رجل أراد أن يتزوج امرأة على زوجته فهل تأثم الزوجة الثانية ... - صفحة رقم 2 - ارشيف منتديات عالم حواء
ارشيف منتديات عالم حواءارشيف منتديات عالم حواء

العودة   ارشيف منتديات عالم حواء > القسم العام > المشاكل الإجتماعية
المنتدى البحث المشاركات الجديدة التأشير على جميع الاقسام بالمشاهدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في هذا الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 10-07-2004, 08:37   11
ياسمينة
محررة فضية في عالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ياسمينة
التسجيل 30-12-2000
البلد : البحرين
المشاركات 3,704

أختي وردة الخير ...
أولا أنت فعلا وردة .. و ردودك طيبة ..
لذلك اسمحي لي أن اهديك هذه الوردة

أختي اعترف بأن معك الكثير من الحق فيما قلتي .. ولكن ايضا تحاملتي علي في أمور لم اقصدها ..
ودعيني اسردها هنا بشكل غير منظم و اعذريني على ذلك

أنا لم اقصد بأن التعدد ليس فيه خير ..
ولكن سيكون فيه خيرا كثيرا لو كان على نهج السلف الصالح .. الذين تزوجوا من الأرامل و زوجات الشهداء و كبيرات السن .. وبذلك تشعر المرأة منا بأنها فعلا مكرمة وان الشرع يفكر بها في كل حالاتها .. إما ما يحدث الآن أن يزوج الرجال بحسب الموضة .. فسنة يتزوجون الروسيات و أخرى الفلبينيات و أخرى من بعض الدول العربية .. اصبح الموضوع لا يخرج عن كونه بأنهم يفكرون بأن النساء خلقن للشهوة فقط .. ولا أعتقد أن ما يحدث الىن يمكننا أن نسميه أمرا محمودا ...

كما أنني أختي الكريمة .. عندما اقول بأن الزوجة الأولى تتضرر أو أو ... قد لم اكن اشرت إلى أن الرجل هو سبب ذلك كله .. ولكن هذا ما اظنه غالبا ..
و في كل حال .. سواء عدل الرجل أم لم يعدل .. فالزوجة الأولى تتضرر نفسيا .. وهذا لا ينكره الشرع .. ولكن العدل هو الشيء الوحيد القادر احيانا على تطييب النفوس ..

-----------
حكاية أن الزوجة الثانية غير مجبرة على القبول بمعدد .. لم اقصد ما فهمتيه .. ولكن احببت أن اقول .. المعدد كغيره .. وكالأعزب .. يمكنني رفضه لاي سبب .. ولست ملامه في الدين اني رفضت معددا ..
بل أحيانا تتفاوت النساء في الغيرة .. ومنهن من لن تحتمل الضرة ..
ولا تنسي أختي أن أم سلمة رفضت الزواج (((((((( بالرسول ))))))) بسبب الغيرة .. حتى دعى لها الرسول ..
فإذا لم يهون الرسول شأن الغيرة .. لا استطيع أن اقول بأنني يمكنني التحكم بغيرتي ...

--------
أما ألا أتزوج بمتزوج رحمة بزوجته ..
كلنا نرى يا أختي ما يحدث أحيانا للزوجة الأولى
و أنا عن نفسي رايت حالات عدة
منها زوجة اصيبت بانفصام في الشخصية ( أو ماشابه ) وهي الآن غير قادرة على تربية ابنائها .. وهذا حتى قبل أن تتبين ان زوجها سيعدل أم لا ,...
و أخرى اصيبت بمرض جلدي بشع لم تبرأ منه إلا بطلاق الثانية
و أخرى اصيبت بقرحة بالمعدة
و أخرى بالقولون العصبي
و أخرى بالخبيث
ناهيك عن قصتان وردتا هنا عن زوجتان توفيتا ليلة زواج زوجيهما ..بالسكتة القلبية ..
كيف ستشعرين اختي اذا كانت احداهن ابنتك مثلا .؟؟
وكيف سيشعر ابو مزنة لو ان ابنته هي التي مرضت او توفيت ( بعد الشر عن الجميع )
لذا يا اختي اذا علمت أن بعض من هذه الامور يمكن أن يحدث لأمرأة أخرى .. هل ترين بأن تفكيري بالقبول أمر هين .. خصوصا لو كنت تملكين قلبا حساسا يتاثر بالآخرين
بعض النساء هنا يقلن بأنني لا استطيع أن ابني سعادتي على تعاسة غيري
وبعضهن تقول اذا كبرت ساقبل
هي وجهات نظر .. ولا واحدة منهن آثمة ..
ولكل أجره ..
ولكني أعتبر عموما ضرر الأولى اكبر من ضرر الثانية في هذا الزمن .. ولكن ليس دائما طبعا .. وليس في كل بيئة ..

و أنا معكك أن الكثير من الظروف السيئة تجبر الواحدة على القبول ..
ولكن اذا لم تكن ظروفها سيئة .. فهي انسانة في النهاية تحلم بزوج يشاركها حياتها .. لا نصفها ولا ثلثها ولا ربعها ... و اذا كانت لديها الفرصة .. فلا افضل أن تتزوج بمعدد و تبدأ حياتها بجرعات الغيرة ... فهي ليست بشعور لطيف ابدأ ...

و الغريب أختي أنني حين اتحدث أتحدث من منطلق بيئتي كما تفعلين أنت تماما
فهنا المرأة تعمل و حياتها ليست بالسوء الذي أراه في القصص الواردة هنا حيث تقع تحت سطوة الزوج أو الأخ المتجبر
ولكني ايضا اقول لك .. ليس كل أخ متجبر وليس كل زوج حنون ..واحيانا يكون العكس صحيحا
فأنت تصورين الزواج بأنه السعادة الابدية للمرأة .. بينما نرى الكثيرات يعانين ..

و أحب أن اقول لك بأنني لم اتأثر بالافلام .. ولكنني رايت من الواقع الكثير ..
الى الآن .. و أقسم .. لم تمر علي حالة اعرفها من التعدد .. إلا وهدم البيت الاول تماما ..
ماعدا واحدة .. ولكن زوجها يبات عندها ولا يقربها من سنوات ..
مع العلم أنه كان يحبها كثيرا قبل زواجه الثاني .. وكانت هي نعم الزوجة ...
اذا ليس من الحكمة أن أدعو لتعدد الزوجات في هذا الزمن ( لن اقول منعه ولكن انتهبي ما اعني .. الدعوة للتعدد ).. ليس بسبب النظام نفسه ولكن بسبب تغير نفوس البشر .. وبسبب تغير النظرة للنساء ..
وهناك احصائية اجريت على 50 رجل .. اعترف 49 منهن انهم لا يعدولن .. بينما اجاب شخص واحد بأنه يعدل .. والاحصائية موجودة عندي لو أردتي ..
______
أختي قد تقولين بأنني ابالغ في القصص التالية
ولكن اعلمي أنني عايشت حالات لفتيات عوانس تزوجن افضل الازواج العزاب وهن في سن كبيرة ... فوق ال33
و أعرف مقعدة وتزوجت بأعزب
وأخرى لا تحمل .. و تزوجت بأعزب
ان الله لا ينسى أحدا برحمته .. نعم أن التعدد ايضا باب من ابواب الرحمة بهؤلاء .. ولكن لا تظني ان ليس لها نصيب في الدنيا إلا معدد ...
فلا تظني أن اي كبيرة في السن قد نسيها الله من رحمته وعليها ان تلحق بالركب ..
______

حكاية الرسول وتعدده .. فأنا معك ..
ولكن ايضا لا ننكر قصة الصبر الجميل على الزوجة اذا كانت محبة مطيعة و ساهمت في بناء الحياة الزوجية مع الرجل ... وهذا ايضا يجب أن نلقي عليه الضوء .. فبه من المعاني الجميلة التي يؤسف ان الرجال في احاديثهم و اجتماعاتهم يتناسونها ...
إنهم يبتهجون لزواج صديقهم .. وكأنهم هم الذين سيتزوجون .. بينما لا أحد يقول للرجل اصبر على زوجتك ..
----------
حكاية جمع الزوجات او استبدالهم ..
الاثنان واردان في القرآن ..
هناك آية بما معناها لو أردتم استبدال زوج مكان آخر ..فلا تأخذوا منهن قنطارا ... و اعذريني لأنني لا احفظ الآية
ولككنني اعتب على المواضيع التي تنشر غالبها عن التعدد وتكون طويلة .. وفي السطر الاخير يتم ذكر العدل .. ولا نرى العكس ..وهذا مما يثير النفوس .. فإاذا كان لا يثيرك .. فأعلمي أنه يثير غيرك .. لذلك نشر بعض المواضيع و طريقة عرضها لها اثر كبير في تقبل الآخرين لها ..
وهذا لا غبار عليه ... بل كان نهج الرسول كذلك ...
فالدين اذا كان اباح التعدد للرجل والطلاق .. فأمام الرجل محاذير وترغيب وترهيب .. ولكن أحيانا يتم اقتباس ما يخدم الرجال فقط .. وهذا مما يشوه صورة الدين .
_______
في النهاية أختي يبدو هدفنا واحد ...
أنت متزوجة وفضلت العوانس على نفسك
و أنا غير متزوجة وفضلت المتزوجات على نفسها
أي اننا بالنهاية آثرنا غيرنا على أنفسنا ..
_______

كلمة اخيرة أحب أن اقولها لكل من يدعو للتعدد ...

أولا .. ان من يستمع لصرخات العوانس .. عليه ايضا ألا يسد الأذن الأخرى عن البيوت التي هدمت بسبب عدم عدل الرجل .. فإذا كنت تتألم للاولى و تدعو للزواج بها .. عليك أن تتألم بنفس الطريقة وتسمع صرخات الزواجات المظلومات .. و تبحث عن حل لهن ..

الكثير من الرجال يدعون للتعدد ..
مع أن هذا الأمر الوحيد الذي ترك لضمير الرجل ..
فالرسول نفسه لم يدعو لهذا الامر أو يزين له ..
لقد خطب بالناس كثيرا .. و دعاهم للزكاة و الجهاد و غيره .. ولكن لم يجلس مجلسا قد فيدعو الرجل للزواج على زوجته .. بالرغم من كثرة الأرامل في ذلك الوقت ....فلماذا ؟؟

أولا لأن العدل أمر يستشفه الانسان في داخله ..
والذي يتحرى العدل .. تراه يأخذ وقتا طويلا في التفكير و تقليب الأمر على جوانبه .. كأن نقول مثلا .. الطبخة تستوي على نار هادئة
بينما لو اشعلنا النار تحت القدر .. وزينا التعدد للرجل دون أن نتبين قدرته .. فنكون مشاركين له بالإثم اذا لم يعدل ..

ثانيا لأن الرسول نفسه تألم لابنته ..
فلا أظن من رحمته أن يدفع الرجال للزواج على زوجاتهم .. فلا تنه عن أمر وتأتي بمثله

ثالثا ..لماذا لم يأمر ديننا الرجل القادر على العدل أن يعدد ؟؟؟؟؟؟
لأسباب كثيرة منها أن الرجل قد يكون مكتفيا بزوجه واحدة
أو عنينا
أو أن رغبة زوجته تفوقه
أو أنه متعلق بأطفاله .. أو له أطفال مرضى يتاجون لرعاية
أو أن زوجته لا تستطيع تربية اطفالها بشكل جيد .. فيأخذ هو بالدور أحيانا
أو أن زوجته غيور جدا فيخشى عليها
أو أن زوجته بعيدة عن أهلها فلا يريد أن يؤلم مشاعرها وهي ليس لها من يعينها على الامر .. فيشفق عليها
أو اسباب كثيرة أخرى ..
وهذا متروك للرجل على اعتبار أنه رب الاسرة وهو الموجه لها ... ويوازن بين حاجته وحاجة زوجته

فهلا تبينت أخي ابو مزنة حاجة الاسرة للزوج قبل أن تدعو لهذا الامر ؟
أم أن الأمر سيان بالنسبة لك .. والأهم هو التعدد حتى لو لم يناسب وضع الاسرة ؟

هناك سؤال قرأته مرة لامرأة تقول بأن رغبتها تفوق زوجها .. ولكن زوجها تزوج عليها باقناع من والده . وانها تعاني من ذلك .... فهل ترون هذا حق ؟

أخوي أبو مزنة ..
بصراحة شديدة .. هل الرجال مثلك .. اقصد الذين يدعون للتعدد ..
هل يدعون آبائهم ايضا للزواج على امهاتهم ؟
هل يقنعون أزواج بناتهم بالزواج عليهن ؟
هل ستقنع زوج ابنتك مزنة الله يحفظها بالزواج عليها ؟

اذا كنت لن تفعل .. فلا تتمنى مثل ذلك لبنات المسلمين .. فهن ايضا لهن آباء و أمهات يتألمون لهن .. و اجعلهن بمثابة بناتك ..
وقبل أن تدعو للتعدد .. فقط تذكر .. كيف سيكون شعورك .. لو علمت أن أحدا من الذين دعوتهم وزينت لهم الطريق .. قد مال عن زوجته الأولى وتكون تسبب في هدم اسرة ؟


ولا تفهم من كلامي بأنني لا افكر في العوانس .. واعلم انني انا لست متزوجة ولا صغيرة في السن .. بل انني قد اقف و اقول اريد ولو نصف زوج ... ولكنني لن اقول .. ربما لأن ظروفي جيدة .. ولكن الأكيد لأنني لا استطيع تحمل جرح امرأة أخرى ..

ستقول اذا ما الحل مع العوانس ..
تأكد بأن المرأة اذا لها نصيب ستتزوج .. سواء بمعدد أو اعزب ..
ولكن ليس من العدل تزيين الطريق للرجل وذكر محاسن الزواج الثاني من شهوة و جمال ووو .. حتى يندفع الرجل فيقع بالمحظور ..
لا أدري مالذي يؤلم الرجل منكم اذا شاهد رجل مقتصر على زوجة واحدة .. وكأنه خرج من ملة المسلمين
يا اخي ابو مزنة .. التعدد أو التفرد بزوجة واحدة كلاهما من الاسلام .. ولم يرد اي دليل كما قلت لك على أن الرسول حث على عدم الاقتصار على زوجة واحد ..
وحين نحن ندافع عن مبدأ الزوجة الواحد ة.. نبدو وكأننا ضد التعدد و ضد شرع الله .. مع اننا ما خرجنا من الدين .. فالتعدد ليس فرضا ...
ولكن يجب أن تنتبهوا ايضا أنكم عندما تدافعون عن مبدأ تعدد الزوجات تحاولون جهدكم اظهار افضليته و ان الاقتصار على الزوجة الواحدة ليس اصلا في الاسلام .. و بهذا أعتقد أنكم ايضا تبدون وكأنكم ضد شرع الله .. لأن الابقاء على زوجة واحدة لا تثريب فيه ابدا ...
في النهاية التعدد أو التفرد .. من عند الله .. ولا لوم على أحد .

والسلام ختام ..
و ان شاء الله محد زعل مني ...



اخر تعديل كان بواسطة » ياسمينة في يوم » 10-07-2004 عند الساعة » 10:26.
ياسمينة غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 10-07-2004, 08:56   12
& الرزينة &
عضوة
التسجيل 07-07-2004
البلد : السعودية
المشاركات 84

لا حول ولا قوة الا بالله


& الرزينة & غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 11-07-2004, 11:19   13
وردة الخير
عضوة مميزة
التسجيل 27-01-2004
المشاركات 527


حياك الكريم أيتها الوردة الفواحة ياسمينة
وجزاك الله خير ما يجزي به عباده الصالحين
...

أنا لم اقصد بأن التعدد ليس فيه خير ..
ولكن سيكون فيه خيرا كثيرا لو كان على نهج السلف الصالح .. الذين تزوجوا من الأرامل و زوجات الشهداء و كبيرات السن .. وبذلك تشعر المرأة منا بأنها فعلا مكرمة وان الشرع يفكر بها في كل حالاتها .. إما ما يحدث الآن أن يزوج الرجال بحسب الموضة .. فسنة يتزوجون الروسيات و أخرى الفلبينيات و أخرى من بعض الدول العربية .. اصبح الموضوع لا يخرج عن كونه بأنهم يفكرون بأن النساء خلقن للشهوة فقط .. ولا أعتقد أن ما يحدث الىن يمكننا أن نسميه أمرا محمودا ...
بارك الله فيك ..
و لا حرمك الله الأجر
أنا أتفق معك على كل كلمة كتبتها
...

وأما ماكان من التعدد ( لبعض ) الرجال
كما ذكرت سابقاً .. في الأخذ من كل بحر قطرة ..
وأضيف ماكان أيضاً عن طريق التعارف المحرم ..
من مكالمات ومراسلات وإنترنت وغيرها الكثير .. الكثير ..
وكان الشيطان ثالثهما .. وأرادوا بعد ذلك أن يتخذوا للقائهم مظلة شرعية ..
وأن يتزوجون بالحلال .. فهؤلاء غالباً ما يقع الظلم الكبير منهم ..
وغالباً ما يضيع الزوج بيته الأول وأولاده ..
في سبيل تحقيق شهواته وأهواءه .. وأنانيته المطلقة ..
بعيداً عن مقاصد الإسلام ..

وهذا ما نراه من البعض للأسف على أرض الواقع ..
وهؤلاء من قصدت أنهم يتبعون أهواءهم و يتلاعبون بألفاظ الدين ..
يحلل لنفسه أربع .. ويقول الدين حلل ذلك ..
ثم يظلم ..

نعم الدين قال ذلك ..

ولكن بشرط العدل ..
( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً )

وهذا أمر من الله .. وليس مِنَة من الرجل
(إِ نَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ )

والدين يحثك أن تبدأ بالخير بأهل بيتك ..
( خيركم خيركم لأهله )

والدين يطالبك بالرفق والرحمة
( رفقاً بالقوارير )

والدين هو حسن الخلق
( الدين المعاملة )

والدين يحملك مسؤولية أبناءك وأهلك
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ )

الدين كله خير ..
لكن من يعمل وفق ضوابطه إلا من رحم الله ..؟؟؟
...

ما ذكرنا من الأصناف السابقة هم سبب كرهنا لتعددهم ..
وليس تعدد الإسلام المنصف .
...
ما ذكرنا من الأصناف السابقة هم
من ظلموا الزوجة الأولى وأهملوا البيت و الأولاد ..
هم من شوهوا صورة الإسلام
حين طبقوا النصف الأول من الآية
( وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ )

وتركوا نصفها الآخر
( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً )

يتحجج بالدين .. وهو بعيد عن تعاليمه ..
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ )

فهؤلاء .. لا نعنيهم في التعدد .. وليسوا أهلاً لأن يكونوا قدوة لغيرهم ..
وحينئذ من كانت هذه علته .. نتوقع منه الظلم والجور ..
وهدم بيته .. وأضرار زوجته وضياع أبناءه ..

...
أنا لم اقصد بأن التعدد ليس فيه خير ..
ولكن سيكون فيه خيرا كثيرا لو كان على نهج السلف الصالح .. الذين تزوجوا من الأرامل و زوجات الشهداء و كبيرات السن .. وبذلك تشعر المرأة منا بأنها فعلا مكرمة وان الشرع يفكر بها في كل حالاتها ..
نعم أخيتي هذا ما قصده الإسلام وما أقصده ..
وهذا ما أعنيه فيما سبق من كتاباتي ..
ماكان على نهج السلف الصالح
ماكان للخير وفيه الخير ويعم به الخير ..

وعلى هذا نرجوا أن لا نخلط بين
تعدد الأهواء وتعدد العشيقات
وبين تعدد الزوجات الذي دعى إليه الإسلام ..
وضعي خط تحت الذي ( دعى إليه الإسلام )
وكان مشرعه الإله الحق سبحانه وتعالى ..
وبين من دعى إليه الهوى ويتخلله الجور والظلم ..
وقد شرعه بعض الرجال ..
...
أما ألا أتزوج بمتزوج رحمة بزوجته ..
كلنا نرى يا أختي ما يحدث أحيانا للزوجة الأولى
و أنا عن نفسي رايت حالات عدة
منها زوجة اصيبت بانفصام في الشخصية ( أو ماشابه ) وهي الآن غير قادرة على تربية ابنائها .. وهذا حتى قبل أن تتبين ان زوجها سيعدل أم لا ,...
و أخرى اصيبت بمرض جلدي بشع لم تبرأ منه إلا بطلاق الثانية
و أخرى اصيبت بقرحة بالمعدة
و أخرى بالقولون العصبي
و أخرى بالخبيث ..
...

أخيتي والله لو كانت هناك حالات يشيب منها الرأس ..
وتصيب بالأمراض والعاهات ..
فهي حال إخواننا المسلمين وتعذيبهم في جوانتانوما وفلسطين والعراق ..
وغيرها من بلاد المسلمين ..
والصور البشعة التي رأيناها .. ونحن لم نعيش معهم الواقع كما عاشوه ..
ونسمع صرخاتهم وأناتهم ..
ولكن المشتكى إلى الله ..
...

وأما ما ذكرت
أسأل الله العافية لنا ولهم وكل مبتلى ..
ونحن أيضاً سمعنا عن حالات تضررت بها الأولى ..
وفي المقابل سمعنا ورأينا عن حالات قد ضللتها السكينة
...
من تلك الحالات أخي .. الذي تزوج باثنتين إحداهما قاربت 38سنة
والأخرى أصغر بعشر سنين .. والحق أقول أنهن لسن بدرجة الالتزام الكبير ..
ولكن اجتمع فيهن صفة الذكاء ماشاء الله ..
فلا الأولى خسرت ولا تلك ..
بل ويتفقن على أخي أحياناً ..
ووالله .. أن الأولى حاولت أن تأخذ ابنة الثانية عندها حتى تسافر الثانية
مع أخي أسبوع يتمشون في الدمام ..
وأزيدكم من الشعر بيت .. أن الأولى أجمل وأعقل ومربية رائعة لأولادها
ولكن تقول هذا نصيبي .. مادام عادل ليش أدمر نفسي وأولادي ..
وترى الثانية هي التي حاولت تتعرف على الأولى ..
و الحق أقول أن الثانية طيبة .. ولكن لا يخلوا أحداً من العيوب ..

لكن نصيحة من القلب .. لمن كان حالها كذلك أن تحسن قدر ما تستطيع
للزوجة الأخرى وأولادها .. فهذا ما أشعر أنه سبب كبير في تأليف القلوب بينهن كما أشاهد الواقع
( إِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ )

...

وهناك الداعية المعروفة عندنا في الرياض ..
التي أسأل الله أن يبدلها خير من الدنيا ومافيها
وأن ترى بركة عملها الصالح الذي فعلته في ميزان حسناتها ..
وأن يبارك الله فيها وبزوجها وأبنائها
وأن يسعدها سعادة لا تشقى بعدها أبداً
وأن تفتح لها أبواب الجنان من حيث شاءت وتمنت ..

أتدرون لماذا ؟؟؟

لأنها خطبت لزوجها وأحسنت لصديقتها المطلقة ومعها أولاد ..
وتزوجها وعاشت معها بكل الأخوة والطيبة ..
لا تقولوا ليس عندها غيرة وإحساس ..
بل والله من أرق من رأيت من النساء ..
ولكنها ابتغت وجه الكريم ..
لا متاع زائل وسراب
...

أنا لا أقول افعلوا مثلها
ولكنها امرأة نادرة .. بحق نادرة في هذا الزمان ..
...

القصص كثيرة هنا وهناك ..
لكن من ابتلوا بالأمراض أختي ..
لا يعدوا ذلك من قلة الإيمان والصبر والاحتساب ..
فهناك زوجات مظلومات ويضربهن أزواجهن ويحقرونهن ..
ومع ذلك صابرة ومحتسبة تدعوا ليل ونهار .. وضحت لأجل الأولاد ..
ولم يصبها تلك الأمراض ..

ولكنها نالت في النهاية الأجر من الله و العز والتمكين والراحة عند أبنائها الذين سخرهم الله لها
بعد بلاء ظل أكثر من 15 سنة ..
عاشت تحت ظلم جبار والله من يرى وجهها الأصفر سابقاً
لا يعرفها الأن ..
في حياتي لم أرى أطول من سجدتها وأجمل من صبرها ..

ولكن الأن ودعته وعاشت مع أولادها براحة وأمان
وتصدقون كم أراد أن يطردها من البيت ولكنها تمسكت ..
ليس لها أب ولا أم .. ولكن أخ واحد.. شرط أن تأتي لوحدها دون الأولاد فرفضت ..
وصبرت .. حتى أصيب الزوج بالأمراض ولهى عنهم والزوجة الثانية كذلك ..
وهذا جزاء الظلم .. والزواج الذي لم يكن على أساس العدل ..
...

أيضاً هناك قريبتي التي اكتشفت أنه متزوج عليها وقد أنجب أولاد من الأخرى تخيلوا ..
والزوجة الثانية كانت من دوله عربية
( ومع أننا لا نقبل أن يخفي الزوج على زوجته هذا الأمر الحساس .. )

ومع أنها كانت صغيرة وجميلة و.... أفضل من الثانية بكثير ..
ولأن زوجها كان طيب معها ولم تشعر بتقصيره أبداً خلال مدة زواجه بتلك ..
فهي لم تترك والله يا بنات بيتها أبداً .. رغبة منها ..
ورضاها وسافر معها وراضاها .. و الأن بعد سنين .. عاشت معززة بين أولادها ..
و كأن الثانية غير موجودة ..

...

فالمقصود أن المرأة العاقلة تفضل عاقلة قبل زواجه وبعد زواجه ..
يعني ما أقول كونوا مثاليات مثل التي نسمع خطبت له ..
أو أهدتهم أو ... ومع أن هذا من قوة الإيمان ..

إلا أنني أقول تبقى عاقلة .. إن مرت عليها العاصفة أول زواجه ..
وتحمي بيتها وأولادها .. ولا يكون ذلك شغلها الشاغل وكأن الدنيا ما خلقت إلا للرجال ..

وأنا أقول ذلك خاصة للتي لم يقع ظلم عليها أن تحمد الله ..
وان تحتسب ذلك لله .. وتحمد الله أن المصيبة لم تكن في دينها ولا في دين زوجها ..
فلم تراه بالحرام مع عاهرات أو خادمات ..
..

فالمرأة تحترم زوجها لو عدد ( بالعدل ) ..
ولكن لا تحترمه لا سمح الله .. لو رأته فيما حرم الله ..
وسيسقط من عينها ..

في الأولى يفضل قدوة لأبنائها ..
ولكن في الثانية لن يكون قدوتهم أبداً بل عاراً عليهم ..

في الأولى ستدعوا الله له
ولكن في الثانية تتحسب وتدعوا عليه ..

في الأولى إن كان من الأخيار سيجلب الخير لأهل بيته ..
لكن في الثانية لن يجلب إلا الشر لهم والضيق ..
والفرق بينهما شاسع ..
...
ناهيك عن قصتان وردتا هنا عن زوجتان توفيتا ليلة زواج زوجيهما ..بالسكتة القلبية ..
كيف ستشعرين اختي اذا كانت إحداهن ابنتك مثلا .؟؟
أخيتي لماذا أروح لبعيد ..
زوجي لديه النية ولو بعد حين .. وأنا مع النصيحة له
أفوض أمري إلى الله ..

أما أن ماتت في ذلك .. فنسأل الله العافية .. هذا يومها ..
لكن نسأل الله يأختي أن نتوفى والله راضيٍ عنا ..
وأن لا نموت على اعتراض على أقدار الله ..


أيها الحبيبات ..
نصيحة لكم ..
اسألوا الله أن لا يجعل أزواجنا أكبر همنا في هذه الدنيا الزائلة
إلا ماكان في رضاه

...

و أنا معكك أن الكثير من الظروف السيئة تجبر الواحدة على القبول ..
ولكن اذا لم تكن ظروفها سيئة ..
في الأولى هي من أدافع عنها .. وأقول.. حسبنا كلام عنها ..
( طبعاً كلام من بعض الأخوات لا منك يا عزيزتي )
أما الثانية مادا مها مرتاحة فالله يسهل عليها ..
...

علمي أنني عايشت حالات لفتيات عوانس تزوجن افضل الازواج العزاب وهن في سن كبيرة ... فوق ال33
و أعرف مقعدة وتزوجت بأعزب
وأخرى لا تحمل .. و تزوجت بأعزب
ان الله لا ينسى أحدا برحمته .. نعم أن التعدد ايضا باب من ابواب الرحمة بهؤلاء .. ولكن لا تظني ان ليس لها نصيب في الدنيا إلا معدد ...
فلا تظني أن اي كبيرة في السن قد نسيها الله من رحمته وعليها ان تلحق بالركب ..
غاليتي .. يا عزيزتي ..
هؤلاء نادرين .. ولا نقيس عليهم ..
إذا كان الشايب المتزوج أبو العيال إذا جاء يتزوج شرط
صغيرة في السن .. وهذا أهم شرط عنده ..
وتكون .. جميلة .. بيضه .. وطويلة .. وشعرها طويل .. ومن عائلة .. ..
كنه بيختار ملكة جمال العالم .. وبعدييييييييين زين لو كانت دينه ..
وجمعت دين ودنيا ..

الحين إذا عندنا هالأشكال الوطنية .. لسه تشترط هالشروط ..
عندنا أمل كبير من العزاب أنه يخلي هالبنات الصغار ..
ويروح لغيرها .. وخاصة بنات هالوقت ماشاء الله جاهزات ..
ذاك اليوم قاعدة في عزيمة .. وقالت وحده كبيرة في السن قولوا آمين ..
جعل هالنبات كلهن يعرسن .. تصدقين الكبار ما ردوا و استحوا ..
وبنت ال16وال17 يقولون بصوت مسموع
آميييييييييييييييييييين الله يسمع منك ..
...
ولككنني اعتب على المواضيع التي تنشر غالبها عن التعدد وتكون طويلة .. وفي السطر الاخير يتم ذكر العدل .. ولا نرى العكس ..وهذا مما يثير النفوس .. فإاذا كان لا يثيرك .. فأعلمي أنه يثير غيرك ..
كلنا نصرخ .. ونطالب بالعدل ..
وقد لا نراه من أصحاب النفوس الضعيفة ..
وهؤلاء ليسوا من نشجع أفعالهم

ولكن كيف أختي لا يثيرني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يعقل غاليتي أن أرتاح للظلم .. وأرضى به
ولا يرتاح لذلك إلا نفس غير سوية ..
ولا أظنك تقصدين ذلك ..
ولكن لا أدري ماذا تقصدين ؟؟؟

قد تقصدين وتفكرين كيف أدافع عن هذا الموضوع والأمر صعب علي كامرأة ..
أولاً أختي أوضحت فيما سبق أنه شرع الله .. وقوام هذا الأمر هو العدل ..
وثانياً يجب علينا أن نصبر على أقدار الله أياً كانت ..

فأي بلاء أفضل لي ..؟؟؟
وليت المتزوجات يردون علي .. وخاصة صاحبات المشاكل ..
هل الأفضل أن يتزوج زوجي ويعدل بيننا ..
أم أسمع غزله وضحكاته مع من لا تخاف الله ؟؟؟
أم أرى خيانته كلما فتحت بريده أو جواله وأقرأ ما يشيب منه الولدان ؟؟؟
أم أراه يسافر يمنى ويسرى بين أحضان العاهرات ويأتيني بالمصايب والأمراض ؟؟؟
أم أراه ساقطاً في لياليه الحمراء في شقة أو استراحة مع البنات ؟؟؟ أ
م تأتيني الخادمة وتقول بابا ..... !!! .... ؟؟؟
أم أراه يقلب كل يوم في صور العاهرات ؟؟؟
أو أنتظر أن يتزوج من ورائي من أحد الدول الأخرى ؟؟؟
وعلى أقل الأحوال مسيار .. وما أدراك المسيار ؟؟؟

كلها ضياع له وهلاك ..
وإذا ضاع وهلك .. هلك من بعده وهُدم البيت يا عزيزتي ..

فهنا أنا أقول ..
إذا كان هذا لا يثير البعض .. فهو يثيرني ..
فنحن في زمن الفتن .. وطبيعة الرجل غير .. وإذا لم أحتويه وأصبر ..
سيكون له ألف طريق وطريق .. وأنا لا أريد له إلا طريق واحد
هو طريق ارتضاه الله لهم .. وكتبه على بنات حواء ..
وما يكتب سبحانه ولا يقدر إلا خيراً ..
...
ويأختي والله إحدى بنات عمي وكل مقومات الأنوثة والعقل فيها تسألها أختي
كيف صبرتِ يوم تزوج عليك ؟
قالت – والله يافلانه من أكبر الأسباب أني ماعطيت الناس فرصه يترحمون علي أو يتكلمون عليه
عرفت إنها حياتي .. ولو أعطيتهم فرصة يتكلمون مايهونون علي .. بالعكس يزيدون ..
وأنا أبغه أكسب زوجي مابي أخسره .. محد يبغى ينفعني ..
وبكره أكون على كل لسان ..
تصدقون إذا ذكرتها ماشاء الله عليها أذكر هذه الآية

( وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)

وفعلاً .. إلي صار كلن مستنكر عليها كيف ساكتة .. ولا حشه بأبو العيال ..
ولهو عن زواجه فيها ..
بس تصدقين كبرت في نظرنا كلنا .. وحتى زوجها ماشاء الله مقدرها كثير
وهي تحبه .. وماتجي سيرته إلا تدعيله ..
سبحان الله .. عالم عايشه ..
...

وأزيدكم من الشعر بيت .. زوجي جاء مره من الشغل ..
وشكله مسرّح .. قلت يبو الشباب عسى خير .
قال .. لا لا .. بس اليوم واحد رجال جانا في العمل ومعه قائمة ..
بأسماء عوائل حول 300 .. يقول طب وتخير
مسيار على كيفك .. والشرط 3000 ريال بس ..
وما حسيت بنفسي إلا وأنا غاصة .. و أتعدل بجلستي ..
قلت لا عاد .. وشوله بهذله ببنات الناس ..
ونستاثم بخلق الله ..
...
يالله عاد .. والله لو بنتي ما رضيت لها مسكينه هالبهذله
وأتمنى تتزوج وتأخذ حقها بالنور ..
أولى و الا رابعة .. المهم حقها ما يضيع ..
الله يحفظ بنات المسلمين
....
فالدين اذا كان اباح التعدد للرجل والطلاق .. فأمام الرجل محاذير وترغيب وترهيب .. ولكن أحيانا يتم اقتباس ما يخدم الرجال فقط .. وهذا مما يشوه صورة الدين .
عين العقل .. ونفس ما أشرت له سابقاً ..
...
في النهاية أختي يبدو هدفنا واحد ...
أنت متزوجة وفضلت العوانس على نفسك
و أنا غير متزوجة وفضلت المتزوجات على نفسها
أي اننا بالنهاية آثرنا غيرنا على أنفسنا ..
نعم هدفنا واحد بارك الله فيك ..
وهو أن نحب لأخواتنا المسلمات ما نحب لأنفسنا
وأسأل الله أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم
...
وأنا فضلت العوانس والأرامل والمطلقات ..
الذي بهن يأتي الأجر ..
الذين ابتلاهن الله وكن من خيرة النساء دين وخلق ..
وليس على الإطلاق
...
وفضلت المتزوجات ( عليهن ) بالأجر والرضى بما قدره الله
وتبشر إن صبرت لله ..
( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)

والوعد من الله
( وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً )

ولن يضيع لها حق وهي محسنه
( وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ )
...



يتبع

.
.
.


‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه ‏أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏كَانَ يَقُولُ عِنْدَ ‏ ‏الْكَرْبِ
(‏ ‏لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَرَبُّ الْأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ )
...
‏عن أَبَي هُرَيْرَةَ ‏ ‏‏رضي الله عنه قال ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏
( ‏يُسْتَجَابُ لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ فَيَقُولُ قَدْ دَعَوْتُ رَبِّي فَلَمْ يَسْتَجِبْ لِي )
...

( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ )

أثر سورة البقرة في حل المشكلات وشفاء الأمراض!

وسائل كثيرة تخفف عليك مشاكل الحياة

قطار الزواج فات .. فماذا داخل القطار .. ؟؟؟

من للمطلقة ... ???

حتى تفوزي بزوج صالح احفظي قلبك طاهرا ! .. مجموعة استشارات ..

رسالة إلى من .. تأخر عنها الزواج .. إلى ولي الأمر .. إلى المجتمع ..

هل هذه حقيقة مشاعرك ؟
!!!
وردة الخير غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 11-07-2004, 11:22   14
وردة الخير
عضوة مميزة
التسجيل 27-01-2004
المشاركات 527



أولا .. ان من يستمع لصرخات العوانس .. عليه ايضا ألا يسد الأذن الأخرى عن البيوت التي هدمت بسبب عدم عدل الرجل .. فإذا كنت تتألم للاولى و تدعو للزواج بها .. عليك أن تتألم بنفس الطريقة وتسمع صرخات الزواجات المظلومات ..
نحن نتألم للجميع ..
فمن وُجِد عنده الإحساس بالأولى أكيد لديه الإحساس بالثانيه ..
ولكن كما ذكرت العلة بعدم عدل الرجل ..
وليس بالتعدد العادل ..
...
و تبحث عن حل لهن
الحل هو العودة لكتاب الله وسنة رسوله
أن يكون العدل قوامه والرسول صلى الله عليه وسلم قدوته ..
...

فالرسول نفسه لم يدعو لهذا الامر أو يزين له ..
لقد خطب بالناس كثيرا .. و دعاهم للزكاة و الجهاد و غيره .. ولكن لم يجلس مجلسا قد فيدعو الرجل للزواج على زوجته .. بالرغم من كثرة الأرامل في ذلك الوقت ....فلماذا ؟؟
الرسول قدوتنا صلى الله عليه وسلم وقد عدد
والله سبحانه وتعالى يقول
( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ )

ولكن علتنا الأن ..
من أخذ الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة بالتعدد
وترك خلقه وعدله صلى الله عليه وسلم وهو من كان خير زوج لأهله
عدلاً ورفقا ومعاملة ومودة ورحمة
...

أما قولك
بالرغم من كثرة الأرامل في ذلك الوقت ....فلماذا ؟؟
يأختي مسكينة أرملة هذا الزمان الملتزمة ففوق مُصابها ..
تعصف بها الفتن وأولادها من كل اتجاه ..
في زمن قل فيه الرحماء على المبتلين والمستضعفين
أزمانها مثل ذلك الزمان الذي أخبر عنهم صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
في الصحيح عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال – قال – رسول الله صلى الله عليه وسلم
" خير أمتي قرني , ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم – قال عمران – فلا أدري أذكر بعد قرنه قرنين او ثلاثاً – ثم أن بعدكم قوماً يشهدون ولا يستشهدون , ويخونون و لا يؤتمنون , وينذرون و لا يوفون ,
ويظهر فيهم السِمن "
...

فلا أظن من رحمته أن يدفع الرجال للزواج على زوجاتهم .. فلا تنه عن أمر وتأتي بمثله
الرسول هو نفسه صلى الله عليه وسلم أتى هذا الأمر .. !!!
وكان من أرءف الناس وأرحمهم بزوجاته ..
فيا ليت من يعدد يكون قدوته الرسول صلى الله عليه وسلم
...

أخوي أبو مزنة ..
بصراحة شديدة .. هل الرجال مثلك .. اقصد الذين يدعون للتعدد ..
هل يدعون آبائهم ايضا للزواج على امهاتهم ؟
هل يقنعون أزواج بناتهم بالزواج عليهن ؟
هل ستقنع زوج ابنتك مزنة الله يحفظها بالزواج عليها ؟

اذا كنت لن تفعل .. فلا تتمنى مثل ذلك لبنات المسلمين .. فهن ايضا لهن آباء و أمهات يتألمون لهن .. و اجعلهن بمثابة بناتك ..
معليش – مداخلة لو سمحتوا ..

( اقصد الذين يدعون للتعدد)
وأنا منهم .. لكن وفق شريعتنا السمحة وضوابطها
لا وفق الأهواء ..

ولأني منهم فسوف أرد عليكِ عزيزتي ..
وأنا التي موقفي كامرأة أصعب ولا يقارن بالرجل ..
إذا كنت أنا نفسي أدعو زوجي لذلك إذا رأى من نفسه الاقتدار على العدل
فأتوقع أن هذا أصعب من ان أتخيله لأحدٍ آخر ..
وهذا منتهى الإيثار والمحبة لزوجي ..
ولا كل رافضة لزواج زوجها هي محبة عزيزتي ..

ولكن من النساء من يهوين التملك ..
وهناك من لاتحب زوجها .. ولكن لا يتكلمون الناس أن زوجها تزوج عليها ..
فقد تغض الطرف عن أي حرام يفعله .. لكن لا يتزوج عليها ..
المسألة أصبحت عند البعض عادة وليست حب لزوجها وعبادة تتقرب بها لربها ..

...

أما مسألة أبي رحمه الله فكان معدد ..

وأما مسألة إقناع زوج أبنتي وغير ابنتي ..
فلا أتوقع أن هناك رجلاً ينتظر رأينا إذا أراد أن يتزوج ..
ولكن نرجوا لها ولغيرها أن تقع تحت من يخاف الله فيها ويعدل
و سأقنع ابنتي بالرضى بما قدر الله ..
فلا خير لها إلا بذلك ..
...
وقبل أن تدعو للتعدد .. فقط تذكر .. كيف سيكون شعورك .. لو علمت أن أحدا من الذين دعوتهم وزينت لهم الطريق .. قد مال عن زوجته الأولى وتكون تسبب في هدم اسرة ؟
أخيتي نحن نقر ونحلل ونؤيد أمرأً جاء بشرعنا ..
وهو ليس متروكاً للهوى ..
وندعوا في زمن تضخمت وتعددت فيه الفتن ..
فمن مال بعد ذلك فهو لم يكن بالأساس يتحرى العدل في نفسه ..
الذي أمر الله به من البداية

( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً )

وليس هؤلاء الذين يمثلون الإسلام
ولا يحمل وزرهم من نصحهم بالعدل

( مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى )
...

ولا تفهم من كلامي بأنني لا افكر في العوانس .. واعلم انني انا لست متزوجة ولا صغيرة في السن .. بل انني قد اقف و اقول اريد ولو نصف زوج ... ولكنني لن اقول .. ربما لأن ظروفي جيدة .. ولكن الأكيد لأنني لا استطيع تحمل جرح امرأة أخرى ..
أسأل الله أن يديم عليك فضله وسعته
فظروفك جيدة ولله الحمد ..
فأنت تتفقين معهن بأنك غير متزوجه ..
ولكن تختلفين مع البعض في الظروف ..
فظروف الأخريات هي .. ما تحدهن على قبول ذلك ..
...

ولكن يجب أن تنتبهوا ايضا أنكم عندما تدافعون عن مبدأ تعدد الزوجات تحاولون جهدكم اظهار افضليته و ان الاقتصار على الزوجة الواحدة ليس اصلا في الاسلام ..
حين نتكلم عن تعدد الزوجات .. وفق ضوابط الإسلام
فهو مما نرى من كثرة الآنسات والمطلقات والأرامل ..
وحين نتكلم ..
فهو مما عم من الفتن والخيانات من الرجال و النساء على السواء ..
وحين نتكلم ..
فهو مما نرى من التعدد الذي أنتشر بعيداً عن هدى الإسلام ..
فلا عدل ولا رحمه ..
...

فهو حل يواجه مشكلة .. وضرورة تحتمه ضروره ..
ولا يلزم إثباته .. نفي الآخر و الاقتصار على واحده
بل الإسلام يدعوا للاقتصار على واحده في حال خوف الجور وعدم العدل ..

( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً )
...


و بهذا أعتقد أنكم ايضا تبدون وكأنكم ضد شرع الله
معاذ الله أن نكون كذلك ..
وكلامي كله ليس فيه ماتوصلتي إليه ..

ولكن لا أعلم ماهو الحكم عزيزتي لو حارب أحداً التعدد مع وجود العدل ؟؟؟...

...

في النهاية التعدد أو التفرد .. من عند الله .. ولا لوم على أحد .
...

الله يصلحك يا ياسمينة .. قولي آمين ..

الحين دوختينا كل هاذي الدوخة وفي النهاية تقولين إلي نقوله
كلنا نتفق أن التعدد أو الاقتصار على واحده من عند الله ..
ولكن مع أنك تقولين ولا لوم على أحد .
إلا أن كلامك أغلبه لوم ..
والفرق بيننا وبينك أننا لا نلوم المعددين , والذين وافقوا عليهم ..
وقد مضوا على خطى الإسلام ..

...

و ان شاء الله محد زعل مني ...
بالعكس غاليتي .. ليت الجميع يتحلى بأدب الحوار مثلك
و يكون مثل طيبتك و أخلاقك ..
...

وفي الختام لكل زوج معدد ولكل زوجة أولى ولكل زوجة ثانية وثالثة ورابعة ..

أضع نصب أعينكم قوله تعالى

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ )

...

أسأل الله الحي القيوم أرحم الراحمين
لك يا ياسمينة ..
زوج من خيرة عباد الله الصالحين ..
يكون لك قرة عين ويكون للمتقين إماماً ..
ويسخره لك سخرة الرسول صلى الله عليه وسلم لعائشة ..
ويجعل بينكم مودة ورحمة ..
ويجعله من خيرة الرجال في نظرك ..
ويجعلك من خيرة النساء في نظره ..
ويجعلكم ممن قال الله فيهم

( جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ )

وأحبائي وكل مبتلى من المسلمين ..
آمين .

...

أستودعك الله يا ياسمينة
...

أختك في الله
وردة الخير

...


‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه ‏أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏كَانَ يَقُولُ عِنْدَ ‏ ‏الْكَرْبِ
(‏ ‏لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَرَبُّ الْأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ )
...
‏عن أَبَي هُرَيْرَةَ ‏ ‏‏رضي الله عنه قال ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏
( ‏يُسْتَجَابُ لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ فَيَقُولُ قَدْ دَعَوْتُ رَبِّي فَلَمْ يَسْتَجِبْ لِي )
...

( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ )

أثر سورة البقرة في حل المشكلات وشفاء الأمراض!

وسائل كثيرة تخفف عليك مشاكل الحياة

قطار الزواج فات .. فماذا داخل القطار .. ؟؟؟

من للمطلقة ... ???

حتى تفوزي بزوج صالح احفظي قلبك طاهرا ! .. مجموعة استشارات ..

رسالة إلى من .. تأخر عنها الزواج .. إلى ولي الأمر .. إلى المجتمع ..

هل هذه حقيقة مشاعرك ؟
!!!
وردة الخير غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 11-07-2004, 14:17   15
ياسمينة
محررة فضية في عالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ياسمينة
التسجيل 30-12-2000
البلد : البحرين
المشاركات 3,704

تصدقين أختي وردة الخير ...

اول مرة في حياتي استمتع بالحوار مع أحد لهذه الدرجة ...
كلامك كله خير .. وكله اطمئنان ...
عسى ربي يسعدك ويجعلك قرة عين زوجك يارب ..

أخيتي لي ملاحظات قليلة جدا ...

انا لم اقل هنا بأنني أحارب التعدد كمبدأ .. ولكن :
استمع أحيانا لبعض المحاضرات .. ودعيني اقول الحق أنها كلها سعودية .. وليتك تسمعين ما يقولون للرجل الذي لديه زوجة واحدة ( انت مسكين - ايش مصبرك - تزوج 4 - تمتع بحياتك - كل يوم تاكل نفس الأكل ؟ - كل يوم تشوف نس الوجه ؟ والله انت مسكين ...الخ )
أختي ماذا تفهمين من هذا الكلام ؟؟ اوليسوا كانهم ضد الزوجة الواحدة ؟؟
لماذا ؟؟ أليس من الأجدر أن بعلم الرجال نعمة الشكر بدل أن يعلمهم البطر ؟
لا أدري مالذي يسعد الرجل اذا راي آخرا يتزوج .. وكأنه هو الذي سيعرس بها ..
هؤلاء هل هم آثمون بدعوتهم للتعدد ؟؟
قد يكون رايك ( كلا )
اذا لماذا اذا قلت نقتصر على زوجة واحدة
أكون وكأنني اتحدث ضد الدين ؟؟
.. أن التعدد أو التفرد كله من الدين .. وهذا ما قصدت ..
فإذا كنت آثمة .. فهم ايضا آثمون لأنهم ضد الزوجة الواحدة .. ويزعجم رؤية رجل بزوجة واحدة

ثانيا .. لا تعجبني حكاية نشر التعدد
فكما قلت لك .. هذه المسألة تدفع الرجال للزواج دون التيقن من أنفسهم ... لأن الرجل عادة يغري الآخر بوصف سعادته وتجدد حيويته بعد زواجه الثاني .. فيعمي صديقه و يزجه بطريق قد تكون نهايته مظلمة
أنظري هنا إلى قولك (( وأزيدكم من الشعر بيت .. زوجي جاء مره من الشغل ..
وشكله مسرّح .. قلت يبو الشباب عسى خير .
قال .. لا لا .. بس اليوم واحد رجال جانا في العمل ومعه قائمة ..
بأسماء عوائل حول 300 .. يقول طب وتخير
مسيار على كيفك .. والشرط 3000 ريال بس ..
وما حسيت بنفسي إلا وأنا غاصة .. و أتعدل بجلستي ..
قلت لا عاد .. وشوله بهذله ببنات الناس ..
ونستاثم بخلق الله ))
ما رايك بتصرف الرجل .. ألا ترينه تجارة
انهم يقولون بأننا سعداء لأننا احصنا بناتنا .. ولكنهن سعداء لأنفسهم .. لأن يرون المرأة كل يوم تتنازل وتنازلها في صالحهم .. فالذي يهمه المرأة ويقدرها لا يرضى لها بأن تتزوج بمهر قليل ودون سكن أو حقوق كاملة .. اسأله بالله .. هل يرضى هو أن يحصل على نصف امرأة و حقوق ضائعة ؟
لماذا هذا الرجل لا يقنع زوجك مثلا بقبول احداهن ومحاولة العدل بينكما بدلا من المسيار ؟
لكن هيهات .. فهو سعيد من أجل زوجك لأنه سيحصل على المتعة المجانية .. و التخلص من الشرط الصعب وهو العدل .. أما بنت الناس فلا يفكر بها .. وابناءها لا يهمه .. هل يعلم بأن هؤلاء الابناء سيعيشون في حقد على ابيهم لأنهم لا يرونه إلا نادرا .. و لأنه يتململ من زيارتهم .. والأم ماذا ستقول لابنهائها .. هذا اتفاق بيني وبين والدكم ألا يزورني إلا عندما يشتيهيني .؟؟ بالله عليك أختي ماذا تقول لابنائها غدا ؟ أبوكم متزوجني مسيار ؟

أما حكاية أنك اقنعت زوجك بالزواج عليك .. فهذا يا أختي يدخل ضمن حريتك الشخصية وما تريدين ..
و ابنتك ستصبرينها على قدرها ..
لكن هل ستقنعين زوج ابنتك بذلك ؟؟
هل سيقنع ابو مزنة زوج ابنته اذا كان فعلا يتألم للعوانس اكثر من اي شيئ آخر ؟؟
انني سألته بصدق .. اذا لا تحب ان تفعل ذلك في ابنتك .. لم تفعله ببنات الناس ؟؟

و أخيرا كما قلت لك .. عندما يدعون الرجال للتعدد ..
هل يعون أن كل أسرة حالة خاصة ؟
هل يعون ان هناك من النساء من تكون غيورة بصوة مرضية ؟؟
هل يعي أن هناك اسر من الخير لها ألا يعدد صاحبها ؟؟
وحالات أخرى ذكرتها سابقا
هل يعون أن التعدد ما فرض إلا لأن لها ابعاد كثيرة رب الاسرة هو فقط من يستطيع أن يفكر في جوانبها ..

فليدع الخلق في شأنهم ليقرروا ما يشاءون ..

وهناك امر أختي لم اسمع تعليقك عليه
وهو (( حكاية الرسول وتعدده .. فأنا معك ..
ولكن ايضا لا ننكر قصة الصبر الجميل على الزوجة اذا كانت محبة مطيعة و ساهمت في بناء الحياة الزوجية مع الرجل ... وهذا ايضا يجب أن نلقي عليه الضوء .. فبه من المعاني الجميلة التي يؤسف ان الرجال في احاديثهم و اجتماعاتهم يتناسونها ...
إنهم يبتهجون لزواج صديقهم .. وكأنهم هم الذين سيتزوجون .. بينما لا أحد يقول للرجل اصبر على زوجتك ))

أين هم من تذكير الرجل بالصبر ,.. وتذكيره بتضحيات زوجته ..
بعضهن ضحين كثيرا
ضحين بالأهل
ضحين بالأمومة في سبيل الصبر على رجل عقيم
ضحين بأموالهن
ضحين بالبقاء مع مسجون أو مريض
بعضهن ضحين حتى بأجزاء من جسدهن
ولكن هل أبو مزنة أو غيره يذكرون الرجال بذلك ؟كي يقتدوا بالرسول ؟؟ ام القدوة فقط فيما يشتهون ؟؟ أما في الخلق فلا والله ..


أختي
قال الله تعالى ( هل جزاء الاحسان إلا الاحسان )؟
هذا ما فعله الرسول مع زوجته خديجة ..

لذلك اقول لك يا أختي .. اذا كان الرسول عدد .بعد ذلك . فهو أدرى ببيته و أدرى بحاجات أهله
وهو الذي كان امر زواجه من الله
ولكن لم يدعو رجلا قط للتعدد .. فكري معي أختي .. لماذا ؟؟ أليس من الأجدر أن يدل المقربين منه ويحثهم عليه .. لماذا لم يفعل أختي ؟ لقدم أمر بالتبكير بالزواج .. و حث على زواج من ليس له زوجة .. لكنه لم يدعو أحدا قط للتعدد .. فكري معي أختي لماذا وهو الذي يرى ازواج بناته مقتصرين على بناته .. وهو الذي يرى بعض الصحابة لم يكملوا نصاب الأربع زوجات .. فلماذا لم يحثهم قط ؟

و اذا أراد ابو مزنة أن يقتفي سنة الرسول .. فليتعلم منه هذا الخلق ايضا ..

فالتعدد لم يكن إلا جانبا ضيقا من حياة الرسول لقد عدد الرسول خلال 10 سنوات ( على ما أظن )
كان قبلها صابرا على زوجة واحدة .. وضرب أكبر المثل في الوفاء و االصبر
فهل نتجاوز ذلك يا أختي
ونرفع راية الشهوة فوق الصبر و رد الاحسان ؟
حتى ولو كان من أجل اعفاف امرأة .. احيانا الززوجة تكون اولى من غيرها بالاحسان .. ألست معي أختي ؟



اخر تعديل كان بواسطة » ياسمينة في يوم » 11-07-2004 عند الساعة » 14:33.
ياسمينة غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 11-07-2004, 16:02   16
بومزنة
الداعـي المتميـز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ بومزنة
التسجيل 25-02-2004
البلد : ( وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )
المشاركات 1,962


هل سيقنع ابو مزنة زوج ابنته اذا كان فعلا يتألم للعوانس اكثر من اي شيئ آخر ؟؟

===============

والله لو كبرت في بنتي في السن وجاء شخص كفئ سأزوجها ولو كانت الرابعة
وقلت هذا الكلام لزوجتي وعمتي أم زوجتي

============
ويا أختي الكريمة هناك عدة أمور يتألم لها الإنسان ولا تظني يا أختي بارك الله فيك أن تألمي للعوانس أشد من أي أمر آخر

بل أتألم لحال المسلمين
وأتألم لوقوع الخطأ في العقيدة من قبل بعض الناس
وأتألم لوقوع الناس في البدع
وأتألم لحال نفسي

================
وفي النهاية أختي ياسمينة عفا الله عنك وبارك الله فيك


بومزنة غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 11-07-2004, 20:50   17
@@همس الشفايف@@
محررة في عالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ @@همس الشفايف@@
التسجيل 08-04-2004
البلد : ناظرني بطرفــ عينه وقال : لو تفارقنــا اموووت..!! وافترقنا..لارسايلـ ولا صوتـ ..! وكنت دايم اسأل ياترى ..وش صار فيهـ ..؟ قالوا: مبسوط وماعليهـ صار احسن..!! ابتسمت ..وقلت هذا الي ابيهـ ...بس ماادري كيف صدقته يوم قال..لوتفارقنا ...امووووت ...!!
المشاركات 1,547

بســــــــ الله الرحمن الرحيم ــــــــــم

موضوع التعـــــــــــــــــدد من المواضيع الي تشغل بال كثير من النساء في هذه الايام بل ان الكثيرات يرفضنه ويعتبرنه ظلم للمرأة..وهو على العكس لكن اريد ان اوضح ان السبب الرئيسي في هذة النظرة السوداويه لدى اغلبية النساء
هو............

























الــــــــــــــــــــــــرجل, نعم الرجل فالاسلام حينما شرع التعدد اوصى معه بالعدل بين النساء وهذا مالايفعله اغلب الرجال في هذه الايام.........
هذا مااردت توضيحه وشكرا اخي على طرح هذا الموضوع








الموقع الرسمي للطفلة ,’,’إبتهـــــــــال,’,’

http://www.abtehal.com/
@@همس الشفايف@@ غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 11-07-2004, 22:17   18
نزف الجراح
موقوف
التسجيل 21-05-2004
البلد : بلاد الحرمين
المشاركات 78

من الخطأ الفادح للرجل اذا أراد التعدد أن يطلب اذن زوجته الأولى فلن توافق , وعليه أن يقدم على بركة الله , فخير هذه الأمة أكثرها نساءً , والأصل في الزواج هو التعدد وليس التفرد لواحدة لمن كانت له قدرة 0


نزف الجراح غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 12-07-2004, 11:36   19
ياسمينة
محررة فضية في عالم حواء
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ ياسمينة
التسجيل 30-12-2000
البلد : البحرين
المشاركات 3,704

أختي ...

ما معنى خير هذه الأمة أكثرها نساء ؟؟

لأنني اعتقد انك فهمتي الحديث خطأ ...

و بالنسبة للإذن .. طبعا لا يشترط .. ولكن لا نقول من الخطأ أن يسـتأذن .. بل لنقل يستحب وهو من حسن الخلق .. أو على الاقل يبلغ زوجته ..فهذا أفضل .

أما حكاية الاصل .. فهذه لم يتفق عليها العلماء ولن نتفق عليها نحن .. الأدلة كثيرة من الطرفين ..


أخي أبو مزنة .
لا تزعل مني .. لكن الحقيقة بعض المآسي اللي نشوفها .. واللي ما تشعرون ولا تبون تشعرون بها ... هي اللي تخلي الوحدة تتكلم بشكل مباشر ..
حقيقي في حكايات لأسر انهدمت لأن التعدد ماكان يناسب وضعها ..
و عموما بالنهاية اقول أنك لم تجب على سؤالي ( هل ستقنع زوج مزنة بالزواج عليها ) ؟ لأن جوابك جاء على سؤال لم اقم بطرحه ..
عموما ليس بالضرورة أن اسمع اجابتك .. بقدر ما أتمنى أن أكون نبهتك لما تكون قد غفلت عنه .


ياسمينة غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 12-07-2004, 14:11   20
وردة الخير
عضوة مميزة
التسجيل 27-01-2004
المشاركات 527



تصدقين أختي وردة الخير ...

اول مرة في حياتي استمتع بالحوار مع أحد لهذه الدرجة ...
تدرين ليه ؟

لأن كلك ذوقك .. وعشان نيتك طيبة ..

شوفي يا لحبيبة .. وفتحي عينك زين هالمره .. أبقولك على عدة أمور و انتبهي لها زين

...


انا لم اقل هنا بأنني أحارب التعدد كمبدأ .. ولكن :
استمع أحيانا لبعض المحاضرات .. ودعيني اقول الحق أنها كلها سعودية .. وليتك تسمعين ما يقولون للرجل الذي لديه زوجة واحدة ( انت مسكين - ايش مصبرك - تزوج 4 - تمتع بحياتك - كل يوم تاكل نفس الأكل ؟ - كل يوم تشوف نس الوجه ؟ والله انت مسكين ...الخ )
أختي ماذا تفهمين من هذا الكلام ؟؟ اوليسوا كانهم ضد الزوجة الواحدة ؟؟
لماذا ؟؟ أليس من الأجدر أن بعلم الرجال نعمة الشكر بدل أن يعلمهم البطر ؟
لا أدري مالذي يسعد الرجل اذا راي آخرا يتزوج .. وكأنه هو الذي سيعرس بها ..
هؤلاء هل هم آثمون بدعوتهم للتعدد ؟؟
قد يكون رايك ( كلا )
نعم رأيي كلا .. وألف كلا ..
ومن قال لك أنا مع هؤلاء .. أنا ضد التلاعب بمبدأ التعدد ..
أنا ضد ظلم المرأة .. أنا ا امرأة وأشعر بذلك ..
أنا ضد ظلم الزوجة الأولى .. أو الثانية ..
أنا ضد كل مخالف للفطرة والشرع .. ومضى أسيراً للشهوة بعيداً عن مراقبة الله ..

...

اذا لماذا اذا قلت نقتصر على زوجة واحدة
أكون وكأنني اتحدث ضد الدين ؟؟
.. أن التعدد أو التفرد كله من الدين .. وهذا ما قصدت ..

أنا ما أقول أنك لا تعترفين بهذا المبدأ ..
أنت تعترفين ولكنك تهاجمين التعدد ببيان سلبياته فقط ..
دون النظر لحكمة الرحيم سبحانه بي وبك وبكل امرأة حينما شرع هذا التعدد ..
غاليتي لكل أمر سلبيات وإيجابيات ..
ولكن لو كان هذا الأمر سلبياته تطغى على إيجابياته لما شرعه الرحمن..
ولا يمكن أن يرضى بظلم المرأة .. وهو سبحانه القائل ..

(وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثير).

(ولهن مثل الذي عليهن)

وهو الذي أنطق رسول الرحمة بقوله

( أستوصوا بالنساء خيرا)
( ورفقاً بالقوارير )
( وخيركم خيركم لأهله )

وهو الذي توعد على لسان نبيه صلى الله عيه وسلم
بحديث : "إذا كانت عند الرجل امرأتان فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشِقّه ساقط" وفي رواية "وشقه مائل" (رواه أبو داود و الترمذي والنَّسائي)

أنا أريد أن نسلم بالرضى بكل ما كتبه لنا ..
وأن نكون مؤمنين كامل الرضى بإن الله لا يشرع و لا يقدر أمر على بني آدم إلا وفيه حكم كثيرة ..
علمنا منها ما علمنا .. وجهلنا منها الأكثر ..
أنا أريد نحن النساء وخاصة المتزوجات .. إذا قدر الله علينا هذا الأمر أن نصبر رضاً لأقدار الله ولا تنسي
ما جاء في الحديث
( إن عظم الجزاء مع عظم البلاء , وأن الله تعالى إذا أحب قوماً ابتلاهم , فمن رضى فله الرضى , ومن سخط فله السخط ) حسنه الترمذي ..

وقال تعالى ( مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)

قال علقمة في قوله تعالى ( وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ )
هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله , فيرضى ويُسلم .

المقصود أن يكون عندنا كامل الرضى عما شرعه وقدره الرحيم علينا ..
وان ما شرعه ويقدره علينا هو الخير ..
فذلك موجب عدم التسخط على تشريع الرحمن وعدم الاعتراض على أقدار الله ..

انظري كم من القصص أوردتيها ..
من ماتت .. ومن مرضت بأمراض خطيرة .. ومن .. ومن ..
تحاملنا جميعاً على التعدد في الإسلام .. والعلة لم تكن من ذلك ..
بل من رجل ظالم .. لم يكن أهلاً للتعدد ..
ومن زوجة لم ترضى بقضاء الله عليها ..
...

فها نحن نسمع عن قصص تشيب منها الرؤوس من الخيانات .. و انظري فقط لهذا المنتدى ..
كم قصة خيانة من الزوج .. والضحية الزوجة .. ومازالت على قيد الحياة ..
و غالبهم صابرات ومحتسبات ..
فكيف حال من سلك زوجها الحلال .. ؟؟؟
أيهما أحق بالصبر والرضى والحمد ؟؟؟

...

ثانيا .. لا تعجبني حكاية نشر التعدد
عزيزتي .. ذلك تشريع منزل من سابع سماء

( الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً)

وليس حكايه ..

أخيتي حين نتكلم عن التعدد وفق ضوابط الإسلام .. فنحن لا نستحي من ذكره ..
ولا نلزم كائن من كان أن لا ينشر أو يتكلم عن شرع من شرائع الإسلام ..
عجبنا ذلك أو لم يعجبنا ..
إلا ماكان أخيتي من نشر التعدد الظالم ..الذي يكون بعيداً عن هدى الإسلام ..
ولا يلتزم فيه الرجل بالعدل ..
فهذا نحاربه .. وليس فقط لا يعجبنا .. ولا نرضاه لأنفسنا و بنات المسلمين ..



أنظري هنا إلى قولك (( وأزيدكم من الشعر بيت .. زوجي جاء مره من الشغل ..
وشكله مسرّح .. قلت يبو الشباب عسى خير .
قال .. لا لا .. بس اليوم واحد رجال جانا في العمل ومعه قائمة ..
بأسماء عوائل حول 300 .. يقول طب وتخير
مسيار على كيفك .. والشرط 3000 ريال بس ..
وما حسيت بنفسي إلا وأنا غاصة .. و أتعدل بجلستي ..
قلت لا عاد .. وشوله بهذله ببنات الناس ..
ونستاثم بخلق الله ))
ما رايك بتصرف الرجل .. ألا ترينه تجارة
نعم تجارة ..
ومن قال لك أن ذلك يعجبني ..
ومن قال لك أن ذلك الرجل .. كان يدعوا لتعدد يضلله العدل ..
لو كان كذلك لما ظلم المرأة بالمسيار .. ولكنها تجارة كانت ضحيتها الثانية ..
ولذلك قلت لا أرضاه لابنتي ولا لبنات المسلمين .. وأردت لها أن تتزوج بالنور ..

لأن في نظري أن المسيار نفق مظلم ومستقبل مجهول للمرأة ..
لأنه إجحاف بحقهن .. واستغلال لظروفهن ... وذلك موضوع آخر يطول ..

ولكن لماذا أوردت أنا هذا القصة .. ؟؟؟
لأقول لك ما لذي نشر سوق المسيار .. ( وأنا أتكلم هنا عن بلدي ..)
له عدة أسباب .. ومن أهم أسبابه سخط الزوجة لو تزوج عليها بثانية ..

طيب وماذا جنت ؟؟؟

زواج بالخفاء .. وما أصعبه ..
أنا عن نفسي .. أسأل الله العافية وأن لا يقدره علي ..
...

لماذا هذا الرجل لا يقنع زوجك مثلا بقبول احداهن ومحاولة العدل بينكما بدلا من المسيار ؟
الرجل هذا ليس قدوة لنقيس عليه ..

...

أما حكاية أنك اقنعت زوجك بالزواج عليك .. فهذا يا أختي يدخل ضمن حريتك الشخصية وما تريدين ..
أخيتي .. أنا لم أجري وراء زوجي ليل نهار لأقنعه ..
ولكني أعترف له بالقبول .. لأن الله ارتضاه وحلله لحكمه ..

أما لماذا ؟ فأنا اقول لك ..

أولاً – الزوج إذا أراد أن يتزوج أو لا يتزوج .. لا ينتظر إقناع زوجته أو رفضها ..
إذا نوى فلا يرده أحد ..
فلماذا لا أهيئ نفسي بالرضى بما شرع الله .. وأن أرضى به عن اقتناع .. لا على مضض ..
لأنه تشريع الإله ..
فإن ذلك أسلم طريق للمحافظة على بيتي وزوجي وأولادي ..
وقبل ذلك رضى الرحمن .. ونيل اجر الصابرين ..
فالرضى بما قدر الله من أقوى الأسباب على مواجهة الصعاب مهما كانت ..

أخيتي ما فائدة التسخط والاعتراض ؟؟؟

أعترض على أمر الله .. <<< والإيمان بالقدر خيره وشره من أركان الإيمان ..

أسخط فأنال سخط الله ولا حول ولا قوة إلا بالله <<< وفي الحديث ( ومن سخط فله السخط )

سأمرض وستكون الدنيا أكبر همي وأنسى آخرتي وأني غريبة في هذه الدنيا أو عابرة سبيل ..
وسيتعب أولادى .. وسأخسر زوجي .. وستضيع سنين عمري
وحبي له ..

لماذا ؟؟؟
على أمر قد أحله له ..

كيف لو سلك طريقاً محرماً لا قدر الله .. كيف سأكون ؟؟

أعرضي سؤال على كل زوجه ( عاقلة ) خانها زوجها ..

ماذا تتمنين أن يتزوج بالحلال . أم أن يخونك ؟؟؟

لا وربي .. لا أتمنى هذا الأمر وهو يعصي الله .. ويهدم بيته بيده ..
...

ثانياً – أن أفتح معه حوارات وأتناقش معه عن ذلك .. أسلم من أن يسمع من الآخرين من الذين ضيعوا حكمة التعدد .. أستطيع ان أذكره بالله .. وبما أمر من العدل .. وأن الخير لو أحتسب ببنات المسلمين من أرملة أو مطلقة أو آنسة مغلوبة على أمرها ..
أفضل أن يتكلم معي عن ذلك وهو مرتاح .. خير من تعبيس الوجه .. فماذا سأجني ..؟؟

لو قدر الله أنه يتزوج سيتزوج .. فأكون صديقته منذ البداية خير من أن أعاديه ..
فأخسر ولن يخسر هو شيء ..
وقبله سأخسر رضى الله ..
...

ثالثاً –

التعدد أنتشر غاليتي .. ولن يخفى عن زوجي ذلك ..
فإن أوجهه لبنات المسلمين المبتليات .. خير من غيرهن ويكون ذلك في النور .. خير لنا جميعاً ..

رابعاَ – وهو من اهم الأسباب ..

أن الرجل له ألف طريق وطريق .. إذا لم يتزوج ثانية ..
ولا نضحك على أنفسنا أكثر من ذلك ..
ثلاثة في عمل زوجي تزوجوا مسيار ..
تعالي شوفي وحده من زوجاتهم إذا شفتها مسكينه ..
ماخذه مقلب بزوجها أنه مايفكر ياخذ عليها وأنه .... !!!
و الرجل متزوج من سنتين , وما فكر فيها ..

طيب أقول لزوجي ما يفكر يصارح مرته ..؟
قال لا .. يقول : كان تنكد علي عيشتي .. خلينا بالسر أسلم ؟؟؟
وش رأيك الحين ؟؟؟
أكون راضية بأمر خير .. ولا أضيع أجري ..
وألا يستغفلني زوجي .. وأخليه يعيش هو وهي بنفق مظلم
نجني نحن ثماره ؟؟

وأكثر ما جعلني أفكر بحكمة التعدد .. أن طبيعة الرجل غير طبيعة المرأة .. وسبق ان ذكرت ذلك ..

ولا تقولين طيب خليهم يقتصرون على وحده ؟؟
أبقولك يا كثر إلي مقتصرين على وحده .. وشوفي كم قصة خيانة ..
شوفي المنتدى حقنا بس وش فيه يشيب شعرك ..
وسبق أن ذكرت أمثلة على خيانة الزوج ..

وإذا لم يتزوج وهو يريد ثانيه ولم يخون صريح .. فإنه يذهب إلى تنفيس ذلك بطرق أخرى ..
كالنظر إلى الأفلام والصور المحرمة .. وهي ليست ببعيدة أليست زنا النظر .. ودافعة للزنا الصريح ..
...

لكن هل ستقنعين زوج ابنتك بذلك ؟؟
سبق وذكرت غاليتي .. نحن لا نمشي ونمسك الناس من أيدينهم ونقنعهم ..
هناك فرق بين الإقناع .. والاعتراف والرضى بتشريع الله وعدم لوم وذم من مضى على ذلك ..
فإن كان زوج ابنتي سيتزوج بالحلال .. فلن ينتظر إقناعنا ..
ولن نخالفه بأمر فد أراده الله وارتضاه ..
ولكن سيرى منا بإذن الله الرضى بما شرع الله ..
إذا مضى على خطى الشريعة وحقق العدل ..
...



و أخيرا كما قلت لك .. عندما يدعون الرجال للتعدد ..
هل يعون أن كل أسرة حالة خاصة ؟
هل يعون ان هناك من النساء من تكون غيورة بصوة مرضية ؟؟
هل يعي أن هناك اسر من الخير لها ألا يعدد صاحبها ؟؟
وحالات أخرى ذكرتها سابقا
نعم .. لكل أسرة حالة خاصة ..
ولذلك علم الله سبحانه وتعالى أن ليس كل رجل قادر على تحقيق العدل ..
وتحمل المسؤولية ورعاية زوجتين أو أكثر .. لذلك قال تعالى
( َ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً )
فمن لم يعلم من نفسه ذلك .. فلا يحل له التعدد وظلم زوجاته ..

...

وهناك امر أختي لم اسمع تعليقك عليه
وهو ( حكاية الرسول وتعدده .. فأنا معك ..
ولكن ايضا لا ننكر قصة الصبر الجميل على الزوجة اذا كانت محبة مطيعة و ساهمت في بناء الحياة الزوجية مع الرجل ... وهذا ايضا يجب أن نلقي عليه الضوء .. فبه من المعاني الجميلة التي يؤسف ان الرجال في احاديثهم و اجتماعاتهم يتناسونها ...
إنهم يبتهجون لزواج صديقهم .. وكأنهم هم الذين سيتزوجون .. بينما لا أحد يقول للرجل اصبر على زوجتك
ومن قال أننا ننكر الصبر الجميل للزوجة ..
و ليس تشريع الله .. نكران لجميلها ..
أجدادنا وآباءنا تزوجوا .. والصالحون تزوجوا ..
ولم نقل عنهم أنهم نكروا الجميل للأولى ..
إلا من وقع في الظلم .. فقد نكر الجميل ..
إلا من وقع في الخيانة .. فقد نكر الجميل ..
وكل من خالف هدي الإسلام بزوجته .. فقد نكر الجميل ..
....


أين هم من تذكير الرجل بالصبر ,.. وتذكيره بتضحيات زوجته ..
بعضهن ضحين كثيرا
ضحين بالأهل
ضحين بالأمومة في سبيل الصبر على رجل عقيم
ضحين بأموالهن
ضحين بالبقاء مع مسجون أو مريض
بعضهن ضحين حتى بأجزاء من جسدهن

كل امرأة صالحة في هذا الزمان ضحت ..
وكم ضحينا يا غاليتي .. وكم قاسينا ..
ولكن ليس اعتراضنا على قدر الله .. هو الصح والخير لنا ..
والأمثلة التي أوردتها فيما سبق موجودة في المجتمع .. ويتناسى الرجل فيها تضحيات امرأته ..
ولكن ذلك هو الرجل الظالم .. الذي من صفاته نكران الجميل ..
فمن ضحت غاليتي .. فلها الأجر والمثوبة من الله ..
والتعدد الذي شرعه الله مع العدل .. له حكمه .. وليس عقاباً لتضحيات الصالحات ..
...

أختي
قال الله تعالى ( هل جزاء الاحسان إلا الاحسان )؟
هذا ما فعله الرسول مع زوجته خديجة ..

من قال هذه الآيه هو الله سبحانه وتعالى ..
وهو الذي شرع التعدد ..
ولو لم يكن في هذا التشريع خير وحكمه .. لم يحله الله سبحانه وتعالى
هل فكرتِ بذلك ؟؟؟

...


لذلك اقول لك يا أختي .. اذا كان الرسول عدد .بعد ذلك . فهو أدرى ببيته و أدرى بحاجات أهله

ونحن نقول كما قال تعالى ( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً)
فكل رجل هو أدرى بحاجات نفسه وأهله .. وهل هو أهلاً لذلك أم لا .

والله إن شرع ذلك فهو أعلم بحاجات البشر منا ..
وهو أرحم الراحمين .. أرحم منا بالزوجة الأولى أو الثانية ..

....

ولكن لم يدعو رجلا قط للتعدد .. فكري معي أختي .. لماذا ؟؟ أليس من الأجدر أن يدل المقربين منه ويحثهم عليه .. لماذا لم يفعل أختي ؟ لقدم أمر بالتبكير بالزواج .. و حث على زواج من ليس له زوجة .. لكنه لم يدعو أحدا قط للتعدد .. فكري معي أختي لماذا وهو الذي يرى ازواج بناته مقتصرين على بناته .. وهو الذي يرى بعض الصحابة لم يكملوا نصاب الأربع زوجات .. فلماذا لم يحثهم قط ؟
أختي ذكرت لك الحديث سابقاً .. أن زماننا غير زمانهم ..
ولأن الفتن عمت وطمت ..
فهل سمعتي عن الصحابة رضي الله عنهم ( وحاشاهم ذلك )
أنهم خانوا زوجاتهم ..
هل سمعتي بإنهم أنظارهم تعدت إلى حرام .. رضى الله عنهم وأرضاهم ..
هل سمعتي أن إحدى زوجاتهم اشتكت من سفره للحرام بدل الجهاد ..
هل سمعتي بأنهم يحتضنون الحرام في بيوتهم ( كما نحتضن الفضائيات الهابطة ) فوصلوا إلى ما وصلنا له .
هل سمعتي بإن خادمه قد أشتكت من تحرش صحابي بها ..
هل سمعتي بمن اشتكت أنها رأته في ليل بهيم مع امرأة ليست من محارمه في حرام .. بدل قيام الليل ..
هل سمعتي منهم من خضع بالقول وتمازح مع غير محارمه من النساء ..
هل سمعتي بعواصف الفتن التي تحيط ببناتنا الأن كما كان في زمانهم ..
هل سمعتي بحالات الشذوذ .. والصداقة المحرمة ..
نحن عمت عندنا الفتن .. وكما أسلفت سابقاً ..
لدينا مشكلة وهذا حلها .. ونحن في ضرورة تحتم علينا أن نبحث لها عن حلول ومنها التعدد ..
فلا نصم آذاننا .. ونقفل عقولنا أكثر من ذلك ..
...

فهل نتجاوز ذلك يا أختي
ونرفع راية الشهوة فوق الصبر و رد الاحسان ؟

أختي أي راية شهوة ..
فرقي بارك الله فيك ..
بين تشريع رباني .. لم يرفع راية الشهوة .. وإنما حكم سبق وأن ذكرناها ..وهذا ما نؤيده ..
وبين هوى بعض الرجال .. وهم من رفعوا تلك الراية وظلموا .. فهؤلاء من نعارضهم ..
...

حتى ولو كان من أجل اعفاف امرأة .. احيانا الززوجة تكون اولى من غيرها بالاحسان .. ألست معي أختي ؟
الرجل هو أدرى وأعرف بنفسه وأهل بيته .. إذا قادر على العدل وتحمل المسؤولية فهو الذي يقرر ..
وليس إتباع شرع الله بالتعدد .. معناه عدم الإحسان للزوجة الأولى ..
فمعنى ذلك أن نتهم شرع الله بإن فيه ضرر على الأولى .. ( وتعالى الله عن ذلك )

لتكن نظرتنا أوسع من ذلك ..
ولندرك بعض حكم الله في تشريعه التي يسعنا أن نعرفها بعقولنا المحدودة النظر ..
ومالم نعرفه من الحكم .. فيكفي أن نعلم أن الله لا يحلل .. ولا يقدر إلا خيرأ ..
...

لذا أعود وأقول أن الله لم يطلق هذا الأمر دون قيود ..
فقد قيده بالعدل .. وتوعده الرجل بحديث :
"إذا كانت عند الرجل امرأتان فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشِقّه ساقط"
...

فأسأل الله أن يحفظنا والمسلمين من كل شر
وأن يهدي ضالتهم ..
وأن يصلح كل مسؤول عن رعيته .
وأن يسخر كل زوج لأهل بيته في رضى الله ..
وأن يبعد الظلم عن بيوت المسلمين ..

اللهم آمين ..
...

بحفظ الكريم يا ياسمينة
...



‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه ‏أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏كَانَ يَقُولُ عِنْدَ ‏ ‏الْكَرْبِ
(‏ ‏لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَرَبُّ الْأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ )
...
‏عن أَبَي هُرَيْرَةَ ‏ ‏‏رضي الله عنه قال ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏
( ‏يُسْتَجَابُ لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ فَيَقُولُ قَدْ دَعَوْتُ رَبِّي فَلَمْ يَسْتَجِبْ لِي )
...

( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ )

أثر سورة البقرة في حل المشكلات وشفاء الأمراض!

وسائل كثيرة تخفف عليك مشاكل الحياة

قطار الزواج فات .. فماذا داخل القطار .. ؟؟؟

من للمطلقة ... ???

حتى تفوزي بزوج صالح احفظي قلبك طاهرا ! .. مجموعة استشارات ..

رسالة إلى من .. تأخر عنها الزواج .. إلى ولي الأمر .. إلى المجتمع ..

هل هذه حقيقة مشاعرك ؟
!!!
وردة الخير غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع البحث في هذا الموضوع
البحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة عرض الموضوع

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش .
الوقت الان » 16:02.

مواقع عالم حواء | اعلن معنا
جميع الحقـــوق محفــوظة لشبكـة مـــواقــــع عــالم حــواء

[الصفحة الرئيسية] [المنتديات] [الفتاوى الجامعة]


Powered by: vBulletin Version 3.7.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd