذا سيقولون عنكِ؟ هل فكر أحد في هذا من قبل؟ إنك ستدخل قبرك ومعك إنجازاتك، أما نقودك وأولادك فسيرجعون ولكن الذي أضفته أنت إلى الدنيا وفي حياتك هو الذي سيدخل معك،أهدافك ماذا كانت؟ وماذا فعلت؟ هل فهمتم هذا المعنى يا جماعة؟ لا يصلح أن تعيش في هذه الدنيا بدون أن تضيف، بدون أن تترك بصمة، لا يصلح أن تقول نحن نعيش والسلام، والدنيا هي التي تحركنا. فلماذا أعطاك الله العقل؟ لكي يميزك عن باقي الكائنات، لتحرك أنت الدنيا، لا لتتركها تحركك.

للأسف، لو نزلنا الآن إلى الشارع وسألنا الناس، ما هي أهدافكم في الحياة؟ وأعطيناهم الميكروفون، فماذا سيقولون؟ معظمهم سيتهته ويرتبك و لن يعرف بم يجيب، ولا يمكن لنا ما دام هذا القيد موجوداً حول أعناقنا أن ننجح.

أما لو كان لكل واحد منا، رجلاً كان أو امرأة، هدف واضح، يصب في مصلحة بلده ودينه،فلا بد أن ننجح.

فلابد منفك هذا القيد من رقابنا: قيد انعدام الهدف ، وعندها ستتحقق:

أ‌- الجدية.

ب‌- تحمل المسؤولية.

ت‌- الإيجابية.

ث‌- الإحساس بالوقت.

فلو تم فك هذا القيد سيحدث تغير غير عادى في حياتنا. أتدرون كيف تتم تربية الأطفال في الغرب؟ منذ عمر 9 سنوات إلى 12 عام، في هذا العمر الصغير الذي نعتبره في بلادنا عمر أطفال، يأخذون حصة كل أسبوع في بعض المدراس في الغرب، أتعلمون ما اسم هذه الحصة؟

حصة "ما هو هدفك في الحياة؟" يا جماعة نحن عندنا أفراد يبلغون من العمر 35 عاماً ولا يعرفون الإجابة على هذا السؤال. عرفتم الآن لماذا ينجحون ولا ننجح؟

يدخل الطفل المدرسة، فيسألونه: ما هو هدفك في الحياة؟ فلا يعرف الإجابة على السؤال، و في الحصة التالية يتكرر الأمر، فيبدأ الطفل يشعر أنه مضطر لأن يجيب، فيبدأ في قول أي شيء لكي يخرج نفسه من الموقف. فيقول شيئاً، فيقولون له ماذا تحب وما هي مهاراتك؟ فيحركونه بطريقة صحيحة،

• فإذا كان يريد مثلاً أن يكون أحسن رسام، يحاولون أن يروا طريقة رسمه.

• أو مهندساً، فيحاولون تشغيله على الكمبيوتر لمعرفة مهاراته.

فيبدأ طوال العام في تغذية هذا الهدف حتى يجيء الصيف، فترسل إدارة المدرسة إلى أبويه مذكرة أن ابنهم قال أن هدفه في الحياة كذا، ويجب أن تنموا في الصيف هذا الهدف . ويرجع إلى المدرسة في العام التالي ومعه شهادة من أبويه أنه تم تدريبه على كذا وكذا، فهم يقومون ببناء الإنسان. والله بناء الإنسان أصعب بكثير من بناء العمارات و المصانع والسدود. أن تبني إنساناً عنده رسالة وعنده هدف، فالطفل عندهم يعمل بجدية حتى إذا بلغ 12 عام, يكون هدفه واضحاً: أنا سأكون أحسن مهندس كمبيوتر في البلد، أو أحسن روائي يكتب قصصاً في البلد، ويبدأ الموضوع و يكبر مع الطفل عاماً إثر عام ويبدأ الحلم يكبر، وأحلام الطفولة تتحول إلى حقائق، ويجد الطفل نفسه وعنده هدف في الحياة.



اخر تعديل كان بواسطة » شام في يوم » 29-05-2004 عند الساعة » 19:07.
شام غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 29-05-2004, 19:03   27
شام
مستشاره بعالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ شام
التسجيل 25-07-2000
البلد : usa
المشاركات 7,863


نكمل الآن :

يا آباء ويا أمهات، إذا كانت مدارسنا لا تفعل ذلك، فأرجو أن تفعلوا ذلك مع أولادكم، وهيا بنا نصنع هدفاً في الحياة. هل إلى الآن و أنت تبلغ من العمر 40 أو 45 عاماً، هدفك ليس مكتوباً و غير واضح ومشوش أمام عينيك، إذن أرجوك أن تدرك الجيل القادم، وابحث عن مهارات إبنك من الآن، وماذا يجيد واغرس فيه: "يا بني يجب أن يكون عندك هدف"، وتبدأ في تصعيد هذا الموضوع معه.
ر يا جماعة أنا أقول هذا الكلام و هو يؤلمني، إن المسلمين الذين أعطاهم قرآنهم ودينهم أهدافاً واضحة والقرب من الله ودخول الجنة، أصبحوا يعيشون هكذا في الحياة مثلما تحركهم الدنيا، مثلما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (كغثاء السيل). ولماذا ذكر النبي كلمة غثاء بالذات؟ لأن كلمة غثاء؟ أي من ليس له هدف، أي الزبد الذي يوجد على وجه المياه ثم يتلاشى، والماء يجرفه، كالإنسان الذي ليس له هدف، الدنيا تحركه.

سأحكي لكم شيئاً تعلمونه جميعاً وهي قصة الأطفال (آليس في بلاد العجائب)، فمن ضمن أحداث القصة أن آليس تمشي وتقابل صديقها الأرنب في الطريق فتقول له وهي عند منطقة بها مفترق طرق، هذه القصة يا جماعة تُدرس للأطفال، ووقفت وسألت الأرنب: أي طريق أمشي فيه؟ فسألها الأرنب: إلى أين تريدين أن تذهبي؟ فقالت له: لا أعرف. فقال لها: طالما أنك لا تعرفين، فامشي في أي طريق، فلا فرق، يا آليس يجب أن تعرفي إلى أين أنت تذهبين. هذا الكلام يقال للأطفال في كارتون في قصص حتى عندما يكبر الطفل يكون عنده هدف.

أنا مرة أخرى أعيد نفس السؤال وللمشاهدين وأرجو ألا يتضايقوا مني، هل كتبت هدفك؟ هل تعرف ماذا تريد؟
الشاب الذي يسمعنى الآن ما هو هدفك؟ مكتوب في ورقة؟ معلق على حائط في حجرتك؟ و أن هدفك كذا وتسعى له والخطة التي ستوصلك إليه كذا و الفترة الزمنية لتحقيقه كذا وكذا و بعدها يتحقق؟

أم أنك كتبت هدفك و تعتبره حلماً تنام كل ليلة وتحلم به أحلاماً سعيدة، وأنت لا تتحرك ولا تسعى إليه؟

إن أية شركة في الدنيا لأجل ****ئها، أول كلمة وأول سطر في الشركة، يعنى مثلاً نريد أن ننشىء شركة محمول، ولدينا نقود وتكنولوجيا كافية ل***** شركة المحمول، فلابد من فعل شيء قبل البدء، ما هو؟

اكتب مهمة الشركة، هدف الشركة.

يا جماعة الناس من أجل الحصول على المال, لابد أن تفعل ذلك، فتخيلوا إنساناً مكوناً من روح و جسد وعقل وسيقابل الله يوم القيامة وليس له هدف.

أنا تأثرت جداً ذات مرة عندما كنت في أبو ظبي، ووجدت شركة معينة عندما تدخل مصعدهم تجد رسالة مكتوبة تبين هدفهم، تصعد الدرج فتجد أيضاً نفس الرسالة موجودة، تدخل أي مكتب تجد الرسالة موجودة، فما هو الهدف؟ هدف الشركة موجود أمام كل موظف يعمل في الشركة، وأنت يا إنسان مازلت لا تعرف هدفك؟

• شركة مثل شركة "سوني"، شركة من الشركات العالمية منذ 25 عاماً، تخيلوا أنها كتبت هدفها، أتعلمون ماذا كان؟ أن يكون المنتج الياباني هو المنتج رقم واحد في الأسواق الأمريكية، فكتبوا هدفهم وقاموا بتعليقه.

فعندما كان مجلس إدراة الشركة يجتمع ويقدم أي موظف اقتراحاً ، ينظر رئيس مجلس الإدارة إلى الهدف المعلق فوقه على الحائط، ويقول للموظف: هذا الاقتراح ما علاقته بالهدف؟

يا جماعة الناس تنجح هكذا، لا أن نمضي هكذا: ستتزوج بمن؟ والله فتاة تكون شكلها حلو، وعيناها خضراوان و شعرها أصفر. وأنتِ ممن ستتزوجين؟ ستقولمافيش حد لاقي، من سأجده في طريقي سأتزوجه، فالزواج أنت تعلم كيف أصبح في هذه الأيام ).

لا، أنا أعلم ماذا أريد، وأعمل من أجل تحقيق هذا الهدف، فلابد أن تكون مواصفات زوجي كذا و كذا وكذا..وهو يعلم أنني من أجل تحقيق هذا الهدف. والمرأة التي سأتزوجها، لابد أن تكون مواصفاتها كذا وكذا، لكي نبني سوياً وأصل إلى الهدف والذي سيوصلني إلى رضا الله ودخول الجنة.

وأنت ما هو هدفك؟ وهل يا ترى كل حياتك تصب في الهدف؟ وهل تخدم كل حياتك من أجل الوصول لهذا الهدف؟

لابد أن تكتب هدفك، ولابد من وضوح الخطة التي ستوصلك لهذا الهدف أمامك. فلكي تكتب هدفك، لابد أن تجيب على سؤال في البداية : أنت لماذا خُلقت؟ فلو عرفت لماذا خُلقت من الأصل، ستعرف كيف تجيب على هذا السؤال. ولاحظوا: لو سألت الناس: لماذا خُلقتم؟ ستجد إجابات غير واضحة، فيقولون: ماذا تعني لماذا خُلقت؟ فهل هذا سؤال؟

• ليؤدى مهمة عظيمة في الحياة، فما هي؟ لا أعلم.

أنت لماذا خلقت؟ لتأدية رسالتي في هذه الدنيا. فيقول: دعني أفهم كلاماً محدداً وواضحاً.

فالعلماء على مر التاريخ ظلوا يسألون هذا السؤال، لماذا نحن خُلقنا؟ ولا أحد لديه إجابة واضحة إلا الإسلام.

• أفلاطون، فكر ودرس وفي النهاية قال لماذا خُلقنا؟ لأن الله خلق الكون ثم نسيه بعد ذلك!! ..........فمن أجل ذلك يتصارع الناس، لأنهم لا يعلمون لماذا خُلقنا؟ فترد عليه الآية الكريمة بقوة: "وما كان ربك نسيا". الذي ينزل قطرة المطر لكل فم وكل فرد في نفس اللحظة يكون نسيا؟ أبداً.

• كارل ماركس، قال لماذا خلقنا؟ أجاب بكلام صعب جداً، فقال: أراد الله أن يلهو ويلعب وخلق الناس لكي يتصارعوا، فيسعد و يضحك منهم. معاذ الله! فترد عليه الآية الكريمة: "أفحسبتم أننا خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون؟ فتعالى الله الملك الحق" الله لا يصدر عنه العبث أبداً، الحكم العدل لا يمكن أن يصدر منه عبث أبداً.

• إيليا أبو ماضي، كتب شعراً وقصيدة اسمها " قصيدة الطلاسم"، وغُنيَّت بعد ذلك، لكنه عندما كتبها قال: "جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت... ولقد أبصرت أمامي طريقاً فمشيت،( كثير من الناس بداخلها هذا المعنى، هكذا نعيش حتى نموت، وقد نصلي، ولكن نحن نعيش والسلام) وسأبقى سائراً إن شئت هذا أو أبيت.... كيف جئت؟ لست أدري... أين أذهب؟ لست أدري. لماذا جئت؟ لست أدري. ويسميها "قصيدة الطلاسم".

أنت لماذا خلقت؟ فلو عرفت لماذا خلقت، ستعرف كيف تضع هدفك جيداً. أوضح من رد على هذا هو القرآن، وحدد بوضوح جداً جداً: " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدونِ"، فما معنى ذلك يا رب؟ أن يظل الخلق ليلاً نهاراً يعبدون ويصومون؟؟...لا، ليس كذلك. فمعنى الآية: أن تمارسوا حياتكم بشكل طبيعي، ولكن أن يكون هدفكم ونيتكم في النهاية إرضاء الله تبارك وتعالى.

• تريدين إنجاب أطفال؟ أنجبي، ولكن لماذا؟ حتى ألعب وألهو معهم؟ لا، أنا أريد أن أنجب أطفالاً لكي أعدهم لله تبارك وتعالى، وهذه النبتة الصغيرة تكون إما ( فاطمة أو علياً أو صلاحاً أو محمداً). هذه النبتة الصغيرة تعز الإسلام وتنصر المسلمين في يوم من الأيام.

• أنت لماذا تريد أن تجمع المال؟
لكي تسعد به؟ لا، أنا أريد أن أقوم بمشاريع لبلادنا، وأحقق نجاحات للمسلمين، وأشغل الأفراد الذين يعانون من البطالة، ولأنفق في سبيل الله، وأكون قد حققت "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون".

• لماذا تريد أن تكون غنياً؟ لماذا تريد أن تكون صاحب شركة؟ لماذا تريد أن تكون من الأوائل في كليتك؟ أريد أن أفعل شيئاً في الدنيا ولكن من أجل "يعبدون"، وإرضاء الله.

فمن روعة الإسلام أنه استوعب كل مجالات الحياة الخاصة بالدنيا. فتريد أن تتعلم أو تتزوج أو تنجب أطفالاً أو يكون معك نقود، فالرسول ذكر كل واحدة من هذه في أحاديثه:

• نعم المال الصالح للرجل الصالح.

• خيركم خيركم لأهله.

• من بات كالاً من عمل يده، بات مغفوراً له.

فإذن: حدد هدفك، ولكن اجعله في النهاية إرضاءً لله، لأنك خلقت من أجل ذلك.

1- أريدك أن تكتب هدفك.

2- أن يكون هدفك موصولاً بالله تبارك وتعالى.

3- ألا يكون هدفاً أرضياً، بمعنى أريد أن يكون معي نقود و هكذا ننتهي، بل تريد أن يكون معك نقود من أجل الله والإسلام وبلدي، وتستمر في وضع هدفك بهذه الطريقة.

• فكيف نضع الأهداف؟

• وكيف أكتب هدفي؟

• وكيف أحقق الهدف؟

قبل الدخول في تفاصيل كيفية كتابة الهدف ونتفق عليه سوياً، أريد أن أقول لكم فكرة، وهي أن من ليس له هدف هو إنسان ساكن في مكانه، فالدنيا بأكملها تتحرك، وهو لا يبذل مجهوداً وليس عنده هدف، فلا يخطط ولا يتحرك، فهو ساكن في مكانه. يا جماعة الدنيا كلها من حولنا تتحرك: "الشمس تجرى لمستقر لها"، تعلم إلى أين تذهب، الكون كله من حولنا يتحرك، وأنت ساكن مكانك.

ليس هذا فقط, فالكون الخارجى يتحرك، وأنت من داخلك تتحرك، فخلايا الشفاه تتغير الآلاف منهاكل يوم. خلايا الكبد والجلد تتغير مرات عديدة، فالكون من حولك يتغير، وأنت من داخلك تتغير، ولكنك أنت ساكن مكانك لا تتحرك. أتعلم ماذا سيحدث لك بعد قليل؟ ستشعر بغربة في الكون، أليس كذلك؟ ثم بعد ذلك تشعر باكتئاب, لأنك واقف مكانك لا تتحرك، وهذا هو حال المسلمين الآن. فالدنيا كلها تتقدم ومازال ليس عندنا أهداف، فأصبحنا غرباء في الكون يا مسلمين، لأنه ليس لدينا هدف نذهب إليه، سواء على مستوى الأفراد أو على مستوى بلادنا كلها.

أتدري مثل ماذا نحن الآن؟ نحن كالتلميذ الذي دخل الفصل، فقال المدرس: جميع الطلبة تقرأ هذا الكتاب حتى نتناقش فيه في الأسبوع المقبل. فجاء كل التلاميذ كلهم وقد قرؤوا الكتاب، وأنت لم تقرأ، أتدرى ماذا سيحدث لك؟ ستجد كل الناس تتناقش وأنت جالس لا تفهم شيئاً، وبعد قليل ستشعر بغربة، ثم ستشعر بالاكتئاب والفشل واليأس؟ أصحيح ذلك؟ هذا هو حالنا كمسلمين وأفراد.

ضعوا أهدافكم يا شباب، مازلتم شباباً.

• فمن سيقول أنه سيفوز ببطولة ويمبلدون بعد 5 سنوات؟

• من سيقول أنه سيخترع كذا؟

• من سيقول أنه سيصنع أحسن شركة تنتج كذا؟

• من سيقول أنه سيحصل على جائزة نوبل مثل الدكتور أحمد زويل في كذا؟

• من سيقول أنه سيكون أحسن كاتب روائي في كذا؟

أين الأهداف؟ عندنا آلاف الخريجين من الكليات كل عام، فرحين ويظنون أنهم حصلوا على الشهادة الكبيرة و انتهى. أنت لن تتميز إلا بأهدافك .

أنا في الحقيقة أوجدت على الموقع عندي فكرة، فقلت للشباب: كل واحد يكتب هدفه في الحياة، وأخذت في تجميع ما قاله الشباب وجئت إليكم اليوم ومعي عينة من الشباب وماذا قالوا؟

• شاب قال:أنا ضائع, والله العظيم أنا ضائع 100%, كتبها في حدد هدفك في الحياة.

• شاب آخر قال: أنا باختصار هدفي أن يكون عندي أكبر شركة إنتاج إعلامي موجهة للأطفال.

• آخر كتب: إن هدفي أن أتخرج من مجال علم النفس وعلم الاجتماع, لأني أرى جانب التربية وعلم النفس و علم الاجتماع في بلادنا مُغيب وضعيف فأنا أريد أن أتميز في هذا الموضوع.

أرأيتم كيف تفكر الناس وماذا تقول؟

• آخر قال: أنا عمرى الآن 48 عاماً، فهل من المعقول أن يبدأ الإنسان حياة جديدة و يكون عنده هدف في مثل هذا العمر؟ وأنا أقول له:صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بدؤوا و هم في عمر الخمسينات، ونجحوا وأصبحوا من الشهداء ومن كبار التابعين.

• فتاة عمرها 13 عاماً أرسلت تقول: هدفي القريب أن أكون الأولى في البحرين في الثانوية العامة بعد 3 سنوات تقريباً، وهدفي الثاني أن أحفظ القرآن الكريم، وسيستغرق هذا سنة بعد الثانوية العامة إن شاء الله..أرأيت الفرق؟

• آخر كتب يقول: موضوعك هذه المرة عن هدفك في الحياة، وضعني أمام المرآة, ورأيت نفسي على حقيقتها وصُدمت وأصابني الإحباط وبدأ اليأس، فليس لي هدف في الحياة.

• يقول آخر: هدفي بناء قرية لذوي الاحتياجات الخاصة.

• أخرى تقول: هدفي الآن أن أحفظ القرآن، ثم بعد ذلك أقوم بتحفيظه لأكبر عدد من الناس، وبدأت في حفظ صفحة كل يوم.

• آخر قال: هدفي خدمة المسلمين، كلام غير واضح، فماذا تقصد؟

• أخرى ذكرت: أنا ممرضة، والتمريض مهنة إسلامية تُذكرني بالسيدة رُفيدة، وهدفي أن أحصل في يوم من الأيام على جائزة لأحسن ممرضة في العالم.

أتفهمون ماذا أريد أن أقول؟ أنا أريد أن أقول إن هذه نماذج.

فماذا عن الأفراد الموجودة معنا الآن في الأستوديو، ما هي أهدافكم؟

• " بسم الله الرحمن الرحيم, هدفي إذا رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة، أستحق أن أكون من المسلمين وأن أكون قد حافظت على الإسلام."

• آخر يقول: أنا هدفي واضح وصريح، وأشكر الأستاذ عمرو وأدعو الله تبارك وتعالى أن يرزقني حلاوة لسانه ويهديني لأحسن الأخلاق.

• آخر قال: هدفي هو " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته و لا تموتن إلا وأنتم مسلمون" ، فتقبل الله حُسن العمل.

• أخرى تقول: بعد مشاهدتي لفيلم الكارتون, هدفي في الحياة أن أقدر أن أوصل أفكاراً تفيد المسلمين والإسلام.

أنا يا جماعة أريد أن أقول: إن الناس مازالت ما بين أناس في أذهانها أمور واضحة، وأناس في أذهانها أمور مُشوشة، وأناس ليس في أذهانها شيء نهائياً. ونحن هنا نريد أن نقول يا جماعة، يا شباب، لازم تكتب هدفك، يا نساء، يا كبار، يا أطفال، لا يصلح أن تكون مسلماً وإنساناً إلا ولك هدفك في الحياة، وقد كتبت هذا الهدف وصار واضحاً في ذهنك كيف ستحققه؟ وانظروا إلى نماذج لأفراد كان عندها أهداف، والله يا جماعة, بمجرد أن يكون عندك هدف، وتبدأ في التحرك نحوه، وتبذل جهدك له، سيُعينك الله ولابد أن تحققه. أتتذكرون القاعدة التي نقولها في كل مرة:

(لا يضع أحد في ذهنه فكرة وهدفاً، ويعيش عليها، ويصر عليها، ويبذل من أجلها، إلا وحققها)

الآية واضحة: " من يُرد ثواب الدنيا نؤته منها ومن يُرد ثواب الآخرة نؤته منها ", فالموضوع يحتاج إلى إرادة، فالله لم يقل من كان يتمنى، يُرد وليس يتمنى، يُرد من الإرادة أي سيبذل مجهوداً، فالله يعده.

وكأنك لو حذفت كلمة الدنيا والآخرة, ستجد الآية تقول: " من يُرد نؤته"، وانظروا إلى نماذج لأفراد من تاريخنا، مثل:

1- الإمام النووي، كان عنده هدف في الحياة جميل جداً، أن يجعل كل المسلمين على اختلاف طبقاتهم ومستوياتهم الفكرية يحبون سُنة النبي صلى الله عليه وسلم، سواء المثقف منهم أو الجاهل. فأخرج منهجاً تدريبياً يصلح لجميع المسلمين، (على فكرة النووي توفي وعمره كان 40 عاماً فقط، ولم يتزوج) فألف كُتيباً صغيراً اسمه الأربعين النووية للمبتدئين، وكتاباً آخر كلنا نعرفه وهو رياض الصالحين للمتوسطين، وكتاباً آخر أسماه شرح صحيح مسلم للعلماء والمفكرين ومجلدات كبيرة جداً، وهو الذي قام بتأليف كل هذا، مثل المنهج المدرسي للمبتدئين ثم الإعدادي ثم الثانوي ثم الجامعة ثم الدراسات العُليا، وهو رجل واحد: الإمام النووي، لأن هذه كانت نيته .

2- عمر بن عبد العزيز: انظر ماذا يقول عن نفسه؟ ((إن لي نفساً تواقة، أي طموحة جداً، نفس لا تهدأ ولا تكتفي بشيء، فطموحاتي وأهدافي عالية جداً، فيقول: اشتقت يوماً لأن أتزوج فاطمة بنت عبد الملك، لنبني بيتاً للإسلام. أنا أعلم أنها امرأة طيبة و تزوجتها، فنجحت, فاشتقت بعد ذلك أن أكون والياً على المدينة، لأحكم في مدينة رسول الله بالعدل. فصرت والياً على المدينة. فاشتقت بعد ذلك أن أكون خليفة للمسلمين،لأحكم كما حكم الخلفاء الراشدون، فصرت خليفة للمسلمين. واليوم إلى ماذا تشتاق يا عمر؟ أشتاق إلى الجنة، أنا نفسي دائماً تتطلع ولا تقف، يا من هدأ وسكن وقال ( إحنا عايشيين وخلاص)..انظر إلى عمر والطموح.

3- محمد الفاتح، 26عاماً، فتح القسطنطينية، لأنه كان يحلم بذلك الحلم.

4- سأروي لكم قصة عجيبة جداً، كان هناك شخص في الأندلس يُدعى مروان الحمّار، أي أن مهنته أن ينقل الناس من مكان إلى مكان على الحمار، مثل التاكسي، مهنة بسيطة جداً جداً، فكان يجلس ومعه اثنان من الحمّارين، فقال لهم: فليقل كل واحد أمنيته. فضحكا، وقالا ما معنى أمنية؟ فقال: أمنيتي أن أكون حاكماً للأندلس، فضحكا منه، ولكن أحدهما شعر أنه يتكلم بجدية وقال له: إذا نجحت فاجعلني كبير الحمّارين، أما الآخر فسخر منه وقال: إذا نجحت فاجعلني أركب الحمار بالمقلوب وطُف بي في البلد ليضحك مني الناس. ودارت الأيام، ودخل مروان الحمّار الشرطة، وتدرب إلى أن أصبح رئيساً للشرطة، ثم التحق بالوزارة إلى أن أصبح رئيساً للوزراء، وبعد ذلك نجح وكبر اسمه وأصبح الحاكم، وأصبح اسمه المشهور الحاجب المنصور، فقاد الأندلس، ثم نادى الحمّارين الاثنين، وقال للأول: أنت ستكون كبير الحمّارين، ولو كنت قد طلبت المزيد لأعطيته لك. أما الثاني فقال له: سأعطيك ما طلبته وسأقوم بالطواف بك بالمقلوب على حمار، لكي يضحك عليك الناس.

يا جماعة،أين أهدافكم؟ بغض النظر عن أن الحاجب المنصور كان طيباً أم لا، لكن الفكرة: من عنده هدف ويسعى إليه سيحققه.

يبقى لدينا آخر جزء في الحلقة، وسنحتاج إلى ورقة وقلم، لماذا؟ لأن كلامنا سينفذ عملياً.

شروط الأهداف:

1- أن يكون هدفك واضحاً ومحدداً وقابلاً للقياس، ليس بغامض (أو مائع)، فما هو هدفك؟ خدمة المسلمين؟ هذا ليس هدفاً واضحاً، وهو غير قابل للقياس. ياجماعة هذا الكلام من كتب علمية.

2- أن يجمع بين شيئين: الطموح والواقعية: هدفي أن أنجح في الثانوية العامة...فما هذا الهدف؟ كل الناس ستنجح، وهل تنوى السقوط؟ أين الهدف الطموح؟ أريد أن أكون من الأوائل وأحصل على جائزة نوبل، وعلى شهادة دكتوراه في كذا، هدف طموح وواقعي وليس وهمياً. مثلاً: أريد بعد عام أن أمتلك قناة فضائية وهو مازال في الثانوية العامة.

3- أن يكون الهدف ليس للأنا وحسب، بل هدف مفيد للمجتمع وللبلد وللمسلمين. فالهدف الذي للأنا وحسب، هدف قصير، فشخص يقول: أنا هدفي أن أربي أولادي..جميل طبعاً، ولكن احذر!..عندما يتزوج الأولاد وينجبون، كيف ستشعر بنفسك ؟ ستعيش يائساً، والكبار يشعرون بذلك. فالولد تزوج و أنجب وسافر ونجح، فأين بقية هدفك؟ شخص يريد أن يكون عنده شركة كبيرة لنفسه، فتم بناء الشركة الكبيرة، وماذا بعد؟ لا شيء، فيتقاعد. ولكن كلما كان هدفك المجتمع و البلد والمسلمين، سينتهي عمرك ولن ينتهي هدفك. أرأيت الطموح والأهداف الكبيرة؟ وكلما كانت مرتبطة بإرضاء الله ونجاح بلادك، كان الهدف أكبر.

4- أن تؤمن بالهدف إيماناً لا ينقطع، ويملأ كل حواسك وكل إمكانياتك. إيمانك بالهدف بأن تكون مثل النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال لأبي طالب: "والله يا عم، لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على أن أترك هذا الدين، ما تركته حتى يُظهره الله أو أهلك دونه." أرأيت الأهداف؟

هذه هي المواصفات الأربع للأهداف.

النقطة التالية: ما هي الصفات التي يجب أن تتوفر فيك لكي تحقق هدفك؟

1- الأمل والتفاؤل: ففي ديننا باستمرار تجد كلمة البُشرى في القرآن، والنبي كان دائماً متفائلاً وعنده أمل ويستبشر.

2- الصبر ثم الصبر ثم الصبر: فاصبر وإياك أن تيأس، وإياك والعجلة. لقد جاء سيدنا خباب بن الأرت للنبي صلى الله عليه وسلم وهو يحبو ويقول له: يا رسول الله، ألا تدعو لنا؟ فغضب النبي واحمر وجهه وقال ما معناه: أن من كان قبلكم، كان يُنشر بالمناشير، لا يرُده ذلك عن دينه، والله ليُتمنَّ الله هذا الأمر، ولكنكم تستعجلون. فاصبر وستحقق هدفك، ولكن المشكلة أن الشباب يحاول مرة أو مرتين فيفشل، فييأس ويقول لا فائدة. حاول مرات عديدة، فالنبي صلى الله عليه وسلم حاول مع القبائل أعواماً طوالاً ليلجأ إليهم فيمنعوه وينصروه، 26 محاولة أجراها النبي صلى الله عليه وسلم.

3- بذل شديد للجهد: تبذل مجهوداً غير عادي، لا أن تنام وتحلم.

يا جماعة:

* هدف بلا مجهود = أحلام.

* ومجهود بلا أهداف = وقت ضائع.

* هدف + مجهود = تقدر أن تغير الدنيا.

4- قدرة على تخيل تفاصيل الهدف: أي قدرة نفسية على أن تحلم بهدفك وتقول أنك ستفعل كذا وتستمتع بالحلم وتتصور تفاصيل الهدف، .... وسأكون في البطولة الأول، ثم أسجد شكراً لله، وأدعو الله وأكون نموذجياً وأخلاقياً، وسأفعل كذا في اللقطة الفلانية، وبعد تأسيس الشركة سأعمل على تشغيل الناس.....

عندك تفاصيل للهدف و تعيش بداخله، هذه نقطة هامة جداً لتحقيق الأهداف.

5-التوكل على الله، صفة نفسية، لأن الأمر كله بيد الله، أولاً وأخيراً، وهو المُدبر لكل شيء.

النقطة الأخيرة والهامة:

كيف أحقق هدفي؟

انظر معي وأحضر ورقة وقلماً واذهب إلى مكان هادئ بمفردك واكتب كل أحلامك التي تريد أن تحققها، اكتب اكتب، وإياك أن تقيّم بأن هذه لا تصلح، إياك الآن، فالمعوقات في الخارج، وافتح ذهنك وفكر مثلما تريد واكتب كل طموحاتك وأحلامك وأمنياتك، وأنا سأقول لك الآن كيف تُخرج الهدف؟

كتبت هذه الورقة؟ اكتب في ورقة أخرى نقاط القوة فيك ونقاط الضعف فيك، وبصراحة شديدة مع نفسك .

هذا يا جماعة كلام علمي.

* اكتب في نقاط قوتك: الصبر وبذل المجهود وعدم الملل.
* اكتب في نقاط ضعفك: أنك عصبي وسريع التشاجر.
* اكتب في نقاط قوتك: أنك تفهم في المعادلات المحاسبية بقوة.
* اكتب في نقاط ضعفك: أن اللغة عندك ضعيفة.
* اكتب في نقاط قوتك: أنك جيد في الكمبيوتر وتستطيع أن تبحث في الإنترنت.
* اكتب في نقاط ضعفك: ينقصني كذا وكذا من المهارات.
اكتب نقاط القوة ونقاط الضعف وهذه هي الأحلام، و ابدأ في التوصيل بينهم، وأخرج هدفك وسط نقاط قوتك وضعفك بناءً على الأحلام التي تريد أن تحققها. خذ هذه الورقة، (قد يستغرق هذا الموضوع منك ساعتين أو أسبوعين أو شهرين، لا يهم)، المهم أن تستخرج الفكرة " ما هو هدفي؟".

خذ هذا الورق واذهب إلى شخص تثق في قدرته وكفاءته في الحياة وفي حبه لك، واسأله عن رأيه في ما كتبته. لكي تستفيد من خبرته، واسأل كثيراً من أصحاب الخبرة في الدنيا، وقل لهم: هذه أهدافي. وادخل على الموقع عندنا لو شئت ونحن سنساعدك في هذا، فاكتب هدفك وسنساعدك في الوصول إلى هدفك.

وصلت إلى هذا؟

انظر ترتيب الخطوات بالورقة والقلم: مكان هادىء، أبدأ في وضع نقاط القوة والضعف، وأحلامك، وأخرج منهم الهدف الذي تريد أن تحققه ثم ارجع إلى أفراد تستشيرها.

والآن نأتي إلى نقطة هامة:

• حول هذا الهدف إلى أهداف مرحلية: مثلاً : أريد أن أحصل على جائزة نوبل:

الهدف الأول: لا أجيد الإنجليزية، فلابد أن أتعلم لغة، ومدتها عام.

الهدف الثانى: أدرس دورات وأسافر لبلد كذا لمدة سنتين، هذه المحطة الثانية وسأفعل كذا.

• أريد أن أحصل على بطولة كذا في ألعاب القوة، فالهدف رقم واحد: أحصل على البطولة في مدينتي، هذا هدفي في العام القادم، ثم أحصل على معسكر تدريبي.

• أريد أن أكون أفضل مُحفظ للقرآن في العالم، فسأتعلم على يد الشيخ فلان لأكون كذا.

ويتحول الموضوع إلى خطة زمنية بها أهداف فرعية وتخرج خطتك كاملة. هذا هو التخطيط، وهذا هو هدفك في الحياة.

أيها الشباب المشغولون بالامتحانات، لابد أن تحققوا هدفكم، ولابد أن تنجحوا هذا العام، لأن هذا جزء من الهدف. أرجوكم ادرسوا بقوة، لأن صانع الحياة لا يمكن أن يكون فاشلاً ونحن هنا نصنع الحياة. فتريد أن تشاهدنا، اذهب وادرس لتصنع الحياة، ولذلك اخترنا مشروعاً تستطيع أن تفعله في بيتك، لأننا نريدك أن تدرس. وصلنا إلى نهاية الحلقة و نستمر سوياً في مشروعنا الناجح جمع الملابس ونستكمل هذا الأسبوع ونفرز في الشهر المقبل في أول يوليو.

وأرجو أن يكتب كل واحد منكم هدفه ويضع خطته، ويا رب شبابنا ينجحوا في الامتحانات ويتقبل منا وشكراً جزيلاً وأراكم على خير.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.






لمشاهدة الحلقة : اضغط هنا



اخر تعديل كان بواسطة » شام في يوم » 11-06-2004 عند الساعة » 14:20.
شام غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 04-06-2004, 15:30   28
شام
مستشاره بعالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ شام
التسجيل 25-07-2000
البلد : usa
المشاركات 7,863





الـحلـــقـــة الرابعة عشر : أهـــــمــــيــــــة الـــــــــوقــــــــــت







بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

بدأنا ننهي المرحلة الأولى، تكلمنا عن القيود و بدأنا نفكها. وكثير من الناس تحملت المسؤولية وكانت إيجابية.



و أريد مراجعة أهداف البرنامج معكم وهي :
1- إيجاد جيل له دور مؤثر و فعال في صناعة المجتمع.
2- بث روح الأمل و التفاؤل بين الشباب.
3- قدرة أكبر على التدين و مقاومة المعاصي.


الهدف الثاني بالذات مهم جدًا، وهو استبدال حالة الإحباط بحالة أمل لأنه لا يمكن أن تحدث نهضة على أيدي أناس محبطين، لا بد من الأمل و التفاؤل.

و النبي عليه الصلاة و السلام كان يركز على ذلك .

سأضرب لكم مثلاً لطيفاً جداً....

في غزوة الخندق، كان المسلمون محاصرين بــعشرة آلاف من المشركين، وكانت المدينة محصنة من كل جانب (بالجبال الطبيعية، وبالخندق الذي حفره المسلمون) إلا من جهة واحدة هي جهة يهود بني قريظة، وكان هناك عهد بين النبي وبينهم على الاشتراك في حماية المدينة من أي عدوان خارجي. وإذا بقريش تتفق مع يهود بني قريظة على الدخول من جهتهم، ويخون بنو قريظة العهد، ويصبح المسلمون في خطر حقيقي، فقد صارت تحصيناتهم غير مجدية، ويدخل القلق والرعب وتبدأ حالة الإحباط تتسرب، فماذا يفعل النبي صلى الله عليه وسلم؟
يُنادي سعد بن معاذ ويقول له: يا سعد اذهب إلى بني قريظة، واستيقن من الخبر، هل سيخونون العهد أم لا؟ فإن كانوا على العهد فائتني بين الناس في المسجد وقل يا رسول الله هُم على العهد، وأعلن وصرح بذلك حتى ترتفع الروح المعنوية، وإن كانوا خانوا العهد فلا تُصرح أمام الناس ولكن عرّض لي بإشارة أفهمها أنا ولا يفهمها الناس.
أرأيتم النبي والحرص على الروح المعنوية في الأمة؟


أرسل النبي صلى الله عليه وسلم سعدًا، والناس في الحصار تشعر بالخوف ، ويتأكد سعد أن اليهود قد خانوا العهد، فيعود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول أمام الناس: "يا رسول الله عُضَلُ والقارة" وهما قبيلتان كانتا قد خانتا العهد مع النبي قبل ذلك، (أيام بئر معونة)، ولم يفهم الناس الإشارة، وبمجرد أن علم النبي أنهم خانوا العهد، نظر إلى الناس وقال بأعلى صوته: أيها الناس، الله أكبر، أبشروا بنصر الله. فقام كل الناس وقالوا: الله أكبر. وبهذا حافظ النبي صلى الله عليه وسلم على الروح المعنوية للمسلمين مرتفعة، لأنه يعلم أن الروح المعنوية المرتفعة هي وسيلة النصر.

كل الأمم نجحت بإحياء الروح المعنوية:


- الصين في بداية القرن العشرين كانت تعاني من الجهل و الفقر و التخلف، وفي العشرينات زادت الحالة سوءاً بالفيضانات و الزلازل و انهارت الصين، وفي الأربعينات خاضت حرباً أهلية طاحنة دمرت الآلاف من الشعب الصيني. وفي الخمسينات قرروا أن ينجحوا، وبدؤوا في نفس الوقت الذي بدأت فيه كثير من بلادنا أيضاً، وكانت النتيجة أنهم في غضون 30 عاماً أصبحوا قوة عظمى في العالم. واستطاع "ماوس تونج" أن ينهض بالصين برفع شعار " لا لليأس".

- و اليابان انتقلت نقلة رهيبة في 30 سنة، و ألمانيا كذلك.
- وقبل كل هؤلاء، النبي صلى الله عليه و سلم و الصحابة، صنعوا أروع إنجاز حضاري في 25 عاماً.

و من هنا نرى أن القيد الذي نريد فكه اليوم هو: إهدار الوقت.

أذكركم أولا بالمشاريع السابقة و ما حققنا فيها
:


1- محاربة المكيفات: و مسابقة تصميم شعار (لا تؤذنا بدخانك)، وقد تقدم 1000 للمسابقة، وقامت لجنة مكونة من أساتذة في كلية الفنون الجميلة، وبعض المختصين، باختيار أحسن ثلاث تصميمات، وتم وضعها على الموقع مع استفتاء لتختاروا منها. ونأمل أن يبدأ الشباب في الصيف في نشرها وتوزيعها في كل مكان في الوطن العربي. هذا وستكون الجائزة الأولى رحلة عمرة، والثانية والثالثة دورات تدريبية في تعلم كيفية تصميم الجرافيك، تبرع أحد الإخوة بتغطية نفقاتها.
2- حماة المستقبل و محاربة المخدرات: وقد قلنا أننا نريد في كل نادٍ و مدرسة أربعة أو خمسة متطوعين ليقوموا بنشر التوعية. والمفاجأة أنه قد اتصل بنا خبراء دوليون يريدون تعميم المشروع دولياً، و تدريب الشباب وفقا للمقاييس الدولية، بحيث يصبحون نموذجاً يُحتذى في العالم كله.
3- جمع الملابس و توزيعها: جزاكم الله كل خير، فقد وفيتم و أديتم، و إن شاء الله يبدلكم الله بها حللاً يوم القيامة، و الآن انتهى الجمع و سوف يبدأ الفرز تمهيداً لتوزيع الملابس. و بالنسبة للتوزيع، أريد توجيه دعوة لكل من لديه طريقة للتوزيع أو فكرة أو مكان يصلح أو مسؤول يساعد في عملية التوزيع أن يرسل لنا، نريد أفكاراً محددة لعملية التوزيع، مع الانتباه لنقطتين هامتين جداً :
- لا نقبل أبداً أن يتم التوزيع بدفع أية نقود، ولا حتى مبلغ رمزي، وإنما هي أفراد أعطت هذه الملابس لكي تصل إلى الفقراء مجاناً فنحن حريصون على هذا الأمر.
- الناس في دول أوروبا الذين يريدون شحن الملابس للوطن العربي، أقول لهم: ابحثوا أولاً عن مستحقين في بلادكم حتى لو من غير المسلمين، لأننا نريد أن يعم الخير على العالم كله .

نرجع لموضوعنا اليوم... قيد إهدار الوقت :

إن فرق السرعة بيننا و بين الغرب كالفرق بين سيارة سريعة و أخرى بطيئة جداً.
الوقت عند الغرب مال و ذهب و عمر، وعندنا: كيف نقتله و نضيعه و نتخلص منه، و لهذا فالمشروع المناسب للتخلص من قيد الوقت المهدر: هو مشروع الأسبوع المثمر .

مشروع الأسبوع المثمر:

فكرة المشروع: أن تستثمر اليوم ( 24 ساعة) أحسن استثمار، وتحوله إلى وقت كله إنتاج و حيوية. هذا مشروع تستطيع أن تمارسه و أنت في بيتك، أو في حجرتك، و أنت تدرس.

وإليكم الخطوات العملية لهذا المشروع:

لدينا أربعة أشياء علينا أن نحافظ عليها طوال الأسبوع، و نتواصى بها، و نحفز أنفسنا للقيام بها، ونرسل لأصدقائنا رسائل قصيرة نذكرهم بها.

وقد قال العلماء: إذا نويت فابدأ بالمشارطة ثم المتابعة ثم المحاسبة.

و أنا أريد منكم الآن المشارطة، أن تشترط على نفسك الالتزام بأدائها، وهي:

1- عمل .... كل يوم... كل يوم عندنا عمل .
2- عبادة ....كل يوم.... كل يوم عندنا عبادة .
3- رياضة .... كل يوم.... كل يوم عندنا رياضة .
4- اجتماعيات ..... كل يوم... كل يوم عندنا اجتماعيات .

الأولى لنفسك، و الثانية لروحك، و الثالثة لجسمك، والرابعة لعائلتك .
و نحافظ عليها لأنها من قوام الحياة .
استخرجنا المشروع من سيرة النبي صلى الله عليه و سلم، فقد درسنا يوم النبي صلى الله عليه وسلم، وكيف كان يمضيه، و استخرجنا منه الأمور الأربعة التي كان يحافظ عليها في يومه .
نريد أن نقلد النبي في يومه. نحن لم نرَ النبي صلى الله عليه وسلم، و لكننا نعرف مكونات يومه لكي نقلده، ونريد عندما نقابله أن نقول له: يا رسول الله قلدناك و لو لأسبوع واحد .

و في الآية { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة }
{ قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله }


فسنقلد الرسول صلى الله عليه وسلم، و نأخذ ثواباً، و نزداد كفاءة، و نفك قيد إهدار الوقت .

أولاً- العمل :
مطلوب 6 ساعات خالصة (صافية) من العمل أو الدراسة.
فلننظر إلى المواطن الغربي:
- متوسط عمله من 6- 7 ساعات يومياً. و المواطن العربي متوسط ساعات عمله 27 دقيقة!!..
6 ساعات خالصة، تعني بدون مقاطعة و لا تليفونات و لا games .
هذه وصفة ناجحة للطلاب أيام الامتحانات، وللموظفين في عملهم، و لربات البيوت في أعمالهن المنزلية و القراءة وتربية الأولاد .
أرجوكم أن تركزوا، فنحن نقوم بتجربة في هذا الأسبوع، نقوم بتدريب، ولم نقل لكم أنكم ستعيشون هكذا للأبد، فلا تخافوا، سترجعون كما كنتم من قبل، ولكننا نقول: فلنجرب سوياً، فقد تعجبكم التجربة، وتنجح وتفرحون بها.

الرسول صلى الله عليه وسلم كان يصِل الليل بالنهار، و لهذا استطاع في 23 سنة أن يبني أمة يتغلغل الدين في أعماقها لآلاف السنين. النبي صلى الله عليه وسلم بذل كل هذا لتكون أنت مسلماً، وأنتِ مسلمة. اعمل لتكون قد مشيت على خُطا الرسول .
ولننظر إلى الصحابة، سيدنا عمر رضي الله عنه كان يقول: ( متى أنام ؟ إن نمت بالليل أضعت حق ربي، و إن نمت بالنهار أضعت حق الرعية ).

ثانياً- العبادة :
النبي صلى الله عليه وسلم كان يحافظ على أربعة أشياء، ولا يتركها أبداً: قيام الليل، والذكر، والقرآن، والدعاء .
حاول أن تقوم في الليل و لو ركعتين فقط، و أثناء القيام اقرأ من القرآن و لو صفحة واحدة، واذكر الله و ادعُ ولو دقيقة. ستكون قد عملت الأشياء الأربعة التي لم يكن الرسول يتركها أبدا .
و هذه الوصفة لتساعدك في موضوع العبادة :
استيقظ قبل الفجر بربع ساعة، وصلِّ ركعتين بالمصحف في أحب الأوقات إلى الله، وادعُ الله، فالدعوة في هذا الوقت مستجابة، ثم صلِّ الفجر، و هكذا تكون قد جمعت الأربعة المطلوبة في 25 دقيقة، و استيقظت وأيقظت من حولك، و العالم كله استيقظ بفضلك.

ثالثاً- رياضة :
لا بد أن تتريض لمدة نصف ساعة، في البيت أو في النادي، وبالنسبة للسيدات فعليهن أن يمارسن الرياضة أيضاً ولكن في مكان مغلق.
النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن بديناً أبداً، و سابق السيدة عائشة و هو في الستين من عمره، و سبقها و هي في الثامنة عشرة.
و انظر بالمقابل لأمة محمد التي تعاني من أثر السجائر و تتعب من أقل مجهود.

رابعا الاجتماعيات :
نصف ساعة كل يوم تقابل فيها والديك أو أقاربك، أو تجالس زوجتك أو أبناءك، أو تزور جيرانك أو إخوتك، أو حتى تحادثهم هاتفياً. تخيل كيف سيصلح هذا من علاقاتك مع الناس، ولكن بشرط: أن تكون نصف الساعة هذه بتركيز، فلا تجلس مع زوجتك مثلاً وأنت ممسك بالهاتف.

تخيل لو كل الناس نفذت هذا. تخيل أن الله تعالى ينظر لأمة محمد هذا الأسبوع فيجدها تنفذ أربعة أشياء كان النبي لا يتركها، وتخيل كيف ستصبح علاقتك بربك في خلال هذا الأسبوع .
تخيل علاقتك بزوجتك، و بمديرك في العمل، قدراتك و لياقتك البدنية .
و كل هذا لن يستغرق أكثر من:

6 ساعات دراسة + 25 دقيقة عبادة + نصف ساعة رياضة + نصف ساعة اجتماعيات = أقل من 8 ساعات.

و بقية اليوم عندك، افعل فيه ما تريد. جرب المشروع فقد تسعد به.

هذه المرة لا نريد أن نحصي على أنفسنا ونريد أن تكون الملائكة هي فقط التي تحصي علينا....نريد أن يُكتب في صحائف الأعمال "قام لله، وعبد الله، وتقرب إلى الله، وبر والديه، ونجح في حياته لله" فلا ترسلوا إلينا هذه المرة على المنتدى، إلا مشاعركم إن أحببتم، ولكننا لا نريد أن نحصي العدد...لماذا؟ لأننا نريدها لله.
هذه طريقة جديدة..... كنا في البداية نريد رفع الروح المعنوية، وهو أمر هام، ولكن هذه الطريقة ليست الوحيدة، فقد بدأنا نفك قيودنا، ولا بد للنفس من داخلها أن تقول: أنا سأنجح وسأُنجّح من بجواري، والنتيجة ستعلن يوم القيامة ولن تعلن في الدنيا.
تخيلوا يا إخوتي الفرحة يوم القيامة، ونحن نقف بين يدي الله عز وجل، ويُنادى: من أمتك يا محمد فلان وفلان تعالوا إلى هنا، أنتم اتبعتم خطوات النبي في أسبوع، وكنتم معاً دون أن يعرف أحد منكم الآخر، ولكنكم كنتم تُوقظون بعضكم.... تخيلوا الثواب، وفرحة النبي صلى الله عليه وسلم بنا ونحن نقول له: لقد اقتفينا خطاك يا رسول الله أسبوعاً إثر أسبوع.

تعالوا معا نرى الإحصائيات التي تمثل واقعنا الآن:

المواطن العربي يمضي 60% من يومه في مشاهدة التلفاز، و 28% في أشياء لا قيمة لها، و ينام في الثانية أو الثالثة صباحا، ويستيقظ في العاشرة.
المواطن الغربي يستيقظ في السادسة صباحاً، و ينام في العاشرة مساء، و لا يعرف اللهو إلا في عطلة نهاية الأسبوع.
المواطن الغربي يقرأ و هو في وسائل المواصلات أو أثناء انتظاره للطبيب .
المواطن العربي وقته ضائع في لعب على الكمبيوتر، أو الدردشة (شات)، أو التنزه بالسيارة على غير هدى، أو الأكل، أو الجلوس في المقاهي، أو التحدث لساعات في الهاتف........

و النتيجة أننا نتحرك بربع طاقتنا، فمن المستحيل أن نلحق بالغرب، مهما دعونا الله تعالى.
لا يمكن أن يحدث تغيير، ما دمنا هكذا.

هذا بالرغم من أن كل عبادتنا مرتبطة بالوقت : الصلاة، الزكاة، الحج .
{إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا}
(يا رسول الله أي الأعمال أفضل ... الصلاة على وقتها )
و الصوم ... أيام معدودات .. صوموا لرؤيته و أفطروا لرؤيته .
الحج أشهر معلومات....
و الزكاة ... يجب أن يحول الحول لدفعها..
و القرآن دائما يذكر آيات مرتبطة بالزمن :
{ لتبتغوا فضلا من ربكم و لتعلموا عدد السنين و الحساب}
آيات كثيرة تقسم بالزمن، ( والضحى...... والعصر...... والليل..... والفجر....). وربنا لا يقسم بشيء إلا إذا كان له قيمة كبيرة، وكأنه يقول لنا: انتبهوا أيها المسلمون، فهذا شيء هام جداً وثمين.
كل هذا، و الشباب يقول لك: أنا أقتل الوقت!!.. و لا يعرف أن الوقت هو الحياة، و أنه يقتل نفسه .

أهذه أمة محمد؟؟ ما هذا الفراغ؟؟ أتأكل عمرك وتكون راضياً ومسروراً بهذا؟؟

لقد عينت فرنسا وزيراً اسمه "وزير الوقت الضائع للشباب" لاستثماره.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بادروا بالأعمال سبعاً....) (اغتنموا خمساً قبل خمس...) و في القرآن : سارعوا إلى مغفرة من ربكم .... فاستبقوا الخيرات....
أرأيتم كم الوقت غالٍ وثمين في الإسلام؟

لقد قال علماء المسلمين كلاماً عن الوقت لا يعرف الغرب أن يقول مثله، ولهذا بنوا نهضة وحضارة.
- قال الحسن البصري: ما من يوم يبزغ فجره إلا وملك يهبط من السماء فيقول: يا ابن آدم، أنا يوم جديد، وعلى عملك شهيد، فاغتنمني، فإنني لا أعود إلى يوم القيامة.

- يا ابن آدم، إنما أنت أنفاس، فإذا ذهب نفسك، فقد ذهب بعضك، و يوشك إذا ذهب البعض أن يذهب الكل .

- قال ابن القيم : كل نفس وكل عرق يخرج في الدنيا في غير سبيل الله سيخرج يوم القيامة حسرة و ندامة .

- و قال أيضاً: من علامات مقت الله للعبد تضيع وقته في ما لا فائدة فيه، لأنه يفوت على نفسه فرصة الجنة.
و من علامات حب الله للعبد أن يجعل مشاغله أكثر من وقته .
لأن الشيطان يتسلط على العبد الخالي من العمل.
إذا أحببت أن تعرف هل الله راض عنك أم يمقتك؟ فانظر إلى يومك بالأمس، أكنت فيه فارغاً أم مشغولاً بعمل مفيد.

- قال المحاسبي : و الله وددت لو أن الوقت يُشترى بالمال، لأشتري بأموالي أوقاتاً من الفارغين و الغافلين، أنفقها في سبيل الله.

- قال ابن مسعود : ما ندمت على شيء كندمي على يوم غربت فيه شمسه، لم يزد فيه عملي.

- ابن عقيل الذي ألف كتاب الفنون من 800 مجلد، كان يقول: أنا لا آكل كما تأكلون، بل آتي بالكعك أضعه في الماء ليصير عجيناً فأبتلعه لأوفر الوقت.

لابد أن تعرف متى تتنزه، ومتى تتابع المباريات، ومتى يكون وقتك غالياً، وتوازن، فبدلاً من متابعة ست مباريات، يكفيك واحدة.

- أبو يوسف تلميذ أبي حنيفة قال: كان أبو حنيفة يحتضر، فطلب ورقة وقلماً ليحل مسألة وقال: لو بقي من العمر لحظة لوددت أن أفعل فيها شيئاً ينفع المسلمين أقابل به الله.

- قال رجل لابن الجوزي: اجلس بنا نتجاذب أطراف الحديث. قال نعم و لكن أوقف الشمس.

ولذلك خرجت أجيال عملت الكثير في وقت قصير. و بارك الله في أعمارهم، و أنجزوا في ساعة ما تحتاج أنت إلى سنوات لتنجزه.

- أسامة بن زيد رضي الله عنهما، قاد جيش المسلمين و عمره 16 عاماً، و في الجيش أبو بكر و عمر وكبار الصحابة، وذهب لمحاربة أعظم إمبراطورية في ذلك الزمان: الروم. و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن إمارته: والله إنه لخليق بها. و قاد الجيش و انتصر، و قالوا: والله ما غنم جيش كما غنم أسامة، و لم يقتل أو يؤسر أحد من المسلمين.

الإنسان الناجح يعمل في الإجازة، وإن لم يجد عملاً يبحث عن عمل تطوعي.

- سعد بن معاذ أسلم و عمره 30 عاماً، و مات وعمره 37 عاماً، أي عاش في الإسلام سبع سنوات، و اهتز لموته عرش الرحمن، و نزل سبعون ألف ملك يشيعون جنازته.

- مصطفى كامل قاوم الإنجليز و هز إنجلترا و مات و عمره 33 عاماً.

- عمر المختار كل فترة جهاده من سن 60 إلى 70 عاماً.

- محمد بن القاسم الثقفي فتح الهند و السند و عمره 17 عاماً، و خاض 12 معركة في سنة واحدة، وانتصر فيها كلها.

- زيد بن ثابت أسلم وعمره عشرة أعوام، وعلمه النبي القرآن و عمره 12 عاماً، ثم تعلم العبرية و عمره 14 عاماً، أصبح مترجم النبي و عمره 16 عاماً، ثم أصبح ممن يكتبون الوحي بين يدي النبي و عمره 17 عاماً، ثم أصبح مسؤولاً عن المواريث و عمره 19 عاماً جمع القرآن و عمره 21 عاماً.

يا إخوتي أنا أتكلم بحُرقة لأنه يصعب عليّ أن أرى واقع شبابنا هكذا.....أرأيتم هؤلاء الناس، وكيف أنجزوا كل هذا في وقت قصير؟ فماذا تفعلن يا نساء المسلمين؟ فيم يضيع وقتكم يا شباب المسلمين؟ أرجوكم وقتكم ثمين جداً، ولذلك مشروعنا هذا الأسبوع "الأسبوع المثمر" نحن لا نمزح فيه، أرجوكم نفذوه واستغلوا كل دقيقة في هذا الأسبوع، واحرصوا عليه بمنتهى القوة.

الوقت المهدر عندنا رهيب، ثماني ساعات نوم، وثماني ساعات أكل و حاجات بيولوجية. ثماني ساعات تعني ثلث العمر، يبقى ثلث و هذا هو الأسبوع المثمر.
تخيل كل نَفَس يخرج منك يقفل عليه في خزنة، و تفتح فقط يوم القيامة، تخيل عندما تفتح خزائنك يوم القيامة، واحدة إثر الأخرى، وكلها خاوية وفارغة، أو ممتلئة بأعمال سخيفة تافهة............
ثم تخيل لو كانت هذه الخزائن مليئة بذكر الله، أو الإنتاج، أو الإبداع والاختراع للمسلمين، أو الإصلاح، أو.......
تخيل رجلاً عنده 100 ألف جنيه، و رماها في البحر، سنقول عنه أنه سفيه، ونحجر عليه، و أنت رأس مالك أنفاسك، فمن يضيع وقته، كالذي يضيع ماله، فهو يأخذ عمره ويرميه في البحر، فعلينا أن نحجر عليه.

الواجب العملي :

سألخصه في النقاط الآتية :
1- حدد هدفك في الحياة.
فلا يمكن أن تحافظ على وقتك إلا إذا كان لديك هدف في الحياة، عندها ستجد أنك حريص على وقتك، و تقسمه إلى مراحل، ولكل مرحلة زمن محدد. لذا كانت حلقة "قيمة الوقت" بعد حلقة حدد هدفك، فارجعوا للحلقة الماضية.
2- نظم ورقة جدول للوقت كالآتي:

الساعة -------------العمل --------------------الوقت المبذول
4:00
4:15
4:30


- املأ الجدول ليوم واحد، و ستفاجأ بالكوارث التي ستجدها، ستجد 60%من وقتك صفراً.

و إذا كنت مستعداً لتعديل وقتك، فالنقاط التالية ستساعدك:

1- اكتب كل يوم ما تنوي أو تتمنى تحقيقه في اليوم التالي.
2- اكتب بعدها ما عليك فعله في اليوم التالي على شكل نقاط.
3- ركز في كل عمل تعمله، و لا تقطعه أبداً، فأكثر ما يهدم العمل عندنا أهل الوطن العربي هو المقاطعات، يكون الشاب قد بدأ في دراسته، ثم يقطعها بهاتف، أو متابعة مباراة، ثم يمضي الوقت، ويجد أنه لم ينجز شيئاً فيحبط. اضغط على نفسك و ستجد الإنتاج أضعافاً مضاعفة .
4- قلل ساعات نومك و لو ساعة كل يوم يعني في السنة 365 ساعة. هذه الساعات الفائضة يمكنك أن تحضر فيها دكتوراه، أو تحفظ فيها القرآن.
5- إياك و صحبة الفارغين.
6- اعمل أعمالاً بالتوازي: فمثلاً أثناء انتظارك للطبيب، أو أثناء انتقالك في المواصلات اقرأ أي كتاب، فابن القيم ألف كتابه زاد المعاد و هو ذاهب للحج على راحلة.
7- إياك والفراغ في الصيف، اعمل أي عمل، فإن لم تجد فاعمل في عمل تطوعي.
8- حاسب نفسك كل ليلة: ماذا أنتجت البارحة؟ ستفرح بنجاحك. واحسب النسبة المئوية لإنجازك في الأسبوع المثمر، فاليوم: 30% ولكنني يجب أن أحقق 80% ، وكل يوم ستزيد.
9- إياك أن تمشي من غير دفتر صغير للمواعيد.

و أخيرا أنا أعتقد أننا لو استطعنا أن ننظر للأسبوع المثمر بنية أن ديننا يعظم الوقت، وأننا سنعظمه إرضاء لله، وحباً لرسوله صلى الله عليه وسلم، فإن نظرتنا للوقت ستتغير، وحياتنا كلها ستتغير.

وأسأل الله تبارك و تعالى أن يعيننا على ذلك.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.






لمشاهدة الحلقة : اضغط هنا

مواقع مساعدة لتنظيم الوقت : عالم النور

مفكرة الإسلام


شام غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 06-06-2004, 17:35   29
متفائلة2
محررة في عالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ متفائلة2
التسجيل 13-03-2004
البلد : السعودية -الرياض-
المشاركات 1,512

السلام عليكم
اختي الفاضلة شام
بارك الله فيك وكثر من امثالك


متفائلة2 غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 12-06-2004, 19:42   30
شام
مستشاره بعالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ شام
التسجيل 25-07-2000
البلد : usa
المشاركات 7,863


الـحلـقــــة الـخامسة عشر والأخيرة من المرحلة الاولى : استخدام الـعـقــل





بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم

ملخص الحلقة السابقة

مازلنا في أخر حلقة من المرحلة الأولى من البرنامج و التي أردنا بها فك القيود , فكينا 10 قيود و قبل الدخول في أخر قيد أريد أن أذكركم بمشروع الأسبوع الماضي الأسبوع المثمر وهو مستمر معنا هذه المرة أيضا.



أردنا في الأسبوع المثمر المحافظة على أربعة أشياء كل يوم واحدة تغذى بها روحك وواحدة تغذى بها عقلك وواحدة تغذى بها جسمك وواحدة تغذى بها عائلتك.

و اتفقنا أن الأربعة هم : عبادة و عمل أو ( مذاكرة ) و اجتماعيات و رياضة.

العمل :

كل يوم مذاكرة أو عمل صافى و لمدة 6 ساعات .
و كان تركيزنا الرئيسي أن المشروع مستوحى من حياة النبي صلى الله عليه و سلم .

كل المشاريع السابقة كانت معتمدة على الحركة و لكن مشروع اليوم أريد أن أقول به أنت قادر على أن تصلح من داخلك لأنك تمكنت أن تصلح من حولك .

العبادة :

نريد أن نعبد الله مثل النبي صلى الله عليه و سلم على الأقل نقوم بالأربعة الأساسين من أجل الثواب عظيم و هم من مفاتيح التقرب من الله سبحانه و تعالى و هم : قيام ليل ( و لو ركعتان خفيفتان .. بعد صلاة العشاء ) دعاء ( و لو دقيقة بعد الصلاة ) , ذكر ( و لو خمس دقائق و أنت ذاهب لعملك , قرأن (حتى و لو صفحة واحدة أثناء قيام الليل ).

...يا من نفذتم الأسبوع المثمر بالتأكيد شعرتم بأن قربكم من الله تطور لأي مدى .

و اقترحنا لذلك وصفة: أن تقوم قبل الفجر بنصف ساعة تصلى قيام الليل 10 دقائق بالمصحف و قبل الفجر بخمس دقائق ادع في أحب الأوقات التي يستجيب الله فيها للدعاء ثم صلى الفجر و نام و بذلك تكون قمت بما عليك و لا يبقى باقي اليوم سوى الصلوات .

الرياضة :

كل يوم نصف ساعة رياضة و أخذنا المثل الأعلى النبي صلى الله عليه و سلم و لياقته وقوته و الصحابة و أجسامهم و قوتهم .

اجتماعيات :

تسأل على أقاربك أو والديك أو تجلس مع زوجتك أو أولادك أو جيرانك و لو بالتليفون نصف ساعة .
و إن شاء الله تكون أنجزت الأسبوع المثمر و تكتب لك الملائكة سيرك على خطى النبي صلى الله عليه و سلم.

مشروعنا المثمر معنا و امتداد له اليوم أن نفك ( قيد تشغيل المخ )

مشكلتنا كمسلمين إننا لا نريد التفكير و أصبنا جميعا باعتقاد إن التفكير عملية صعبة و كل منا يبحث عن شخص أخر يفكر له . كثير من الشباب يظن إن التفكير للكبار و أنهم مازالوا صغار و النتيجة إننا لا ننتج شيء . ما هو المنتج النهائي الذي يخرج منا كمسلمين للبشرية ؟

أريد أن يقول لي احدكم ماذا أضفنا نحن في المائة سنة الأخيرة للبشرية ؟ أين جوائز نوبل في الطب و الهندسة ؟ و إياك أن تقول أنها مؤامرة علينا لان الحقيقة أنه لا يوجد احد اخرج منتج ذا قيمة يستحق أن يؤخذ عليه جائزة . أين النظريات العالمية في الاقتصاد ؟ في السياسة ؟ كله آت من الغرب.................

أين الإبداعات الفنية , حتى الفيديو كليب أخذناه منهم بحالته , أين إبداعنا نحن المناسب لنا ؟ حتى طرق اللعب الرياضية تجئ جاهزة من الخارج أيضا . هكذا نحيا نأخذ الذي يفكر فيه غيرنا . هم يخترعوا السيارة و نحن نركبها و كذلك الكاميرا ,و الموبايل .... الخ ..نحن فقط مستهلكين لأننا لا نفكر.
أنا اعلم انه كلام موجع .

على فكرة حلقة اليوم صعبة و ليست كالمشاريع السابقة التي نفذت بأعداد ضخمة . و لذلك أريد أن أقول أن المطلوب من حلقة اليوم أننا إن لم ننتهي بنتائج عمل نكون على الأقل طرحنا المشكلة و لمسناها.

الموارد نوعيين : طبيعية ( مياه .. بترول ..) بشرية (و أهمها الوقت و العقل )

يوجد في بلادنا مناقشة كبيرة تقول أن أعداد المسلمين في زيادة مستمرة يا ترى هل هذا عبئ أم ميزة ؟ آسف أن أقول أنها عبئ لأن تكديس أجساد بدون إضافة ليس إلا عبئا.

أمثلة من حياة النبي صلى الله عليه و سلم

 النبي صلى الله عليه و سلم يقول عن المسلم ( المسلم كالغيث أينما حل نفع ).

 طلب عمرو بن العاص من أبو بكر 1000 رجل فأرسل له رجل واحد القعقاع بن عمرو مخه و روحه بألف رجل . هل ترضون يا مسلمين أن تصبحوا عبأ؟............. 

النبي صلى الله عليه و سلم قال ( إني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة ) بالأعداد أم بالنوعيات ؟ أين الإضافة العقلية ؟
و الذي أريده منكم اليوم أن تفكروا فالخلايا الدماغية العصبية بدأت تصدأ من عدم الاستخدام

 اليابان دولة بدون أي موارد طبيعية لكن من أهم مواردها البشرية العقل الياباني البلد كلها دمرت في الحرب العالمية الثانية كبيوت و مصانع و لكن العقل اليابانى لم يدمر . و هناك قاعدة مضحكة للأسف ولكنها صحيحة .. ترى ما يحدث لو نقلنا الشعب اليابانى لبلد من بلادنا و العكس ؟ نرى معا بعد سنة في بلادنا مباني و إنتاج و صناعة و في اليابان دجاج ثائر في الشارع و مجارى ...

و الفكرة هنا ليست في النقود و الموارد و لكن في الإنسان الذي يصلح أو يفسد .

أريد أن اطرح سؤال لماذا أصبحنا هكذا ؟ لماذا لا توجد أفكار ؟

حسب قرائتي توصلت لأربعة أسباب :

التعليم: تعليم قائم على التلقي فقط

التعليم في بلادنا قائم على التلقي فقط و يتحول العقل لمخزن بلا مكان للإبداع , و لكن في الغرب لا يتعلمون هكذا بل يطرحوا موضوع للمناقشة و معه عدة أماكن للبحث عنه و بناء وعلى ما تجده يعرفوا رأيك و يكون هناك أكثر من 3 أو 4 أراء لنفس الموضوع , فيعتاد العقل أن هناك بدائل و النتيجة عندنا أن الطفل يتعلم المعلومة بشكل واحد فقط و لو لم يجدها تكون النتيجة أن العقل يقف و لا يوجد بديل .

و النتيجة أيضا أن الطفل عندنا يذاكر أضعاف أضعاف الطفل في الغرب لكن الناتج اقل بكثير . لدرجة أن هناك إحصائية تقول أن الطفل المصري أذكى طفل في العالم إلى أن يبلغ سن الخمس سنوات ويدخل مرحلة التعليم .

البيت : قرارات غير مبررة

يسمع الطفل الكلام بدون فهم للسبب و يرى الأب و الأم يأخذوا قرارات صماء , تم عمل إحصائية على شريحة من المجتمع وجدوا الأب و الأم يستخدموا كلمة لا 148 ألف مرة بطريقة غير مبررة في مقابل استخدامهم لكلمة نعم 40 الف مرة .

هنا تبدأ قدرات الطفل العقلية في التحجيم... يجب أن تكون القرارات مبررة و يفتح مجال لمناقشة الطفل و اعتباره كبير و اخذ رأيه .

أيضا نوعية اللعب اختاروا لعب تنمى عقول أطفالكم . هل تعلم أن أوروبا ألغت الضرائب على اللعب لأنها تنمى العقل .

وسائل الإعلام : مشاهدة غير منتقاةففيها الجيد و السيئ و لكننا للأسف لا ننتقى و نأخذ السيئ و نشاهده رغم أن هناك برامج تبنى العقل و لا يراها احد .

الفهم الخاطئ للدين : قليل من يعرف أن التفكر عبادة

التفكير فريضة إسلامية و نأثم لو لم نفكر فهل تعلم ذلك ؟ هل تعلم لماذا يجب أن تقرا الفاتحة في كل صلاة ؟ حتى العبادة لا نفكر فيها .

وبسبب الأربعة أسباب السابقة خرجت أجيال من الشباب لا تعرف التفكير... و العقل عضلة مثل باقي عضلات الجسم... لو لم تمرنه سيضمر و هذا كلام علمي .

التفكير و خلايا العقل

اكتشف العلماء أن خلايا العقل و هي 140 مليار خلية كل واحدة ينشأ حولها زوائد تساعدك على المزيد من التفكير و لكنها تزيد لو فكرت و تموت إذا لم تفكر . و التفكير الذي أريده ليس التفكير في متطلبات اليوم و لكن تفكير ناضج يحل مشكلات امتنا . و نرى مثال الشاب الذي يرسل سيرته الذاتية لكل الشركات و لكن لا يفكر في حل . و مثال رجل تقدم لوظيفة تطلب 12 سنة خبرة و بعد أن أجرى مقابلة شخصية قالوا له لن تصلح لان خبرتك الفعلية سنة واحدة أما الــ 11 سنة الباقية فهي مجرد تقليد .

و العجيب أن إسلامنا أكثر دين تكلم عن استخدام العقل .

يقول النبي صلى الله عليه و سلم: "ما خلق الله خلقا أكرم عليه من العقل".
 رأى النبي الصحابة من يمدحوا ميت لهم من اجل عبادته فسألهم: "كيف عقل صاحبكم ؟" قالوا يا رسول الله نحدثك عن عبادته و تسألنا عن عقله قال: "إنما يتعارض الناس يوم القيامة عند الله على قدر عقولهم".
 و عن السيدة عائشة قالت يا رسول الله ما الذي يرفع الناس في الدنيا قال: "العقل" قالت و ما الذي يرفعهم في الآخرة قال: "العقل" قالت يا رسول الله فأين المجازاة بالأعمال قال: "إنما يعملون على قدر عقولهم" .
 قال النبي صلى الله عليه و سلم: "خلق الله العقل و قال و عزتي و جلالي ما خلقت خلقا أكرم على منك بك أعطى و بك اخذ و بك أثيب و بك أعاقب".
 يقول النبي صلى الله عليه و سلم: "يا أبا الدرداء إذا ازدادوا الناس قربا إلى الله بحسناتهم و أعمالهم فزد قربا إلى الله بعقلك".

****************************** ****************************** *****
القرآن و التفكير

و انظر للكلام الدال على التفكر في القران :
كلمة البصيرة ذكرت 54 مرة في القران
كلمة الأبصار ........ 48 مرة
يعقلون ........... 48 مرة
يتفكرون ........... 122 مرة
يتذكر ........... 210 مرة
الحكمة ............ 20 مرة


و كلمات مثل انظر , أفلا ينظر : هنا تعنى التحليل و الرؤية .

و على فكرة نسبة كبيرة جدا من الذكاء تكتسب بالتمرين و المحاولات . القرآن هو الذي يقول لك استخدم عقلك . لدرجة أن عندنا عبادة كاملة قائمة على تشغيل المخ عبد بها الأنبياء و بها يعرف الله : عبادة التفكر في خلق الله .

الأنبياء و التفكر

النبي صلى الله عليه و سلم و قبل النبوة بعشر سنوات كان يجلس في غار حراء يتأمل.
سيدنا إبراهيم أصبح نبيا بالتأمل و في الآية "و كذلك نرى إبراهيم ملكوت السماوات و الأرض و ليكون من الموقنين" (6:75)

كلمات في التفكر

قال الحسن عنها ( تفكر ساعة خير من عبادة سنة )

عمرو بن عبد العزيز قال عنها : التأمل أفضل العبادة .

التفكير عبادة تدريبية و قليلا ما تمارس , تعالوا معا لنمارسها :
 تفكر كيف بدأ الخلق :

الآية تقول: ( قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ) . (29:20) جاء وفد للنبي يسأله: يا رسول الله كيف بدا الأمر؟؟ فقال: كان الله وحده و لم يكن معه شيء ... فكر فيها و انظر لحجمك سوف تنشأ معها أفكار كثيرة جدا . فكر كيف ينتهي الأمر ( و نفخ في الصور فصعق من في السماوات و من في الأرض ) (39:68)... الكون بدأ بنفخه و سينتهي بنفخه ... و في الآية ( يوم نطوى السماء كطوى السجل للكتب ) (21:104)... تخيل من هذه الآية ضعفك و فقرك لله , لو فكرت في هذا نصف ساعة لن تعصاه و لكن سوف تحبه و تعرفه .

 تفكر في الشمس :

طاقتها ناتجة من تفاعل 650 مليون طن هليوم + 650 مليون طن هيدروجين على مسافة من الأرض أكثر من 13 مليون ميل تجرى بسرعة في الثانية الواحدة أكثر من الذي يقطعه الإنسان في 500 سنة سيرا على الأقدام . و انظر للآية ( و الشمس تجرى لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم ) (36:38)… الشمس بقدراتها مسخرة لحضرتك… فجاء الغرب و استخدمها و اخرج أبحاث الطاقة الشمسية و التي ببلادنا أكثر من بلادهم و كان المفروض أن تخرج هذه الأبحاث من عندنا نحن لآن بلادنا أكثر حرا من بلادهم.

 تفكر في المجموعة الشمسية :

كم كوكب يدور حول مركز درب التبانة , و التي عدد نجومها أكثر من 200 مليون نجم الشمس واحدة منهم , هذه المجرة جزء من عشرات الملايين من المجرات , هذه المجرات نقطة في السماء الأولى . يقول النبي صلى الله عليه و سلم ( ما السماء الأولى في السماء الثانية إلا كحبة في صحراء و ما السماء الثانية في السماء الثالثة إلا كحبة في صحراء ... و الرابعة ... و الخامسة .

انظر لكل هذا الملك لكي تستخدم عقلك و تستفيد منه و أنت وسط كل ذلك ليس إلا نقطة و مع ذلك أغلى عند الله بسبب عقلك .

 تفكر في جسمك :

أجهزة كثيرة ربنا يشغلها لك لا إراديا ليترك لك الوقت للتفكير . الرئة وحدها تعمل 20 ألف مرة في اليوم والقلب يدق 72 دقة في الدقيقة . وكل هذا بغير إرادة أو مجهود منك...

علماء المسلمين و التفكير

علماء المسلمين اخترعوا حساب المثلثات،علم الجبر،علم اللوغاريتمات، والصفر (فالأرقام كانت خالية من الصفر) وتشريح للعين والجسم،وتشخيص أمراض كثيرة مثل الحصبة والجُدري، نحن أول من أجرى عملية استئصال اللوزتين والحصوة والمسالك البولية،وأول من أكتشف الجراثيم والبكتريا بدون ميكروسكوب... المسلمين أيضاً هم أول من اكتشف كروية الأرض ورسموا خريطة مجسدة للأرض،نحن اول من أكتشف علم الإجتماع،علم النحو... أما الغرب فقد طور فقط هذه العلوم... و لآن الغرب هو المنتج الآن فأصبح هو اليد العليا و نحن اليد السفلى .

 انظر للنبي و فكرة الخندق التي اقترحها سلمان الفارسي وجربها النبي.

 النبي أول من استخدم فكرة الألغام في حصار الطائف اقترح عليه احد الصحابة وضع حسك ( حديد مدبب في الأرض) لمنع الخيل من المرور .

 الحسن بن الهيثم أسس علم البصريات و فسر انكسار الضوء و انعكاسه و اسماها نظرية القمرة و منها جاءت كلمة كاميرا و وضع هذه الكلمة في مقدمة كل كتبه هذه العبارة:
"أنا ما دمت لي الحياة باذل جهدي و عقلي و مستخدم طاقتي في العلم لثلاثة أمور:

1- إفادة من يطلب الحق في حياتي و بعد مماتي
2- ذخيرة لي في قبري و يوم حسابي
3- رفعة لسلطان المسلمين."

 على بن أبى طالب كان عمره 10 سنوات و عرض عليه النبي الإسلام فقال دعني أفكر و آتيك غدا فأتى في اليوم الثاني و قال للنبي اعد على ما قلته بالأمس فأعاده عليه النبي فقال إذن اشهد أن لا اله إلا الله و اشهد انك رسول الله .

 قابل النبي ربيعة بن كعب الأسلمي فعمل ربيعة عمل يرضى النبي فقال النبي سلني يا ربيعة فلن تسألني شيء إلا أعطيتك إياه فقال له يا رسول الله هذا أمر عظيم فأنظرني حتى أفكر فقال له فكر يا ربيعة و ابتسم النبي فرجع في اليوم الثاني فقال له النبي فكرت يا ربيعة فقال يا رسول الله أرى أنى إن طلبت منك شيئا من أمور الدنيا سيفنى ذلك أسالك مرافقتك في الجنة فقال له الرسول أو غير ذلك يا ربيعة فقال له: لا فكرت يا رسول الله.. (إي أنه فكر وأخرج كل ما عنده من أفكار) .

 انظر ليوم معركة القادسية خافت خيول المسلمين من الأفيال ففكر صحابي أن يصنع فيل من طين و أراه لجواده فزالت رهبته و انتصر المسلمين بحيلة صغيرة .

 انظر لحرب 73 إسرائيل أقامت خط بارليف وهو اكبر وأعظم مانع دفاعي عرفته البشرية في تاريخها وهو عبارة عن نقاط حصينة جداً وأمامها ساتر ترابي طوله 22متر بعرض القناة (ارتفاع عمارة من 8 أدوار) وجاء الخبراء الروس وقالوا أنه ليس هناك حل سوى واحد من اثنين: إما قنبلة ذرية تسقط عليه لهدم الساتر الترابي. أو 100ألف جندي تحملهم طائرات هليكوبتر وتسقطهم وراء الساتر الترابي (أي 4000 طائرة).. بمعنى أخر "مهمة مستحيلة"... وجاء ضابط صغير بالفكرة (وضحكوا عليه في البداية) وهى مضخات مياه تضخ المياه على الساتر الترابي ليبدأ في النزول... وفي يوم واحد انزلوا من خلال 81 فتحة 3مليون متر مكعب من الرمال بخراطيم المياه .

الواجب العملي


عدة نقاط اكتبها معي لتنمى قدرتك على التفكير و قد وضعها عدة متخصصين :

1. أوجد لنفسك هدف في الحياة ( هذا هو الذي سيشغل دماغك ).

2. اقرأ كثيرا لتأخذ خبرات كل من كتبوا و سننزل لكم على الموقع أسماء كتب تفيدكم في مجالات كثيرة. و تذكر أننا أمة أول كلمة قيلت لها اقرأ ,تم عمل دراسة عن المبدعين وجدوا أنهم يقرأون في السنة متوسط 50 كتاب و أنا أرى انه معدل معقول و تقدر تقترب منه .اقرأ و في يدك ورقة و قلم و دون ملاحظاتك و فكر ستجد أفكار كثيرة جدا .و ثق أن بعد 6 اشهر سوف يعمل عقلك بطرقة أخرى.

3. احتك بالناس سواء بالسفر أو العمل بالصيف وجد العلماء أن اغلب الناجحين كانوا يعملون و هم في الفترة الإعدادية و أيضا 90 % من الذكاء يكتسب بالخبرة لكن أن تغلق على نفسك و تريد تطوير عقلك فلن يحدث .

4. ساعد عقلك على تخريج أفكار جيدة بان تدخل له مدخلات جيدة لو أدخلت أغاني و شات و رقص تخرج أشياء فارغة و لو أدخلت علم و دين و قران تخرج أشياء كبيرة .

5. انتقى مدخلاتك و لتتسع ذاكرتك قلل الأشياء الفارغة التي تحتفظ بها. البخاري حفظ مليون حديث و لما سألوه كيف حفظتهم ؟ قال (لا اشغل عقلي بشيء سوى الحديث)

6. القدرة على التخيل : تخيل نفسك رئيس مجلس إدارة شركتك , ناظر مدرسة ... سوف تخرج أفكار ممتازة .

7. فكر من خلال مجموعة عمل سيحدث عصف ذهني سوف تخرج أفكار خرافية .

و إليكم بعض الملاحظات السريعة :

 تعود على المشي وحدك و فكر و لو 10 دقائق.
 استخدم أجندة دون فيها أفكارك .
 غير عاداتك يوم في الأسبوع .
 سافر قليلا من الوقت.


الأسبوع المثمر مستمر معنا أيضا ليفرح بنا النبي صلى الله عليه و سلم يوم القيامة و بكده نكون انهينا المرحلة الأولى من البرنامج...

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته




مشروع الوقت المثمر : انقر هنا للتحميل


مواقع مساعدة : الباب



لمشاهدة الحلقة : اضغط هنا



اخر تعديل كان بواسطة » شام في يوم » 12-06-2004 عند الساعة » 19:54.
شام غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع البحث في هذا الموضوع
البحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة عرض الموضوع

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش .
الوقت الان » 16:06.

مواقع عالم حواء | اعلن معنا
جميع الحقـــوق محفــوظة لشبكـة مـــواقــــع عــالم حــواء

[الصفحة الرئيسية] [المنتديات] [الفتاوى الجامعة]


Powered by: vBulletin Version 3.7.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd